مصطفى منيغ يكتب من برشلونةعن : بيرُوت موروث لَم يَموُت    المستشار علاء فؤاد وزير شئون المجالس النيابية ل«روزاليوسف»: مجلس الشيوخ يدعم الديمقراطية    مجلس الشيوخ 2020.. نقابة الفلاحين: المشاركة "واجب وطني"    خفض الحد الأدنى للقبول بالثانوية العامة في بورسعيد    قانون تصالح البناء وأثره على المحليات    المجلس العالمى للمطارات ACI يمنح اعتمادًا صحيا للمطارات    تعرف على قائمة الأسهم الأكثر ربحية في السوق السعودي بنهاية تعاملات جلسة الأسبوع الماضي    رئيس هيئة الاستثمار ل«روزاليوسف»: 1.3 مليار دولار استثمارات المنطقة الحرة بالإسماعيلية    بولندا تُلقي القبض على 34 مهاجراً قادمين من تركيا عبر سلوفاكيا    صدامات نارية لبايرن ودورتموند فى افتتاح الدورى الألمانى    كشف المستور.. فساد حكومة «السراج» الإخوانية يعصف بالاقتصاد الليبى لصالح «أردوغان».. نائب «السراج» يتهمه بالانفراد بالسلطة والاستيلاء على اختصاصات «النواب»    يلا شوت مشاهدة مباراة برشلونة ضد نابولي Barcelona vs napoli اليوم مباشر | كورة اون لاين    القبض على شخص لابتزازه السيدات على فيس بوك    رئيس مركز أبشواي يهنئ أوائل الثانوية بالفيوم    رئيس منطقة البحر الأحمر الأزهرية يناقش آليات متابعة انتخابات مجلس الشيوخ | صور    ضبط لحوم غير صالحة للاستهلاك الآدمى بمطروح | صور    3 خطوات لمعرفة لجنتك الانتخابية في سباق مجلس الشيوخ 2020    تعيين أحمد غنيم رئيساً تنفيذيا لهيئة المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط    فيديو .. آدم يطرح أحدث أغنياته علقوا المشانق    راغب علامة يطالب رئيس حكومة لبنان ب"الاستقالة"    تامر حسني: بعد ما شوفت مصطفى النهارده هو يستحق دعواتكم    منها فيلمان لنادية لطفي وشادية.. أعمال اعتذرت عنها هند رستم    أحمد رزق: ابتعادى عن الكوميديا «غصب عنى»    دولة إفريقية تعلن فتح الشواطئ والمنتزهات    بالفيديو| خالد الجندي: من يحبه الله يرزقه بهذه النعم الثلاث    الصحة: مؤشر التعافى من كورونا بمستشفيات العزل يقفز ل53.1% لأول مرة    تعرف على المحافظة التي سجلت صفر إصابات بكورونا على مدار يومين    وزيرة الصحة توجّه بمتابعة توفير حقائب الأدوية لمخالطي مصابي "كورونا"    «ترامب» فى المصيدة (1-2)    عمرو سلامة يوجه رسالة مؤثرة ل أحمد خالد توفيق    سعفان يلتقي القيادات النقابية بالإسكندرية ويطالبهم بالتواجد مع العمال    غياب 8 لاعبين.. الاتحاد السكندري يستعد لاستئناف الدوري أمام الزمالك    في 24 ساعة.. أمن المنافذ يضبط 6 قضايا تهريب بقيمة 3 ملايين جنيه    تمديد حظر التجول الجزئى فى العراق حتى 15 من الشهر الحالى    أزمة لمنافس الأهلي.. تقارير: الوداد يفتقد مدافعه شهر ونصف    6 آلاف جريح في انفجار بيروت.. والقتلي 158    العراق: ملاحقات لبقايا «داعش».. والكاظمي يلتقي ترامب في واشنطن 20 أغسطس    باريس سان جيرمان يفقد خدمات فيراتي قبل موقعة دوري الأبطال    شيلونجو: جوميز طالبني بالحفاظ على اللعب السريع مع الإسماعيلي    تغريم 74 سائقًا لعدم الالتزام بارتداء الكمامة في الشرقية    مرصد الأزهر يدين التفجير الانتحاري بالعاصمة الصومالية "مقديشو"    تحديد موعد وصول بيانيتش إلى برشلونة    طقس الغد: حار رطب على الوجه البحري واضطراب في الملاحة البحرية    تنفيذ 635 حكما قضائيا متنوعا فى حملة أمنية بأسوان    