المصرف المتحد: تخفيض أسعار الفائدة في صالح المصنعيين والمنتجات المحلية    أجوجو.. «سكتة دماغية» قضت على أحلام مهاجم الزمالك السابق    يا توك توك الغرام    بالفيديو.. كواليس التحضيرات لحفل حكيم اليوم من الساحل الشمالي    محافظ بني سويف يفاجئ مستشفيين .. ويحيل المتغيبين من الأطباء والتمريض للتحقيق    جريزمان في ورطة قبل موقعة ريال بيتيس    فيديو| تقرير يكشف سر تراجع إيران عن الانسحاب عن الاتقاف النووي    محافظ الشرقية يأمر بصرف إعانة مادية عاجلة لأسرة المعاق المعتدى عليه بمشتول السوق    الدعم التركى للإرهاب (2/2)    "الوطنية للصحافة" تقبل استقالة عصام فرج وتوافق على إنهاء خدمة "الغمري"    بالفيديو| الجندي: الأغنياء هم من يعيشون على حساب الفقراء وليس العكس    في ذكرى حريق الأقصى.. الأزهريؤكد موقفه الراسخ من عروبة القدس    بالفيديو.. رمضان عفيفى: هذا جزاء المنفق فى سبيل الله    وزير الآثار يزور عدد من المتاحف والمعاهد الآثرية بهولندا    صور| الاستعدادات النهائية لحفل محمد رمضان.. والبروفة الأخيرة «الليلة»    جمارك الإسكندرية تحبط محاولتي تهريب مشروبات كحولية و«أقلام باركود»    «ولاد رزق 2» يتصدر إيرادات أفلام الأضحى    محافظ الإسماعيلية يستقبل وفد الشركة المصرية للاتصالات    أقباط قنا يحتفلون بعيد العذراء ومسلمون يشاركونهم فرحتهم    تشكيل لجنة تضم 12 وزيرا لوضع استراتيجية لتطوير المنظومة الإدارية    إزالة 7 حالات تعد على أراضى الدولة والأراضى الزراعية بالأقصر    الأرصاد تحذر المواطنين من الشبورة المائية على الطرق    #بث_الأزهر_مصراوي.. ما حكم من حلف بالطلاق وهو غير متزوج؟    أثينا: ناقلة النفط الإيرانية كبيرة جدا ولا تتجه إلى اليونان    السيسي: نتطلع لدور «الصحة العالمية» لاستكمال المسيرة المصرية على المستويين الأفريقي والعالمي    محافظ أسيوط: فحص 254 ألف سيدة ضمن مبادرة صحة المرأة حتى الآن    25 لاعبا في قائمة الاتحاد السكندري استعدادا للبطولة العربية    إصابة 8 أشخاص إثر حادث مروري بطريق «المحلة - زفتى»    محافظ الأقصر يتفقد أعمال إصلاح الهبوط الأرضي المفاجىء بشارع التليفزيون    وزير الآثار يزور عددا من المتاحف والمعاهد الأثرية بهولندا    المشدد 15 سنة ل 21 متهما في أحداث «وسط البلد»    7 حالات غش ونشر امتحان باستخدام الهاتف خلال امتحاني الفيزياء والتاريخ    رئيس الرقابة المالية يدعو إلى تبنى الحلول والتطبيقات التكنولوجية في نشاط التمويل متناهى الصغر    ما حكم صرف الزكاة للمستشفيات الحكومية؟.. «الإفتاء» تجيب    جامعة القاهرة: جاهزون لإجراءات الكشف الطبي للطلاب الجدد    الشباب والرياضة تشارك في تنظيم مهرجان «الأقوى» بالساحل الشمالي    خاص| مستشار تنسيق الأزهر: هذا هو موعد نتيجة امتحانات الدور الثاني    الجيش الليبي: مقتل وإصابة 28 عنصرا من قوات الوفاق في ضربة جوية بالسبيعة    مصر للطيران تسير غدا 22 رحلة لنقل 4800 حاج    مباحث المرور تضبط صاحب شركة لاتهامه بتزوير المحررات الرسمية    تعرف على عروض البيت الفني للمسرح أيام الخميس والجمعة والسبت    «الوزراء» يوافق على إنشاء صندوق مواجهة الطوارئ الطبية    المفوضين تحجز دعوى وقف قرض المحامين ب172 مليون يورو للتقرير    لاعب الإسماعيلي الجديد ينضم لمنتخب بلاده استعدادا لتصفيات إفريقيا    السيرة الذاتية لرئيس هيئة قضايا الدولة الجديد    ماليا ومهنيا وعاطفيا.. حظك اليوم لبرج الجوزاء اليوم الخميس 22-8-2019    نانسى عجرم تتألق ب فستانها الأزرق فى حفلها ب عمان    رئيس جامعة جنوب الوادي يشارك في ورشة عمل عن البيئة الذكية والتغيرات المناخية بالغردقة    مكافآت وإعفاء من مصروفات الجامعة لأبطال العالم ب"اليد"    دار الإفتاء : حضارة الإسلام تنطلق من بناء الإنسان وتقوم على إرساء قيم العدل والمساواة والحرية والتسامح    التعليم العالي: تلبية رغبات 75169 طالبا في نتيجة تقليل الاغتراب    الاحتلال الإسرائيلي يعتقل 13 فلسطينيا من الضفة الغربية    منظمة الأمن والتعاون الأوروبي تدعو الحكومات لتعزيز الحوار بين الأديان    أهلي جدة يستهل مشواره في الدوري السعودي بمواجهة العدالة    دراسة: تطور مخ الرضع الذين يولدون لأمهات يتناولن عصير الرمان يوميا    منتخب مصر لرفع الأثقال يغادر إلى المغرب للمشاركة في دورة الألعاب الأفريقية    التحالف العربي: إسقاط طائرتين مسيرتين حوثيتين أطلقتا باتجاه خميس مشيط    الهلال السعودي يرفض رحيل نجم الفريق ل التعاون أو الاتفاق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحت الحصار.. في دارالكتب!
