بالصور.. حملة موسعة لفض سوق الخضار بمدينة السنطة    الكنيسة الأرثوذكسية: استمرار تعليق الصلوات خلال أسبوع الآلام وعيد القيامة    "تحدي الخير" يصل إلى "الأسماك" في السويس ووجبات جاهزة من المطاعم    تفاصيل| بنك مصر يتبنى 3 مبادرات في مجال المسئولية المجتمعية    وزير التموين للمواطنين : لدينا رصيد كاف من السلع الغذائية | فيديو    رجل الأعمال أيمن الجميل: الاقتصاد المصري متنوع وقادر على استيعاب أزمة كورونا    محافظ جنوب سيناء: مستمرون في البناء والتنمية رغم "كرونا" - صور    الخارجية الفلسطينية: تصريحات بينيت ابتزاز عنصري غير أخلاقي لشعبنا في غزة    بعد أخطاء مواجهة كورونا.. العاهل الأردني يوافق على استقالة وزير الزراعة    الأرواح والأرباح    اتجاه في الأهلي لاستعادة باسم علي لتدعيم الجبهة اليمني    خطة استثنائية لاستئناف الدوري الإيطالي    خطوة واحدة تفصل مانشستر يونايتد عن ضم كافاني    التعليم: إبلاغ الطلاب بأكواد الفصول الافتراضية على منصة ادمودو    استعجال التحريات حول مالك شركات مستلزمات طبية مجهولة بالسيدة زينب    إدارات الأمن الاقتصادي السبع تضبط 9679 قضية في يوم    إخماد حريق نشب داخل شقة سكنية بمدينة 6 أكتوبر    نسبة وفيات كورونا عالميا تقترب من 5 % والإجمالى 50 ألفا    خليك فالبيت .. سيرين عبد النور ب"بندانة" أنيقة    لجنة الفتوى بالأزهر: تستحب إقامة الصلاة لمن يصلي منفردًا في بيته ويجوز تركها    وزير الأوقاف ينهي خدمة إمام مسجد بأوقاف سوهاج    قرارات وتوصيات اللجنة العليا لإدارة أزمة فيروس كورونا في أول اجتماعاتها    جهاز العاشر من رمضان: المحال التجارية بالمدينة ملتزمة بتطبيق الحظر    بالفيديو.. كيف تعقم الداخلية مرافق السجون؟    بدون كشاف.. تعرف على خطوات تسجيل قراءة عداد الغاز أبريل 2020    موجة تقلبات جوية جديدة.. الأرصاد تعلن كواليس طقس الجمعة    حقيقة وجود 4 ركعات سنة بعد العصر؟ أمين الفتوى يوضح    النيابة تطلب التحريات باتهام مالك مخزن بالاستيلاء على أموال الدعم    سلفى "عدم الاختلاط" وهدم الأضرحة علاج ل"كورونا" والإفتاء: فكر متشدد    الثقافة بين يديك    إحالة لص المنازل بالخليفة للماحكمة    ننشر نص برقية وزير الشئون الإسلامية السعودي لأسرة الراحل محمود زقزوق    فيديو.. مصطفى مدبولي: الأسبوع المقبل هو الفيصل في مواجهة كورونا    نائب يطالب بتعديل قانون «صندوق الشهداء» ليشمل الأطباء المتوفين بسبب كورونا    محافظ جنوب سيناء: المشروعات التنموية لن تتوقف (صور)    «تأجيل تحصيل فواتير الكهرباء من المواطنين لمدة 3 أشهر؟».. الحكومة توضح    النص الكامل للأحكام الرادعة على المتهمين ال 14 بحيثيات حادث قطار محطة مصر    ممرض يقتل طبيبة لاعتقاده بنقلها فيروس «كورونا» له    الصين تؤكد استعدادها لمساعدة بلجيكا وإندونيسيا فى