كواليس استعراض قضية سد النهضة بأسبوع القاهرة للمياه    قائد «اللنش 501» يكشف كواليس جديدة من تدمير المدمرة إيلات الإسرائيلية    المحرصاوي: مناهج الأزهر جعلت دول العالم ترسل أبناءها للدراسة فيه    قطع المياه عن 4 مناطق بمركز قنا    البدري: البلطي المستزرع آمن تماما.. وهناك رقابة دائمة على أسواق الأسماك    دبي تستعد للاستغناء عن الورق في الأعمال الحكومية    «مستقبل وطن» يعقد 12 فعالية بالمحافظات للتحذير من حروب الجيل الرابع والشائعات    محافظ البحيرة ورئيس الإسكان الاجتماعي يسلمان عقود مشروع كفر الدوار    إبراهيم محلب ل «الصباح »الاستثمار العقارى الحل الأمثل للنمو الاقتصادى    اعتماد 24 مليون جنيه لرصف الطرق الرئيسية في المحلة الكبرى    محافظ بني سويف يكشف تفاصيل زيارة ولاية كاليفورنيا الأمريكية للتعرف على تجربتها التنموية    الرئاسة اللبنانية توضح حقيقة تدهور صحة ميشال عون    فيديو.. السنيورة يطالب بتشكيل حكومة جديدة برئاسة الحريري    تفاءل صيني بقرب التوصل لاتفاق مع الاتحاد الأوروبي حول الاستثمارات    واشنطن: ترامب مستعد للخيار العسكري ضد تركيا حال الحاجة إليه    حسام البدري: رحبت بوجود عماد متعب في جهاز المنتخب ولست سبب اعتزاله    رونالدو قبل مباراة يوفنتوس ولوكوموتيف:العمر مجرد رقم ولااهتم بالكرة الذهبية    مدرب الإسماعيلي يضع الرتوش الأخيرة على تشكيلة مواجهة الجزيرة الإماراتي    حبس عاطلين متهمين بالاتجار في الإستروكس بالجيزة    الأرصاد: طقس غير مستقر يضرب البلاد وأمطار غزيرة محتملة (فيديو)    مدير مدرسة هندية يبتكر طريقة جديدة لمنع الغش... صور    إصابة 8 أشخاص في حادث انقلاب سيارة بالطريق الحر ببنها    ضبط 90 كيلو لحوم بلدي مذبوحة خارج السلخانة بالدقهلية    نشأت الديهي يوجه رسالة ل أحمد السقا ومحمد رمضان: "خليكم قدوة"    ضبط راكب حاول تهريب 180 جهاز "IPHONE 11" بمطار القاهرة (صور)    واقعة مثيرة للجدل.. المتظاهرون يستعينون براقصة للتعبير عن الاحتجاج فى لبنان .. فيديو    هاني شاكر ل"حمو بيكا": "مش هتغني طول ما أنا موجود في النقابة"    حكايات اليأس والأمل في العرض المكسيكي "لعنة الدم"    16 مشروعا من 8 دول عربية تشارك في الدورة السادسة لملتقى القاهرة لصناعة السينما    مكتبة برلين.. منارة ثقافية تتصدى للزحف الرقمى ب3.4 مليون عنوان    الحماية الاجتماعية ورؤية مصر 2030 ندوة بالأعلى للثقافة    فيديو| نسرين طافش تكشف حقيقة زواجها من طارق العريان    الفرق بين الصدقة العادية والصدقة الجارية؟    هل يجوز التصريح للأرملة بالرغبة في الزواج منها أثناء العدة؟.. أستاذ شريعة يجيب    قوات الجيش اليمني تحرز تقدما ميدانيا جديدا في جبهة رازح بصعدة    رئيس وزراء باكستان: السياسات التجارية المقررة تجلب استثمارات ضخمة    صور- رئيس جامعة أسوان يتابع المنافسات الرياضية ضمن أسبوع "الشباب الأفريقي"    قافلة طبية مجانية بقرية الجواهين فى سوهاج.. الأربعاء    بالفيديو- رمضان عبد المعز: استجابة الدعاء مشروطة بهذا الأمر.. تعرف عليه    بعد موافقة البرلمان.. تعرف على التعديلات الجديدة لقانون مدينة زويل    بنفس الفستان.. دينا فؤاد وابنتها نسخة طبق الأصل    تعرف على ترتيب المجموعة الثانية بعد مرور الأسبوع الأول بدورى القسم الثانى    مروان محسن يشارك في جزء من مران الأهلي    استمرار المظاهرات العنيفة فى تشيلى لليوم الرابع وتمديد «الطوارئ»    ما حكم جمع الصلوات بغير عذر.. أمين الفتوى: جائز بشرط    الليلة .. أمير عزمي مجاهد ضيف برنامج «الماتش»    هل خدمة "سلفني شكرًا" ربا محرم؟.. تعرف على رد أمين الفتوى    «الداخلية» تطالب «تجار السلاح» بالحضور فورًا    بعد تتويجه بأبطال إفريقيا.. يد «ميت عقبة» تتفوق على الجزيرة    جلسة مرتقبة ب نادي الزمالك لتعديل عقود ثلاثى الفريق    موافقة مبدئية من البرلمان على مشروع قانون إنشاء مدينة زويل    تأجيل محاكمة المتهمين بمحاولة اغتيال مدير أمن الاسكندرية ل5 نوفمبر    باستخدام القسطرة التداخلية.. فريق طبي بقسم جراحة الأوعية بجامعة أسيوط ينقذ حياة طفلة    رئيس جامعة المنيا يطلق ماراثون «سيناء في القلب»    بالخطوات.. طريقة عمل الوافل    وفد هيئة الرقابة الصحية يتفقد مستشفيات الأقصر لمعاينة منظومة التأمين الصحي    وزير الخارجية الألماني لا يستبعد تأجيلا قصيرا للبريكست    «التعليم» تصدر منشورا باتخاذ الإجراءات الوقائية من الأمراض المعدية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"أوبك" تخطط لتمديد اتفاق خفض الإنتاج فى اجتماع "فيينا" بالاتفاق مع مستقلين.. وتستهدف الحفاظ على الأسعار و حصتها بالسوق.. وقرارات ترامب تهدد بنسف خطط المنظمة
نشر في اليوم السابع يوم 25 - 05 - 2017

