مفاجآت سارة لطلاب المرحلة الثانية بتنسيق الجامعات 2019    يوم علمي ب"طب عين شمس".. الخميس    فيديو| «الصحة» تكشف حقيقة نقص أدوية منع الحمل.. وتزف بشرى للسيدات    بالشروط والرسوم.. القوى العاملة تعلن إجراءات ترخيص عمل الأجانب في مصر    النفط يواصل الارتفاع بنهاية التعاملات اليوم الثلاثاء    نائب وزير الخارجية: إيران ستؤمن مضيق هرمز    وزير الطاقة الفنزويلي: استعدنا الكهرباء في 6 ولايات.. وخبراء: الانقطاع قد يصبح معتادا    مدير "إف بى آى": روسيا عازمة على التدخل بالانتخابات الأمريكية    "السبسي" يظهر أمام الإعلام في ظل جدل حول وضعه الصحي    كريستيانو رونالدو يتفوق على ميسي في قائمة أغلى العوائد على "إنستجرام"    مصدر ل"يلا كورة ": عبد الشافي يرحب بالعودة للزمالك    الترسانة يهزم بني سويف 4-3 في لقاء ودي مثير    محمد عطوة يشكر مسئولى وجماهير الرائد السعودى    برشلونة يضع شرطًا وحيدًا للتعاقد مع خليفة جوردي ألبا    "حل لغز مقتل لواء بالمعاش والعفو عن 1250 نزيلًا بالسجون".. نشرة الحوادث    ارتفاع تدريجي للحرارة.. الأرصاد تعلن توقعاتها لطقس الأربعاء (بيان بالدرجات)    تخصيص 313 ألف مقعد يوميا في قطارات السكك الحديدية خلال عيد الأضحى    أستاذ تاريخ: كانت تُرفض أية محاولة لإصدار قانون يخدم العمال والفلاحين قبل ثورة يوليو    الصور الكاملة لحفل توزيع جوائز الميما 2019    سامح حسين يكشف عن البوستر الرسمي ومواعيد وأسعار عرض "المتفائل"    النجوم يهنئون أنغام بعد حصولها على جائزة أفضل مطربة    أميرة نايف: سعيدة بتكريمي في مهرجان جرش للثقافة والفنون    هل يجوز سجود الشكر من غير وضوء؟.. الإفتاء توضح    بالصور- فحص 1300 حالة خلال قافلة طبية مجانية في قرية البصالي بأسوان    "التضامن": 12 ألف حاج بالجمعيات الأهلية.. وآخر الرحلات للمملكة 4 أغسطس    «صحة مطروح»: مصرع طفلتين وإصابة 9 في حادثي تصادم وانقلاب بطريقي الساحل الشمالي والعلمين    “الأهالي” تنشر وبالصور ..أمانة القاهرة بحزب التجمع تنظم احتفالية بالعيد ال 67 لثورة يوليو :”يوليو” باقية ما بقي نضال الشعب المصري في مواجهة التحديات والمخاطر القديمة والحديثة    مارتن جريفيث: الحرب في اليمن يمكن حلها بالجهود الدبلوماسية    فالفيردي يفتح باب الرحيل أمام نجم برشلونة المتألق    سياسي صومالي: أذرع قطرية تعمل على بث الفوضى في الشارع    10 حقول تصنع من مصر لاعبا رئيسيا في صناعة الغاز.. تفاصيل اكتشاف حقل دلتا النيل    وزيرة الهجرة عن احتفالات المصريين في كندا: لحظة وطنية جميلة    خالد الجندي: ربط الالتزام بالمظهر الخارجي أمر مؤسف.. بطلوا تقييم الناس بزبيبة الصلاة    مصرع طفل وشقيقته داخل مسقى للمياه بجوار منزلهما بالسنبلاوين    كنا فاهمين غلط.. عوامل انخفاض وارتفاع تنسيق الكليات بجامعة الأزهر    ملك المغرب يهنئ الرئيس السيسي بمناسبة ذكرى ثورة 23 يوليو    صور| بعد «أه يا حنان» .. الجمهور يسخر من مصطفى حجاج    في عيد ميلاه ال 48 ... تعرف علي أهم أعمال أحمد عز    مصطفى بكري: "مشروع عبد الناصر لم يمت"    خالد الغندور ينقل إلى المستشفى بعد تعرضه لوعكة صحية    بالفيديو .. الإفراج بالعفو عن 1563 من