محافظ القاهرة يؤكد توزيع 92 ألف جهاز تابلت على طلاب المدارس الحكومية    غداً.. مؤتمر صحفي لإعلان أعداد المتقدمين لمسابقة العقود المؤقتة للمعلمين    استقرار أسعار العملات.. الدولار يسجل 17.59    غرفة الملابس الجاهزة تخطط لفتح أسواق جديدة فى كينيا وتنزانيا    انطلاق جلسة الأمن الإنساني في الشرق الأوسط بمؤتمر ميونخ    وزير الإسكان يعقد اجتماعا لمتابعة موقف مشروعات مياه الشرب المقرر تنفيذها بالجيزة    تداول 577 ألف طن بضائع عامة بموانئ البحر الأحمر خلال يناير الماضي    الصين تدعو للحفاظ على تنمية مستقرة للعلاقات مع ألمانيا    "الأزهر" ينعى شهداء كمين شمال سيناء    هيذر نويرت تسحب ترشيحها لمنصب سفيرة أمريكا في الأمم المتحدة    ترامب يطالب أوروبا باستعادة 800 داعشي اعتقلوا في سوريا    زعيم المعارضة الفنزويلي:استطعنا استقطاب أكثر من 600 ألف متطوع لنقل المساعدات الإنسانية    القائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكي: لا قرار بعد بشأن تمويل الجدار الحدودي    مقتل وإصابة 58 شخصا إثر اندلاع حريق ضخم في بنجلاديش    الزمالك يسعى لمواصلة انتصاراته «المحلية» أمام إنبي    يوسف: مباراة الإنتاج كانت صعبة لكننا نجحنا في تحقيق الثلاث نقاط    "آجاي" على أبواب التجديد للقلعة الحمراء    قناوي: تدعيمات يناير صنعت الفارق مع الإسماعيلي    تدمير 4 أنفاق.. المتحدث العسكري يعلن أبرز جهود حرس الحدود في 27 يوما    المرور يعيد فتح محور 26 يوليو بعد انتهاء إصلاح الفواصل وسط انتشار الخدمات    الأرصاد: طقس مائل للبرودة والصغرى بالقاهرة 10    مصرع طالب وعامل صعقًا بالكهرباء بسوهاج    ضبط 1721 هاربا من قضايا جنائية في المنيا    بالصور.. ضبط 2770 فردا في عمليات التسلل والهجرة غير الشرعية    مقبرة كارل ماركس تتعرض للتخريب للمرة الثانية خلال شهر    اليوم.. فتح باب التقديم لمسابقة الأم المثالية بسوهاج    الريسوني يعترف: العلماء يحتاجون إلى إصلاح وتطهير    "الإفتاء": لا جهاد في الإسلام إلا بإذن الحاكم    بالفيديو.. متحدث الصحة: اهتمام كبير بالوحدات والمستشفيات    خبير فى جراحة الأوعية الدموية بالمركز الطبى العالمى 22 فبراير    وزيرة الصحة تتفقد مستشفى قفط التعليمي بقنا    النيابة تباشر التحقيق فى واقعة مقتل عجوز داخل مسكنها بإمبابة    مسئول كورى شمالى يصل هانوى للاستعداد للقمة الثانية بين كيم وترامب    هكذا ردت "الصحة" على التحذيرات من خطوة "تطعيم الديدان"    قرار عاجل من كلوب بعد أنباء انتقال صلاح إلى "يوفينتوس"    أهم الأخبار المتوقعة ليوم الأحد 17 فبراير 2019    قطاع الأعمال: تعويض العاملين بشركة الأسمنت براتب آخر 6 سنوات    كرنفال مدينة البندقية الإيطالية يبدأ بعرض عائم    خالد سليم يبهر جمهور الإسكندرية على مسرح دار الأوبرا    «زي النهارده».. وفاة محمد حسنين هيكل 17 فبراير 2016    ويزو ناعية شهداء سيناء: سلاما على من يحاربوا الإرهاب    محمد علي رزق ينشر صورة مع شقيقه فى مرحلة الطفولة    مستقبل وطن يفتتح مقرا بالقاهرة الجديدة.. والأسيوطي: خطوة لخدمة الجماهير    رئيس المحكمة الدستورية يوجه الشكر ل السيسي لرعايته مؤتمر المحاكم الأفريقية    فى ندوة عن تسامح الأديان..    