بايدن يهاجم خطة ترامب لتعيين قاض بالمحكمة العليا الأمريكية قبل انتخابات الرئاسة    القبض على امرأة قادمة من كندا بتهمة محاولة تسميم الرئيس الأمريكي    ميتشو يكشف حقيقة توليه نادي الزمالك خلفا ل كارتيرون    فيرمينو يحتفل بفوز ليفربول على تشيلسي ويوجه رساله لأصدقائه    فيديو| أحمد موسى يوجه التحية لمواطن أحرج إعلامي إخواني على الهواء    تخفيضات 70%.. مساعد وزير التموين: 875 معرضا لتوفير حاجة طلاب المدارس هذا العام    رئيس هيئة قناة السويس: عبور 1036 سفينة بعائد 313 مليون دولار خلال 26 يوما    وفاة خالة حسام داغر وتشييع جثمانها بمسجد المواساة بالإسكندرية    محافظ دمياط تشهد انطلاق برنامج الرعاية الصحية لذوي الهمم ومتحدي الإعاقة الذهنية    السودان: تسجيل 20 إصابة جديدة بفيروس كورونا ولا وفيات    أنباء عن انقطاع خدمة الإنترنت في معظم مدن إيران    الذين اصفرت وجوههم .. صورة دون رتوش!    شكرا .. أمريكا    أسامة حسن مديرا فنيا ل"زمالك 2001"    مصدر مقرب من باهر المحمدي يكشف لمصراوي كواليس إصابة مدافع الإسماعيلي    تعرف على حكام مباريات اليوم الإثنين فى الدورى    حبس المتهمين في واقعة التنمر ب"مُسن" بسوهاج وإلقائه في مصرف    السلطات السعودية تعتقل شخصين تورطا فى سرقة محال تجارية بالطائف    فيديو| عمرو أديب يفتح النار على قنوات الإرهاب " محمد على بيقول عليكم خونة "    وعى المصرين أسقط مخططات دعاة التخريب والإرهابيين.. تصدى لدعوات الإعلام المعادى المشبوهة.. وكشف عن شعوره بالاستقرار والنجاحات الكبرى.. ونقيب الإعلاميين: تلاحم المصريين والقيادة السياسية يؤلم أعداء الوطن    بالصور.. أوركسترا النور والأمل تعود بسهرة صيفية بقصر المانسترلي    عصام عبد الفتاح: «الفار» طُبق بشكل خاطئ في مصر    هندوراس تعلن نقل سفارتها إلى القدس    هل يمكن للأحذية أن تنقل مرض "كوفيد 19"؟.. الصحة العالمية تجيب    مطار الغردقة الدولى يستقبل أولى رحلات شركة Chair airline السويسرية    الصناعات المعدنية: 60% تراجعا في مبيعات الحديد بسبب وقف البناء    برلماني: قطاع الكهرباء حقق نجاحًا كبيرًا في تنويع مصادر الحصول عليها    أسعار الذهب اليوم الإثنين 21-9-2020    مصلحة الجمارك تخفض بعض السلع من 30% إلى 40% |تعرف على التفاصيل    نادر شوقي: أحمد حمدي لا يحق له الانتقال لأي نادي مصري دون موافقة الأهلي    عبدالغني: سأذبح "خروف" حال فوز طنطا على الزمالك    وكيل مالانجو: لا توجد مفاوضات رسمية من الأهلي أو أي نادي آخر    يوسف أيوب يكتب: كيف واجه المصريين بوعيهم دعوات التخريب الإخوانية؟    كيف تصدى القانون لمحاولات نشر الفوضى عبر السوشيال ميديا؟    