الخشت: تقدم جامعة القاهرة في تصنيف شنغهاي "إنجاز"    ننشر قائمة الجامعات التكنولوجية الجديدة لطلاب الشهادات الفنية    البابا تواضروس يتمم سيامة 24 راهبة بدير في حارة الروم    أستاذ بالأزهر عن توجيه السيسي: نقل "مسجد الأسكندرية" جائز شرعًا    فيديو| أول تعليق لرئيس المنطقة الاقتصادية لقناة السويس بعد توليه منصبه    فيديو| أحمد موسى: 5 آلاف فدان لإنشاء الصوب الزراعية في بني سويف والمنيا    قوى الحرية والتغيير: المحاسبة ستكون مهمة أساسية للحكومة السودانية    البيت الأبيض يخطط لإلغاء بعض المساعدات الخارجية    تقارير: قضية جنسية تجبر ميتشو المرشح لتدريب الزمالك على الاستقالة من أورلاندو    الجيش الإسرائيلي: القبة الحديدية تعترض صاروخين أطلقا من غزة    غرامات مالية مُغلظة على لاعبي الأهلي بعد وداع كأس مصر    اعادة فتح وتشغيل مخبزين بشربين    النيابة تأمر بالتحفظ على طرفي مشاجرة العياط بعد سقوط قتيلين    انخفاض حرارة.. الأرصاد تعلن تفاصيل طقس الأحد (بيان بالدرجات)    عقب حكم حبسه.. أحمد الفيشاوي يعود لمصر ويعد الجمهور بالحفاظ على تراث والده    صور| احتفاء خاص من الجمهور بلطفي لبيب في افتتاح «القومي للمسرح»    فى عيد ميلاده .. تعرف على أعمال كريم عبد العزيز    محمد الباز: الدولة تواجه جشع التجار وتعمل على ضبط الأسعار    بالأفيش.. تفاصيل أغنية عمرو دياب الجديدة    قصريين وأموال طائلة.. هدية جيهان نصر من ملياردير سعودي للزواج    علي جمعة يحدد 5 وظائف للعائدين من الحج.. تعرف عليها    رمضان عبد المعز يكشف عن أمر لاحظه بين الحجاج هذا العام .. فيديو    تسجيل 310 آلاف مواطن بالتأمين الصحي في بورسعيد    رئيس سموحة يجدد جراح كأس مصر عبر فتنة «السوشيال»    نسخة من المصحف الشريف هدية للحجاج العائدين لأوطانهم    عرض ولاد البلد بمحافظ البحر الأحمر    الآثار تكشف حقيقة إعادة توظيف قصر البارون    مئات الآلاف يشاركون غدا في مظاهرة بهونج كونج ضد نفوذ الصين    مغادرة 27 قاصرا لسفينة إنقاذ مهاجرين وبقاء 107 على متنها    العراق تعلن زيادة الإنتاج المحلي من زيت الغاز والبنزين    لماذا التقى محافظ القليوبية وكيل وزارة الصحة ومدير مستشفى بنها التعليمى؟    بعد 14 ثانية من دخوله .. لوكاس مورا يعادل النتيجة لتوتنهام في شباك مانشستر سيتي    بايرن يعاقب سانشيز بسبب الإعلان عن رغبته في الرحيل    ما بين أغسطس وديسمبر.. انفوجراف | قصة عيد العلم في عامه ال 75    هل المقابر تورث .. مجمع البحوث يجيب    النيابة تأمر بحبس جزار عذب «كلبا»في الشارع بالشرقية    قيادي جنوبي ل "الفجر": شعب الجنوب خرج ليقول للعالم كلمته واعلان قراره التاريخي الشجاع    شاهد..عودة معهد الأورام للعمل بعد الانتهاء من ترميمه    ملخص وأهداف مباراة أستون فيلا ضد بورنموث.. أكى يحرم تريزيجيه من هدف    وزيرة الصحة توجه البعثة الطبية للحج باستمرار توفير الرعاية الطبية حتى مغادرة آخر فوج    بالصور| بسبب "ونش".. تصادم 4 سيارات على طريق طلخا شربين    مهندس قناة السويس.. قصة مهاب مميش «دليسبس» العصر الحديث    وزارة الشباب والرياضة تستقبل وفد شباب من المغرب .. فى إطار اسبوع الإخاء المصرى    بعد طرد مودريتش.. ريال مدريد يكمل المباراة أمام سيلتا منقوصًا    نائب رئيس التعليم: الكتب الدراسية «طُبعت» وسيتم تسليمها للطلاب    بعد المعاش.. محافظ الشرقية يكرم 3 مسؤولين    محافظ البحيرة: إزالة 107 حالات تعد خلال أسبوع عيد الأضحى    برشلونة يكشف عن طبيعة إصابة سواريز    أطعمة عليك تناولها أثناء الحمل.. وأخرى احترس منها    خطبة الجمعة المقبلة عن الصحبة وأثرها في بناء الشخصية    مران قوي لمستبعدي الأهلي من مباراة بيراميدز    تباين أسعار العملات.. والدولار يسجل 16.53 جنيه للشراء    الإفتاء توضح وقت صيام المرأة النفساء إذا انقطع الدم مبكرا    13 معلومة حول مشروعات تطوير الخطين الأول والثانى لمترو الأنفاق    «قافلة طبية مصرية» تجري 65 جراحة دقيقة لأطفال تنزانيا    عملية جراحية عاجلة ل"سوزان مبارك"    شاهد.. الصور الكاملة لحفل عمرو دياب العالمي في "العلمين الجديدة"    المجموعة المالية للسمسرة تستحوذ على 13% من قيم تداولات البورصة بأسبوع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل يدفع الإسلاميون الزكاة بعد الثورة؟!