عبدالغفار: استمرار قبول طلاب الثانوية البريطانية بنفس القواعد المعمول بها حاليا    «يوم الدين» يحصد جوائز «الكاثوليكى للسينما»    إيهاب جلال: استضافة ستاد بورسعيد لمباريات أمم أفريقيا بوابة المصري للعودة له    برشلونة يقتنص ثلاث نقاط صعبة من بلد الوليد بالدوري الإسباني    ضبط مسئولين بالبنك الزراعى استوليا على 10 ملايين جنيه    وليد صلاح الدين عن خسارة الاتحاد من الهلال: «اللاعبية عملت اللي عليها»    خفض الفائدة.. يعزز ثقة المستثمرين ويخفض تكلفة الدين العام    خلال ساعات.. البنك المركزي يطرح أذون خزانة ب17 مليار جنيه    فى اجتماع لجنة مشروع قانون التجارب السريرية..    صور| انطلاق فعاليات منتدى «مصر التي في خاطري» بثقافة أسيوط    علي جمعة: 4 أمور لتعظيم حرمات الله .. فيديو    الغربية الأزهرية تدشن فعاليات مسابقة شيخ الأزهر لحفظ القرآن الكريم بمشاركة طلاب المعاهد ومكاتب التحفيظ    مواطنة إنسانية لمواجهة التعصب والتربح الأعمى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البكاء على الأفلام المصرية متواصل من روتانا إلى مردوخ
نشر في الشروق الجديد يوم 03 - 03 - 2010

قامت الدنيا ولم تقعد بعد أن تناثرت أنباء كثيرة حول بيع مكتبة شبكة قنوات الإيه آر تى بعد بيع قنواتها الرياضية ومن قبله أنباء شراكة الملياردير اليهودى مردوخ الموالى لإسرائيل مع رجل الأعمال الوليد بن طلال وإن كان من حق أى شخص أن يبيع أى شىء يملكه.. ومن باع شيئا فلا يبكى بعد ذلك إذا رأه يباع مرة أخرى لأنه ليس ملكه.. تلك هى القاعدة التى اتفق عليها معظم صناع السينما الآن فى نظرتهم لقضية بيع مكتبة art، وروتانا فماذا عن الأفلام المقبلة والتى مازالت تباع أولا بأول بالنيجاتيف.. فهل حقا صناع السينما يسكبون اللبن، ثم يبكون عليه.
فى البداية تحدث هانى جرجس فوزى وهو أحد من قامت شركة والده وشركته ببيع عدد كبير من الأفلام من قبل للقنوات العربية قائلا: كل هذه الضجة كلام فى كلام، وأنا أتساءل ماذا سيفعل بها إذا قام بشرائها، مؤكد سيعرضها فى قنوات عربية أيضا، وحتى إذا قام بعرضها فى الخارج فى قنوات أوروبية، فأعتقد أن هذا شىء جيد ونتمناه جميعا للفيلم العربى، أما عن إسرائيل فأقول إنها طالما تعرض أفلامنا منذ عشرات السنوات دون دفع أى مقابل فسيكون جيدا أن تعرضها الآن فى مقابل أن تدفع أموالا.. وأنا أقول إن الوليد حر فيما يفعل فهو رجل يستثمر فى الإعلام وباع جزءا من شركته لصاحب أكبر إمبراطورية إعلامية فى التاريخ.. وهذا أيضا شىء مثمر لأنه مؤكد أننا بتلك الصفقة نكون توغلنا أكثر فى الإعلام الخارجى.