مكافحة كورونا    محافظ المنوفية يصدر حركة محليات محدودة لرفع كفاءة الجهاز التنفيذي    عبير صبري تستعيد طفولتها بصورة تجمعها بوالديها    التخلص من نفايات كورونا الطبية في طلب إحاطة بالبرلمان    منهجيات البحث العلمي في علوم الآثار.. محاضرة عن بعد بالمتحف المصري    الوزراء: تقسيط مقايسة تركيب العداد الكودي علي 24 شهرا بدون فوائد    الأزهر: آن الأوان لضرب المثل في التضامن والتكافل    وفاة أسطورة ريال مدريد    تاريخ كبير.. أحمد علاء يوجه رسالة ل أحمد فتحي بعد رحيله عن الأهلي    عامان على رحيل العرّاب .. أحمد خالد توفيق    الطالع الفلكي الخَمِيس 2/4/2020..لُقْمَة هَنِيَّة!    من هو آدم شليزنجر الذي نعاه توم هانكس إثر وفاته بفيروس كورونا ؟    وزير الأوقاف: سوء أدب الجماعة الإرهابية ومأجوريها فاق كل التصورات.. وهو دليل انحطاط الجماعة وأذنابها    3 أسباب تجبر الزمالك على ضم صفقة العراقي    هند النعساني تشيد بحملة أبو العينين لتنظيم صرف المعاشات وتطهير وتعقيم الجيزة.. فيديو    رئيس الفلبين يظهر العين الحمراء لمخالفى العزل    كلوب مطلوب لتدريب منتخب ألمانيا..وليفربول يحارب لإبعادة علي خطي فيرجسون    تركى آل الشيخ لجمهور الأهلى بعد اتصال الخطيب: اللى يمشي نجيب قدو 100 مرة    التنظيم والإدارة: مد فترة التقديم للندب لوظائف بالنيابة العامة بنهاية أبريل    30 وفاة و6211 إصابة بكورونا في إسرائيل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عمرو عثمان مدير صندوق مكافحة الإدمان ل«الشروق»: نسبة تعاطى المخدرات بين المصريين 10.4%
نشر في الشروق الجديد يوم 03 - 03 - 2016

- متوسط الإنفاق على المخدرات فى مصر أكثر من الإنفاق على التعليم والصحة
- 11 وزارة تشارك فى تنفيذ الخطة القومية لمكافحة التعاطى.. والصندوق يعالج المدمنين مجانا
- 56 % من مرتكبى الجرائم يتعاطون المخدرات قبل ارتكاب الجريمة.. و58 من المدمنين يعيشون فى أسر مستقرة
- 86 % من جرائم الاغتصاب ترتكب تحت تأثير «الحشيش».. و99% من المدمنين يدخنون السجائر
قال مدير صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى، عمرو عثمان، التابع لوزارة التضامن، إن 11 وزارة بالتعاون مع الصندوق تشارك فى تنفيذ الخطة القومية لمكافحة التعاطى، وأن الصندوق يقوم بعلاج القادر وغير القادر فى أفضل المستشفيات.
وأكد فى حواره ل«الشروق»، أن نسبة تعاطى المخدرات بين المصريين تصل ل10.4%، بينما النسبة العالمية هى 5% فقط، موضحا أن متوسط الإنفاق على المخدرات فى مصر أكثر من معدل الإنفاق على التعليم والصحة، وأن 56.7% من مرتكبى الجرائم يتعاطون المخدرات قبل ارتكاب الجريمة، لافتا إلى أن اختيار الفنان محمد رمضان لتقديم حملة «اختار حياتك» جاء بعد دراسة ميدانية، مشيرا إلى أن الأعمال الدرامية تبرز المخدرات كسلوك اعتيادى.
