اليوم.. المحكمة الدستورية تحتفل بمرور 50 عامًا على إنشائها    «الجنزورى» إن حكى    حكايات السبت: النيل و«النهضة»    قواعد واجبة للتعامل مع الخصوم غير التشاؤم!    مصر تترأس اجتماع التعاون التجارى بين «الدول النامية»    إلغاء التيسير النقدي ينتظر رئاسة لاجارد للبنك المركزي الأوروبي    الأسهم الأمريكية تغلق على تراجع    شخبطة 2    الناتو يرحب باتفاق وقف إطلاق النار التركي الأمريكي شمال شرقى سوريا    المفتي: استهداف الجماعات الإرهابية للمساجد يعكس فكرها الظلامي العبثي    رئيس مجلس النواب يصل القاهرة بعد مشاركته بالاتحاد البرلماني الدولي    لبنان: الجيش وقوى الأمن تزيل العوائق وتفتح معظم طرق بيروت والمطار    أمريكا تشدد العقوبات والقيود على كوبا لحرمانها من السيولة النقدية    د. محمود العلايلى يكتب: اللغة المشتركة    أخيرًا.. زيدان يقرر العفو عن المنبوذ.. فهل يستغل الأخير الفرصة؟    مواعيد مباريات اليوم والقنوات الناقلة.. مشاهدة مباريات اليوم 19 / 10 / 2019 بث مباشر    تاريخ مواجهات النصر أمام الرائد بالدوري السعودي    رجل يقف أمام مترو مهيأ للانطلاق في ألمانيا ليرغمه على انتظار زوجته    تكثيف أمني لضبط المتهم بشروع في قتل سائق "توك توك" بالهرم    خلال 24 ساعة.. تركي آل الشيخ: 1.2 مليون زائر لمعرض البوليفارد.. شاهد    رقص الفنانة ملك قورة في حفل زفاف شقيقتها "مريم" على أغنية "يا بتاع النعناع" (فيديو)    موعد عرض مسلسل "المؤسس عثمان"    الكتابة بالشوكة والسكينة!    حكم مخالفة الترتيب في السور عند التلاوة.. فيديو    كيف تحافظ على أسنانك؟    طريقة عمل السينابون ب القرفة.. خطوة ب خطوة    بسبب مخاوف من وجود مادة مسرطنة.. شركة سانوفي تسحب دواء زانتاك في أمريكا وكندا    الصحة العالمية ترفض إلغاء حالة التأهب للإيبولا بالكونغو رغم تراجع الإصابات    «كاف» يعلن حكم نهائي أمم إفريقيا 2019 لإدارة مواجهة الزمالك وجينراسيون    مواعيد مباريات السبت 19 أكتوبر 2019 والقنوات الناقلة.. الزمالك أمام المقاولون وصدامات بالجملة    كوكا: لو عدت لمصر سيكون عبر الأهلي.. وهذه حقيقة مفاوضات لاتسيو    ميتشو يعلن قائمة الزمالك لمواجهة المقاولون العرب    محافظ أسيوط : استلام مدرسة جديدة للتعليم الأساسي بعزبة دوس بديروط لتخفيض الكثافات الطلابية    محمد التهامي يشعل الساحة الأحمدية قبل صعود الشيخ ياسين    قرار هام من «تعليم كفر الشيخ» حول واقعة احتجاز تلميذة عقب انتهاء اليوم الدراسي    بالدرجات.. الأرصاد تكشف التفاصيل الكاملة لحالة طقس اليوم    محامي شهيد الشهامة ل البرلمان: "لابد من تعديل سن الحدث في القانون"    بالصورة .. مباحث القاهرة تضبط أحد الأشخاص لقيامه بالنصب والإحتيال على راغبى السفر للخارج    اخبار الحوادث .. وفدي للقومى لحقوق الإنسان والبرلمان يزروان أقسام شرطة إسكندرية.. تفاصيل جديدة فى حادث مقتل شاب تلبانة ب المنصورة    محامي "راجح" يعلن الانسحاب من القضية    حزب مستقبل وطن بالسويس يكرم أبطال فيلم الممر وأبطال المقاومة الشعبية    اسعار الدولار مقابل الجنيه اليوم السبت 19-10-2019 بجميع البنوك المصرية    عبدالمنعم سعيد: النقد الدولي أشاد بعملية الإصلاح الاقتصادي في مصر    ترامب يعين خلفًا لوزير الطاقة المستقيل    محمد هنيدي ينعى والد أحمد مكي    بالفيديو.. تامر عاشور يتألق بحفل الجامعة الصينية    محمد هنيدي لأحمد مكي:"شد حيلك"    فيديو| مي كساب: رفضت ارتداء ملابس الإغراء في «الطيب والشرس واللعوب»    الأمم المتحدة: نزوح مئات المدنيين إلى العراق رغم التهدئة شمال سوريا    محافظ الدقهلية: آخر موعد لطلبات التقنين 31 أكتوبر الجاري    الصحف المصرية: خطة الجزيرة لتضليل الرأى العام العربى.. 