بالصور.. مصلحة الري تواصل تطهير الترع استعدادا لموسم أقصى الاحتياجات    الزمالك يطلب مجددا إلغاء الدوري في خطاب لوزارة الرياضة    تفاصيل ظهور أول حالة حاملة ل"كورونا" بين السياحة الداخلية بالغردقة    كورونا في القليوبية.. خروج 6 حالات جديدة من الحجر الصحي بقها    محافظ الجيزة: حملات علي المواقف والميادين والشوارع والمحال والاسواق والمنشات الحكومية للتأكد من الالتزام بارتداء الكمامات    صحتك اولا وليس التدخين    بكري عن مظاهرات جورج فلويد: أمريكا تتذوق من نفس الكأس    المجلس التصديري: 30.4 مليون دولار صادرات مصر من البصل المجفف في 2019    احزان للبيع..حافظ الشاعر يكتب عن : حفير شهاب الدين المنسية حتى فى الواجب المقدس    برلماني: جهود بطولية من القوات المسلحة والشرطة لدحر التكفيريين بسيناء    محافظ مطروح يهنئ الصحفيين والإذاعيين بعيد الإعلاميين ال86    أسعار الذهب مساء اليوم الأحد 31 مايو 2020    مرتضى : لن اسمح بإهانة لاعب يرتدي فانلة الزمالك    محافظ المنوفية يعقد إجتماعاً تنسيقياً لمناقشة الموقف التنفيذي لرصف 15 طريق محلي بإعتماد 236 مليون جنيه    برلماني: العلاقات المصرية الصينية تاريخية ومستمرة مستقبلا اقتصاديًا    "صحة الأقصر": 112 مصابا بكورونا في "عزل إسنا" وتعافي 488    صورة.. الزمالك يعلق لافتة نادي القرن مجددا بدون شعار الكاف    إيبارشية البحيرة ومطروح تؤجل احتفالها بعيد الشهيد مارجرجس    رحيل شقيقة الفنانة شادية بأمريكا    وزير النقل يتفقد مشروع القطار الكهربائى السلام - العاصمة الإدارية    القومي للإعاقة يوجه الشكر للنائب العام لاستجابته لبلاغ ترويع طفل    أندية الكالتشيو تعترض على موعد مباريات نهاية الأسبوع بسبب درجة الحرارة    حملات مكبرة بإزالة التعديات الواقعة على الأراضى الزراعية بالمحافظات    تمديد إغلاق المطارات السودانية لمدة أسبوعين    تشرفت بالعمل معاه.. دنيا سمير غانم تنعى حسن حسني    خبير بالعلاقات الدولية: 40 مليون أمريكى من أصول أفريقية يعانون الاضطهاد..فيديو    بفستان أحمر.. يارا تخطف أنظار متابعيها من المنزل    هنا القاهرة.. الصوت الأشهر في الراديو يكشف تفاصيل جديدة عن الإذاعة المصرية    أدعية التحصين من الأوبئة والأمراض    لدي مال عند شخص فهل فيه زكاة؟.. البحوث الإسلامية توضح    واشنطن بوست: قادة أفغان يبدون عدم الثقة في تقدم عملية السلام مع "طالبان"    نقابة الصيادلة تقرر غلق مقرها لمدة أسبوع بعد ظهور حالات إصابة بكورونا    استقرار أسعار اللحوم في الأسواق اليوم 31 مايو    زحام بمحطات السكك الحديدية في المنيا.. والمحافظ يوجه بتوفير سيارات سرفيس    مواعيد مباريات الدوري الألماني اليوم.. والقنوات الناقلة    الكويت: حظر تشغيل العمالة بالمناطق المكشوفة من 11 صباحا حتى 4 عصرا لنهاية أغسطس المقبل    حظك اليوم| توقعات الأبراج 31 مايو 2020    انتصار تتفوق على نيللى كريم في استفتاء"الفجر الفني" اليوم 31 مايو    حبس عاطل لسرقته دراجة بخارية وهاتف محمول بالإكراه    جهود حملات الإدارة العامة لشرطة النقل والمواصلات خلال 24 ساعة    فيديو| أول أذان من المسجد الأقصى بدون «صلوا في بيوتكم» بعد إغلاقه 69 يومًا    الأمن يضبط 2 ببولاق الدكرور بالجيزة و3 بالمنوفية لقيامهم بإقامة حفلات زفاف بالمخالفة لقرار الحظر    الأهلي نيوز : جماهير الأهلي تهاجم عاشور بعد هجومه علي إدارة الخطيب    مرتضى منصور| لم أوجه تهديدات لمشجع الأهلي    وزيرة الصناعة: الحكومة تستهدف إتاحة 30 مليون كمامة شهرياً لتلبية احتياجات السوق المحلي    ماذا قال ترامب عن انطلاق أول رحلة أمريكية مأهولة للفضاء منذ 2011؟    انقلبت به السيارة .. إصابة عميد اللغة العربية بأزهر أسيوط في حادث سير    أبحاث علاج كورونا و"قلق" من موعد انتهاء الجائحة.. أبرز مافي التوك شو    أبرز مباريات اليوم .. المواعيد والقنوات الناقلة    النهاية.. ماسونية التنفيذ.. وصهيونية الإدارة    ضبط 2282 عبوة عصائر فاسدة داخل مصنع بير سلم ب"السلام"    الأزهر يشيد بالضربات المتلاحقة لقواتنا المسلحة في سيناء    تفاصيل الاعتداء بكلب على طفل من ذوى الاحتياجات الخاصة وترويعه.. تداول فيديو على السوشيال يدفع النائب العام لسرعة ضبط الفاعلين.. والنيابة تأمر بحبس المتهمين 4 أيام.. وتوصى بإيداع الطفل بإحدى دور الرعاية    هل يجوز الذكر والاستغفار على جنابة ؟ .. الإفتاء توضح    هل يجوز أخذ الميراث من المال الحرام    أحمد مرتضى: اجتمعت بكهربا بعد هروبه لكن والدي وأمير رفضا عودته للزمالك    مجلس نقابة الصحفيين| إجراءات حاسمة لمواجهة كورونا لكل الصحفيين وأسرهم    بعد وفاتها.. رسالة مؤثرة من حفيدة عفاف شاكر الشقيقة الكبرى للفنانة شادية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جولة في كتاب سعد زغلول يفاوض الاستعمار (6): كيف استحالت المفاوضات بين الصديقين-الغريمين سعد زغلول وماكدونالد
نشر في الشروق الجديد يوم 26 - 03 - 2019