برشلونة يستقبل نابولي لمحاولة إنقاذ الموسم    "أعمدة بناء الدولة" موضوع خطبة الجمعة المقبلة من "عمرو بن العاص"    رئيس مدينة سفاجا تطالب بالتعاون بين أصحاب الورش لرفع معدل النظافة في المنطقة الصناعية    "الإسكان" تُعلن تفاصيل كراسة شروط حجز 2649 قطعة أرض مقبرة    أسامة هيكل يشارك في ندوة الممارسات الإعلامية خلال جائحة كورونا ب جامعة القاهرة    سكان قرية العلاقمة بالشرقية يشكون من انقطاع المياه    وكيل أوقاف السويس: لن نسمح باستغلال المساجد في الدعاية الانتخابية    محافظ أسيوط يتفقد أعمال كشط الأسفلت بشارع الثورة وامتداد كورنيش النيل تمهيدًا لرصفه    الأهلي يختتم تدريباته مساء اليوم استعدادًا لمواجهة إنبي    منظومة الشكاوى تتلقى أكثر من 10 آلاف استغاثة طبية خلال شهر يوليو 2020    معيط: موازنة العام الحالي تضع أولوية للإنفاق على الصحة والتعليم والحماية الاجتماعية    الصين تصف العقوبات الأمريكية على هونج كونج ب"الوحشية"    فضل الفرح بطاعة الله    تعرف على حد القذف فى الإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشاعر الإماراتي سعيد معتوق
نشر في شموس يوم 25 - 05 - 2016

هو شاعر تألقت حروفه بين بلدة الشعر وإمارات الفرسان . فكان السعيد و الحزين و الفخور بوطنه الكبير الوطن الذي احتضن موهبة شاب ليغديها علما و تنتج إضافة أدبية علمية شعرية تضاف إلى خزانة اللغة العربية وآدابها . ضيفي من دولة الإمارات دولة الطموح والنجاح منها بدأت رحلته نحو كلمة و الشعر وأول خطوة حركت فيه وهج الكتابة قصيد تعبير لما كتبه عشقا رغم الآلم ومخاض الفكر . لم تقتصر كتابته على نهج معين بل حمل القافية توجها جديدا و إتجاها أنار فيه و أصاب . يسعدني مع أولى إطلالتي الحوارية بهذه السنة أعود فيها لسلسلة حكائية و تروي تجربة مخضرم و تحكي طموح فنان إنه */الشاعر الإماراتي سعيد معتوق /*
في البداية يسعدني أن أشكر لكم طيب الإهتمام باستجابتكم لدعوتي التي لقيت ترحيبا منكم في البداية :
سؤال : ما سبب اختياركم مجال الثقافة و الفكر و التخصص فيه؟
*/ لم أختر القصيدة بل هي التي اختارتني ضمن الذين اختارتهم، فأنا أعمل في مجال العقارات البعيد عن مجال الثقافة و التخصص فيه، و لكن شيطان الشعر يزورني و أسكب له قهوتي ليملي علي بناء القصيدة، فالشعر موهبة تنمو بنمو ثقافة مالكها.
سؤال : إلى أي مدى الإمارات ملتزمة بحفظ الملكية الفكرية للكتاب و الأدباء ؟
– قبل طباعتنا لكتبنا نذهب إلى وزارة الاقتصاد – قسم حماية حقوق الملكية الفكرية، و نوثق الإنتاج الأدبي توثيقا يضمن حمايته من السرقات الأدبية. الإمارات تحتل مركزا متقدماً عالمياً في محاربة سرقات الملكية الفكرية و قرصنة البرمجيات، كما أن الإمارات عملت على تحديث قوانينها و تشريعاتها بما يتوافق مع متطلبات الاتفاقيات الدولية و القوانين العالمية.
سؤال : أي مكانة اليوم يقدر فيها الإبداع و هوية المبدع في بلدكم الشقيق؟
– لدينا الكثير من المسابقات و الجوائز الأدبية المهمة دولياً، مثل مسابقة أمير الشعراء و مسابقة شاعر المليون و جائزة سلطان العويس بفروعها الأدبية من شعر و قصة و رواية و مسرح و نقد أدبي، كما أن الأمسيات الشعريّة و الأمسيات القصصية و النقدية أيضاً لا يخفت بريقها طوال العام في جميع أنحاء البلاد و لله الحمد، كما أن هناك مكافآت مالية في بعض الأنشطة الثقافية في الساحة الأدبية.
