انتخابات الشيوخ.. 5% تحسم الفوز لقائمة من أجل مصر.. وصراع على المقاعد الفردية    وزيرة الهجرة: أنتجنا فيلم "النيل حياتنا" بكل لغات العالم لتوضيح الحقائق بشأن سد النهضة.. فيديو    البابا تواضروس يعزى الأنبا بيجول في رحيل الراهب روفائيل المحرقي    «مصر للطيران» تسير غدا 19 رحلة لنقل 2600 راكب    إسرائيل تسجل 632 إصابة و11 وفاة جديدة بكورونا    إسرائيل تعمل على إخلاء خليج حيفا من المواد الخطرة بعد انفجار بيروت    البنا يدير لقاء الأهلي وإنبي    هيئة السياحة ومصايف الإسكندرية: حملة مشتركة لمنع التسلل للشواطئ    أهالى المنصورة يطالبون بتنفيذ قرار إزالة العقار 111    تعليق صارم من راغب علامة عقب مظاهرات لبنان    الجمهور يحيي ذكرى رحيل "مارلين مونرو الشرق" هند رستم    الترجى التونسى يسقط فى فخ التعادل السلبى أمام اتحاد بن قردان    أستاذ قانون دولي: مصر رفضت توسلات أردوغان لتوقيع اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع تركيا.. فيديو    خلال المشاركة باجتماعات صندوق النقد والبنك الدوليين.. الحكومة تطلق مبادرات لزيادة التمويل للقارة السمراء لتحقيق التنمية    فيديو.. الضرائب: تسوية 30 ألف منازعة بقيمة 30 مليار جنيه    «التعليم» تعلن مد فترة التقديم لمدرسة «بي. تك» للتكنولوجيا التطبيقية    مصرع طالب حاصل على 99% بالثانوية العامة فى حادث تصادم بكفر الشيخ    المصري للتأمين: انخفاض معدلات نمو الاقتصاد العالمي يتسبب فى تراجع الطلب على التأمين    بعد اندلاع حريق كبير.. إخلاء 100 منزل في مقاطعة جنوب لندن    حمدي المرغني يدعو ل"اليوتيوبر" مصطفى حفناوي: "حالته صعبة جدا"    درة تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة في حفل زفاف هند عبدالحليم    ملحم زين يدافع عن حسين الجسمي ويوجه له رسالة محبة    هل الأفضل في عقيقة 3 بنات ذبح خرفان أم عجل واحد    «صناعة الدواء»: تراجع الطلب على أدوية ومستلزمات «كورونا»    خروج 11 حالة جديدة من مستشفى أسوان للعزل بعد تماثلهم للشفاء من فيروس كورونا المستجد    وزير الرياضة يبحث استئناف الأنشطة وفعاليات اليوم العالمي للشباب    بالصور.. محافظ القليوبية يتفقد عددا من لجان انتخابات الشيوخ    بالصور.. محافظ القليوبية يتفقد أعمال طريق شركات البترول    بالفيديو.. خالد الجندى: من يحبه الله يرزقه بهذه النعم الثلاث    وزير السياحة والآثار يعين مساعدا جديدا للشئون المالية والإدارية    الإنتاج الثقافي يستأنف سهراته الفنية على مسرح ساحة الهناجر الاثنين    وزير النقل يتابع أعمال التدعيم الإنشائي لعمارة الشربتلي بالزمالك (صور)    مصطفى منيغ يكتب من برشلونةعن : بيرُوت موروث لَم يَموُت    رئيس منطقة البحر الأحمر الأزهرية يناقش آليات متابعة انتخابات مجلس الشيوخ | صور    دولة إفريقية تعلن فتح الشواطئ والمنتزهات    3 خطوات لمعرفة لجنتك الانتخابية في سباق مجلس الشيوخ 2020    خفض الحد الأدنى للقبول بالثانوية العامة في بورسعيد    تعرف على المحافظة التي سجلت صفر إصابات بكورونا على مدار يومين    وزيرة الصحة توجّه بمتابعة توفير حقائب الأدوية لمخالطي مصابي "كورونا"    «ترامب» فى المصيدة (1-2)    عمرو سلامة يوجه رسالة مؤثرة ل أحمد خالد توفيق    سعفان يلتقي القيادات النقابية بالإسكندرية ويطالبهم بالتواجد مع العمال    في 24 ساعة.. أمن المنافذ يضبط 6 قضايا تهريب بقيمة 3 ملايين جنيه    أزمة لمنافس الأهلي.. تقارير: الوداد يفتقد مدافعه شهر ونصف    باريس سان جيرمان يفقد خدمات فيراتي قبل موقعة دوري الأبطال    شيلونجو: جوميز طالبني بالحفاظ على اللعب السريع مع الإسماعيلي    تغريم 74 سائقًا لعدم الالتزام بارتداء الكمامة في الشرقية    "أعمدة بناء الدولة" موضوع خطبة الجمعة المقبلة من "عمرو بن العاص"    تحديد موعد وصول بيانيتش إلى برشلونة    مرصد الأزهر يدين التفجير الانتحاري بالعاصمة الصومالية "مقديشو"    سكان قرية العلاقمة بالشرقية يشكون من انقطاع المياه    طقس الغد: حار رطب على الوجه البحري واضطراب في الملاحة البحرية    تعرف على موعد مباراة بايرن ميونيخ ضد تشيلسي في دوري الأبطال والقنوات الناقلة والتشكيل    ينتج 3 آلاف فرخة يوميا.. رئيس مدينة سفاجا تتفقد مشروع مجزر الدواجن «المتحدة» | صور    حبس صاحب محل بحوزته 6 آلاف قطعة اكسسوارات هواتف مغشوشة بالموسكى    الأهلي يختتم تدريباته مساء اليوم استعدادًا لمواجهة إنبي    بدء التجارب البشرية لأول مصل إيطالي لكورونا 24 أغسطس    تعرف على حد القذف فى الإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحت الحصار.. في دارالكتب!