وإلى نص الحوار:
فى البداية.. ما هى الخدمات التى يقدمها الصندوق؟
العديد.. هناك أنشطة بالمدارس والجامعات لتوعية الشباب من المخدرات، بالإضافة لعمل الصندوق فى عدة برامج لمواجهة التعاطى والإدمان، منها الحملة الإعلامية «اختار حياتك»، لمناهضة المخدرات ضمن الخطة القومية لمكافحة التعاطى، التى أقرها مجلس الوزراء، ويتم تنفيذها بمشاركة 11 وزارة. وهناك مباردة «بداية جديدة» لدمج المتعافين من الإدمان فى المجتمع، وهى مبادرة بالتعاون مع بنك ناصر، لتوفير قروض للمشروعات صغيرة للمتعافين، ويقوم الصندوق أيضا بحملة للكشف عن المتعاطين من سائقى الحافلات المدرسية والطرق السريعة، ويقوم بعلاج القادر وغير القادر فى أفضل المستشفيات «نحن نوفر العلاج للجميع بالمجان».
ما هو رصدكم لنسب التعاطى فى مصر؟
نسبة تعاطى المخدرات بين المصريين تصل 10.4%، بينما النسبة العالمية 5%، أى ضعف المعدلات العالمية، ومتوسط الإنفاق على المخدرات فى مصر أكثر من معدل الإنفاق على التعليم والصحة. ويشكل مخدر الحشيش السبب الرئيس لحوادث الطرق فى مصر، التى وصل ضحاياها عام 2014 إلى 12 ألف قتيل، وبلغت نسبة القيادة تحت تأثير المخدر فى مصر 24%، وهناك دراسة أجراها الصندوق على نزلاء إحدى السجون حول العلاقة بين تعاطى الحشيش وجرائم بعينها، وكشفت أن 86% من جرائم الاغتصاب، و58% من هتك العرض، و23.7% من القتل العمد، و24.3% من السرقة بالإكراه، مرتكبوها يتعاطون مخدر الحشيش. وأوضحت الدراسة أن هناك علاقة وثيقة بين تعاطى المخدرات وارتكاب الجرائم، حيث أظهرت أن 87% من الجرائم غير المبررة يكون محركها الأساس تعاطى المواد المخدرة، وأن 56.7% من مرتكبى الجرائم يتعاطون المخدرات قبل ارتكاب الجريمة. إضافة إلى أن 50.1% من المتعاطين يرون أن المخدرات سلوك اعتيادى و25.4 %، يرون أنها تساعدهم على نسيان الهموم والمشكلات، و23.5% يرون أنها تساعدهم على خفة الظل والقبول الاجتماعى، و2.4% تساعدهم على التركيز، و2.3% تساعدهم على الاحتفال، و1.7% تساعدهم على تسكين الألم، و1% يرون أنها تساعدهم على القدرة الجنسية. وأثبتت الإحصاءات أن و99% من المدمنين يدخنون السجائر، ومن بينهم 18% يدخنون أكثر من 40 سيجارة يوميا، ويعتبر عقار الترامادول الأول ثم يأتى الحشيش ثم الهيروين وأصبحنا نواجه الآن ظاهرة خطيرة اسمها «التعاطى المتعدد» وهى مجموعة من المخدرات تسمى «الكوكتيل» ويعتقد المدمنون أن المخدرات تساعد على القدرة البدنية والعمل بجانب نسيان الهموم والمشكلات والتغلب على الاكتئاب.
وما هى خطتكم لمواجهة مشكلة التعاطى؟
حاليا.. نهتم بالأعمال الدرامية المقدمة فى رمضان المقبل، واجتمعنا مع كتاب وصناع الدراما الفترة الماضية لدراسة تقليل مشاهد المخدارت والتدخين فى المسلسلات، وتغيير المفاهيم الخاطئة عند المتعاطين عبر الدراما، خاصة أن 50% من الأعمال الدرامية العام الماضى أبرزت المخدرات كسلوك اعتيادى، والأعمال التى قدمت فى رمضان 2013 بلغت مشاهد التدخين وتعاطى المخدرات فيها 16.7%، وفى عام 2014 بلغت مشاهد التدخين والتعاطى 15.4%، وعام 2015 بلغت 13.7%، مما يتطلب تكاتف صناع الدراما وكبار الكتاب لترشيد الأعمال الدرامية والتطرق للآثار السلبية من تداعيات تعاطى المخدرات.
