تنسيق الجامعات الخاصة والأهلية 2022.. ننشر رابط التقديم والحدود الدنيا    إكرام بدر الدين يشيد بتعيين حسن عبدلله قائما بأعمال محافظ البنك المركزي    «معلومات الوزراء» يعقد ورشة عمل لمناقشة مستهدفات الصناعات المعدنية    خريطة قطع مياه الشرب عن 7 مناطق بالإسكندرية لمدة 3 ساعات غدا    المنيا: بدء توفير الأراضي لتنفيذ مشروعات المرحلة الثانية من حياة كريمة بسمالوط وبني مزار    رئيس الوزراء: القطاع المالي غير المصرفي يلعب دورا محوريا في دعم نمو الاقتصاد المصري    تسجيل 118 حريقا في 21 ولاية بالجزائر خلال 24 ساعة    روسيا تنقل 3 طائرات من طراز ميج- 31 مزودة بصواريخ كينجال إلى كالينينجراد    الجامعة العربية تدين الاعتداء الإسرائيلي على مؤسسات أهلية فلسطينية        وزير القوى العاملة يتابع استعدادات مؤتمر العمل العربي فى دورته 48 بالقاهرة    دوري WE المصري    كأس العرب تحت 20 عاما    طه إسماعيل يهاجم سواريش    الدوري الإنجليزي    ضبط صيدلي هارب من 256 حكما قضائيا بإجمالي 270 سنة سجن    ضبط سائق تاكسي تحرش بفتاة في الجيزة    تحقيقات النيابة العامة تنفي التعمد في حريق كنيسة أبي سيفين بإمبابة    الضربة القاضية.. سائق أجرة يهشم رأس زميله بمصر الجديدة    انتشال جثة طالب غرق في مياه الرياح التوفيقي بطوخ.. كان يستحم    بدء امتحانات الدور الثاني للثانوية العامة السبت المقبل.. ننشر جدول المواعيد    بالصور- محافظ المنيا يسلم الأم المثالية "وسام الكمال"    ل 6 فئات ويقي من 4 سلالات.. لماذا يجب الحصول على لقاح الأنفلونزا الموسمية؟    جونز هوبكنز: إصابات كورونا حول العالم تتجاوز ال593 مليون حالة    التعليم العالي: إدراج 7 جامعات مصرية بتصنيف شنغهاي الصينى لعام 2022    خبير لطلاب الثانوية: عند اختيار الكلية راعي الدراسة التي لها مستقبل بسوق العمل    مدير تعليم السويس يتفقد الاستعدادات لاستقبال الدور الثاني للثانوية العامة    محافظ المنوفية يتابع معدل تنفيذ مشروعات الخطة الاستثمارية للعام الجديد    ارتفاع طفيف بالحرارة غدا وأمطار بحلايب وشلاتين والعظمى بالقاهرة 35    لاعب أرجنتيني في الأهلي.. تفاصيل    عن الزواج.. شيرين عبد الوهاب توجه رسالة لخريجي كلية الطب    مى كساب تحتفل بعيد زواجها وتعلق: ربنا يخليك لينا ويحقق لك كل أحلامك يا أوكا    الإفتاء: تداول الشائعات "حرام شرعًا"    قنا.. زراعة أول حقل إرشادي لقصب السكر بواقع 5 أفدنة بنظام الشتل بالأنسجة    انطلاق فعاليات قافلة الوزراء وجامعة طنطا الطبية بمركز دشنا في قنا    الصحة العالمية: نوصي بلقاح جدري القردة للمخالطين والعاملين الصحيين وذوي العلاقات الجنسية المتعددة    هل تكره الصلاة في الظلام لتحصيل الخشوع؟.. علي جمعة يجيب    بالصور- مكتبة الإسكندرية تحتفل بيوم الفضاء المصري    اليوم.. حفل علي الحجار في مهرجان قلعة صلاح الدين الدولي للموسيقى والغناء    جامعة المنصورة تكشف تفاصيل المنح الدراسية المقدمة للدارسين    9 سفراء أكدوا الحضور.. انطلاق