في ذكرى استرداد «طابا».. إسرائيل «تراوغ» ومصر «تنتصر»    وزير القوى العاملة يسلم 299 عقد عمل لذوي الاحتياجات الخاصة    ننشر أسعار الفاكهة‌ في سوق العبور الثلاثاء 19 مارس    وزيرة الهجرة تستقبل المدير التنفيذي لمشروع المنطقة اللوجستية بطنطا    «سعفان» يفتتح ندوة عن «مكافحة أسوأ أشكال عمل الأطفال بالقطن»..اليوم    رئيسة الوزراء النيوزيلندية: منفذ مجزرة المسجدين سيحاكم «بأقصى درجات الحزم»    كندا تمدد مهام عسكرييها في العراق وأوكرانيا    بومبيو: سأظل في منصبي الوزاري حتى «يغرد» ترامب بتنحيتي    وزير الخارجية يلتقى نائب رئيس الوزراء العمانى فى مسقط    تعرف على بديل صلاح أمام النيجر    إعادة فتح طريقي إسكندرية الصحراوي والعلمين بعد زوال الشبورة    اليوم.. محاكمة "مرسي" وآخرين في "اقتحام الحدود الشرقية"    فيديو|الأرصاد: ارتفاع تدريجي في درجات الحرارة وشبورة كثيفة على الطرق الزراعية    عيد الأم ينعش الساحة بأغنيات جديدة لست الحبايب    الصحة تطلق المرحلة الثانية لحملة القضاء على الديدان المعوية    قرار مهم من التربية والتعليم للمعلمين الجدد    "العمدة" يعتمد حركة تنقلات عدد من الضباط    نيكى يغلق منخفضا مع تراجع شركات التصدير    رأيت خالي يقترح عليّ أحد أقاربنا للزواج    المحققون فى سقوط الطائرة الإثيوبية يعودون من باريس    سعر الدولار مقابل الجنيه المصري    "أمير البهجة" بنادي سينما الثلاثاء.. مساء اليوم    لاسارتي يطلب استعادة 2 من لاعبي الأهلي المعارين .. من هما؟    السيطرة على حريق داخل شقة سكنية فى كرداسة دون إصابات    "اتصالات النواب": مصر بها 10 ملايين حساب مستعار على مواقع التواصل الاجتماعي    حازم إمام عن قميص المنتخب الجديد: "معرفش ليه بنجيب في نفسنا إجوان"    عمرو أديب يوجه نصيحة لعمرو دياب ودينا الشربيني: "هتتبهدلوا حسد" |فيديو    أزمات "ميدو" على "تويتر" أولها "شيشة" وآخرها "هاكر"    قطع المياه عن مناطق بمدينة المحلة الكبرى اليوم لمدة 12 ساعة    جامعة طنطا: تشغيل وحدة جراحات تشوهات وأمراض كسور عظام الأطفال المجانية    دراسة: الأسبرين لم يعد موصى به للأزمة القلبية والوقاية من السكتة الدماغية    «ماركا»: لاعب واحد يمكنه منافسة ميسي على «الحذاء الذهبي»    أجندة إخبارية ليوم الثلاثاء الموافق 19 مارس 2019    الوليد بن طلال: الملك سلمان وولي العهد في قلبي وعيوني    سيد درويش: صوت ثورة 1919 الذي أشعل حماس الجماهير في مصر    موجز التوك شو.. متابعة حادث نيوزيلندا.. واحتفاء بملتقى الشباب العربي الإفريقي    مغادرة 22 طالبا وطالبة بمدرسة المتفوقين في كفر الشيخ للمستشفى.. صور    صور| أكثر من 1000 قتيل بسبب إعصار إيداى بزيمبابوى    وزيرة الهجرة تسافر إلى نيوزيلندا لدعم ذوي ضحايا الحادث    استخدام الطاقة الشمسية للزراعة بولايتين في السودان    شاهد.. كواليس لقاء الرئيس السيسي شباب ملتقى أسوان في معبد فيلة    جمارك مطار الأقصر تحبط تهريب هواتف محمولة    الإنتاج الحربي يكشف حقيقة إصابة عامر عامر بالرباط الصليبي مع المنتخب    اختتام منافسات بطولة دوري مراكز الشباب في الإسكندرية    مجاهد: القمة بين الزمالك والأهلي قد يتم