مصر تعرب عن صدمتها وقلقها من تصريحات رئيس الوزارء الأثيوبي بشأن سد النهضة    بسبب التقلبات الجوية.. الصحة: رفع درجة الاستعداد للقصوى بالمستشفيات    برلمانية: العمالة غير المنتظمة من أهم أولوياتنا بالمجلس    السيسي: مصر من أكبر الأسواق في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا    أمين عام أوبك: الحوار مع الصين ضرورة للنهوض بصناعة النفط العالمية    نموذج مُحاكاة لتسريع الاستجابة المحلية للقضية السكانية بسوهاج    تراجع سعر الدولار في عدد من البنوك اليوم الثلاثاء    وزير الدفاع الأمريكي يتعهد بالدفاع عن أمن السعودية    دورى ابطال اوروبا.. ملخص مباراة أتلتيكو مدريد ضد ليفركوزن    رغم الفوز.. ترودو لن يتمكن من تشكيل الحكومة بصورة مستقلة    الحكومة اليمنية: تعطيل الحوثيين لاتفاق ستوكهولم يؤكد عدم جديتهم في الجنوح للسلام    «المقاصة» راحة 4 أيام.. وميدو يكشف سر التحول أمام دجلة    سيرجيو راموس يتخطى رقم روبرتو كارلوس    الطرابيلي ينهي اجراءات استقبال بعثة المصري بسيشل    جمارك مطار القاهرة تضبط محاولة تهريب كمية من المنشطات والمكملات الغذائية    كثافات مرورية أعلى دائري البراجيل إثر حادث تصادم    مصرع طفلة غرقا بمركز زفتى والتحفظ على الجثة لدفنها    19 نوفمبر.. الحكم على 6 متهمين في قضية "الاتجار بالبشر"    بعد دفاعه عن حمو بيكا .. تأجيل حفلة تامر عاشور    كليب " باشا اعتمد " ل" أبو الأنوار" يحقق نصف مليون مشاهدة على يوتيوب    زكاة الزروع والثمار .. أحكامها ونصابها ومقدارها    ختام أعمال القافلة الطبية بقرية أبودنقاش بالفيوم    لليوم الثالث على التوالى..استمرار ورشة "تسريع الاستجابة المحلية للقضية السكانية"    "اللهم استغفرك من ذنب يحبس الرزق..اللهم صبيًا نافعًا" تعرف على دعاء المطر    الأوقاف تطلق اسم الشيخ الراحل عبد الباسط عبد الصمد على المسابقة العالمية للقرآن    بسبب التزويغ.. إحالة 260 من الأطباء والعاملين بمستشفى بالبحيرة للتحقيق    الهلال ضد السد.. الزعيم يتأهل لنهائى دورى أبطال آسيا بعد إقصاء بطل قطر    موجة جديدة.. للربيع العربى    رفع جلسة البرلمان.. والعودة للانعقاد 3 نوفمبر    30 مليار درهم حجم الاستثمارات الإماراتية المباشرة في مصر    فيديو.. خالد الجندى: الأنثى أكثر كرامة عند الله من الرجل    "الشؤون التربوية" يدعو لتوفير دعم دولي لاستمرار عمل "الأونروا" في قطاع غزة وتأهيل المدارس والمؤسسات التعليمية    على مسئولية مديرية الصحة .. سوهاج خالية من الإلتهاب السحائي    صور| نفق «الثورة» يكشف فشل المحليات بمصر الجديدة    سيد رجب ينشر البوستر الرسمي ل"حبيب"    مقتل عنصر إجرامي عقب تبادل إطلاق النيران مع القوات بالإسماعيلية    ياسر رضوان يرهن بقاءه فى بيلا بصرف المستحقات المتأخرة    رئيس جامعة القناة يفتتح قسمي العناية ووحدة الحقن المجهري    هالة زايد تستعرض إنجازات «الصحة» أمام البرلمان    "نقل البرلمان" تناقش نتائج زيارتها إلى مطروح    بمشاركة 600 محام.. افتتاح الدورة الثالثة لمعهد المحاماة بالإسكندرية    تأجيل محاكمة 215 إخوانيا في كتائب حلوان الإرهابية إلى 17 نوفمبر    عبد الدايم : مصر الحديثة تسطر واقع جديد محوره الثقافة وبناء الانسان    الإسماعيلى بزيه الأساسي أمام الجزيرة الإماراتي غدا    بالصور.....