الدورة الأولي لمهرجان المانجو الإسمعلاوي غداً    "الأوقاف" تنظم غدا قوافل دعوية فى 3 محافظات    سري للغاية.. أمريكا تكشف تفاصيل غير عادية عن خطط بوتين لحرب أوكرانيا    «الأطباء» : تنظيم دورة «الإنعاش القلبي الرئوي» بتخفيضات ل«الامتياز»    أحمد الفيشاوي في ذيل القائمة ودنيا سمير غانم تتصدر إيرادات السينما أمس    لاعب إيسترن كومباني يكشف تفاصيل خناقة محمد عبد المنعم    طلائع الجيش: هدفنا المشاركة فى البطولة العربية    توفيق السيد: التحكيم تغير بقدوم كلاتنبرج.. وقرار طرد مدافع إيسترن صحيح    طالبان تدين التفجير الذي استهدف مسجدًا في كابول    التحالف الوطني يطلق المبادرة القومية لتكافؤ الفرص التعليمية للجميع    مصرع شاب صدمه قطار أثناء عبوره مزلقان بكفر صقر فى الشرقية    جامعة بني سويف تنتهي من تجهيز أول محطة لتوليد الأكسجين الطبي بتكلفة 26 مليون جنيه    الصحة: علاج 70 ألف مواطن بمستشفيات الصدر خلال يوليو    السيسي يصدر قرار جمهورى بالموافقة على اتفاق شراكة مع فرنسا    أركان الوضوء ال 6 وشروطها وسننها    هل صلاة المرأة في بيتها لها نفس ثواب صلاة الرجل بالمسجد؟ مجدي عاشور يجيب    حقيقة تدهور الحالة الصحية للفنان هشام سليم    حظك اليوم برج الميزان الخميس 18-8-2022 عاطفيا ومهنيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



لا للمحاكمات العسكرية: على أعضاء ال«50» التصويت ب«لا» على المادة 174 أو «السقوط» كأصحاب دستور 2012
موضحة أن غالبية أعضاء لجنة الخمسين انحازوا لمصلحة الجيش ضد المدنيين..
نشر في الشروق الجديد يوم 25 - 11 - 2013

قالت حركة لا للمحاكمات العسكرية، المعنية بمناهضة المحاكمات العسكرية للمدنيين، إن "مسودة الدستور الأولية صدرت بنص مادة تعطي ظهيرا دستوريا لاستمرار المحاكمات العسكرية للمدنيين وإهدار حق المصريين والمصريات في محاكمة عادلة أمام قاضيهم الطبيعي".
وأضافت الحركة، في بيان لها، اليوم الاثنين، أن " أعضاء لجنة الخمسين لم يكتفوا بتكرار نفس «جريمة» الإخوان في دستورهم المعطل بدسترة المحاكمات العسكرية للمدنيين، واعتبار القضاء العسكري جهة قضائية مستقلة، بل أنهم جاءوا بنص يشمل توسعًا مريبًا في الجرائم التي يخضع المدنيين فيها لسلطة القضاء العسكري" - حسبما جاء في البيان.
وأكمل بيان «لا للمحاكمات العسكرية»، أن "الفقرة الأولى من المادة 174 بإضافة اختصاصات جديدة للقضاء العسكري «بالفصل في كافة الجرائم المتعلقة بالقوات المسلحة وضباطها وأفرادها ومن فى حكمهم، والجرائم المرتكبة من أفراد المخابرات العامة أثناء وبسبب الخدمة»، يعد توسعًا في النص بإضافة «من في حكمهم»، وهذا يضفي شرعية دستورية على المحاكمات العسكرية للمدنيين العاملين بمصانع القوات المسلحة وهيئاتها المختلفة، والأطفال والطلاب بالمدارس والمعاهد العسكرية، كما أن إضافة المخابرات العامة في النص يكسب أفرادها حماية من الملاحقة القانونية أمام القضاء المدني في حال ارتكابهم جرائم ضد مدنيين"- وذلك بحسب البيان.