ضبط المتهم الثالث فى واقعة التنمر والاعتداء على رجل مسن    نشرة الحصاد من "تليفزيون اليوم السابع": السيسى يوجه بتعظيم مقومات السياحة بسانت كاترين.. رئيس الوزراء يبحث توطين صناعة "التابلت" بمصر.. الخريف يبدأ ودرجات الحرارة تنحفض.. ليفربول يفوز والريال يتعادل.. فيديو    بالصور.. مساعد وزير العدل يفتتح مكتب توثيق الشهر العقاري بيوسف الصديق بالفيوم    "extra news" يستعرض جرائم الإخوان منذ 2011 حتى 2013    بالدرجات.. الأرصاد تكشف حالة طقس اليوم    أب ينتقم من زوجته بتعذيب أطفاله.. وإجبارهم على شراء المخدرات    دينا الحسيني تكتب: الشعب يعلن موقفه من دعوات الفوضى.. والإجابة «مصر»    متحدث البترول: مصر لديها اكتفاء ذاتي من الغاز ونقوم بتصدير الفائض    تفاصيل عقد محمد إبراهيم مع الأهلي    مدير متحف محمود مختار ل الإبراشى: الهواة هم من يشوهون قيم التراث المصرى "فيديو"    السياحة: استقبلنا 250 ألف سائح من مختلف الجنسيات خلال فترة كورونا    محمد أبو نعمة: "رفقًا" أنشودة وليست أغنية تحمل رسالة حسنة النية    هاني شنودة يكشف "الأغاني المخفية" في حياة الفنانة نجاة    في ذكرى وفاتها.. ماذا قال عمالقة الفن عن فايزة أحمد؟    دعاء في جوف الليل: اللهم إني أعوذ بك من قلب لا يخشع ودعاء لا يُسمع    "وإن صلى على النبي مليون مرة".. مبروك عطية: البخيل ملعون في كل كتاب    الصحة: ارتفاع حالات الشفاء من مصابي فيروس كورونا إلى 89532 وخروجهم من المستشفيات    سماح جاد مديرا للطب العلاجى و"الشربينى" وكيلا لمديرية الصحة بكفر الشيخ    وزيرة الصحة تجدد تكليف بيتر وجيه نائبًا لرئيس أمانة المراكز الطبية المتخصصة    طريقة عمل آيس كريم فراولة    طريقة تحضير اللحمة بالصويا صوص    بعد عودة صلاة الجنازة.. الأوقاف تكشف حقيقة إعادة فتح دور المناسبات بالمساجد    الرئيس الأسبق لهيئة الكتاب ينعى والد طليقته مروة ناجي    الإفتاء في موشن جرافيك: التَّنمُّر من السلوكيات المرفوضة التي تتنافى مع الأخلاق الإسلامية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مفتى الجمهورية ل«اليوم السابع»: أخشى على الصائم من مسلسلات رمضان
اختلاف المصلين فى عدد ركعات التراويح مسألة خلافية.. والجهر بالإفطار ابتلاء من الله وعليه أن يستتر

أكد فضيلة الدكتور على جمعة مفتى الجمهورية ل«اليوم السابع»، أن العطش الشديد ليس عذرا للإفطار فى رمضان، فكل الصائمين يشعرون بهذا، ولذلك كان أجر الصوم عظيما، فليشغل الصائم وقته بالأعمال النافعة التى تجلب له الثواب وتسهل عليه مرور الوقت (ومن يتق الله يجعل له مخرجاً).
وبالنسبة لاختلاف المصلين حول عدد ركعات صلاة التراويح، قال: اختلف الفقهاء فى عدد ركعات صلاة التراويح، فمنهم من قال بأنها عشرون ركعة غير الوتر، وهو مذهب الشافعية، فى حين رأى بعض أصحاب المذاهب الأخرى أنها ثمانى ركعات غير الوتر، وكلٌّ له دليله، وعلى العموم فالمسألة خلافية، ولا يجوز النزاع حولها وجعلها سببا للفرقة والتشاحن، فمتى أقيمت على أىِّ المذهبين فقد أجزأت ولها القبول والأجر إن شاء الله.