بعد التحية والسلام

عشرون عاما تفصلنا عن تلك المعركة. كانت واحدة من أكثرمعارك »أخبار الأدب»‬ شراسة، اعتمدت علي مدفعية ثقيلة، شاركنا كلنا في إطلاقها عبر أعداد متتالية، ولم يكتف الراحل الكبير جمال الغيطاني بالقصف بالكلمات، بل شارك مع عدد من المثقفين وعلماء الآثار في تقديم بلاغ للنائب العام ضد وزير الثقافة وقتها، اتهموه فيه بتفتيت متحف الفن الإسلامي، واستهداف أحد الملامح الأساسية لهويتنا، وبالتأكيد نالنا من »‬القصف» جانب! عبر حملات تشويه ممنهجة، بلغت ذروتها تحت قبة البرلمان.
منذ أيام اتجهتُ للموقع نفسه، تلبية لدعوة الدكتورة عايدة عبد الغني المشرف العام علي دار الكتب بباب الخلق. قبل دخولي إلي مقر الدار لحضور الاحتفال بإعادة افتتاحه، وقفت أمام المبني التاريخي الذي يجمعها مع المتحف الإسلامي، شردتُ طويلا وأنا أسترجع ذكريات تلك الفترة، عندما مارس مسئولو وزارة الثقافة عملية خلط أوراق عجيبة، بوصفهم المسئولين وقتها عن قطاع الآثار، فربطوا مشروع تطوير الدار بتفريغ المتحف الإسلامي من مقتنياته، وتعرّض المبني الأثري لعبث كان يُفترض أن تتصدي له الوزارة لو وقع من أي إنسان، لكن الغريب أن كبار مسئوليها هم من دعموه، لدرجة الإطاحة بمن اعترضوا عليه من مهندسي الدار والمجلس الأعلي للآثار علي السواء.
ذكريات ممتدة تمزج الحاضر بالماضي، وتجلب الشجن، بعد أن انتبهت فجأة إلي فقداني عقدين كاملين من عمري، حدث خلالهما الكثير، حيث عاني المبني العتيق من التجاوزات، ولم يسلم من غدر الإرهاب الذي دمّر بعض أجزائه، لتُسجل جدرانه وقائع متشابكة، فما نجا من العبث نال منه الظلام وطيوره، في ثنائية مُدمرة ومزمنة.
خطوتُ إلي داخل دار الكتب هربا من الذكريات، وحرص الصديق طارق الطاهر علي أن يصطحبني في جولة بالمتحف الذي تم استحداثه بداخلها، وضم كنوزا نادرة من الوثائق والمخطوطات، اجتذبتني بفرادتها وسيناريو عرضها المتميز، لكن الماضي عاد ليلقي بظلاله عليّ، عبر الطوابق المُستحدثة التي يشغلها المتحف، وأثار إنشاؤها ضجة قبل سنوات، لأنها تُعتبر تعديا علي المبني الأثري. انتابني إحساس مُتناقض يجمع الإعجاب بالأسي، واسترجعتُ اتهامات استهدفتنا بأننا ضد التطوير، وردودنا عليها بأننا نرفض التخريب. أشغل نفسي عن كل ذلك بقراءة الفاتحة لروح الدكتور رفعت عبد العظيم، كان وقت الأزمة نائبا لمدير المتحف، لكنه ساند حملتنا من وراء ستار كي لا يتعرض للتنكيل مثل غيره.
انصرفت عن أفكاري بالاتجاه إلي المكان المخصص للاحتفالية. في المواجهة جلس أفراد فرقة الإنشاد وقد اتخذوا وضع الاستعداد، ملامحهم كانت مألوفة لدي، أقنعتُ نفسي أن الملامح المصرية الأصيلة تتشابه غالبا، لكن بمجرد أن عرفت اسم الفرقة، اجتذبني الزمن إلي الوراء من جديد. إنها فرقة »‬السباعية» الأسوانية، صاحبتُ أعضاءها أسبوعا في مهرجان للإنشاد الصوفي بجاكرتا، حيث تميزوا علي فرق عديدة من أقطار أخري، وبهروا الحاضرين بأدائهم الذي يثبت ثراء تُربتنا. في هذه اللحظة فقط عرفت أن الماضي يشن هجوما مكثفا علي، ويحاصرني في تلك الليلة بذكرياته التي تمتد لسنوات، ليؤكد لي أن ما مضي أطول بكثير مما هو آت!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.