نقلها من برج العرب    وفاة 5 وإصابة 8 في حادثين مروريين على طريق العلاقي بأسوان    أسماء المكرمات من الأمهات المثاليات    تواصل قدماء المصريين وأخبار الكورسات والرفق بالحيوان ب"مجلة علاء الدين الإذاعية"    الكلية الفنية العسكرية تنظم المسابقة الأولى للهياكل المصنعة من المواد المركبة المتقدمة    «نادية».. كافحت 19 عاما بعد وفاة زوجها لتربية أولادها    حكايات النساء.. تاريخ غير تقليدى للأمومة والعقم    تصنيع الخلايا الشمسية من المعادن الأرضية    تدريب الأطباء على الاستئصال الآمن لأورام قاع الجمجمة    فيديو.. رمضان عبد المعز: من ماتت دون زواج فهي شهيدة    المستشار عادل زكى أندراوس عضو مجلس القضاء الأعلى الأسبق ل«روزاليوسف»: مقترح إنشاء مجلس أعلى للهيئات القضائية «إجراء إدارى» لا يمس استقلال القضاء بأى صفة    علي جمعة: ليس في الشرع ما يمنع من تخصيص يوم للتعبيرعن البر بالأم    رئيس مجلس الوزراء ينيب وزير الأوقاف في افتتاح المسابقة العالمية للقرآن الكريم    لتحافظ على صلاتها ومكياجها..الإفتاء توضح كيفية وضوء العروسة يوم زفافها..فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الهجرة واليمين المتطرف والعنصرية.. ديمقراطية أوروبا فى خطر
نشر في الشروق الجديد يوم 07 - 09 - 2018

بات خروج العبارات المعادية للأجانب والكارهة للاجئين من أفواه السياسيين المنتمين لليمين المتطرف أو القريبين من أفكاره فى أوروبا اعتياديا وسهلا للغاية.
قبل يومين، عبر وزير الداخلية الألمانى هورست زيهوفر عن تفهمه «لمشاعر المواطنين» الرافضين لهجرة الأجانب والمطالبين بالحد من أعداد اللاجئين والذين خرجوا خلال الأسابيع الماضية إلى شوارع وميادين بعض مدن شرق ألمانيا (كمدينة كيمنتس) فى احتجاجات عنيفة. بجملة مقتضبة، أدان الوزير المنتمى للحزب المسيحى الاجتماعى (الشقيق الأصغر للحزب المسيحى الديمقراطى الذى تترأس باسمه المستشارة أنجيلا ميركل الحكومة الائتلافية فى ألمانيا) عنف المحتجين، وأعقب ذلك بتوصيف حاد لقضية الهجرة «كأم القضايا السياسية» المطروحة راهنا على المجتمع الألمانى والتى يتعين مواجهتها للحفاظ على السلم الاجتماعى.
حصد وزير الداخلية سيلا من الانتقادات بسبب إدانته للعنف اللفظى والمادى ضد الأجانب الذى تورط به محتجو اليمين المتطرف بجملة مقتضبة، وبسبب اعتباره لقضية الهجرة وحدها كالقضية السياسية الأهم دون تقدير لأهمية قضايا أخرى كتحديات المعدلات المرتفعة للبطالة والفقر والنزوح الداخلى (من الشرق إلى الغرب) فى المناطق الشرقية وكذلك الصعود الخطير لليمين المتطرف الذى يهدد السلم الاجتماعى بشعاراته العنصرية وينشر ثقافة الكراهية والعداء لغير البيض فى مجتمع ألمانى متنوع. لم تأتِ الانتقادات الموجهة للوزير فقط من أحزاب المعارضة كحزب الخضر وحزب اليسار وحزب الديمقراطيين الأحرار ولم تقتصر على برلمانيى وسياسيى الحزب الاشتراكى الديمقراطى الذى يشارك فى الحكومة الائتلافية، بل توالت التصريحات الرافضة للاستخفاف بعنف اليمين المتطرف ولاختزال قضايا ألمانيا فى الهجرة واللجوء من قبل الوزراء والمسئولين الحكوميين المنتمين للحزب المسيحى الديمقراطى وفى مقدمهم المستشارة ميركل.