سؤال : كيف ترى تنظيم المهرجانات الثقافية الكبرى التي تخص السينما و الموسيقى بأموال مكلفة و ماذا عن القراءة و فنها؟
– يقال ان هذا زمن الرواية و المقصود بهذا القول هو الرواية المرئية عبر جهاز التلفاز ، و نرى بعض الأفلام السينمائية الهادفة تؤثر في المجتمع أكثر من تأثير قراءة مجموعة كتب قليلة الأهمية، و لا تنسي أختاه بأن كتب هذه الأيام منها الصالح و منها غير ذلك.
سؤال : هل ترى من منطلق تجربتكم الميدانية أستاذ في زمن العولمة لازالت هنا مكانة للكتاب في قلوب الناس ؟
– مع الأسف لا، و لكننا نسعى قدر استطاعتنا أن نحبب قلوب الناس بالقراءة، بطريقة أو بأخرى، فالأمة العربية غير قارئة إلا القليل من أبنائها.
سؤال : كيف ترى حضور المبدعات من النساء في مختلف الفنون الثقافية بما فيها الفن التشكيلي و الكتابة؟
– لا أرى الإبداع حصراً على الرجل دون المرأة، فالابداع ليس له طائفة معينة دون الأخرى، و ربما كانت المرأة أكثر عاطفةً من الرجل مما يجعل إخلاصها لإبداعها جيداً.
سؤال : كانت لكم مساهمة قيمة في مجال الشعر ، كيف جاءت تجربتكم؟
– بداياتي في الشعر كانت في سن الخامسة عشر ، و كنت أنشر قصائدي في صفحة( على الدرب ) في جريدة الإتحاد الإماراتية و هي صفحة تحتضن إبداع الشباب في ذلك الوقت و كان يشرف عليها الأديب جمعة اللامي، و مع مرور السنين وجدتني أتطور في كل سنة للأفضل.
سؤال : الشاعر *سعيد معتوق * في صورة من الحياة بين رهانات التحدي و الحياة، كيف يواجهها؟
– قلت في إحدى قصائدي : تبسّمْ و عِش في رضاً و ابتهاج على منهجٍ ليس فيه اعوجاج و سِر نحوَ ذاتِكَ سَيرَ النجومِ و إنْ كانَ للمظلمينَ رواج ما أجمل الحياة بظل حب الحياة و الامتثال لأوامر الله و الإبتعاد عن نواهيه، لا أرى أي تحدي إلا بما يتعلق بسرعة النجاح.
سؤال : ما طموح الشاعر والكاتب * سعيد معتوق * في آفاق المستقبل؟
– أعكف الآن على الانتهاء من كتابي ( الطريقة الجديدة في فهم وزن القصيدة ) الذي أصدرت الجزء الأول منه قبل سنتين، و لعله يدخل جامعات الدول العربية في قسم اللغة العربية. و أي شاعر يتمنى أن يصل صداه إلى كل الآفاق .
سؤال : هل يكفي أن يرسم الرسامون لوحات مؤلمة و الكتاب يؤلفون مؤلفات تحكي واقعاً مريراً، هل يكفي لنصر قضية أسسوا لها أعداء يريدون لجميع العرب الموت؟! هل يكفي بصوت الفن بكل تجلياته به نحارب؟!
– يقول الله تعالى( لا يكلف الله نفسا إلا وسعها ) صحيح أن الفن غير كافٍ لنصرة قضية، و لكن المرء الغير قادر على تقديم ما هو أكثر من الفن لنصرة تلك القضية غير مطلوب منه غير فنه. أما عن الأعداء فما شأن الأعداء بتخلفنا العلمي؟ ما شأن الأعداء بجهلنا و كوننا الأمة الأكثر بعداً عن القراءة بين أمم العالم؟ يقول الله تعالى( لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ). ولكني أدعوا جميع الشعراء إلى عدم الذهاب إلى القصيدة عنوةً، و أدعو إلى إنتظار إملاء حالة الإلهام الشعري التي تفعم القصيدة ببناء سليم . كلمة آخيرة منكم الأستاذ والشاعر * سعيد معتوق * نختم بها هذا الحوار الهادف : – في الختام أشكرك أستاذة سمية و أتمنى لك التوفيق أيتها الراقية و تحياتي لك و لكل محبي الشعر المؤنس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.