ورداً على انشغال الناس فى رمضان بمشاهدة المسلسلات، قال: إنما جُعل الصيام لتكفير الذنوب، وتنقية النفوس، وللقرب من الله تعالى، ويُخْشَى على الصائم ألا تتحقق له هذه الفضائل إذا استساغ لنفسه أن يضيع وقته فى كل ما يبعده عنها، خاصة مع كثرة المعروض من تلك الأشياء.
وأكد فضيلته حول جهر البعض بالإفطار قال: الحرية الشخصية إذا خرجت عن مراعاة النظام العام صارت فوضى واعتداءً على حقوق الآخرين، وجرَّت المجتمع إلى الشقاق والنزاع، وهذا ما يأباه الشرع والذوق العام، ولذلك كل من ابتلى بعدم صيام رمضان، سواء بعذر أو بغير عذر، فليستتر بستر الله، ولا يجاهر بإفطاره فيدخل تحت وعيد قوله صلى الله عليه وسلم: «كل أمتى مُعافَى إلا المجاهرين».
كما قال المفتى، ل«اليوم السابع»، حول الإسراف فى إعداد الطعام فى ذلك الشهر: لقد جعل الله شهر رمضان رحمة يخفف الإنسان فيه عن نفسه تكاليف الحياة ومتاعبها، وربط فيه بين سمو الروح وقلة الطعام، وهذا أمر يصدقه الواقع، فلو فعل الصائم ضد ما فُرض له الصيام لم يحصِّل ذلك السمو الروحى، وكما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «بحسب ابن آدم لقيمات يقمن صلبه، فإن كان لا محالة، فثلث لطعامه، وثلث لشرابه، وثلث لنفَسه».
وعن عدم انتظام المسلمين فى أداء الصلاة فى آخر الشهر عن أوله قال: ترجع أسباب ذلك إلى افتقاد الهمة العالية التى تجعل الإنسان مثابراً دؤوبا حتى يحقق الأهداف التى يصبو إليها من وراء أفعاله، ويساعد على ذلك أن يتذكر الصائم أن فضل الله واسع وعظيم فكيف لا يحرص عليه فى تلك الأيام والليالى المباركة.
وعن مسألة الغسل من الجنابة قبل أذان الفجر ومسألة الزكاة قال: الغسل من الجنابة ليس شرطاً فى صحة الصوم، المهم أن ينتهى الجماع قبل أذان الفجر، فإذا كان كذلك فالصوم صحيح، ولكن ليحرص الإنسان على الغسل ولا يكسل عنه من أجل أن يصلى الفجر فى وقته.
وعن الزكاة قال: الأصل فى الزكاة أنها تخرج على الفور متى تم الحَوْل واكتمل النصاب، وعلى ذلك فالأحسن لمن يريد إخراج الزكاة فى رمضان أن يضبط وقت إخراج زكاته عليه، والثواب الأكبر هو لمن يفعل الواجب وقت وجوبه.
وعن حِكَم الصيام وفضله قال: إن من حِكَم الصيام وأثره الجميل فى تربية النفوس، أنه يزيد من معانى التقوى ومنها الصبر حيث ترك الصائم المباحات الضرورية كالطعام والشراب، فيسهل عليه بعد ذلك الامتناع عن المحرَّمات، كما أن الصوم وسيلة للتحلى بالإخلاص لله تعالى، فضلاً عن الشعور بالضعفاء والمحتاجين والرفق بهم.
ومن فضائل شهر رمضان أنه شهر يجمع بين الصيام والقرآن، وهما أمران يشفعان للعبد يوم القيامة، فيكفى فى الصوم ما قاله الله تعالى فى الحديث القدسى: «كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لى وأنا أجزى به»، وفى القرآن ورد عن النبى صلى الله عليه وسلم «أن جبريل عليه السلام كان يدارسه القرآن كل ليلة فى رمضان»، فضلاً عن وجود ليلة القدر فيه، وهى خير من ألف شهر. وهو شهر يضاعف فيه ثواب الأعمال عن غيره من شهور العام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.