رئيسة هونج كونج تلغي تأشيرة دخولها لأمريكا احتجاجا على العقوبات    أسامة هيكل يشارك في ندوة الممارسات الإعلامية خلال جائحة كورونا ب جامعة القاهرة    العلاقات الخارجية ب"مستقبل وطن" تدعو المصريين في الخارج للمشاركة في انتخابات الشيوخ    غرفة عمليات ب"الصحفيين" لتغطية انتخابات مجلس الشيوخ    سكان قرية العلاقمة بالشرقية يشكون من انقطاع المياه    47 مرشحا يتنافسون على 7 مقاعد فردية بالشرقية في اتنخابات مجلس الشيوخ    محافظ كفر الشيخ: تقنين أملاك الدولة والتصالح فى مخالفات البناء أولوية الجهاز التنفيذي    سعر الدولار مساء اليوم السبت 8 أغسطس 2020    رجال الأعمال: ارتفاع مؤشر PMI يعكس قوة أداء الاقتصاد المصري    رئيس مدينة سفاجا تطالب بالتعاون بين أصحاب الورش لرفع معدل النظافة في المنطقة الصناعية    فصل التيار الكهربائي اليوم عن عدة مناطق بالغردقة لصيانة المحولات    "الإسكان" تُعلن تفاصيل كراسة شروط حجز 2649 قطعة أرض مقبرة    رئيس جامعة حلوان يتفقد اختبارات القدرات للعام الدراسي 2020 /2021    مرصد الأزهر يدين التفجير الانتحاري بالعاصمة الصومالية "مقديشو"    التدخل في الانتخابات الأمريكية    رئيس وزراء اليونان: لن نقبل "نهج عدم التدخل" الذي يتبعه الناتو تجاه تركيا    الحكومة العراقية تُعلن تفاصيل زيارة الكاظمى إلى واشنطن    مدرب الطلائع السابق: مصطفى محمد كان يشعر بالكسل.. ونصحته بالتدريبات الإضافية    تحديد موعد وصول بيانيتش إلى برشلونة    برشلونة يستقبل نابولي لمحاولة إنقاذ الموسم    غيابات بالجملة في صفوف الاتحاد السكندري قبل موقعة الزمالك بالدوري    طلاب التعليم الفني بالبحيرة يؤدون امتحان نهاية العام دون شكاوى    صرف 20 ألف جنيه للأسرة المنكوبة في حادث عقار المنصورة المنهار    طقس الغد: حار رطب على الوجه البحري واضطراب في الملاحة البحرية    بالصور.. "أزهرية البحر الأحمر": امتحانات معهد القراءات بدون شكاوى    ضبط لصوص السولار بخطوط البترول في السويس    إحباط تهريب بضائع أجنبية ب89 مليون جنيه .. جهود قطاع أمن المنافذ في 30 يومًا    محافظ دمياط تتابع كنترول الثانوية الفنية    اعرف نتيجتك هنا رابط موقع نتائج التاسع في سوريا 2020 .. برقم الاكتتاب    دينا فؤاد: سعيدة بردود الأفعال على فيلم "ساعة رضا" وتصدره تويتر    فيديو| عروس بيروت تروي تفاصيل اللحظات الأخيرة قبل الانفجار    راغب علامة عن موقف مصر من تفجير بيروت: لساننا يعجز عن الشكر | فيديو    كيف دعم نجوم الفن مصطفى حفناوي بعد إصابته بجلطة في المخ؟    في ذكرى رحيلها .. إطلالات هند رستم مزجت بين الأنوثة والجرأة    صور| "أفراح القبة" تواصل نجاحها على المسرح العائم بالمنيل    "أعمدة بناء الدولة" موضوع خطبة الجمعة المقبلة من "عمرو بن العاص"    ضبط 1735 كيلو ملح "فاسد" بكفرالشيخ    تغريم 74 سائقا لعدم الالتزام بارتداء الكمامة في الشرقية    تأكد إصابة حارس أتالانتا بالرباط الصليبي قبل مواجهة باريس سان جيرمان    الكشف عن الصور الأولى لمسلسل «ماوراء الطبيعة» | صور    هجوم لبناني على شمس الكويتية والأخيرة ترد بفيديو مثير    محمد بيومي يكشف عن حديث مدرب الإسماعيلي معه    بعد تصريحات ربيع ياسين.. صابر ليلا كورة: رفضت التوقيع للأهلي على "بياض"    وكيل أوقاف السويس: لن نسمح باستغلال المساجد في الدعاية الانتخابية    إطلاق اسم «طبيب الغلابة» على ثاني أكبر ميادين الشروق    منظمة خريجي الأزهر تدين استهداف معسكر تابع للجيش في الصومال    محافظ أسيوط يتفقد أعمال كشط الأسفلت بشارع الثورة وامتداد كورنيش النيل تمهيدًا لرصفه    بدء التجارب البشرية لأول مصل إيطالي لكورونا 24 أغسطس    الفحص الطبي يحسم جاهزية الشيخ لمواجهة الأهلي وإنبي    منظومة الشكاوى تتلقى أكثر من 10 آلاف استغاثة طبية خلال شهر يوليو 2020    معيط: موازنة العام الحالي تضع أولوية للإنفاق على الصحة والتعليم والحماية الاجتماعية    حكم التسبيح باليد اليسرى.. تعرف عليه من المفتي السابق    الوداد المغربي تضربه حالة من الفوضي قبل مواجهة الأهلى الأقوى فى أفريقيا    الحكومة: تراجع ملحوظ فى عدد الشكاوى الخاصة بالاشتباه أو الإصابة بكورونا    زوجها مدمن مخدرات وتريد الطلاق.. أمين الفتوى يوضح كيفية التعامل معه    الصين تصف العقوبات الأمريكية على هونج كونج ب"الوحشية"    فضل الفرح بطاعة الله    تعرف على حد القذف فى الإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل يدفع الإسلاميون الزكاة بعد الثورة؟!
