حفل استقبال الطلاب الجدد ب صيدلة عين شمس    محلل سياسي: معركة الإخوان مع الشعب المصري.. ونحتاج لإعلام يعتمد على الحجة    وكيل الأزهر: نعمل على بناء مفتي معاصر قادر على مواجهة الأفكار المتطرفة    انتخابات إسرائيل| زعيم القائمة العربية وعضو «أزرق أبيض»: انتهى عصر نتنياهو    إزالة 101 حالة تعدى على أملاك الدولة والأراضي الزراعية بالغربية    الجيزة تزيل تعديات على أراضي الدولة ببولاق    لبيرمان: قرار من يكون رئيس الحكومة الإسرائيلية المقبلة بيدنا    للمرة الرابعة.. مصر ترسل شحنات مساعدة لجنوب السودان ..صور    الخطيب يحضر عقد قران نيدفيد بمسجد الشرطة    فيديو..طلعت زكريا يكشف الحالة الصحية لابنته بعد تعرضها لحادث    دعاء السفر للزوج .. اللهم اني استودعك زوجي ادعية تحفظ المنزل والمال    الكشف على 1418 في قافلة طبية مجانية بقرية الربيعة    لأول مرة.. عيادة لعلاج الألم المزمن بمدن القناة في منظومة التأمين الشامل    عاجل| حبس كمال خليل 15 يومًا بتهمة تكدير الأمن العام    دينا عبدالله تروى تفاصيل تعرضها لحادث سير أدخل والدتها العناية المركزة    باحث تونسي: الشعب التونسي عاقب منظومة الحكم الحالية بصناديق الاقتراع    البابا تواضروس يستقبل سفير عمان بالمقر الباباوي    جماهير ليفربول تتعرض للاعتداء من أنصار نابولي ..فيديو    خلافات على الميراث وراء قتل عامل لشقيقه بالعياط    "مستقبل وطن" بجنوب سيناء يوزع أدوات مدرسية بمناسبة العام الدراسي الجديد | صور    عبد المنعم سعيد: معركة الإعلام الحالية تحصين الشعب بالمعلومات ..فيديو    المصريين الأحرار يفتتح مقر الدائرة 17 بحضور رئيس الحزب والقيادات    بدرجات الحرارة.. الأرصاد تعلن توقعات طقس الأربعاء    ضبط سلع تموينية مدعمة ومواد غذائية فاسدة بالغربية    رفع 575 حالة إشغال متنوعة في حملة مكبرة بشوارع بني سويف    إنفوجرافيك.. التضامن تعلن استعدادها ل"السيول" في 5 خطوات    عمرو قابيل: أحمد سخسوخ يمتلك قدرًا من النبل ندر في هذا الزمان    «فايا يونان» تُحيي حفل افتتاح مهرجان الجونة السينمائي    وزير الثقافة تصل إنجولا للمشاركة في منتدى إفريقيا لثقافة السلام    مصر للطيران:الأسواق الحرة حققت فائض تجاوز النصف مليار جنيه مقارنة ب2016    مونيكا.. معمارية مصرية تبدع فى استخدام المخلفات    مدرب الإسماعيلي يحفز اللاعبين قبل مواجهة الجونة    صور.. جامعة عين شمس تتزين بالبرتقالي احتفالًا باليوم العالمي الأول لسلامة المريض    احتجاز 81 مهاجرًا في مقدونيا الشمالية بالقرب من الحدود مع صربيا    ضبط طبيب بحيازته 1200 قرص مخدر وكمية من المورفين بأسوان    الدفاع الأمريكية: واشنطن ستدعو تركيا لشراء أسلحتها بدلا من الروسية    متحف الحضارة يستقبل 5 آلاف قطعة أثرية من الجامعة الأمريكية    ليبرمان: دولة آسيوية حاولت اختراق أنظمتنا    البنتاجون يكشف هوية الجندي الأمريكي المقتول أمس في أفغانستان    طرح البوستر الدعائي ل فيلم " الطيب والشرس واللعوب"    ضبط عصابة متخصصة في سرقة السياارات المستعملة والخردة بسوهاج    بعدما أفتت بجواز حب المرأة لرجل غير زوجها.. "الإفتاء" تصحح حكمها    محمود توفيق يستقبل وزير الداخلية بجمهورية زامبيا    تفاصيل عقد "الجوهرة".. كم يتقاضى فاتي في برشلونة؟    