في قضية سد النهضة ..نادية هنري تطالب بالانسحاب من إعلان المبادئ..ومجدي ملك : نثق في السيسي .. ووزير الخارجية فشل في إدارة الملف    حسني مبارك يتحدث عن ذكرياته في حرب أكتوبر.. الفيديو الكامل    "مرزوق" يُكلف رؤساء المدن وشركات المياه والكهرباء بالاستعداد للأمطار    بدء المرحلة الثانية لتنسيق المدن الجامعية بجامعة الأزهر.. الأحد    البابا تواضروس يزور مقر البرلمان الأوروبي    «الشارع لنا».. مظاهرات إقليم كتالونيا تتواصل لليوم الثاني    منتخب الجزائر يسحق كولومبيا 0/3 وديا    إصابة مودريتش تزيد الشكوك حول مشاركته أمام مايوركا    بيريز يخطط لخطف نجم باريس سان جيرمان    الأرصاد: أمطار على 3 مناطق تصل حد السيول (بيان رسمي)    ضبط 400 كيلو دقيق بلدى قبل تهريبه للسوق السوداء بأبشواى    خلال المؤتمر العالمي لهيئات الافتاء..المشاركون : الخطاب الديني يواجه تحديات كبيرة    بدء استقبال أفلام مسابقة الطلبة بمهرجان الإسكندرية للفيلم القصير    شيرين عبد الوهاب تفجر مفاجأة وتقرر اعتزال السوشيال ميديا وغلق حساباتها .. شاهد    "المرأة المصرية تحت المظلة الإفريقية" ببيت ثقافة القصير    معتز عبد الفتاح يكشف تسريبات الاتصال الأخير بين ترامب وأردوغان.. فيديو    أبرز أعمال الفنان السعودي بكر شدي    صحة جنوب سيناء تنظم قوافل طبية مجانية إلى وديان مدينة أبوزنيمة    إسرائيل تشدد الرقابة على هاكر روسي قبل تسليمه لواشنطن    فيديو| إسبانيا إلى «يورو 2020» بعد خطف تعادلا قاتلا من السويد    البرازيل وكوريا الجنوبية .. مباراة ودية علي الأراضي الإماراتية الشهر المقبل    تصفيات يورو 2020.. سويسرا تفوز على أيرلندا بثنائية نظيفة    محافظ المنوفية يفتتح تجديدات مسجد الشهيد أنيس نصر البمبى بقرية بشتامي| صور    رئيس مؤسسة التمويل الدولية يشيد بنجاح برنامج الإصلاح الاقتصادي في مصر    مصطفى وزيري عن كشف العساسيف: «العالم هيتجنن منذ الإعلان عنه»    فيديو.. إحباط تهريب 7 ملايين عبوة مكملات غذائية ومليوني قرص أدوية ومنشطات بالإسكندرية    «الصحة» تكشف حقيقة رصد حالات التهاب سحائي في الإسكندرية    "الصحة" تؤكد عدم رصد أي حالات مصابة بالالتهاب السحائي بين تلاميذ الإسكندرية    بالصور| حلا شيحة وبسمة بوسيل في عيادة ابنة أصالة    وزارة المالية تنفي فرض ضريبة جديدة على السجائر أو المشروبات الغازية    خاص ميزان حمدي فتحي الذي لم يختل    وزير الأوقاف يطلع نظيره الغيني على تجربة إدارة واستثمار الوقف    هبوط أسعار النفط بفعل خفض توقعات النمو    أبومازن مرشح فتح الوحيد للرئاسة    الاتحاد الأوروبي يفشل في فتح محادثات العضوية مع تيرانيا وسكوبي    تحية العلم.. برلماني يطالب بترسيخ مبادئ الانتماء في المدارس    عمل من المنزل ب تمويل مجاني وتأمين صحي.. كل ما تريد معرفته عن مبادرة «هي فوري»    انطلاق التفاوض المباشر بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة غدا    فريد واصل: أحكام المواريث لا يجوز فيها التغيير في أي زمان أو مكان    وزير الدفاع: قادرون على حماية الأمن القومي المصري وتأمين حدود الدولة    إصابة سائق اصطدم بسور خرساني أعلى الطريق الدائري    حققوا 6 ميداليات.. وزير الرياضة يشيد ببعثة مصر في بطولة العالم للإعاقات الذهنية    خبز البيستو الشهي    خطة لتوصيل الغاز الطبيعي ل300 ألف عميل منزلي    القبض على تاجر ب 223 ألف كيس مقرمشات غير صالحة للاستهلاك بدمنهور    الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية : فخورون بدعم التنمية الحضرية في مصر.. صور    الإفتاء: ترجمة معاني القرآن الكريم بِلُغَةِ الإشارة جائزة شرعًا    رئيسة النواب البحريني: نقف