افتتاح مسجد ب«إطسا» بعد إحلاله وتجديده بتكلفة مليون جنيه    أمر ملح .. أول طلب عربي من الرئيس الأمريكي جو بايدن    برلمانية في عيد الشرطة: "الأعين الساهرة للوطن والمواطن"    حصاد بورصة الكويت في أسبوع.. أبرزها ارتفاع حركة التداولات    تبسيط وتسهيل الإجراءات.. قرار جديد من وزير الإسكان بشأن تراخيص البناء    محافظ أسيوط: استمرار أعمال رصف الشوارع بحي غرب لتحسينها ورفع كفاءتها    غداَ.. مصر للطيران تسير 56 رحلة لنقل أكثر من 6000 راكب    بدء إجراءات إنشاء أول مصنع لإنتاج ألواح أخشاب من مخلفات النخيل بالوادى الجديد    تفاصيل الليلة الأولى لترامب بعد خروجه من البيت الأبيض    موكب جنائزي لضحايا انفجاري بغداد.. فيديو    الجيش الإسرائيلي: إسقاط طائرة مسيرة أطلقت من الأراضي اللبنانية    "هجوم يساوي نصف مليار جنيه".. ماذا ينتظر دفاع الأهلي في افتتاح المونديال؟    رئيس الأولمبية الدولية يؤكد إقامة أولمبياد طوكيو في موعدها    ضبط 55 ألف كمامة طبية غير مطابقة للمواصفات القياسية داخل مصنع في القاهرة    العثور على جثة زوجين في ظروف غامضة بقوص    التصريح بدفن جثة عجوز حريق شقة حدائق الأهرام    فجر مفاجأة بشأن هيفاء وهبي ولم يحب سوى هذه المرأة.. أبرز تصريحات أحمد الفيشاوي في "ليلة الخميس"    أستاذ بالأزهر يفند الأخطاء الشرعية في عقد "زواج التجربة" ويقدم نصيحة لصاحبه    تعافي وخروج 56 حالة من مستشفيات العزل بالغربية    محافظ بورسعيد يستقبل رئيس قسم القلب والقسطرة بجامعة باليرمو    الأرصاد تحذر من الأمطار والشبورة الكثيفة في هذا الموعد    حبس عاطل لإدارته صفحة على الإنترنت ونشر الفجور بالإسكندرية    ضبط 5456 مخالفة مرورية في 24 ساعة    بعد توليه تدريب الإسماعيلي.. تاريخ العجوز في منصب المدير الفني للدراويش قبل مواجهة غزل المحلة    ياسمين صبري تحتفل بعيد ميلادها برفقة زوجها أحمد أبو هشيمة في أجواء رومانسية    ختام فعاليات معرض الكتاب بالفيوم    بعد شفاءه من كورونا.. أمير كرارة يعود لمشاريعه من جديد    ريال مدريد يعلن إصابة فالفيردي في بيان رسمي    إزالة 7 حالات تعد على الأراضي الزراعية بالشرقية    عقوبات مجلس النواب.. تبدأ باللوم وتنتهي بإسقاط العضوية    (فيديو) استشاري مناعة: الإصابة بفيروس كورونا في الموجة الأولى ليست طوق نجاة    بناء قمر صناعي ومديرا جديدا للمستشفيات.. الأبرز بنشاط جامعة بنها    دعم منظومة النظافة ب 112 حاوية قمامة بمركز مغاغة بالمنيا    اجتماع أعضاء لجنة «سُنة الأسرة» بالإسكندرية    غدا.. قطع الكهرباء عن مناطق عدة بمدينة الفيوم للصيانة    جمعة: نشكر الرئيس على رعايته مؤتمر الأوقاف الدولي "حوار الأديان والثقافات"    إيناس كامل تشارك في مارثون رمضان بمسلسلي كوفيد 25 والنمر    "السيادة السوداني": لو أردنا الحرب مع إثيوبيا لدخلنا "الفشقة"    صحيفة إماراتية: نسعى لإخراج الليبيين من أزمتهم بعيدا عن مرتزقة الأتراك    النقل: إنهاء تنفيذ المرحلة الأولى لمشروع مونوريل العاصمة الإدارية مايو 2022    "التضحية لأجل الوطن" موضوع خطبة الجمعة المقبلة    الرئيس السيسى فى زيارة تفقدية لأكاديمية الشرطة فجرًا    تنفيذ 536 حكما قضائيا في حملة أمنية بأسوان    خطيب مسجد الحسين يوضح معاني النور في القرآن الكريم.. فيديو    ضبط طن دواجن غير صالحة للاستهلاك بمدينة قنا    (شاهيناز) تتعرض لأزمة صحية مفاجئة    باكستان تحث إدارة بايدن على الالتزام بعملية السلام الأفغانية    (فيديو).. عبدالغني هندي يكشف أسباب طمأنينة القلب عند تلاوة القرآن الكريم    ليفربول يوافق على إعارة زميل صلاح في الشتاء    بث مباشر.. شعائر صلاة الجمعة من مسجد الحسين    صورة نادرة للكاتبة الراحلة كوثر هيكل أرملة الفنان أبو بكر عزت مع ابنتها    ضبط 16 ألف شخص لعدم ارتداء الكمامات وتحرير 591 مخالفة غلق    باريس سان