نشر في اليوم السابع يوم 21 - 06 - 2011

تعرضت الحركة الإسلامية فى عهد الرئيس مبارك لعسف شديد وقهر لا حدود له ما بين اعتقال وتعذيب وتشريد ومحاربة فى الأرزاق والأقوات حتى بلغ عدد المعتقلين من أبناء الجماعة الإسلامية وحدها فى عهده قرابة 50 ألف معتقل.. بعضهم مكث فى الاعتقال دون حكم قرابة عشرين عاما، وبعضهم حصل على 45 حكما قضائيا بالإفراج ولم يُنفذ واحد منها.
واليوم تنعم الحركة الإسلامية بالأمن والأمان وحرية الدعوة والحركة، وينتقل دعاتها من الإسكندرية إلى أسوان لا يخافون إلا الله ولا يتوجسون من أحد.
وهذه القدرة تستلزم من الإسلاميين أن يدفعوا زكاتها، فلكل شىء زكاة.. فالمال له زكاة إذا بلغ النصاب.. أما زكاة القدرة فهى العفو والصفح والتسامح وخفض الجناح وعدم الاستطالة على الآخرين والإحسان إلى الخلق جميعا وعدم التعالى على من يخالف فى الرأى أو الفكر أو الاعتقاد.
فقد بلغت الحركة الإسلامية النصاب، فإذا لم تدفع الزكاة أزال الله عنها هذه السعة، وإذا تعالت على الناس أو رأت نفسها أفضل من عوام الناس أو هضمتهم حقهم أو تكبرت عليهم نزع الله عنها هذه الميزات وأعادها إلى المعتقلات مرة أخرى لتثوب إلى رشدها من جديد.
فالمجتمع المصرى متدين بطبعه وفطرته، وفيه من الصالحين والمحسنين والعابدين والذاكرين الكثير والكثير خارج إطار الحركة الإسلامية.
وإذا اصطدمنا بهذا المجتمع أو عاملناه باستعلاء أو ظننا أننا أكثر منه إيمانا وحبا للإسلام فقدنا الرصيد الاستراتيجى الدائم الذى يحمينا ويدافع عنا ويقف خلفنا فى كل المحن والأزمات.
يا أيها الإسلاميون: اعدلوا مع الناس فقد ذقتم الظلم، ومن ذاق طعم الظلم عرف قيمة العدل، وكونوا كالشجرة المثمرة إذا رماها الناس بالحجر رمتهم بالثمر.
لا تتكبروا على الناس، خاصة من يخالفكم الرأى أو الفكر، بحجة الاستعلاء بالإيمان، فهناك فرق بين الاستعلاء بالإيمان والفكرة الإسلامية وبين العلو بالذات والتكبر على الخلق، وبعضنا يخلط بين الأمرين.
فالرسول - صلى الله عليه وسلم - كان مستعليا بإيمانه ولكنه جلس على الأرض وأعطى الوسادة لعدى بن حاتم الطائى - وكان وقتها نصرانيا - ليجلس عليها، رغم أنه - صلى الله عليه وسلم - لم يكن رسولا فقط، ولكنه كان رئيسا للدولة.
وإياكم أن تغركم الجموع الكثيرة التى تحضر المؤتمرات الإسلامية، فهذا يدعونا إلى الانكسار لله والتواضع للجميع، وأن نكرر ما فعله الشعراوى حينما قام بمسح دورة مياه مسجد الجزائر الكبير عندما علم أن شوارع الجزائر العاصمة قد أغلقت من كثرة الحاضرين لمحاضرته هناك، فلما سئل عن ذلك قال: «أتواضع لربى وأشكره، وحتى لا يأخذنى الغرور والعُجب».
أحسنوا إلى الجميع.. إلى المسلم وغير المسلم، والطائع والعاصى، والمحسن والمسىء، ولا تغتروا بجمعكم، ولا تتباهوا على الآخرين بطاعتكم، ولا تحتقروا أى إنسان حتى ولو كان عاصيا، فمن الخير أن تبيت عاصيا وتصبح نادما، لا أن تبيت قائما وتصبح معجبا متكبرا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.