لمدة بين 9 أشهر أو عام تخطط منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" فى اجتماعها اليوم بالعاصمة النمساوية فيينا لتمديد اتفاق خفض إنتاج النفط الذى كانت قد اتفقت بموجبه "أوبك" و11 من المنتجين المستقلين، منهم روسيا، على خفض الإنتاج 1.8 مليون برميل يوميا فى النصف الأول من 2017.

ورغم مرور 5 أشهر على بدء خفض الإنتاج، إلا أن دول "أوبك" مازالت تعانى بسبب تخمة معروض النفط، حيث تزيد مخزونات الدول المستهلكة قليلا على 3 مليارات برميل، أى نحو 300 مليون برميل فوق متوسطها فى 5 سنوات، دون تغير يذكر عن مستويات ديسمبر الماضى حين اتفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفاؤها على خفض الإنتاج ا.

وتدرك أوبك، أنها لم تعد اللاعب الوحيد فى سوق النفط، خاصة فى ظل تراجع استيراد الصين وأمريكا، بالإضافة إلى انتعاش النفط الصخرى فى الولايات المتحدة الأمريكية، حيث زادت شركات الطاقة الأمريكية عدد حفارات النفط إلى أعلى مستوى منذ إبريل 2015، ليصل العدد الإجمالى إلى 720منصة حفر.

الطريف أن اتفاق "أوبك" الذى تسعى الدول المنتجة لتمديده، هو الذى منح قبلة الحياة لحفارات النفط الصخرى التى لم يكن يزيد عددها منذ عام على 318 ، ولم يتجاوز عددها 500 حفارا قبل اتفاق "أوبك" كما تظهر بيانات حكومية أمريكية أنه من المتوقع أن يزيد الإنتاج الصخرى الأمريك للشهر السادس على التوالى فى يونيو ليصل إلى 5.4 مليون برميل يوميا وهو ما سيكون أعلى مستوى منذ مايو 2015، كما ارتفع إجمالى إنتاج الولايات المتحدة –أكبر مستهلك فى العالم- من النفط إلى 9.03 مليون برميل يوميا.

وتسعى "أوبك" للتعايش مع الأسعار الحالية للنفط، فلا يبدو أنها تستطيع تخفيض حصصها أكثر من ذلك، حتى لا تخسر أسواقها لصالح منتجين آخرين، وأيضا لأن ارتفاع الأسعار معناه زيادة إنتاج النفط الصخرى حيث خفضت هذه الشركات الأمريكية تكلفة الإنتاج لما يقارب 50 دولارا للبرميل، كما أنها مضطرة لتمديد اتفاق خفض الإنتاج حتى لا تهبط الأسعار التى لن تكون بالتأكيد فى صالح موازنتها.