مع السعودية في مواجهة الاعتداءات الإرهابية    "ريلمي" تستعد لإطلاق Realme 5 pro بالسوق المصري    مخاطر الإدمان والايدز أولي فعاليات الأسبوع البيئي بطب بيطري المنوفية    ارتفاع حصيلة ضحايا الإعصار هاجيبيس في اليابان إلى 73 قتيلا    "ميناء دمياط" تستعرض تيسير إجراءات الإفراج الجمركي عن البضائع    سقوط نصاب التعيينات الحكومية بسوهاج في قبضة الأمن    هل جراحة المياه البيضاء خطيرة وما هي التقنيات المستخدمة بها؟.. تعرف على التفاصيل    هل يجوز للشخص كتابة ثروته للجمعيات الخيرية دون الأقارب؟ الإفتاء ترد    وزير الأوقاف: علينا أن نتخلص من نظريات فقه الجماعات المتطرفة بأيدولوجياتها النفعية الضيقة    إعلان جبران باسيل زيارة سوريا يثير ضجة في لبنان    هديه صلى الله عليه وسلم فى علاج الصرع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





احتفاء بالقابعين في الظل
نشر في أخبار الأدب يوم 12 - 01 - 2019

للحوار مع الفنان معتز الإمام مذاق يختلف تشكيليا ولغويا، إذ يحتاج أن تمتلك مخزونا معرفيا وإدراكا بصريا يوازي المدخلات الفنية والثقافية التي اكتسبها عبر رحلة طويلة بدأها من الجنوب إذ الجذور والنشأة والدراسة بالسودان وصولا للقاهرة حيث يعيش ويعمل منذ سنوات متفرغا للفن الذي لا يسمح لشيء أن يشاركه فيه شيء آخر.. لتخرج لوحات الإمام محملة بكل تلك المشاهدات والمعارف والرموز التي اكتسبها وتشربها جيدا بلا تكلف أو ادعاء وإنما يعينه عليها فقط صدق التجربة..
طوال الطريق إلي جاليري أوبنتو حيث يقيم معتز الإمام معرضه الفردي الأخير »في الظل»‬ كنت أبحث عن بداية ما .. أعاود من خلالها الولوج لعوالم الإمام الثرية، وكنت أردد علي نفسي تري من هم القابعون في الظل؟ لا سيما وأن شخوص معتز ظهرت بكثافة في هذا المعرض، واختلف وجودها علي المسطح .. أحيانا غائمة الملامح تمتزج بكل المفردات المحيطة بها تنبثق منها النباتات وتسكنها الموجودات .. أو تظهر ككتل لونية مصمتة ساكنة، ولكنه سكون ظاهري لا يعكس حقيقة الضجيج الكامن في الباطن، فلا شيء ساكن في عوالم معتز، فهو حسبما يري أن الكون كله في حركة دائمة ومن ثم فلا شيء ساكن ، ولكن ذلك الحوار الخفي الذي يطرحه الفنان علي مسطحه يحتاج لروح مرهفة لتلتقطه وتستوعبه، فحتي الطبيعة الصامتة ليست صامتة كما يقول الفنان إنما هي ناطقة – علي الأقل - جماليا، بتكويناتها وعلاقة المفردات ببعضها البعض والضوء الساقط علي سطحها، وألوانها وخصوصية كل كتلة، حتي الشخوص التي قد يبدو للمتلقي أنها صامتة هي أيضا ضاجة بانفعالاتها وأفكارها وبحضورها وبألوان ملبسها وبزاوية التفاف كل منها، ليس ثمة ثبات في العالم ولكن درجات الحركة والسكون هي التي تختلف.
يفاجئني معتز بإجابة علي السؤال الذي يدور في ذهني عن أولئك القابعين في الظل، إذ يكتب في كلمة المعرض المكثفة المحملة بالدلالات: »‬إلي الإنسان في عزلته، إليهم جميعا، الغارقين في التخلي والترك .. من لا يغريهم البريق واللمعان غير المكترثين بالحضور، أولئك الناس والموجودات الذين عرفوا قيمة ذاوتهم الداخلية فانغمسوا فيها فرحين .. المخلوقات والأماكن واللحظات الدافئة البعيدة عن أضواء الكرنفال بعيدا في عمق الإهمال لكم مني تحية وسلام» .
إن احتفاء معتز الإمام بالقابعين في الظل يتجاوز فكرة الإنسان إلي كل تلك الأشياء الصغيرة المهمشة التي تمر بحياتنا وتحمل معاني وقيما نتجاهلها في خضم الزحام والأضواء البراقة إذ يقول: هو احتفاء بكل تلك الأشياء التي قد لا نتوقف أمامها في العادة ولا تلفت نظرنا، ولكن في اللحظة التي نفقدها والتي نستدعيها في ذاكرتنا سنعرف كم كانت عظيمة ولكننا مررنا عليها مرور الكرام في أوقات طويلة بحجة العادية.