تشكيل سعد زغلول للحكومة كان ثورة تقدمية
القوى المحافظة تآمرت على حكومة سعد زغلول وأطاحت به من السلطة
كان الإنجليز متلهفين على مفاوضة سعد زغلول الذي لم يستجت لكل محاولات الاستمالة
تواصل «الشروق» على مدار شهر مارس عرض مجموعة من الكتب، الحديثة والقديمة، التي تروي جوانب مختلفة لتأريخ وتوثيق أحداث ثورة 1919 من الأسباب إلى المآلات.
ثالث كتاب نتجول بين صفحاته هو «سعد زغلول يفاوض الاستعمار..دراسة في المفاوضات المصرية البريطانية 1920- 1924» للمفكر والمؤرخ الكبير المستشار طارق البشري، يصحبنا فيه ليستدعي أمامنا صورة واضحة لما كانت عليه مصر في هذه السنوات المهمة، 1920 إلى 1942، نجح في العودة إلى جذورها وتأصيلها، وحرص على أن يسلط الضوء على معالمها، واتبع منهجا يثير الانتباه؛ فهو يطرح التساؤلات ويتولى الإجابة عنها؛ لما في ذلك من تشويق وإقصاء للتقليدية.

كما يضع لنا شخصية سعد زغلول تحت المنظار، ويبين كيف أثر فيه التكوين القانوني من حيث المناورات والإصرار أمام التعنت البريطاني على أن استقلال مصر لا يتجزأ.
اعتمد البشري في استقاء معلوماته على مصادر ومراجع متنوعة: الوثائق الإنجليزية غير المنشور والمحفوظة بوزارة الخارجية البريطانية، والوثائق المصرية المنشورة، والتقارير والمذكرات والخطب والدوريات، وما كتبه المصريون والإنجليز المعارصرون للأحداث وأيضا المحدوثون. ولمزيد من الاستفادة ألحق البشري مؤلفه بملاحق اختصت بوثائق عام 1924 بشأن مفاوضات سعد زغلول- ماكدونالد وما يتعلق بها.

الكتاب صدرت طبعته الأولى في 1977 والثانية في 1998، وصدرت طبعته الثالثة عن دار الشروق في 2012، ويقع الكتاب في 215 صفحة، من القطع المتوسط، وكتبت مقدمته الدكتورة لطيفة سالم، مقرر اللجنة العلمية لمركز الدراسات التاريخية بدار الشروق.
••••