نشر في اليوم السابع يوم 21 - 06 - 2011

تعرضت الحركة الإسلامية فى عهد الرئيس مبارك لعسف شديد وقهر لا حدود له ما بين اعتقال وتعذيب وتشريد ومحاربة فى الأرزاق والأقوات حتى بلغ عدد المعتقلين من أبناء الجماعة الإسلامية وحدها فى عهده قرابة 50 ألف معتقل.. بعضهم مكث فى الاعتقال دون حكم قرابة عشرين عاما، وبعضهم حصل على 45 حكما قضائيا بالإفراج ولم يُنفذ واحد منها.
واليوم تنعم الحركة الإسلامية بالأمن والأمان وحرية الدعوة والحركة، وينتقل دعاتها من الإسكندرية إلى أسوان لا يخافون إلا الله ولا يتوجسون من أحد.
وهذه القدرة تستلزم من الإسلاميين أن يدفعوا زكاتها، فلكل شىء زكاة.. فالمال له زكاة إذا بلغ النصاب.. أما زكاة القدرة فهى العفو والصفح والتسامح وخفض الجناح وعدم الاستطالة على الآخرين والإحسان إلى الخلق جميعا وعدم التعالى على من يخالف فى الرأى أو الفكر أو الاعتقاد.
فقد بلغت الحركة الإسلامية النصاب، فإذا لم تدفع الزكاة أزال الله عنها هذه السعة، وإذا تعالت على الناس أو رأت نفسها أفضل من عوام الناس أو هضمتهم حقهم أو تكبرت عليهم نزع الله عنها هذه الميزات وأعادها إلى المعتقلات مرة أخرى لتثوب إلى رشدها من جديد.
فالمجتمع المصرى متدين بطبعه وفطرته، وفيه من الصالحين والمحسنين والعابدين والذاكرين الكثير والكثير خارج إطار الحركة الإسلامية.
وإذا اصطدمنا بهذا المجتمع أو عاملناه باستعلاء أو ظننا أننا أكثر منه إيمانا وحبا للإسلام فقدنا الرصيد الاستراتيجى الدائم الذى يحمينا ويدافع عنا ويقف خلفنا فى كل المحن والأزمات.
يا أيها الإسلاميون: اعدلوا مع الناس فقد ذقتم الظلم، ومن ذاق طعم الظلم عرف قيمة العدل، وكونوا كالشجرة المثمرة إذا رماها الناس بالحجر رمتهم بالثمر.
لا تتكبروا على الناس، خاصة من يخالفكم الرأى أو الفكر، بحجة الاستعلاء بالإيمان، فهناك فرق بين الاستعلاء بالإيمان والفكرة الإسلامية وبين العلو بالذات والتكبر على الخلق، وبعضنا يخلط بين الأمرين.
فالرسول - صلى الله عليه وسلم - كان مستعليا بإيمانه ولكنه جلس على الأرض وأعطى الوسادة لعدى بن حاتم الطائى - وكان وقتها نصرانيا - ليجلس عليها، رغم أنه - صلى الله عليه وسلم - لم يكن رسولا فقط، ولكنه كان رئيسا للدولة.
وإياكم أن تغركم الجموع الكثيرة التى تحضر المؤتمرات الإسلامية، فهذا يدعونا إلى الانكسار لله والتواضع للجميع، وأن نكرر ما فعله الشعراوى حينما قام بمسح دورة مياه مسجد الجزائر الكبير عندما علم أن شوارع الجزائر العاصمة قد أغلقت من كثرة الحاضرين لمحاضرته هناك، فلما سئل عن ذلك قال: «أتواضع لربى وأشكره، وحتى لا يأخذنى الغرور والعُجب».
أحسنوا إلى الجميع.. إلى المسلم وغير المسلم، والطائع والعاصى، والمحسن والمسىء، ولا تغتروا بجمعكم، ولا تتباهوا على الآخرين بطاعتكم، ولا تحتقروا أى إنسان حتى ولو كان عاصيا، فمن الخير أن تبيت عاصيا وتصبح نادما، لا أن تبيت قائما وتصبح معجبا متكبرا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.