1.2 مليار جنيه لتوصيل الكهرباء إلى المشروعات القومية فى 3 محافظات.. البنك المركزى: الديون الخارجية ليست أزمة ولدينا ونظام مصرفى مرن    سفير مصر في لبنان: 40 ألف عامل مصري في بيروت.. وعودة السائحين غدا    خالد الغندور يحمل الأهلي مسؤولية تأجيل القمة    حكم من فاتته الخطبة وأدرك صلاة الجمعة .. فيديو    علماء الأزهر والأوقاف: " ذكر الله عبادة عظيمة القدر ميسورة الفعل "    القليوبية تفوز بالمركز الثاني على مستوى الجمهورية في رصد الأمراض المعدية    هل زيارة القبور من الأعمال الصالحة؟    تعرف على 4 أشياء في كل مصيبة وبلاء تستوجب الفرح والشكر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





استعادة حب الحياة.. برلين فى أعياد الميلاد
نشر في الشروق الجديد يوم 21 - 12 - 2018

كغيرها من المدن الألمانية، تتجمل برلين كثيرا خلال أعياد الميلاد. تعلق الزينات والأنوار فى الميادين والشوارع الرئيسية، وتغطى أسواق الأعياد جميع أحياء المدينة. أخفق الإرهابيون الذين نشروا الموت والدماء فى ساحات بعض الأسواق فى العام الماضى، أخفقوا فى فرض الخوف على الناس والقضاء على الأجواء الاحتفالية. وها هم الناس يعودون إلى الأسواق بكثافة تتحدث عنها وسائل الإعلام الألمانية، وها هى سلطات برلين تتعلم من جرائم الإرهابيين وتتولى فى 2018 تأمين الأسواق بجدية وتشرك المواطنين معها فى تحمل الأعباء المالية لخدمات التأمين
(بحملهم على شراء تذاكر لزيارة أسواق الميلاد الكبيرة).
أما الأجمل من مشاهدة الزينات والأنوار والتجول فى الأسواق فهو ملاحظة تبدل الحالة المزاجية للناس خلال الأعياد. يذهب الخريف بابتسامات الأغلبية، وتغيب الوجوه المتفائلة مع غياب الشمس وحجب السحب الكثيفة لشعاعها الجميل. على الرغم من روعة ألوان أوراق الشجر فى الخريف ومع أن أهل برلين يكثرون من زيارة مناطق الغابات والمنتزهات العامة بين شهرى أكتوبر ونوفمبر، فإن المدينة وميادينها وشوارعها تبدى حزنا ظاهرا على انتهاء أيام الصيف وتقع أسيرة للمعاناة من رمادية النهارات وقسوة انتزاع الظلام للعدد الأكبر من ساعات اليوم وتخييمه على جميع الأرجاء. وتعكس وجوه الناس حال المدينة، فتتغير الملامح وتتغير ألوان الملابس لينتشر العبوس ويطغى الرمادى والأسود على كل ما عداهما. ثم يأتى ديسمبر ومعه الوعد بأعياد الميلاد وعطلاتها وعطلة نهاية العام، ومعه أيضا تتبدل الحالة المزاجية للناس. تبدو أغلبية الوجوه وكأنها استعادت حبها للحياة ورغبتها فى السعادة وبحثها عن لحظات الفرح وإقبالها على الانطلاق بين أرجاء المدنية. تعلق الزينات والأنوار لتناطح سيطرة الظلام الطويلة، وترتفع أصوات الكبار والصغار فى أسواق الأعياد والمحال المختلفة لتخبر فيما وراء السحب الكثيفة عن أناس يعيشون ويغنون ويفرحون. وإن كان لحب الحياة الذى يتحدى به أهل برلين الخريف وظلامه السلبى من الآثار المتمثل فى النزعة الاستهلاكية التى باتت تقترن بأعياد الميلاد والتى لا يتخلص من فكاكها إلا القليل، غير أن ذلك لا يقلل أبدا مما تقدمه أيام الأعياد للناس ويعينهم على تجاوز العبوس والرمادية.