محدّث مباشر ليلة الأبطال – إنتر (0) - (0) سلافيا براج.. وليون (0) - (0) زينيت    جامعة طنطا توقع الكشف الطبي على 1700 حالة من أهالي قرية سجين الكوم    بتروجت والنجوم والداخلية يتقدموا بدعوى "عاجلة" أمام مركز التسوية للمطالبة بإضافتهم للدوري الممتاز    تعاون مصري إماراتي لنقل محطة الزهراء للخيول العربية للعاصمة الإدارية    صناع الخير تنظم مبادرة مصر جميلة .. تعالوا زوروها بالأقصر    "امتحان أوبن بوك".. بدء تدريس "ريادة الأعمال" بجامعة القاهرة 2019-2020    نفى الإيمانَ عمن يُسيء لجاره.. الأزهر يوضح حكم الدين في مقاطعة الجيران    خاميس رودريجيز.. من لاعبٍ على وشك البيع إلى "جالاجتيكو جديد"    حملة للتبرع بالدم بمشاركة ضباط وأفراد ومجندى إدارات قوات الأمن بالوادى الجديد والقليوبية وبنى سويف    حظك اليوم| توقعات الأبراج 17 سبتمبر 2019    «ميتشو للاعبي الزمالك: «ركزوا للفوز على الأهلى.. وأتمنى عودة ابتسامتكم    وزير الطاقة الروسي: ارتفاع أسعار النفط يعكس المخاطر بعد هجمات على النفط السعودي    فضل غض البصر    تعرف على حكم سب الديك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ما هي أكثر دولة في العالم مرونة في قواعد العمل؟
نشر في الشروق الجديد يوم 22 - 08 - 2019

عندما ضاق ميكا هاركونين، كبير المديرين بإحدى شركات التكنولوجيا، ذرعا بليال الشتاء الطويلة والمظلمة في العاصمة الفنلندية هلسنكي، طلب من مديره أن يسمح له بالعمل عن بُعد من إسبانيا لمدة ستة أشهر. إذ كان ينوي استئجار شقة في مدينة مالقة الإسبانية ليضطلع فيها بمهام منصبه المعتادة وفي الوقت نفسه يقضي أطول وقت ممكن مع أسرته وطفله حديث الولادة.
ولم يعارض رئيسه الفكرة بعد أن كتب له هاركونين قائمة بالمهام الرئيسية التي سيتولاها، منها إدارة فريق من 20 موظفا، والحلول التي يقترحها لإنجاز المهام بعيدا عن الشركة.
ويقول هاركونين الذي عاد الآن إلى مكتبه في هلسنكي: "إن العمل من إسبانيا سار أفضل مما كنت أتوقع".
ويقول هاركونين إنه كان دائم التواصل بزملائه في هلسنكي عبر تطبيق "سلاك" للمراسلة والمؤتمرات المرئية عبر الإنترنت وكان يزور مقر الشركة في هلسنكي بين الحين والآخر ويحرص على المشاركة في الاجتماعات المهمة عبر الإنترنت. ولم يفته أيضا الاستمتاع بطقس إسبانيا الدافئ، الذي يرى أنه حفزه على الإنتاج.
ويقول هاركونين: "كنا نمارس رياضة المشي في الطرق الجبلية والسباحة، وهي ميزة إضافية لكل من يحتاج للابتعاد عن مقر العمل ورؤية الأمور من منظور مختلف".
وقد شرعت شركة "أمبينشيا"، التي يعمل هاركونين لحسابها منذ 15 عاما، في إنشاء مكاتب إقليمية صغيرة استجابة لمطالب موظفيها الذين كانوا يقطعون مسافات طويلة للوصول إلى مقر الشركة في هلسنكي. وتشجع الشركة الموظفين على إنجاز بعض المهام خارج مقر الشركة في إطار جهودها لتحسين الكفاءة والقدرة على الابتكار.
ويقول جيني فريدريكسون باس، مدير الموارد البشرية بالشركة، إن أنماط العمل المرن، دون التقيد بمكان العمل أو ساعات الدوام الرسمية، زادت أهميتها مؤخرا في ظل تنافس الشركات لاستقطاب الكفاءات.
وقد أصبحت فنلندا، تلك الدولة الصغيرة الزاخرة بالغابات، التي لا يتجاوز عدد سكانها 5.5 مليون نسمة، أحد مراكز التكنولوجيا الكبرى في أوروبا، وتجتذب بنيتها التحتية المتطورة لتكنولوجيا الاتصالات والمعلومات شركات التكنولوجيا والشركات الناشئة في مجال الألعاب وقطاع الخدمات المالية الرقمية.
لكن فريدريكسون باس يقول: "يفضل البعض الابتعاد عن ضجيج المدن الكبرى حيث توجد مقرات شركات التكنولوجيا. وقد تستفيد الشركة من الكفاءات في المدن والبلدات التي تبعد خمس ساعات عن العاصمة إذا سمحت لهم بمزاولة مهام مناصبهم من المكان الذي يختارون أن يعيشوا فيه".