بعد التحية والسلام

عشرون عاما تفصلنا عن تلك المعركة. كانت واحدة من أكثرمعارك »أخبار الأدب»‬ شراسة، اعتمدت علي مدفعية ثقيلة، شاركنا كلنا في إطلاقها عبر أعداد متتالية، ولم يكتف الراحل الكبير جمال الغيطاني بالقصف بالكلمات، بل شارك مع عدد من المثقفين وعلماء الآثار في تقديم بلاغ للنائب العام ضد وزير الثقافة وقتها، اتهموه فيه بتفتيت متحف الفن الإسلامي، واستهداف أحد الملامح الأساسية لهويتنا، وبالتأكيد نالنا من »‬القصف» جانب! عبر حملات تشويه ممنهجة، بلغت ذروتها تحت قبة البرلمان.
منذ أيام اتجهتُ للموقع نفسه، تلبية لدعوة الدكتورة عايدة عبد الغني المشرف العام علي دار الكتب بباب الخلق. قبل دخولي إلي مقر الدار لحضور الاحتفال بإعادة افتتاحه، وقفت أمام المبني التاريخي الذي يجمعها مع المتحف الإسلامي، شردتُ طويلا وأنا أسترجع ذكريات تلك الفترة، عندما مارس مسئولو وزارة الثقافة عملية خلط أوراق عجيبة، بوصفهم المسئولين وقتها عن قطاع الآثار، فربطوا مشروع تطوير الدار بتفريغ المتحف الإسلامي من مقتنياته، وتعرّض المبني الأثري لعبث كان يُفترض أن تتصدي له الوزارة لو وقع من أي إنسان، لكن الغريب أن كبار مسئوليها هم من دعموه، لدرجة الإطاحة بمن اعترضوا عليه من مهندسي الدار والمجلس الأعلي للآثار علي السواء.
ذكريات ممتدة تمزج الحاضر بالماضي، وتجلب الشجن، بعد أن انتبهت فجأة إلي فقداني عقدين كاملين من عمري، حدث خلالهما الكثير، حيث عاني المبني العتيق من التجاوزات، ولم يسلم من غدر الإرهاب الذي دمّر بعض أجزائه، لتُسجل جدرانه وقائع متشابكة، فما نجا من العبث نال منه الظلام وطيوره، في ثنائية مُدمرة ومزمنة.
خطوتُ إلي داخل دار الكتب هربا من الذكريات، وحرص الصديق طارق الطاهر علي أن يصطحبني في جولة بالمتحف الذي تم استحداثه بداخلها، وضم كنوزا نادرة من الوثائق والمخطوطات، اجتذبتني بفرادتها وسيناريو عرضها المتميز، لكن الماضي عاد ليلقي بظلاله عليّ، عبر الطوابق المُستحدثة التي يشغلها المتحف، وأثار إنشاؤها ضجة قبل سنوات، لأنها تُعتبر تعديا علي المبني الأثري. انتابني إحساس مُتناقض يجمع الإعجاب بالأسي، واسترجعتُ اتهامات استهدفتنا بأننا ضد التطوير، وردودنا عليها بأننا نرفض التخريب. أشغل نفسي عن كل ذلك بقراءة الفاتحة لروح الدكتور رفعت عبد العظيم، كان وقت الأزمة نائبا لمدير المتحف، لكنه ساند حملتنا من وراء ستار كي لا يتعرض للتنكيل مثل غيره.
انصرفت عن أفكاري بالاتجاه إلي المكان المخصص للاحتفالية. في المواجهة جلس أفراد فرقة الإنشاد وقد اتخذوا وضع الاستعداد، ملامحهم كانت مألوفة لدي، أقنعتُ نفسي أن الملامح المصرية الأصيلة تتشابه غالبا، لكن بمجرد أن عرفت اسم الفرقة، اجتذبني الزمن إلي الوراء من جديد. إنها فرقة »‬السباعية» الأسوانية، صاحبتُ أعضاءها أسبوعا في مهرجان للإنشاد الصوفي بجاكرتا، حيث تميزوا علي فرق عديدة من أقطار أخري، وبهروا الحاضرين بأدائهم الذي يثبت ثراء تُربتنا. في هذه اللحظة فقط عرفت أن الماضي يشن هجوما مكثفا علي، ويحاصرني في تلك الليلة بذكرياته التي تمتد لسنوات، ليؤكد لي أن ما مضي أطول بكثير مما هو آت!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.