وتساءل هانى أيضا قائلا: أريد أن أفهم أين وزارة الثقافة ووزارة الإعلام فى كل هذا.. ألم يشتر هذا الرجل بمقابل مادى من قبل وهو حر فيما يفعل.. وطالما خائفين بهذه الصورة فليدفعوا هم أموالا ويحصلون على تراثنا الذى يتحدثون عنه، فكل الموضوع 100 مليون جنيه فى ميزانية بمليارات.. ولكن تلك الملايين ستؤكد ريادتك العربية التى لم يتبق منها إلا السينما... والتى يتم سحبها الآن شيئا فشيئا حتى فى الغناء فتجد شروطا مجحفة تشترط أن يحتوى الألبوم أغنية خليجية وأخرى لبنانية حتى أصبح الشرط أن يكون الألبوم بأكمله خليجيا.
وتطرق فوزى إلى أن ما يحدث من بيع نيجاتيف الأفلام فقال إنه فى البداية كانت الشركات تبيع الأفلام دون بيع النيجاتيف، فخرجت فتوى أنه طالما النيجاتيف لم يباع فستسقط الحقوق بعد 50 سنة فقامت الشركات بشراء النيجاتيف أيضا، فلذلك من حقها أن تفعل ما تشاء.
أما المنتج عادل أديب والمسئول عن الإنتاج فى جود نيوز افتتح حديثه قائلا «أقسم أن الشيخ صالح كامل لن يبيع المكتبة وهو يعلم أنها ستذهب لإسرائيل، ولا حتى الوليد سيفعل هذا «ثانيا هذا الموضوع له أكثر من شق، أولا أنك فى عالم مفتوح، كل شركة تفعل ما هو فى مصلحتها، ومعروف أن الكيانات تندمج وتتحالف، ولكن نحن كمنطقة عربية لسنا مع ولا ضد ما يحدث، لأنه قبل أن نفرقع كلاما فى الهوا، لابد أن نفهم ما هو الاتفاق بالضبط.
وتحدث عادل عن ما سيحدث بعد تلك العملية، عن الحفاظ عما هو قادم من الآن فقال: كل من يبكى من المنتجين وتجده يصرخ باسم تراث السينما، عندما تبحث عنه تجده أول البائعين، وأول من يقوم ببيع أفلامه بالنيجاتيف دون شرط.. وأنا أتعجب إذا كانت الحكومة تريد أن تحافظ على هذا التراث فلتصدر قرارا بمنع بيع النيجاتيف وتنتهى المشكلة برمتها.. ثم إذا كان الشيخ صالح اشترى الفيلم ب500 دولار فهذا ذكاء منه والغباء من البائع، ولكن الرجل خدم السينما المصرية خدمة العمر بترميم الأفلام وعرضها.. فى حين لم تفعل الحكومة شيئا ولن تفعل.. وحتى أفلامنا الجديدة تباع أولا بأول بالنيجاتيف وتحدث أيضا عن شركته قائلا نحن فى جود نيوز لم نبع نيجاتيف واحدا من أفلامنا، ونبيع فقط حقوق عرض تلك الأفلام.
أما منيب شافعى رئيس غرفة صناعة السينما فقال إن الذى يعلمه أن هذا الرجل ليس يهوديا بل هو مسيحى، وهو عندما تحدث مع مسئولى الإيه آر تى قالوا له إنه شريك الوليد بن طلال، وأن كل ما يحدث ضجة مفتعلة ليس لها أساس من الصحة.
وتعجب الشافعى قائلا: كل هذه الأفلام لدى إسرائيل من عقود طويلة ولا يوجد ما يسمى تراث لأن أى عرض ممكن أن نصنع منه نيجاتيف ونحتفظ به.. وتراث مصر لن يندثر لمجرد أن أى شخص يمتلك حقوقه فالأفلام ستظل مصرية إلى الأبد.
وتعجب شافعى من النداء لوزير الثقافة بشراء تلك الأفلام وقال لقد عرضت بالفعل 100 مرة على المسئولين ولم يفكروا فى شرائها .. ثم إن من حق مالك أى شىء أن يبيعه لأى شخص.. وتعجب أيضا من الدعوة الدائمة بإهدار التراث، لأن تلك الشركات أصلحت مئات الأفلام بعد أن كانت مكدسة فى المخازن ولا يراها أحد، ولم نر حتى الآن مسئول فى الجمارك يمسك بأحد الأشخاص هارب بنيجاتيف لأى فيلم.