رئيس رياضة النواب يشارك باجتماع الجمعية العمومية للكشافة البحرية    «أفريقية النواب» تُشيد بإدارة «الخارجية» ل«سد النهضة»    فريق مسرح مصر يسافر إلى الرياض    «مدبولي» يعرض توجيهات الرئيس بإتاحة مستشفيات حكومية للجامعات الخاصة    هل يجوز اختلاء زوجة شابة مع زوج أمها المتوفاة في منزل واحد.. فيديو    ننشر اعترافات المتهمين باستغلال قضية «شهيد الشهامة» في إثارة الفوضى    الأبراج| اعرف مستقبلك العملي مع المهنة المناسبة لمواليد برجك    على أنغام الفرق الشعبية.. مئات الزائرين يحتفلون بتعامد الشمس على معبد أبو سمبل    آلام في الظهر تجبر رئيس الفلبين على قطع زيارته لليابان    أمير عزمي: طارق حامد في يده أن يكون من أساطير الزمالك    أول صورة ل "مكي" مع والده الراحل    وزارة الشباب تطلق النسخة الرابعة من «الحلم المصري» لذوي الهمم    بالصور.. جامعة القاهرة تجدد طوارئ القصر العيني    بجوائز قيمة.. القوات المسلحة تنظم مسابقة ثقافية بمناسبة ذكرى انتصارات أكتوبر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مصر بين مخالب التحرش الجنسى
نشر في اليوم السابع يوم 21 - 10 - 2008

"التحرش الجنسى" وحش أطلق أنيابه منذ عدة سنوات فى مصر بشكل كبير وصل إلى حد الظاهرة.. المصطلح يتناوله الجميع دون تعريف واضح ومحدد، واقتصرت وسائله وأسبابه كما هو شائع على عدة نقاط غير شمولية..هذا الوحش إذا كان علينا محاربته والقضاء عليه، فالأهم هو أن نعرف ماهيته وأسباب ظهوره، والتقرير التالى يحمل لنا المزيد من ملامح وحش التحرش الجنسى..
التحرش الجنسى يعنى "أى قول أو فعل يحمل دلالات جنسية تجاه شخص آخر يتأذى من ذلك ولا يرغب فيه" أو "محاولة استثارة الأنثى جنسيا بدون رغبتها"، أما وسائله الأساسية فتشمل حالتين:
الأولى التحرش بأنثى لا يعرفها المتحرش ويختار لذلك إحدى هذه الطرق: "اللمس أو الكلام أو المحادثات التليفونية أو الملاحقة والتتبع أوالتصفير أو المجاملات غير البريئة أو التلفظ بألفاظ ذات معنى جنسى"، والثانية التحرش بأنثى تربطها علاقة عمل أو جيرة أو حتى صلة قرابة بالمتحرش ويكون باختيار إحدى هذه الطرق: "النظرة الخبيثة لها أثناء مرورها أو التلفظ بألفاظ ذات معنى جنسى أو أن يسمعها نكات وقصصاً جنسية، أو أن يصر على دعوتها مراراً إلى طعام أو شراب أو نزهات برغم الرفض المتكرر، أو أن يصر على توصيلها إلى المنزل أو توصيلها إلى العمل رغم الرفض المتكرر".
وعن بطل التحرش فهو رجل فى موقع القوة بالنسبة للأنثى (مدرس و تلميذة - طبيب ومريضة) ولذلك نجد أن أغلب حالات التحرش تحدث فى مواقع العمل، وإذا أردنا رسم خريطة لحالات التحرش فى مصر فلن نجد لها ملامح معينة، فالتحرش لا يرتبط فقط بمناطق الفقراء فى مصر، بل إن بعض الأماكن الراقية يحدث فيها ذلك كالمهندسين ومصر الجديدة، فيحدث التحرش فى الشوارع أو وسائل النقل العامة أو الأماكن السياحية أو المعاهد التعليمية أو الكليات أو أى مكان يجمع بين الجنسين.