ويستطرد قائلا: منذ فترة طويلة جدا سيطرت البروباجندا علي حياتنا وأصبحنا في عصر الإعلام الذي يملأ حياتنا ضجيجا، وأصبحت الأشياء تصرخ حتي نراها في الإعلانات والتلفزيون والشارع .. وهذا الضجيج الظاهري انتقل للمسطح التشكيلي، حتي الفنان أيضا أصبح يخاطب مواضيع رنانة تنتزع التعاطف.. وانصرف الكثير عن المواضيع الجميلة حقا والتي تقبع في الظل .
وربما لذلك يعتبر هذا المعرض احتفاءً بكل تلك الأشياء الصادقة القابعة في الظل، وكأنه رد جميل ليس فقط للشخوص ولا الموجودات ولكن كذلك لتلك الدرجات اللونية الفرعية التي وظفها الإمام ببراعة في بطولات رئيسية علي المسطح، وكأنه يقول بذلك حتي تلك الدرجات اللونية المخلطة التي لم يعتدها المتلقي بإمكانها أن تنال البطولة في إعادة اعتبار للقيم.
ويأتي هذا المعرض استكمالا لتجربة معتز الإمام، إذ أن تجربته الفنية تعتبر من التجارب المتصلة التي يبني عليها ، فيستعير رموز ومفردات ويضيف اليها مجددا، لتخرج معاني جديدة وعلاقات لونية جديدة وأفكار ورؤي ولكنها تحتفظ بسمات واضحة أو ما يطلق عليه بصمة الفنان التي تميزه عن غيره.
وربما كان واحدة من السمات المميزة لهذا المعرض والتي توقفت عندها كثيرا هي تلك العيون التي قدمها في معظم اللوحات، هي عيون لا تشبه كل العيون الأخري التي نعرفها، لكنها واضحة تماما نافذة وبها بصيرة وهو ما يعلق عليه قائلا : العين كعضو في وجه الإنسان هو الأكثر وضوحا فالعين مفتاح الحالة النفسية للإنسان، وقد لاحظت أن هناك مجموعة من العيون موضحة بشكل تجريدي حتي حين يكون الوجه مبهما أو غارقا في الظلام، ولكنني في الواقع لاحظت هذا الأمر كمتلق ولكن لم أقصده كفنان أثناء العمل .
أتوقف كثيرا عند فكرة التلقي عند الإمام إذ أنها تفتح أمامه عوالم من الكشف حين يعاود التعرف علي عمله عدة مرات كمتلق .. ينفصل عنه ويبتعد عدة خطوات ليعيد قراءته، مفسرا: أري الأعمال آنذاك برؤية جديدة، فأنا لا أتوقف عن فعل التلقي، أظل أستمتع بالعمل علي فترات، هو فعل مستمر من التعاطي مع العمل الفني ومع ألوانه وقيمته، وهو ما يجيب عن أسئلة ويثير أسئلة.
يقدم الإمام معرضا كل عامين وطوال تلك الفترة لا يتوقف عن الرسم كعمل يومي داخل المرسم ، يستكشف ذاته ويتأمل كل الموجودات ويعيد تصديرها حسب ما يمليه عليه وجدانه ، تراه مرة يعيد تصدير تلك الأصوات القادمة إليه عبر الأثير، أو يحتفي بالنهر، أو بعلاقة الإنسان بكل الموجودات من حوله ، أو بالطاولة التي تحمل العطاء والخير وهكذا، وهو في ذلك يرفض أن يسجن نفسه داخل موضوع واحد مؤمنا أن الفنان عليه أن يختبر كل الموضوعات الطبيعية والبورتريه والطبيعة الصامتة وغيرها .. أما عن اختيار العرض فهو أمر مختلف إذ يكون معادل الاختيار بناء علي التناسق اللوني والتناغم بينها وقرب الموضوعات وهكذا.
الحقيقة أن كل لوحة من لوحات الإمام تحتاج لقراءة منفردة من حيث الأفكار والدلالات وتوظيف الألوان ، ولكن هناك معادل واحد يربط بين كل تلك الأعمال يتمثل في كون الإمام مصورا بارعا يجيد التحكم بألوانه وبفرشاته، بأنتونته اللونية ثرية وقوية تحمل مزيجا متداخلا من الألوان التي يصعب تقليدها .. يدرك جيدا مفاتيح اكتمال العمل الفني وما يعنيه التوازن والتناغم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.