أما أسامة الشيخ رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون قال: أتمنى أن لا تباع تلك الأفلام بالطبع وأن لا تخرج من art لأننا نشترى تلك الأفلام أحيانا، وأخشى أن يدفع امتلاك المكتبة بأكملها إلى رفع الأسعار، أو حتى منع الأفلام عن باقى القنوات.
وأما عما إذا ما كان التليفزيون قد يتدخل ويشترى هو هذه الأفلام فقال: من الممكن أن نشترى طالما أن الأسعار مناسبة ولكنى أؤكد أن الموضوع أكبر بكثير من أن نتحدث عنه هكذا لأنه يحتاج كلاما كثيرا.
أما أيمن الحلوانى المسئول عن الإنتاج السينمائى بروتانا فقال إنه لم يسمع عن موضوع بيع روتانا لمكتبة الأفلام إلا بعض الشائعات وحتى الآن لا يوجد أى شىء مؤكد فى هذا الأمر.. وأما عن تخوف الناس من دخول مردوخ لمجموعة روتانا فقال: أعتقد إنه لا يوجد أى شىء يكرث هذا التخوف.
وإذا كان الجميع رفع شعار الاستغاثة، وأطلقوا العنان لشعار أنه لابد أن تتدخل الدولة وتشترى هذه الأفلام، تحدثنا مع على أبوشادى رئيس المجلس الأعلى للثقافة السابق فقال: أنا شخصيا أتمنى أن تدخل الدولة لشراء هذه الأفلام حتى ولو بقرض من البنوك، لأنها بعيد عن أنها تراث سينمائى كبير، فإنها «حنفية فلوس» لا تنتهى ولن تخسر أبدا.. وإذا لم تتمكن الدولة أتمنى أن يتدخل رجال الأعمال المصريون ويشترونها، وهذا لا يعنى أنى متخوف من مردوخ إطلاقا، لأن الصفقة من مالك لمالك، ولا ينبغى أن نتخوف من مردوخ دون دلائل، فأنا لا أملك معلومات دقيقة عنه، إلا أن نفس الكلام قيل قبل ذلك على الشيخ صالح عندما اشترى وقيل إنه سيفسد هذه الأفلام والحقيقة على العكس نظفوا الأفلام وأصلحوها وصرنا نرى أفلاما لا نراها.. وأنا لا أعتقد أن مردوخ سيشترى الأفلام المصرية ليفسدها وكأنها هى سبب مشكلة العالم كله، وأدعو الناس لتتبع الجرائد الذى اشتراها حول العالم لنرى نية الرجل فى التعامل مع ما يشتريه.
وأكد أبوشادى عدم تخوفه ولكنه يتمنى أن تعود تلك الأفلام لملكية الدولة أو رجال الأعمال. لأن 90% من هذه النيجاتيفات لم تخرج من مصر ومحفوظة فى ثلاجة شركة مصر للصوت والضوء.
وتعجب على مما يثيره التليفزيون الآن من إطلاقه لحديث عن الملكية الفكرية والتى تخوله الحق فى استرداد هذه الأفلام، فهذا كلام فاسد وخال من الصحة لأنه يريد الاستيلاء على الأفلام عنوة، والملكية الفكرية تخص الموضوع فقط ولا تخص ملكية الفيلم..
وأما عما يجب فعله بعد ذلك للحفاظ على الأفلام الجديدة بدلا من أن تذهب لنفس المصير قال: كل ما ينتج يباع أولا بأول لأنها أصلا نقود تلك الشركات التى مولت بها الأفلام، وحتى إذا لم تكن أموالها فإن المنتجين الذين يبكون على الأفلام سيبيعونها لأنهم يحتاجون ذلك ليستردوا أموالهم، والشركة الوحيدة التى لم تبع كانت شركة مصر للصوت والضوء والسينما بل على العكس اشترت، وفى النهاية لا يوجد تخوف ولكنها أمنيات بأن تعود تلك المكتبة إلى ملكيتنا نحن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.