نزلاء السجون بمناسبة الإحتفال بعيد ثورة يوليو    العتال في ألمانيا لإجراء جراحة في الركبة    دار الإفتاء توضح الطريقة الصحيحة لأداء مناسك الحج    موسم الحج 2019.. تعرف على أنواع الإحرام    المنظمة العالمية للأرصاد: موجة حارة تضرب أوروبا هذا الأسبوع    محافظ قنا يفتتح تطوير مركز "صحة الأسرة الأوروبي" بتكلفة 3ر2 مليون جنيه    “القومية للفيروسات الكبدية” : اكتشاف أول دواء شافِ من “فيروس بي” خلال 5 سنوات    “العصار” يبحث مع وفد الإتحاد العربي للصناعات الهندسية التعاون المشترك    تعرف على حقيقة وفاة ريهام سعيد    السلع التموينية تطرح مناقصة عالمية لشراء كمية غير محددة من القمح    حسن الفولي: «الإصلاح الزراعي» أهم مكتسبات ثورة 23 يوليو    السيسى يحتفل بذكرى ثورة يوليو عبر "فيس بوك"    عزل راكبين سودانيين بمطار القاهرة لعدم حملهما شهادات تطعيم    تحذيرات بالتوقف عن تناول «الأسبرين»    غسالة ملابس تقتل موظف بسوهاج والنيابة تصرح بالدفن    رئيس الجهاز: بدء تنفيذ الموقف الإقليمي على مساحة 62000م بمدينة 6 أكتوبر    رسميا.. الهلال السعودي يشتري كاريلو بصفة نهائية من بنفيكا    يجوز الحج ب"القميص والبنطلون"..رد غريب لسعد الهلالي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حوار مع الشاعرة السورية ازدهار نمر رسلان
نشر في شموس يوم 19 - 06 - 2017

خَلعتْ حجاب اليأس… لبست قميص الوطن و حملت رسائل الحب و السلام
الشاعرة ازدهار، صوتٌ رخيمٌ يعانق شمس الوطن. رغم ألم الخيبة اطلقت لقصائدها أملا تبلسم جراح الأمهات، حرف أنثى من ضياء كسرت صمت الأماكن و بكل ألوان الشعر كتبت من الروح، بإرادة و ثقة عبَّرَت عن قضايا المجتمع و شجن الانسان، تمسكت بقصيدة الوطن الذي مازال همها الأكبر يعتلي معها على منابر الأيام و حملته في صفحات دواوينها.
امرأة مجبول بحنجرتها عطر الياسمين و ملوحة البحر، صرخة في وجه رياح الحزن و الفراق تتحدى الأزمات محاولة تحقيق ذاتها من خلال الشعر. لن تنقصها الجرأة في طرق أبواب الحب بزمن الغضب و الانكسارات… لن تتوارى عن قضايا المرأة في مجتمع ذكوري بل بسطت كفوف المحبة و العطاء. حروفها مزيج ثري تخبئ في ثناياها فكر متقد. تؤمن بالكلمة كسلاح في زمن تعدد فيه أساليب المواجه و كثروا أعداء السلام.
تعرف عن نفسها الشاعرة_ ازدهار رسلان_ امرأة تعشق الشعر… تحلق في مدارات الخيال. بدأت الكتابة من ثلاثين سنة. عشقت اللغة العربية فدرستها ودرستها لعدة سنوات.
*من أين تنبع القصيدة .
منابع القصيدة متعددة اهمها الموهبة المدعومة بالاطلاع واغناء الثقافة، مصقولة بالدراسة الادبية والخوض في بحور الشعر والالمام بأاوزانها وهذا مايزيد من وهج القصيدة وبريقها
*هل تعتقدين بأن الشِعر مازال يؤدي مهمته الاجتماعية و الأدبية.
برأي واجب الشعر ومهمته ان يواكب المجتمع بكل حالاته السياسية والاجتماعية والاقتصادية والادبية لكنه في خضم التغيرات التي حدثت بسبب الحروب واثارها السلبية حدث شرخ كبير بين مصداقية الشاعر والمتلقي الذي بات يشغله تأمين لقمة العيش والبحث عن الامان الحقيقي وليس القابع في بعض ابيات شعرية تنادي بالمثالية الطوباوية.
* ما هي العوائق التي تواجه الشاعرة في مجتمعنا.