جيرمان يسعي لتعزيز صدراته الليلة أمام مونبليه بالدوري الفرنسي    «أوقاف المنيا»: استمرار الجولات المرورية لمتابعة إجراءات الوقاية من كورونا    الجيش الأثيوبى يحذر السودان من طرف ثالث يدفعه لخوض حرب مع أثيوبيا    علي جمعة: إلغاء الطلاق الشفوي عبث ولن يقلل نسبته.. فيديو    " بايدن " يكشف تفاصيل الرسالة السرية التي تركها له " ترامب "    ملف يلا كورة.. انتصار الأهلي.. عقوبات كاف.. وسقوط ليفربول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأوقاف: اللغة الأوردية أحدث ترجمات الأوقاف لمعاني القرآن
نشر في الشروق الجديد يوم 25 - 11 - 2020

اعتمد وزير الأوقاف مختار جمعة، ترجمة معاني القرآن الكريم إلى اللغة الأوردية التي قام بها الدكتور أحمد محمد عبد الرحمن الأستاذ بكلية اللغات والترجمة جامعة الأزهر.
ووجه جمعة، بسرعة اتخاذ الإجراءات اللازمة لطباعته، خدمة لكتاب الله (عزّ وجلّ).
وقال جمعة في مقدمة الترجمة، «الحمد لله أهل الحمد أهل الثناء والمجد، القائل في كتابه العزيز: {الْحَمْدُ لله الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِّن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا مَّاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا}، والقائل سبحانه :{إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يِهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا وأَنَّ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا }، والقائل (عز وجل): { وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ لا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ}، والقائل (جل في عُلاه): { فَلا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَّوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ فِي كِتَابٍ مَّكْنُونٍ لا يَمَسُّهُ إِلا الْمُطَهَّرُونَ}، والصلاة والسلام على خاتم أنبيائه ورسله سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم)، وعلى آله وصحبه ومن تبع هداه إلى يوم الدين».
وأضاف، أن القرآن الكريم كتاب نور، وكتاب هداية، وكتاب رحمة، من قال به صدق، ومن حكم به عدل، ومن تمسك به هُدِيَ إلى صراط مستقيم ، حيث يقول نبينا (صلى الله عليه وسلم) : (تَرَكْتُ فِيكُمْ مَا إِنِ اعْتَصَمْتُمْ بِهِ فَلَنْ تَضِلُّوا أَبَدًا كِتَابَ الله وَسُنَّةَ نَبِيِّهِ)، وهو أعلى درجات البلاغة والفصاحة والبيان، يتدفق الإعجاز من جميع جوانبه تدفقًا لا شاطئ له، فهو الذي يهجم عليك الحسن منه دفعة واحدةً، فلا تدري أجاءك الحسن من جهة لفظه أم من جهة معناه، إذ لا تكاد الألفاظ تصل إلى الآذان حتى تكون المعاني قد وصلت إلى القلوب.
وتابع: «وهو أحسن القصص، وأحسن الحديث، وأعذبه وأجمله وأصدقه، حيث يقول الحق سبحانه مخاطبًا نبيه (صلى الله عليه وسلم): { نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ}، ويقول جلّ وعلا: {الله نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُّتَشَابِهًا}، ويقول سبحانه: { وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ حَدِيثًا}, ويقول سبحانه: { وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ قِيلًا}.
وقد رفع الله (عز وجل) أهل القرآن إلى أعلى المراتب، فهم أهل الله وخاصته، وتجارتهم لا تبور ولن تبور، حيث يقول سبحانه:{ إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ الله وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَّن تَبُورَ * لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ}، ويقول نبينا (صلى الله عليه وسلم): "إنَّ للَّهِ أَهْلينَ منَ النَّاس قالوا : يا رسولَ اللَّهِ ، مَن هُم ؟ قالَ: هُم أَهْلُ القرآنِ، أَهْلُ اللَّهِ وخاصَّتُهُ"(سنن ابن ماجه).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.