في هذه الحلقة يؤرخ البشري بالتفاصيل ويشرح الأجواء التاريخية والسياسية التي أوصلت سعد زغلول ورامزي ماكدونالد لتشكيل أول وزارتين في تاريخهما، مستعرضا التشابه بين ظروف وصول الحكومتين، والخلاف بينهما فيما بعد رغم التوافق.
كما يستعرض البشري الأجواء التي جرت فيها المفاوضات (المباحثات) بين الطرفين، وكيف أصبحت مفاوضات مستحيلة.
بعد حصول الوفد (سعد زغلول) على أغلبية كاسحة عقب الانتخابات البرلمانية التي أسفرت عن فوزهم ب90% من مقاعد مجلس النواب، وتشكيل سعد زغلول للحكومة بعد تردد، حسمه في خطاب قبول التكليف بوضع عدد من الثوابت والمنطلقات الوطنية، ليشكل أول حكومة في ظل دستور 1923.
يعقد البشري مقارنة بين تشكيل زغلول باشا لأول وزارة وفدية عقب دستور 1923، تولى رامزي ماكدونالد، زعيم حزب العمال البريطاني، رئاسة أول وزارة عمالية في بريطانيا، وتتشابه الوزاراتان في إن وصول كل منهما للحكم كان بمثابة ثورة تقدمية في بلده، وأن كلا منهما تولى الحكم لأول مرة، وأنه لم يستطع أن يسيطر على أجهزة الحكم، ولا استطاع أن يعدل تعديلا ذا بال من موازينها وروحها المحافظة، وأن كلا منهما سقط لأن القوى المحافظة تآمرت عليه وحاصرته، وألقت به بعيدا.
المفارقة أن تطابق الوزارتين (سعد ورامزي) في المصير، يختلف تماما عن وصولهما للحكم، فحكومة سعد وصلت للحكم بأغلبية برلمانية كاسحة، فيما حكومة رامزي وصلت كحكومة أقلية معتمدا على تأييد حزب الأحرار لوزارته.
في السياق السياسي والعلاقة بين الوفد والكيانات السياسية البريطانية، فإن حزب العمال هو القوة السياسية الفعالة الوحيدة التي أبدت قدرا من التفهم لمطالب المصريين، ما زاد من فرحة المصريين بتولي الوفد للحكومة هو العلاقة الطيبة بين الوفد وحزب الأحرار، والتي بدأت في يناير 1920.
غير أنه بيان ماكدونالد (بأن وزارته مقيدة بتصريح 28 فبراير 1922) كشف أن ثمة فجوة بعيدة بين الحكومتين.

الإنجليز يغازلون سعدا :
كان الإنجليز متلهفين على مفاوضة (المصريين) وبعد أن خانهم التوفيق مع الأحرار الدستوريين، لم يبق إلا الوفد وسعد يستميلونه للحصول على مقابل الاعتراف باستقلال مصر، وهو الاتفاق بما يبرر شرعية وجودهم، غير أن سعدا الذي لم يستجب من قبل للقمع والبطش ولا لمناورات ملنر وحصار المعتدلين له، لم يلن، ولم يستجب لمحاولات الاستمالة
يذكر اللورد لويد أن أللنبي (المندوب السامي البريطاني) كان يتصور أن سعد صار هو الأميل الوحيد للانجليز في مصر، مما يتعين معه معاملته برفق واستمالته للمفاوضة بأي طريقة ممكنة.

الحامية البريطانية والسودان :
أخطر ماكدونالد، أللنبي بأنه من الملائم أن تكون المرحلة الاولى من المباحثات غير رسمية محصورة بينه وبين سعد في الموضوعين الكبيرين الحامية البريطانية والسودان.
وعندما حدثت محاولة الاعتداء على حياة سعد زغلول، رآها اللنبي بأن سعد صار بعدها أكثر قوة وأن خصومه أكثر انزواءا وأن سعد سيكون أكثر عنادا، بعد هذه المحاولة.
ودخل الطرفان (سعد وماكدونالد) المباحثات وكل منهما يقف على أرض منفصلة، فماكدونالد أعلن صراحة أن حكومته متمسكة بتصريح 28 فبراير، وسعد يتمسك بموقف ثابت من رفض هذا التصريح، وقد استغل سعد كل الوسائل المتاحة له من استعراض للقوة واستغلال التلهف الإنجليزي على المفاوضة.
في مسألتي حماية القاعدة العسكرية والسودان لم يكن يتنازل عن أي من تحفظات تصريح 28 فبراير، لحماية المواصلات الامبراطورية وحماية مصر من التدخل الأجنبي، وحماية الأجانب والأقليات في مصر،فالقاعدة العسكرية تضمن للسياسة البريطانية نفوذا فعليا على الحكومة المصرية.
فيما عمقت المسألة السودانية الفجوة بين الطرفين، حيث كان لماكدونالد ووزارة المستعمرات البريطانية موقف حازم في ألا يتركوا السودان ولا يتخلوا عن مركزهم به.

المبحاثات المستحيلة :
شيئا فشيئا تحولت المفاوضات بين الطرفين (سعد-ماكدونالد) إلى مفاوضات مستحيلة، بعد أن تحولت إلى مباحثات ا يلتزم فيها طرف بوجهة نظر الطرف الآخر، ثم إلى مجرد مباحثات لتصفية سوء التفاهم، خصوصا بعد حادثة طرد حكومة السودان ل"أورطة سكة حديد عطبرة" من السودان بعد قمع تظاهرة طلابية قتل فيها عدد من الطلاب وأصيب آخرون.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.