العوائق التي تواجه الشاعرة في مجتمعنا هي كثيرة ذات شجون
واولها ذكورية المجتمع الذي لايؤمن بالابداع الانثوي من جهة ومن جهة اخرى
تحفظ الشاعرة التي يكسوها الخجل الاجتماعي من البوح والافصاح عن مكنونات حروفها
التي تفوق الرجل في اظهارها وانا حاولت كسر هذا الحاجز وتمردت على القوافي فكتبت عن الحب في زمن الحرب وكتبت عن السياسة في زمن السلم وتناولت القضايا الاجتماعية في قصائدي كالغيرة والتملك والطلاق والهجر والسفر والزواج القسري بالاضافة الى القصائد الوطنية التي تحكي وجع الوطن من كل النواحي كالغربة وهجرة الابناء واستشهاد الاخرين ودموع الامهات.
*لماذا لم نشاهد نشاط ثقافي واحد و دائم يجمع شعراء سورية من شمالها إلى جنوبها و نحن بأمس الحاجة لتجمع أدبي ريادي يستطيع ان يؤثر في الشارع السوري.
لماذا لم نشاهد نشاط ثقافي موحد لكل شعراء القطر من اقصاه الى ادناه
هذا هو الحلم الذي نحلم به لكن للاسف حلم بعيد التحقيق ولا اقول مستحيل لانه لامستحيل مع السعي الحثيث والارادة والتصميم
ولن اتحدث عن شجون الشعراء التي يعانونها من الاعلام والاضاءة على نتاجهم الادبي تحت مظلة وزارة الثقافة واتحاد الكتاب والملتقيات الادبية والثقافية
فاذا تضافرت هذه الجهود سيتحقق المطلوب ونرتقي الى مستوى الحدث الذي نعيشه
*كيف يستطيع الشاعر إيصال كلمته الى المتلقى وماهي الاساليب الشعرية المتبعة في ايامنا هذه.
الكلمة الصادقة النابعة من القلب تصل بدون قيود للمتلقي
والاحساس والموسيقا الشعرية تضفي الجمالية على القصيدة وان اختلفت طريقة كتابتها
فهناك من يكتب ام الشعر و هي القصيدة العمودية الموزونة على بحور الخليل
وقصيدة التفعيلة او مايسمى بالشعر المرسل الذي يعتمد تفعيلة واحدة من اول القصيدة الى نهايتها وهناك النص النثري او الخاطرة الوجدانية التي تعطي مساحة اكبر للشاعر ان يعبر عن مكنوناته ومايكتب عنه بعفوية وصدق وجمال غير مقيد ببحر او تفعيلة لكن الشعراء لايدرجون هذا النوع ضمن مسميات الشعر وانواعه
*ما رايك بالشعر الذي يولدَ من رحم الحرب و هل سيكتب له البقاء
يقال ان الحروب مناهل الشعراء
ينهلون ويغرفون ولاينضب المعين ..وكل لحظة يولد الهام جديد
من صوت الازيز ..ودموع الثكالى وصراخ الاطفال وعويل الأمهات وغصة الاباء
بمعنى ان الشاعر يستطيع استنباط حروفه من مجريات الاحداث المتعاقبة والمتجددة
وكما خلد التاريخ شعراء حرب تشرين وماسبقها من نكسات ونكبات في تاريخ الأمة
سيخلد شعراء من هذه المرحلة لايقلون شأنا عمن سبقوهم
وبالنهاية البقاء للأجمل.
*هل المؤسسات الثقافية كفيلة في إيصال المواهب و دعم المبدعين
نعم الى حد ما. عندما يكون الهدف ساميا ووجد من اجل البحث عن المواهب والامساك بيدها لتصعد سلم الارتقاء وهديها على الطريق السليم من قبل أدباء مختصين وبناة أجيال حقيقيون
لابد لهذه المواهب ان تقدم شيئا مختلفا يواكب المجتمع وتطوره
ومن تجربتي الشخصية وكعضو في المنتدى الادبي للثقافة والابداع في مدينة طرطوس والذي تأسس تحت رعاية وزارة الثقافة ويهتم بالنشأ والمواهب الشابة هناك مبشرات بالخير ان الوطن مازال بخير.
*الشاعرة، الأم، الزوجة و المعلمة… أين تجديين ذاتك.