إذن لابديل أمام "أوبك" للحفاظ على الأسواق وعلى حصتها بالسوق، سوى الوصول لاتفاق لتمديد خفض الإنتاج، فى انتظار إجابة أسواق النفط على السؤال الجوهرى: ما الوقت الذى ستستغرقه مخزونات النفط كى تنخفض إلى مستوياتها الطبيعية؟

ويبدو أن الوصول لاتفاق اليوم، لن يكون محفوفا بالمخاطر، فى ظل رغبة جميع الدول المنتجة أو المستقلين فى الحفاظ على أسعار النفط عند مستوى بين 45 و55 دولارا للبرميل، وأظهرت نتائج اجتماعات اللجنة الوزارية التى تضم بعض كبار المنتجين فى المنظمة وخارجها أمس الأربعاء تلاقى الجميع عند رغبة إبقاء حجم تخفيضات إنتاج النفط عند مستوياتها الحالية فى اجتماع اليوم الخميس، وقالت مصادر ل"رويترز" إن لجنة المتابعة الوزارية التى تضم الجزائر والكويت وفنزويلا أعضاء أوبك إلى جانب السعودية الرئيس الحالى للمنظمة وروسيا وسلطنة عمان غير العضوتين أوصت بإبقاء التخفيضات "عند المستوى ذاته".

وكان البنك الدولى رفع توقعاته لمتوسط أسعار النفط فى 2017 إلى 55 دولارا للبرميل، لتزيد فى المتوسط إلى 60 دولارا عام 2018. مؤكدل أن ارتفاع أسعار النفط، بدعم من خفض الإنتاج فى البلدان الأعضاء بمنظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) والبلدان غير الأعضاء، سيتيح للأسواق أن تتوازن تدريجيا.

لكن البنك الدولى أشار إلى أنه تتوقف هذه التنبؤات بشأن أسعار النفط على مخاطر تهددها بالانخفاض إذا ما انتعشت صناعة النفط الصخرى فى الولايات المتحدة بمعدل أكبر من المتوقع، وهو ما يتخوف منه أعضاء "أوبك"، خاصة فى ظل الخطوات التى تقطعها الولايات المتحدة فى هذا الاتجاه.

غير أنه حتى لو توصلت أوبك اليوم إلى اتفاق بخفض الإنتاج، فإن هناك ما يهدد بنسف هذا الاتفاق من الأساس، حيث وقع الرئيس الأمريكى، دونالد ترامب، مرسوما يهدف لزيادة إنتاج النفط والغاز فى الجرف القارى للولايات المتحدة، بما قد يؤدى إليه ذلك من زيادة الاستخراج التى بدورها ستضغط على الأسواق.

وينص المرسوم على مراجعة الخطة الحالية لتطوير الجرف القارى، وقال ترامب أثناء توقيعه المرسوم إنه "سوف يجلب الكثير من الثروات الهائلة لبلادنا والعديد من الوظائف الرائعة".

وتخص الخطة ما يقرب من 7 مليون كيلومتر مربع، تحت سلطة وزارة الداخلية الأمريكية، ووفقا لحسابات الوزارة فإن المنطقة تحوى حوالى 90 مليار برميل من النفط، و9 تريليون متر مكعب من الغاز الطبيعي، حيث يمنع فى الوقت الحاضر استخراج النفط والغاز من كامل أراضى الجرف تقريبا.

وفى حال رفع الحظر على التنقيب عن النفط فى ألاسكا والجرف القارى فإن ذلك سيمس بمصالح روسيا فى تلك المنطقة، كما يشكل خطرا على نتائج اتفاق أوبك الهادف إلى تقليص المعروض مقابل الطلب فى الأسواق العالمية، والذى نجحت فيه حتى الآن

ورغم أن خطة ترامب للميزانية تقترح بيع نصف الاحتياطى الاستراتيجى الأمريكى من البنزين الذى يبلغ نحو 688 مليون برميل من الخام وتحتفظ به في خزانات تحت الأرض في لويزيانا وتكساس، والذى يعد الأعلى مستوى فى العالم، إلا أن تأثيره خلال 2017 لن يكون كبيرا، فى ظل الإجراءات التى يحتاجها للموافقة عليه، غير أنه يظهر فى الوقت نفسه خطط دعم الإدارة الأمريكية لدعم وزيادة إنتاج الطاقة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.