وأشار البيان إلى أن "الفقرة الثانية من المادة جاءت لتحدد اختصاص المحاكم العسكرية بمحاكمة المدنيين «في الجرائم التي تمثل اعتداءً مباشرًا على المنشآت العسكرية أو معسكرات القوات أو ما في حكمها أو المناطق العسكرية أو الحدودية المقررة كذلك، أو معداتها أو مركباتها أو أسلحتها أو ذخائرها أو وثائقها أو أسرارها العسكرية أو أموالها العامة أو المصانع الحربية»".
وعلقت الحركة المناهضة للمحاكمات العسكرية للمدنيين على الفقرة الثانية قائلة، إن "الترجمة الحقيقية لهذا التوسع أن أي منشآت تابعة للقوات المسلحة، بما فيها قاعات الأفراح والنوادي والفنادق ومحطات الوقود والمصانع الحربية، سيخضع المدنيين في نطاقها للمحاكمات العسكرية إذا ما قام نزاع بينهم وبين أفراد القوات المسلحة، بالإضافة للمحافظات الحدودية مثل سيناء ومرسى مطروح وأسوان البحر الأحمر وجنوب الوادي، والمحافظات التي تشغل الكثير من مساحتها مناطق عسكرية مثل الإسماعيلية والسويس".
وقالت «لا للمحاكمات العسكرية» في معرض تعليقها على باقي النص في الفقرة الثانية «أو وثائقها أو أسرارها العسكرية أو أموالها العامة أو المصانع الحربية»، إنه "نص مبهم يُمَّكن المؤسسة العسكرية من فرض قيود على حرية الصحافة وتداول المعلومات- بما يتعارض مع نص المادة 50 في مسودة الدستور ذاتها- ويبيح محاكمة أي صحفي يقوم بعمله في نقل الحقائق للشعب بتهمة «الاعتداء المباشر على الوثائق و الأسرار العسكرية» كما سبق وحوكم الصحفي بجريدة المصري اليوم أحمد أبو دراع عسكريًا، أو الصحفي محمد صبري وغيرهم"- حسبما جاء في البيان.
وأضاف البيان، أن هذا النص أدرج الأموال العامة للقوات المسلحة تحت ولاية القضاء العسكري، وهو الأمر الذي يفتح الحديث عن المصالح الاقتصادية للقوات المسلحة المتمثلة في الشركات والمصانع التابعة لها وعدم خضوعها لمساءلة القضاء العادي".
مشيرة إلى أن "لجنة الخمسين تجاهلت أيضًا في نص المادة المقترحة للعدالة الانتقالية تحديد أي ضمانات أو معايير واضحة لمحاسبة وملاحقة كل من انتهك حقوق ضحايا المحاكمات العسكرية في أجهزة الدولة أو تعويضهم عن الضرر الذي لحق بهم".
وأوضحت الحركة المدافعة عن حق المدنيين في محاكمتهم أمام قاضيهم الطبيعي، أن "كل تلك النقاط والمبررات الواهية التي يقدمها أعضاء لجنة الخمسين الذين أيدوا هذا النص، تؤكد أن غالبية أعضاء لجنة الخمسين انحازوا لمصلحة المؤسسة العسكرية واختاروا صفهم ضد ضحايا المحاكمات العسكرية من المدنيين".
واختتمت «لا للمحاكمات العسكرية»، أن أعضاء «الخمسين» أمام خيارين لا ثالث لهما، إما التصويت ب«لا» على النص المقترح في تلك المادة وأن يخوضوا معركة حقيقية من أجل حظر تام للمحاكمات العسكرية للمدنيين، أو أن يهدروا حق المصريين في العدالة ويلحقوا بمن سبقهم ممن كتبوا دستور 2012 الذي سقط وسقطوا معه"- وذلك حسبما ورد في البيان.
مضيفين، "لن نقف مكتوفي الأيدي أمام هذا الظلم والتحايل، ولن نقبل المساومة على حقنا في دستور يعلي مصلحة أضعف المواطنين على مصلحة مؤسسات الدولة.. مستمرون في نضالنا لنحقق أهداف ثورتنا، لتصبح العدالة مبدأ وحق لكل مواطن دون أي تمييز".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.