سأجيب بمقطع من قصيدة قد تفي بالغرض
حكاية يتيمة
تجول في خاطري
كل الدروب الى الخلاص
باتت خرقاء مقفرة
والورد يئن على الشرفات كالمطعون
وحقائبي ظلت
على درب السنين
مسافرة
لم تولد الرؤيا
التي حلمتها ذات يوم
والحب لم يولد
ولا حتى لهذا
العمر لم تأت
التي سميتها
احلام عمري المقبلة
زوجة انا ..
لكني بت وحيدة
فرق الموت بيننا
وصارت حياتي بغيضة
ام انا ..
لكنني نسيت امومتي
على اعتاب الحياة
وانغمست باحثة عن لقمة
العيش لانني كنت الاب قبل ان اكون الام ..
انها قساوة الحياة عندما نفقد نصفنا الاخر
وانها ارادة البقاء تلك التي تجعلنا نعارك الامواج
لنصل بمن تحمله سفينتنا
الى بر الامان
معلمة قضيت في التعليم عمرا
والقيت عصا ترحالي
وراء مكتب خشبي اصم
اكاد اخرجه عن صمته
ببعض مدونات اخطها
وانا قابعة خلفه
اناشد الحروف ان لاتخذل
جرأتي الباحثة
عن حريتي الشريدة
*رسالتك للعالم و للسوريين.
رسالة اوجهها لهذا العالم عامة وللسوريين خاصة
اصبحنا في عصر باتت الماديات تحكمه والسياسة تتقاذفه والدين مفعول فيه يحرفه كل على هواه والقبائل تتقتل والاخوة تتصارع والعقول مغيبة، كل ما أنتم فيه زائل ولايبقى الا العمل الصالح والذكرى الطيبة، انشروا السلام والعدل ليعم الخير والرزق والبركة عودوا الى البلد الحبيب الذي ماضن عليكم بالحب يوما، تحابوا كاخوة وتعاضدوا كحزمة الحطب التي لاتكسرها اعتى القوة ان اجتمعت.
الشاعرة- ازدهار- مازال في جعبتها الكثير من الأحلام و الأمنيات المعلقة بمزن القلب التي تثير محبرة الشعر و تدق نواقيس الشغف المعلقة على أهداب القصيدة.
شكرا بحجم الوطن لمنحني فرصة الحوار و تعريف القُرّاء الأعزاء على جانب من شخصك الكريم و بعض الإيحاءات يختصر ألاف الكلمات.
ريحٌ صَرْصَرْ
ذاتَ ربيعٍ ..
ريحٌ هوجاء هبت
اجتاحتْ صمتَ الشطآنِ
عبرت حاراتٍ ثَكلىَ
كسرت كل الأغصان
بيد الرسام صارت
ْأَلوان ٌ تمحى بألوانِ
صارَ السجنُ مَرْتَعَ خَيلٍ
أسوارٌ خلفَ …القُضْبانِ
والأقنعةُ في سوقِ الباعةِ
تُحاكُ بريشةِ ……..فنان
ُ والدين _مفعولٌ فيه _
ٌتحريف كلام.. القرآن
شعراء ببحورٍ تسبحْ
أوزانٌ تشكو لأوزانِ
سفنٌ في البحر تتهاوىَ
غَرِقَتْ من سُكْرِ الرُبَّانِ�….
ريح صَمّاءٌ…..حُبْلىَ
بزُناةِ الَّشَّرقِ الغُربانِ
جاءتْ – تتَمَخَّضُ – ذُلاَّ
في ظُلْمَةِ ليلٍ سكرانِ
من بين الفخذينِ فَرَّتْ
أشباه مثل الفئرانِ
صوبَ المصيدةِ تَعدو
تغوص أسفل قيعان�…
ريحٌ هوجاءٌ صرعى
تثوُر ثورةَ …..بركانِ
والكلُّ في الغِيّ حمقى
يتهاووا بين …السيقانِ
والشمسُ وإنْ غابت حينا
سشرقُ كل ….الأحيانِ
تُطَهّرُ من رِجْسِ الرِدَّةْ
فكرٌ مسحورٌ شيطانِي
وتصيرُ حربُ الكوفيَّةْ
من رأسِ الخيمةْ لتطوان
زوبعةٌ طارتْ وتلاشتْ
من تحتَ نعالِ الفرسانِ
إصدارتها: انثى من ضياء 2006 / يباب 2010/ تجليات 2015.
و ديوان رابع قيد الطباعة.
خلود منذر- كاتبة سورية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.