أكبر تحالف سياسي يؤيد التعديلات الدستورية ويدعم القيادة السياسية    قبول دفعة جديدة من المجندين بالقوات المسلحة مرحلة يوليو 2019.. تعرف على مواعيد التقديم    انطلاق مبادرة "إفريقيا في القلب" للمبدعين فنيا بمدارس بورسعيد    فنلندا تتصدر مؤشر السعادة العالمي للعام الثاني على التوالي    "العربية للتصنيع" تفتح آفاق الشراكة والتصنيع مع كبرى شركات ألمانيا والنمسا    شاهد .. 2000 سيارة فاخرة تغرق في "بحر الظلمات"    تسليم 50 عقد تمليك لحالات تقنين وضع يد في الوادي الجديد    أبو جاد : نبيلة مكرم نجحت فى جذب استثمارات أبنائنا بالخارج لمصر    الأمم المتحدة: أفريقيا بها كل مقومات تحقيق النهوض الاقتصادي ولكنها بحاجة لوضع السياسات الملائمة    سفير نيوزيلندا: بلادنا تعرضت لهجوم إرهابي صادم وشديد العنف    14 مصابًا فلسطينيًا خلال مواجهات مع الاحتلال الإسرائيلي برام الله    توكاييف يؤدي اليمين الدستورية رئيسا لكازاخستان    الخارجية توضح موقف مصر من عودة مقعد سوريا بالجامعة العربية    الحزب الحاكم بالجزائر يعلن تأييد المحتجين    دعوات لارتداء الحجاب بنيوزيلندا    وزيرة بريطانية: ماي تعتزم طلب إرجاء الخروج من الاتحاد الأوروبي لفترة «وجيزة»    عمر السعيد يقود هجوم الزمالك أمام المقاولون العرب    حافلة الزمالك تصل ملعب بتروسبورت    أخبار الأهلي : نداء عاجل من الأهلي لمسئولي الدولة.. وحارس المنتخب بكشف حقيقة انضمامه للأحمر    سباق مصر الدولي للدراجات يعود بعد غياب 4 سنوات    حملات تموينية مكثفة على مدن الحمام والنجيلة بمطروح    فوز 1373 متقدما منهم 138 من كبار السن فى قرعة الحج بالغربية    رئيس اتحاد الجمعيات الأهلية: الأم المصرية تمنح العطاء بلا حدود    لطيفة تهنئ الشعب التونسي بعيد الاستقلال    سوزان نجم الدين تنضم ل حملة فرعون    "جميلة العلايلي".. شاعرة أبوللو بنت الدلتا التي يحتفل جوجل بذكرى ميلادها اليوم    شبكة اتصال للتنسيق بين 14 مهرجانا إفريقيا وعربيا    خلال فعاليات الدورة الثامنة من المنتدى الدولي للاتصال الحكومي.. زاهى وهبى: البرامج الحوارية العربية تجاوزت غايتها الأصلية    السيسى يعقد اجتماعا لمتابعة المشروع القومى للتأمين الصحى الشامل    بروتوكول تعاون لتعميم استخدام أول حقنة مصرية آمنة بالمستشفيات الجامعية    فحص مليوني و588 ألف مواطن ضمن مبادرة 100 مليون صحة بالشرقية    محافظ المنيا يفتتح مستشفى مصر المحبة بمركز بني مزار    شاهد.. إطلالة شبابية لنوال الزغبي على إنستجرام    صور| تنفيذَا لتعليمات «الوزير».. عربات «جولف» لنقل المسنين بمحطة مصر    مر عليها 16 سنة.. أسرار جديدة لا تعرفها عن الحرب الأمريكية على العراق    وول ستريت تفتح مستقرة مع ترقب المستثمرين لآفاق سياسة مجلس الاحتياطي    وزارة الشباب و الرياضة توقع بروتوكولا للتعاون مع روابط الرياضيه    ضبط 73 قضية إبتزاز مادى ونصب على المواطنين عبر الإنترنت    وزارة الأوقاف..ردًا على الأبواق الإعلامية المشبوهة: الزاويا المزالة غير مرخصةوسنبني مساجد عوضًا عنها    «قومي حقوق الإنسان» يرفض «جزاءات الأعلى الإعلام»: تتعارض مع الدستور    كفر الشيخ تكرم الأمهات المثاليات | صور    جامعة الإسكندرية: مستشفايتنا تتعرض لحملة ممنهجة أضرت نفسيا بالأطباء    عميد طب عين شمس يكشف تفاصيل جديدة عن الامتحان الإلكتروني الموحد    وزير الزراعة يدعو المواطنين لقضاء «أعياد الربيع» في حديقة الأورمان (صور)    صن: ميدو يواجه الجلد بعد إقالته من تدريب الوحدة    إحالة 11 متهما لجنايات أمن الدولة لاتهامهم بمحاولة