الحق في تعديل ساعات العمل
تطبق الشركات الفنلدنية نظام العمل المرن منذ أكثر من عقدين، بعد صدور قانون ساعات العمل في عام 1996، الذي يجيز للموظفين تغيير مواعيد الحضور والانصراف في مكان العمل بما يصل إلى ثلاث ساعات قبل أو بعد المواعيد الرسمية.
وأشارت دراسة أجرتها شركة "غرانت ثورنتون" العالمية للمحاسبة عام 2011، إلى أن فنلندا لديها أكثر أنظمة العمل مرونة في العالم، إذ تسمح 92 في المئة من شركاتها للعاملين بتغيير ساعات العمل بما يتوافق مع متطلباتهم، مقارنة ب 76 في المئة من الشركات في المملكة المتحدة و18 في المئة فقط في اليابان.
ومن المقرر أن يدخل قانون ساعات العمل الجديد حيز التنفيذ في عام 2020، ويحق بموجبه لمعظم الموظفين بدوام كامل اختيار الوقت والمكان الذين يعملون فيه لنصف ساعات الدوام على الأقل.
وتقول تارجا كروغر، المستشارة بوزارة الشؤون الاقتصادية والتوظيف الفنلندية والتي شاركت في صياغة القانون، إن القانون الجديد يلزم الموظفين بالعمل 40 ساعة في المتوسط، لكنه يعطيهم الحق في اختيار الأيام أو أماكن العمل أو مواعيد الحضور والانصراف التي تناسبهم بالتنسيق مع المديرين. وقد يطلب بعض الموظفين الشباب العمل لساعات أطول لفترة محددة لإدخار أيام الإجازات.
وتضيف أن اتساع نطاق شبكة الانترنت اللاسلكي والحوسبة السحابية مهدا الطريق للكثير من الموظفين لمزاولة العمل عن بُعد بنفس الكفاءة التي يعملون بها في الشركة، بحيث تتيح للموظف التحكم في جدول العمل اليومي.
وترى كروغر أن نظام العمل المرن يعود بمنافع عديدة على صاحب العمل أيضا. فعندما يتيح نظام العمل للموظف التوفيق بين حياته العملية والشخصية وتلبية متطلباته المختلفة، ستتحسن كفاءته ومن ثم ستزيد الإنتاجية.
وهذا الرأي أيدته دراسات عديدة، منها تقرير أعده بنك "اتش إس بي سي"، الذي انتهى إلى أن 89 في المئة من المشاركين ذكروا أن العمل المرن يحفزهم على الإنتاج. وخلص تقرير آخر من جامعة ستانفورد إلى أن الموظفين الذين سُمح لهم بالعمل من المنزل بساعات مرنة، زادت إنتاجيتهم بنسبة 13 في المئة وانخفض عدد أيام إجازاتهم المرضية.
الثقة المتبادلة في فنلندا
يُرجع الكثير من الفنلنديين نجاح نظام العمل المرن إلى الثقة المتبادلة فيما بينهم. ويعزو إيرو فارا، أستاذ التنظيم والإدارة بكلية إدارة الأعمال بجامعة آلتو، رسوخ الثقة المتبادلة بين الفلنديين إلى نظام الرعاية الاجتماعية المعمول به في فنلندا والذي يقوم على المساواة بين الجميع، وكذلك حرص الفنلنديين على مشاركة الجميع في عملية صنع القرار، وهو ما يعزز ثقة المواطنين في المؤسسات.
ويرى فارا أن هذه الثقة تنعكس في بيئات العمل على توقعات المديرين الذين لا يساورهم الشك في أن موظفيهم الذين يعملون بعيدا عن مكان العمل أو في مواعيد مختلفة سيؤدون العمل على أكمل وجه. لأن العمل الجيد يقابله في الغالب معاملة جيدة.
ويقول فارا إن المؤسسات في فنلندا وكذلك في معظم الدول الشمالية ذات هياكل تنظيمية أفقية، أي تقل فيها المستويات الإدارية، ولهذا وجدت الأنظمة الجديدة، مثل نظام العمل المرن، طريقها بسهولة إلى المؤسسات.
التوازن بين الحياة العملية والأسرية
وقد يرجع أيضا إقبال الموظفين في فنلندا على نظام العمل المرن إلى حرص الفنلنديين على تحقيق التوازن بين الحياة العملية والأسرية. وتشير إحصاءات منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية إلى أن أربعة في المئة فقط من الموظفين في فنلندا يعملون 50 ساعة في الأسبوع أو أكثر.
ويرى فارا أن إحجام الفنلديين عن العمل لساعات طويلة قد يرجع إلى عوامل عديدة منها اتحادات العمال التي ترفض زيادة ساعات العمل وحرص الفنلنديين على الاستمتاع بالطبيعة.