أسبابه
تعددت الأسباب والتحرش واحد.. خبراء فى علم النفس والاجتماع أجمعوا على أن التحرش وراءه عدة أسباب مختلفة تؤدى لتفاقم الظاهرة ومنها: "الفقر، فساد الزواج وزواج المصلحة، تدهور وتفاقم الأوضاع الاقتصادية، ازدياد معدلات الطلاق، الكبت الجنسى فى المجتمع، عدم التعمق فى القيم الدينية وقلة الوعى الدينى، غياب الحياء، تفسخ التقاليد والأعراف، غياب القيم الاجتماعية، غياب دور الأسرة وسوء التنشئة الأسرية، البطالة، بث بعض وسائل الإعلام مواد إباحية، وعدم وجود قانون واضح وفعال يجرم التحرش فى المجتمع المصرى).
إحصائياته
الإحصائيات التى ترصد هذه الظاهرة كثيرة وأغلبها يقوم على أساس عينة عشوائية من المجتمع، ففى عام 2006 قام المركز القومى للبحوث الجنائية والاجتماعية برصد عدد حالات الاغتصاب المعلن عنها فى مصر، ووجد أن نسبة الاغتصاب ارتفعت إلى 20 ألف حالة اغتصاب فى السنة، أما المركز المصرى لحقوق المرأة فقد أجرى هذا العام مسحاً على 2020
من الذكور والإناث المصريين، و109 سيدات أجنبيات، جاءت نتائجه كالتالى:
(64.1% من المصريات يتعرضن للتحرش بصفة يومية، 33.9% تعرضن للتحرش أكثر من مرة، 10.9 % يتعرضن للتحرش بصفة أسبوعية، 3.9% يتعرضن للتحرش بصفة شهرية،
62% من الرجال اعترفوا بارتكابهم التحرش الجنسى، 83% من النساء قلن إنهن تعرضن لهذه الممارسات 2.4% منهن قمن بالإبلاغ، 3% من الرجال يلقون باللوم على المرأة لأنها تستدعى هذا السلوك، المحجبات يمثلن 72% من المتعرضات للتحرش فى حين أن 80% من المصريات محجبات).
كما جاء فى صحيفة "واشنطن بوست" أن مصر تحتل المركز الأول فى التحرش الجنسى بالمرأة تليها أفغانستان، وقد قامت صحيفة اليوم السابع بإجراء استطلاع للرأى حول ردود أفعال الفتيات عند تعرضهن للتحرش، وكانت النتيجة (54.48% سيلجأن للقضاء فى حالة التحرش، 14.18% سيتركن المتحرش ويسيرن فى سبيلهن منعا للمشاكل، 20.15% ستستنجدن بالمارة لإيقاف المتحرش عند حده، 11.19% لا يعرفن ماذا يفعلن إذا تعرضن لهذا الموقف).
أما أشهر القضايا التى تناولتها الصحف فى وقائع التحرش الجنسى فهى (حادث التحرش الأخير بالمهندسين ثانى أيام العيد، حادث التحرش الجماعى بوسط القاهرة العام الماضى، حادث التحرش بنهى رشدى أول فتاة تقاضى متحرشاً، حادث تحرش بعض البلطجية بالصحفيات المشاركات فى تظاهرة على سلالم نقابة الصحفيين فى 2005، وغيرها من الوقائع التى لم يتم الإعلان عنها) .
التحرش عنوان مصر أمام العالم
ذكرت ظاهرة التحرش الجنسى فى مصر فى أكثر صحف العالم شهرة، سواء البريطانية منها أو الأمريكية، فتناولت الجارديان الظاهرة فى تقرير بعنوان "الرجال فى مصر يسيئون التصرف"، وأيضا صحيفة واشنطن بوست فى تقرير بعنوان "فى مصر.. بعض النساء يزعمن أن الحجاب يزيد من تعرضهن للتحرش" بالإضافة لتقرير بعنوان "مصر من أسوأ دول العالم فى نسبة التحرش الجنسى بالنساء" ، كما تناولت إحدى الصحف البريطانية الظاهرة فى تقرير بعنوان " التحرش الجنسى فى مصر"، ولم تكتف بتناول الظاهرة صحفياً، وإنما امتد الأمر إلى إطلاق تحذيرات للنساء المسافرات إلى مصر من إمكانية تعرضهن لاعتداءات جنسية ونظرات غير مرغوب فيها.
وفى النهاية يجدر بنا تسليط الضوء على الغياب التام لمفهوم التحرش الجنسى فى قانون العقوبات المصرى، وبالتالى فهو غير مجرم، ما يعد بمثابة رسالة لكل متحرش مفادها "فلتفعل ما تشاء".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.