اغتيال مدير أمن الإسكندرية    مناورة طوارئ حريق ومفرقعات بميناء السويس    أمن مطروح يضبط 50 طربة حشيش وعدد 10068 قاروصة سجائر    مفتي الجمهورية : بر الأم وطاعتها فيما لا يخالف الشرع سبب لدخول الجنة    أمين رابطة الجامعات الإسلامية يشيد بتوصيات ملتقى الشباب العربي الأفريقي    بالفيديو .. دار الإفتاء تهنئ جميع الأمهات بعيد الأم    الإفتاء والأزهر: هذا الشخص محروم من الجنة    ذعر بين الركاب بسبب حريق فى الدمرداش.. والمترو يرد    حالة الطقس ودرجات الحرارة المتوقعة غدًا الخميس في مصر والعالم    حكم إخراج زكاة المال للأبوين كصدقة    شاهد.. حسام باولو يحتفل بعيد الأم مع ست الحبايب    شوية عقل    كراكيب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





احتفاء بالقابعين في الظل
نشر في أخبار الأدب يوم 12 - 01 - 2019

للحوار مع الفنان معتز الإمام مذاق يختلف تشكيليا ولغويا، إذ يحتاج أن تمتلك مخزونا معرفيا وإدراكا بصريا يوازي المدخلات الفنية والثقافية التي اكتسبها عبر رحلة طويلة بدأها من الجنوب إذ الجذور والنشأة والدراسة بالسودان وصولا للقاهرة حيث يعيش ويعمل منذ سنوات متفرغا للفن الذي لا يسمح لشيء أن يشاركه فيه شيء آخر.. لتخرج لوحات الإمام محملة بكل تلك المشاهدات والمعارف والرموز التي اكتسبها وتشربها جيدا بلا تكلف أو ادعاء وإنما يعينه عليها فقط صدق التجربة..
طوال الطريق إلي جاليري أوبنتو حيث يقيم معتز الإمام معرضه الفردي الأخير »في الظل»‬ كنت أبحث عن بداية ما .. أعاود من خلالها الولوج لعوالم الإمام الثرية، وكنت أردد علي نفسي تري من هم القابعون في الظل؟ لا سيما وأن شخوص معتز ظهرت بكثافة في هذا المعرض، واختلف وجودها علي المسطح .. أحيانا غائمة الملامح تمتزج بكل المفردات المحيطة بها تنبثق منها النباتات وتسكنها الموجودات .. أو تظهر ككتل لونية مصمتة ساكنة، ولكنه سكون ظاهري لا يعكس حقيقة الضجيج الكامن في الباطن، فلا شيء ساكن في عوالم معتز، فهو حسبما يري أن الكون كله في حركة دائمة ومن ثم فلا شيء ساكن ، ولكن ذلك الحوار الخفي الذي يطرحه الفنان علي مسطحه يحتاج لروح مرهفة لتلتقطه وتستوعبه، فحتي الطبيعة الصامتة ليست صامتة كما يقول الفنان إنما هي ناطقة – علي الأقل - جماليا، بتكويناتها وعلاقة المفردات ببعضها البعض والضوء الساقط علي سطحها، وألوانها وخصوصية كل كتلة، حتي الشخوص التي قد يبدو للمتلقي أنها صامتة هي أيضا ضاجة بانفعالاتها وأفكارها وبحضورها وبألوان ملبسها وبزاوية التفاف كل منها، ليس ثمة ثبات في العالم ولكن درجات الحركة والسكون هي التي تختلف.
يفاجئني معتز بإجابة علي السؤال الذي يدور في ذهني عن أولئك القابعين في الظل، إذ يكتب في كلمة المعرض المكثفة المحملة بالدلالات: »‬إلي الإنسان في عزلته، إليهم جميعا، الغارقين في التخلي والترك .. من لا يغريهم البريق واللمعان غير المكترثين بالحضور، أولئك الناس والموجودات الذين عرفوا قيمة ذاوتهم الداخلية فانغمسوا فيها فرحين .. المخلوقات والأماكن واللحظات الدافئة البعيدة عن أضواء الكرنفال بعيدا في عمق الإهمال لكم مني تحية وسلام» .
إن احتفاء معتز الإمام بالقابعين في الظل يتجاوز فكرة الإنسان إلي كل تلك الأشياء الصغيرة المهمشة التي تمر بحياتنا وتحمل معاني وقيما نتجاهلها في خضم الزحام والأضواء البراقة إذ يقول: هو احتفاء بكل تلك الأشياء التي قد لا نتوقف أمامها في العادة ولا تلفت نظرنا، ولكن في اللحظة التي نفقدها والتي نستدعيها في ذاكرتنا سنعرف كم كانت عظيمة ولكننا مررنا عليها مرور الكرام في أوقات طويلة بحجة العادية.