أعياد الميلاد هى أيضا أيام الاحتفالات المتواصلة فى أماكن الدراسة والعمل ومؤسسات الرعاية الصحية وجمعيات رعاية كبار السن وملاجئ مساعدة الفقراء. هنا أيضا يتغلب حب الحياة على الخريف وحزنه وظلامه، هنا يظهر الناس تقديرهم لزملائهم فى الدراسة والعمل وتعاطفهم مع المرضى وكبار السن والفقراء والمشردين، هنا يصير التضامن الاجتماعى الشعور الأوضح فى المدينة وتتنقل ساحاته بين مختلف الأرجاء التى لا تصل إليها أسواق الميلاد. فى تلك الاحتفالات، يكرم الصامتون فى المدارس والجامعات من عمال وموظفين بدونهم لن يتمكن الأساتذة من تقديم خدماتهم التعليمية ولا التلاميذ والطلاب من تلقيها. فى تلك الاحتفالات، يتذكر الناس أقاربهم من المرضى والمسنين ويعينونهم وإن للحظات قصيرة على تجاوز المشاعر السلبية بوطأة المرض والوحدة والعجز ودنو الأجل. فى تلك الاحتفالات، يخرج المجتمع من صمته على الفقر والتشريد ويتضامن لرعاية الفقراء والمشردين الذين يقسو عليهم الشتاء وينزل بينهم الموت الفتاك. وتتولى الجمعيات الأهلية ومنظمات المجتمع المدنى تقديم المساعدات المالية والعلاجية والغذائية للفقراء والمشردين، وتمكنهم هم أيضا من الاحتفال بأعياد الميلاد.
ولا يقل جمالا عما سبق حقيقة أن التنوع الدينى والعرقى الذى أصبح واقعا معاشا فى برلين وغيرها من المدن الألمانية صار يصبغ أعياد الميلاد بألوانه المتنوعة. فى الأسواق، يجد المتجولون المنتجات التقليدية من مشروبات ومأكولات الأعياد الألمانية وبجانبها حلوى تركية وحلوى عربية أشبه بحلوى مولد الرسول محمد (صلى الله عليه وسلم) كما نعرفها فى مصر. تعرض فى المحال ملابس الشتاء المصنوعة يدويا فى مدن ريفية وقرى صغيرة خارج برلين، وتعرض أيضا منتجات يدوية من الهند وبلدان إفريقية وآسيوية وأمريكية لاتينية. وفى الاحتفالات المدرسية بأعياد الميلاد التى يعزف ويغنى بها التلاميذ أغانى الميلاد التقليدية، فى تلك الاحتفالات بات التنوع الدينى والعرقى ظاهرا فى أسماء التلاميذ وأساتذتهم. ففى احتفال الأعياد الذى نظمته مدرسة «فريدريش شيلر» الإعدادية والثانوية فى حى «شارلوتنبورج» ببرلين، على سبيل المثال، قام بالغناء بجانب عديد التلاميذ ذوى الأسماء الألمانية القحة بعض ممن يحملون أسماء تركية وعربية وآسيوية وقدمت الاحتفال تلميذة ذات أصول يابانية وعزف على البيانو نوح حمزاوى.
كل عام وأنتم بخير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.