غير أن سيل الانتقادات الموجهة لزيهوفر لا يغير أبدا من حقيقة تحول إطلاق العبارات المعادية للأجانب والكارهة للاجئين إلى ظاهرة سياسية وإعلامية مقبولة فى بلد يفرض تاريخه فى النصف الأول من القرن العشرين الحذر الشديد من مجرد حضور مشاعر العداء والكراهية للأجانب فى الفضاء العام، فى بلد يفرض تاريخه فى النصف الأول من القرن العشرين التوجس من صعود الأحزاب اليمينية المتطرفة والحركات العنصرية ومواجهتها الحاسمة بدحض أفكارها وشعاراتها المتهافتة والامتناع التام عن الاقتراب من اختزالها للأزمات السياسية والاجتماعية والاقتصادية فى ظواهر سلبية يدفع بمسئوليتها إن باتجاه الآخر الدينى كما فى الماضى (اليهود الألمان فى النصف الأول من القرن العشرين) أو الآخر العرقى والدينى كما فى الوقت الراهن (الأجانب غير الأوروبيين واللاجئين القادمين من العالم العربى والإسلامى).
***
لا يمثل إطلاق العبارات المعادية للأجانب والكارهة للاجئين المسار الوحيد للتناول السياسى والإعلامى لقضية الهجرة، ويجافى الصواب أيضا تصور أن الصمت على الصعوبات التى تطرحها الأعداد المتزايدة للمهاجرين واللاجئين على المجتمع والسياسة فى ألمانيا سيجعلها تتراجع تدريجيا. بل المطلوب هو من جهة المعالجة الموضوعية للهجرة التى تضغط منذ 2015 بمئات آلاف القادمين الجدد اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا وأمنيا على المناطق والمدن الألمانية، ومن جهة أخرى طرح رؤى وحلول سياسية واقعية لاندماج الأجانب واللاجئين ولأزمات البطالة والفقر والنزوح الداخلى فى شرق ألمانيا وللتوزيع المتوازن لأعباء الهجرة واللجوء إلى أوروبا بين دول الاتحاد الأوروبى الكثيرة (لا توازن حاليا بين اليونان وألمانيا وإيطاليا والنمسا التى تستقبل مئات الآلاف من المهاجرين سنويا وبين دول كالمجر وجمهورية التشيك وسلوفاكيا التى تغلق أبوابها فى وجه غير الأوروبيين وغير البيض).
ومن بين شروط المعالجة الموضوعية وطرح رؤى وحلول واقعية لقضية الهجرة يظل الامتناع عن الاستخفاف بالعبارات المعادية للأجانب والكارهة للاجئين ورفض العنف من قبل اليمين المتطرف والعنصريين شرطا أساسيا. ويستطيع المسئولون الحكوميون والبرلمانيون والسياسيون الألمان النظر إلى الولايات المتحدة الأمريكية التى رتب بها خليط من القبول الصامت والتجاهل المتعمد لصعود العداء والكراهية للأجانب فى الفضاء العام (من بين عوامل أخرى) وصول دونالد ترامب إلى البيت الأبيض أو الالتفات إلى الأغلبية الثابتة لأحزاب وحركات اليمين المحافظ والراديكالى فى بلدان شرق ووسط أوروبا التى تعتاش على إغلاق الأبواب فى وجه الأجانب.
***
على نخبة الحكم الألمانية، وهى نخبة منتخبة وديمقراطية النزعة، التفكير فى الخطر الداهم الذى تحمله عبارات وزير الداخلية زيهوفر حين يحتفى بها اليمين المتطرف والحركات العنصرية وحين يتخوف العقلاء فى السياسة والإعلام من تداعياتها السلبية التى قد تحفز على المزيد من العنف تجاه الأجانب والمزيد من اختزال أزمات ألمانيا إلى الهجرة كأم متوهمة لكل الأزمات والقضايا.
فالحفاظ على الديمقراطية، نظاما عاما وثقافة، يستدعى الدفاع المستمر عن قيم المساواة والتسامح والسلمية وحق الأجانب واللاجئين فى الاندماج ويستدعى أيضا الرفض القاطع للأفكار والشعارات التى تنشر الكراهية وتهدد السلم الاجتماعى. قولا واحدا، لن تنجح أبدا مواجهة لليمين المتطرف والعنصرى تستند إلى تبنى عباراته من قبل مسئولين وسياسيين ينتمون إلى أحزاب ديمقراطية ويتوهمون قدرتهم على الحد من غلواء العداء والكراهية للأجانب وللاجئين بسحب البساط من تحت أقدام المتطرفين والعنصريين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.