ويستطرد قائلا: منذ فترة طويلة جدا سيطرت البروباجندا علي حياتنا وأصبحنا في عصر الإعلام الذي يملأ حياتنا ضجيجا، وأصبحت الأشياء تصرخ حتي نراها في الإعلانات والتلفزيون والشارع .. وهذا الضجيج الظاهري انتقل للمسطح التشكيلي، حتي الفنان أيضا أصبح يخاطب مواضيع رنانة تنتزع التعاطف.. وانصرف الكثير عن المواضيع الجميلة حقا والتي تقبع في الظل .
وربما لذلك يعتبر هذا المعرض احتفاءً بكل تلك الأشياء الصادقة القابعة في الظل، وكأنه رد جميل ليس فقط للشخوص ولا الموجودات ولكن كذلك لتلك الدرجات اللونية الفرعية التي وظفها الإمام ببراعة في بطولات رئيسية علي المسطح، وكأنه يقول بذلك حتي تلك الدرجات اللونية المخلطة التي لم يعتدها المتلقي بإمكانها أن تنال البطولة في إعادة اعتبار للقيم.
ويأتي هذا المعرض استكمالا لتجربة معتز الإمام، إذ أن تجربته الفنية تعتبر من التجارب المتصلة التي يبني عليها ، فيستعير رموز ومفردات ويضيف اليها مجددا، لتخرج معاني جديدة وعلاقات لونية جديدة وأفكار ورؤي ولكنها تحتفظ بسمات واضحة أو ما يطلق عليه بصمة الفنان التي تميزه عن غيره.
وربما كان واحدة من السمات المميزة لهذا المعرض والتي توقفت عندها كثيرا هي تلك العيون التي قدمها في معظم اللوحات، هي عيون لا تشبه كل العيون الأخري التي نعرفها، لكنها واضحة تماما نافذة وبها بصيرة وهو ما يعلق عليه قائلا : العين كعضو في وجه الإنسان هو الأكثر وضوحا فالعين مفتاح الحالة النفسية للإنسان، وقد لاحظت أن هناك مجموعة من العيون موضحة بشكل تجريدي حتي حين يكون الوجه مبهما أو غارقا في الظلام، ولكنني في الواقع لاحظت هذا الأمر كمتلق ولكن لم أقصده كفنان أثناء العمل .
أتوقف كثيرا عند فكرة التلقي عند الإمام إذ أنها تفتح أمامه عوالم من الكشف حين يعاود التعرف علي عمله عدة مرات كمتلق .. ينفصل عنه ويبتعد عدة خطوات ليعيد قراءته، مفسرا: أري الأعمال آنذاك برؤية جديدة، فأنا لا أتوقف عن فعل التلقي، أظل أستمتع بالعمل علي فترات، هو فعل مستمر من التعاطي مع العمل الفني ومع ألوانه وقيمته، وهو ما يجيب عن أسئلة ويثير أسئلة.
يقدم الإمام معرضا كل عامين وطوال تلك الفترة لا يتوقف عن الرسم كعمل يومي داخل المرسم ، يستكشف ذاته ويتأمل كل الموجودات ويعيد تصديرها حسب ما يمليه عليه وجدانه ، تراه مرة يعيد تصدير تلك الأصوات القادمة إليه عبر الأثير، أو يحتفي بالنهر، أو بعلاقة الإنسان بكل الموجودات من حوله ، أو بالطاولة التي تحمل العطاء والخير وهكذا، وهو في ذلك يرفض أن يسجن نفسه داخل موضوع واحد مؤمنا أن الفنان عليه أن يختبر كل الموضوعات الطبيعية والبورتريه والطبيعة الصامتة وغيرها .. أما عن اختيار العرض فهو أمر مختلف إذ يكون معادل الاختيار بناء علي التناسق اللوني والتناغم بينها وقرب الموضوعات وهكذا.
الحقيقة أن كل لوحة من لوحات الإمام تحتاج لقراءة منفردة من حيث الأفكار والدلالات وتوظيف الألوان ، ولكن هناك معادل واحد يربط بين كل تلك الأعمال يتمثل في كون الإمام مصورا بارعا يجيد التحكم بألوانه وبفرشاته، بأنتونته اللونية ثرية وقوية تحمل مزيجا متداخلا من الألوان التي يصعب تقليدها .. يدرك جيدا مفاتيح اكتمال العمل الفني وما يعنيه التوازن والتناغم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.