وإذا تجولت في مركز "ماريا 01"، وهو مستشفى مهجور تحول إلى أكبر مركز للشركات الناشئة في العاصمة هلسنكي ويحتضن أكثر من 160 شركة، ستلاحظ اهتمام الموظفين الفنلنديين بتحقيق التوازن بين حياتهم الشخصية والعملية.
ويقول فويتو كانغاز، رئيس مجلس إدارة مركز "ماريا 01"، إن الشركات تشجع موظفيها دائما على الاستمتاع بأوقات الراحة والحصول على الإجازات، رغم أن بعض الشركات قد تطلب من الموظفين العمل لساعات إضافية قبل مواعيد التسليم أو طرح السلع. ويشدد كانغاز على أهمية تخصيص وقت لنفسك للحفاظ على صحتك البدنية والنفسية.
وتقول بوليينا ألانين، مديرة اتصالات بشركة للذكاء الاصطناعي في مركز "ماريا 01"، وقد عملت سابقا في وادي السيليكون بالولايات المتحدة: "إن الفنلديين يرفضون بشدة العمل أكثر من 40 ساعة أسبوعيا ويحرصون على الجلوس لتناول الغداء في وقت الراحة، على عكس الأمريكيين الذين قد يكتفون بتناول شطيرة بين الاجتماعات. وفي شهر يوليو/تموز تقل وتيرة العمل لأن الجميع يستجم في المنازل الريفية الصيفية.
التعاون والتواصل
وقد شارك في صياغة القانون الجديد، الذي مرره البرلمان في مارس/أذار الماضي، كل من اتحادات أرباب العمل ونقابات العمال والسياسيون. ولهذا لم تلق الفكرة إلا القليل من المعارضة.
إذ يخشى البعض من أن يطمس العمل عن بُعد الحدود بين العمل والحياة الشخصية. وترى أنو تويجا ليتو، محامية بالمنظمة المركزية للاتحادات التجارية الفنلندية، أن الموظف قد يتحرج من رفض العمل الذي يكلفه به رب العمل، حتى إن كان يفوق طاقته.
وتقول إن الموظف قد يشعر، بسبب ساعات العمل الفضفاضة، أنه متفرغ للعمل طوال اليوم، وأنه يتعين عليه الرد على الهاتف والبريد الإلكتروني على مدار الساعة، أي أنه قد يعمل وقتا إضافيا غير مدفوع الأجر.
وأشارت دراسات إلى أن الأشخاص الذين يعملون بموجب أنظمة العمل المرن قد يعملون لساعات أطول مقارنة بالأشخاص الذين يعملون بنظام الدوام الثابت.
ويرى فارا أن نجاح أنماط العمل المرن المنصوص عليها في القانون الجديد سيتوقف على كفاءة التواصل بين المديرين والموظفين، حتى يظل الموظف على دراية بكل ما يطرأ على الشركة سواء فيما يتعلق بالزملاء أو المشروعات والمبادرات الجديدة.
هل سيقل التواصل بين الزملاء؟
ويخشى البعض أيضا من تداعيات فقدان التفاعل الاجتماعي بين الموظفين في المؤسسات، من تواصل بين الزملاء في فترات الراحة وفرص لتبادل الموارد والمعدات مع الآخرين.
وترى تيا بانانين، مديرة مبيعات، أن الموظفين قد يشعرون بالوحدة في الشركات إذا زاد الإقبال على نظام العمل المرن، وقد تنتشر مساحات العمل المشتركة البديلة للمكاتب أو يزاداد ارتياد الموظفين للمطاعم والمقاهي.
(تعليق) مركز "ماريا 01" تحول من مستشفى مهجور إلى مركز للشركات الناشئة يحتضن أكثر من 160 شركة
ويقول فارا إن انتشار مساحات العمل المشتركة في فنلندا، كشأن الكثير من الدول الأخرى، يدل على تحول في ثقافة العمل يتجلى في اعتماد الشركات على الوظائف المؤقتة، مثل العمال المستقلون والموظفون بعقود قصيرة الأجل، على حساب الوظائف الثابتة.
ويرى أن عزوف الناس عن الوظائف الثابتة التي نصت عليها القوانين والتعاقدات مع اتحادات أرباب العمل ونقابات العمال قد يؤدي في نهاية المطاف إلى زيادة أعداد الموظفين غير المشمولين بحماية التشريعات. وقد يعمل أولئك الموظفون لساعات أقل مرونة لإرضاء عملائهم.
وعلى الرغم من هذه التحديات، يقول فارا إن أنظمة العمل المرن قد نجحت لأنها توفر ظروف عمل تفيد المؤسسة وتلائم متطلبات الموظفين واحتياجاتهم وفي الوقت نفسه تحقق الأمان الوظيفي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.