وهل هذا جزء من الخطة الوطنية لخفض الإقبال على المخدرات؟
الخطة الوطنية لخفض الإقبال على المخدرات هى محاولة لحشد جميع المؤسسات الحكومية والأهلية لتحقيق التكامل فى مواجهة الإدمان والمخدرات، حيث نهتم بإنشاء قاعدة بيانات متكاملة عن مشكلة المخدرات فى مصر، لكشف أبعاد القضية بشكل منهجى وعلمى والوقوف على حجم المشكلة، وفقا للشرائح العمرية والنوع الاجتماعى والمناطق الجغرافية.
ما رأيك فى انتشار مراكز علاج الإدمان وما يتردد عن تعذيب المصابين داخلها؟
نعم، انتشرت مراكز تعذيب وعلاج المدمنين فى مراكز غير مرخصة والجهة الوحيدة الرقابية هى وزارة الصحة ومن الصعب رصد تلك المراكز، ويجب على الأسرة الانتباه وعدم علاج أنبائهم بها، بجانب أن للإعلام دورا كبيرا فى توعية المجتمع لمواجهة تلك الظاهرة، وتكاتف الجميع من منظمات المجتمع المدنى وطلاب وخريجى الجامعات للتعاون حتى نصل بأكبر نسبة إلى المجتمع لمواجهة ظاهرة المخدرات والإدمان.
ما حقيقة صغر سن المتعاطين للمخدرات فى السنوات الأخيرة؟
بالفعل.. هناك انخفاض ملحوظ فى سن المتعاطين وصل لمرحلة الطفولة والمراهقة (11 عاما)، وبداية التدخين من 9 سنوات، بينما كان فى السابق يتراوح بين 30 و40 عاما، فغياب الدور الحقيقى لأهل فى مواجهة المشكلة، أدى إلى أن 40% من طالبى العلاج لديهم أفراد مدمنون داخل الأسرة. فنسبة المدمنين الذين يعيشون فى أجواء أسرية سوية نحو 58% وهى نسبة تكشف غياب دور الآباء ورقابتهم للأبناء، ما يستدعى تطبيق مبادرات بالمدارس فورا لحماية النشء، وهو مؤشر سلبى على عملية التنمية وأصبح أمرا خطيرا وصادما للمجتمع. فالدراسات الأخيرة أوضحت أن أكثر فئة عرضة للإدمان هم السائقون والحرفيون.
هل هناك تعاون بين الوزارات والصندوق؟
الوزارات لديها دور مهم جدا خاصة وزارة الصحة، حيث إنها الجهة المعنية باستقبال المدمنين المحالين من الصندوق، وتوجد شراكة بيننا وبين بعض المستشفيات، ولدينا 11 مستشفى على مستوى الجمهورية لعلاج الإدمان، ونتعاون الآن مع وزارة التربية والتعليم بتطبيق منهج دراسى لنشاط طلابى لمواجهة قضايا المخدرات والإدمان والتدخين.
ماذا عن حملة «اختار حياتك»؟
أعلنت المرحلة الأولى منها بالتعاون مع إدارة الشئون المعنوية للقوات المسلحة سبتمبر الماضى، بإطلاق سلسلة من الأغانى للتوعية بخطورة المشكلة، قام بأدائها الفنان هشام عباس، وساهمت فى زيادة الاتصالات الواردة للخط الساخن للصندوق بنسبة 84.1%، إضافة إلى قيام وزارة الأوقاف بتخصيص خطبة جمعة كل ثلاثة أشهر حول مخاطر الإدمان. وشارك فى الحملة الفنان محمد رمضان، وقام الصندوق بتنفيذ برامج «اختار حياتك» للوقاية الأولية فى 2000 مدرسة على مستوى الجمهورية، وسيتم العمل على تعميم البرنامج داخل المدارس لتوعية الطلاب بمخاطر الإدمان، من خلال مشاركة الطلاب فى البرنامج الذى يقدمه مجموعة من الباحثين والمدربين من فريق التوعية بالصندوق والروابط التطوعية.
اتهم الصندوق بعدم التوفيق فى اختيار محمد رمضان لتقديم الحملة لأن أفلامه تظهر المخدرات والبلطجة.. هل تتفق مع ذلك؟
الصندوق أجرى بحثا ميدانيا بين الشباب للبحث عن الفنان الأكثر تأثيرا عليهم، وكانت النتيجة أن الفنان محمد رمضان هو الأكثر تأثيرا على الشباب، خاصة من سن 14 حتى 18 عاما. وكل بحوث استطلاع الرأى أشادت بتأثيره الكبير على الشباب، بالإضافة لأنه شارك متبرعا بأجره لاقتناعه بخطورة المخدرات، ولذا قررنا أن يكون هو بطل الحملة، وهو بالفعل وافق ورحب، وأعلن تبرعه ب250 ألف جنيه تقريبا للمتعافين، لكن لم يتم التبرع بشكل رسمى حتى الآن. ويجرى الصندوق حاليا بحثا ثانيا لمعرفة أكثر الفنانين تأثيرا على الفتيات لكى يكون بطل الحملة الموجهة لهن، فالصندوق قرر أن يكون هناك حملة موجهة للفتيات لأن هناك نسبة خطيرة بينهن متعاطين للمخدرات.
وماذا عن برنامج «بداية جديدة»؟
هذه مبادرة تتيح برامج تمويلية لمشروعات صغيرة ومتوسطة للمتعافين بالتعاون مع بنك ناصر الاجتماعى، وتم توفير قروض ل7 متعافين لعمل مشروعات صغيرة لهم، وهناك من حصل على القرض بحد أدنى 50 ألف جنيه وهناك من حصل على قرض 120 ألف جنيه.
وما هى الشروط المطلوبة لحصول المتعافى على قرض بنك ناصر؟
المعيار الأساسى للراغبين فى صرف القرض، أولها أن يكون متعافيا لمدة طولية، لأن معدل الخطورة فى الشهور الأولى للتعافى تكون مرتفعة، لكن بعد مرور وقت طويل، يكون معدل الخطورة أقل وفرصة الاستمرار فى التعافى، فضلا عن ضرورة ألا يدخل جسمه أى مادة مخدرة فى أول سنة من التعافى، ويتم خضوع المتعافى لجلسات نفسية.
وماذا عن حملة الصندوق للكشف عن المتعاطين لسائقى الحافلات المدرسية؟
الصندوق يحاول التوسع فى عملية الكشف عن تعاطى المخدرات بين سائقى الحافلات المدرسية والسائقين المهنيين على الطرق السريعة والداخلية، حيث تم الكشف على 1500 سائق حافلة مدرسية عام 2015، بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم ووزارة الصحة، وبلغت نسبة تعاطى المخدرات بينهم 6.6%، كما تم الكشف على 11000 سائق على الطرق السريعة بالتنسيق مع وزارة الداخلية وبلغت نسبة التعاطى بينهم 18.6، ونستهدف الكشف فى عام 2016 على ما يقرب من 3000 سائق حافلة مدرسية.
هل أثرت الاضطرابات الحالية فى ليبيا على زيادة المخدرات فى مصر؟
نعم فإن الاضطرابات الأمنية فى ليبيا تؤثر بشكل كبير على تدفق المواد المخدرة إلى مصر، وأن مشكلة المخدرات ليست بمعزل عن مشكلة الإرهاب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.