«4 ت» كلمة السر لمواجهة العجز المائي    كيف نصل إلى معدل نمو 8٪؟    تعليم تبوك : زيارة خادم الحرمين للمنطقة امتداد لما دأب عليه ولاة الأمر    البيت الأبيض يعيد بطاقة اعتماد مراسل «CNN»    بانسيه يعود ل«المصرى» خلال أيام    الاتحاد يتأهب ل«إنبى» والمقاولون يواجه الجونة    سقوط 3 عاطلين بحوزتهم كميات من المواد المخدرة والاسلحة النارية غير مرخصة بالخانكة    مؤتمر لرافضى نتيجة انتخابات الوفد غداً واجتماع الهيئة العليا الجديدة اليوم    مقتل ضابط شرطة في حادث إطلاق النار بمدينة شيكاغو    تراجع مؤشر ثقة شركات بناء المساكن في أمريكا خلال الشهر الحالي    الادعاء في طوكيو يوقف كارلوس غصن رئيس «نيسان موتور»    «جوجل» تحتفل بيوم الطفل على طريقتها الخاصة    شاهد.. مومياء يويا وتويا في تابوتين بهيئة أوزيرية    أخبار قد تهمك    عامر مرشح للانتقال إلى الأهلي    مارك شولمان يكتب: نتنياهو أضاع فرصته.. وغالبية الإسرائيليين يعارضون سياسته    «التخطيط والأوقاف» تدرسان تخصيص «وقف خيرى» للتعليم    تصريحات نارية من حلا شيحة ضد مهاجمي خلعها الحجاب    الزمالك: لم نشترط عدم عودة السعيد للأهلي.. ولم يتخيل أنه سيعرض للبيع    أخبار قد تهمك    تكريم ضابط وأمين شرطة ببنى سويف لسرعة إستجابتهما لشكوى مواطنة مسنة    أخبار قد تهمك    أخبار قد تهمك    آية وصورة وكلمة من القلب.. حسين قطع 225 كيلو برسالة وداع في حب الشهيد النعماني    أحمد عكاشة: الله خلق المرأة أقوى من الرجل (فيديو)    عبد الله النجار: الأزهر يقوم بواجبه فى تجديد الخطاب الدينى    "الوزراء": هذا هو الهدف الحقيقي من "الكارت الموحد"    السعودية: تقرير واشنطن بوست عن خالد بن سلمان وخاشقجي كاذب    أحمد عكاشة: 80% من المصابين بالاكتئاب يعانون من الأرق (فيديو)    أسوان تحتضن فعاليات المؤتمر الدولى الرابع لتكنولوجيا اللحام    غادة والي تعلن افتتاح 70 عيادة لتقديم خدمات تنظيم الأسرة ديسمبر المقبل    هولندا تتأهل لنصف نهائي دوري الأمم الأوروبية بتعادل قاتل أمام ألمانيا    سعد الصغير عن مرضه: نزفت دما 4 أيام بسبب أكل الشطة في ليبيا    محافظ أسيوط يشهد احتفالية الثقافة بذكرى المولد النبوي    سقوط عصابة تخصصت فى الإستيلا على بضائع شركات القطاع الخاص بموجب شيكات مزورة    صور.. لحظة انتشال سيارة ملاكى سقطت بترعة المريوطية    مواعيد مباريات الثلاثاء 20-11-2018 والقنوات الناقلة.. عودة الدوري ومواجهات قوية عالميا    موسم الهجوم على صلاح واهتمام ليفربول بويمبلى وتقييم مروان والشناوى فى "تكتيك"    السجن 15 عاما لعامل قتل آخر فى مشاجرة    فشل زيارة وزير خارجية بريطانيا.. وإيران تهدد بالانسحاب من الاتفاق النووي    شوقي غريب: نجهز لاعبي الأوليمبي لتدعيم المنتخب الأول    بعد إعلان أحقيته فى الحصول على 11.5 مليون جنيه من الإسماعيلى..    توفى إلى رحمة الله تعالي    تحديث الهياكل التنظيمية لدار الكتب والأعلى للثقافة    «أوبك» مستنفرة لمنع تدهور أسعار النفط مجددا    أحمد عبدالله يعلن عن موعد طرح «ليل خارجي» بمهرجان القاهرة السينمائي    وزير التعليم : تربيت فكريا على يد كتاب «الأهرام»..    الرئيس يكرم 7 شخصيات أثرت فى الفكر الإسلامى الرشيد..    طاعته والتأسى به.. هدية النبى فى يوم مولده    هوامش حرة    كل يوم    شوقي علام: المتطرفون استخدموا آية فى القرآن وسموها «السيف» لقتل الناس    محافظ أسيوط يشهد الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف    الحماية المدنية تسيطر على حريق نشب فى ورشة ميكانيكا بالإسكندرية    فى «منتدى الصحة الفرنسي المصرى»..    احذروا هذا الزيت    مؤتمر دولى للعيون..    الحوار المجتمعى ينصف «الجمعيات الأهلية»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رحيق الثورة البيضاء
نشر في شباب مصر يوم 14 - 04 - 2011


صدق من قال إن الظلم ظلمات يوم القيامة :
لا تظلمن إذا ما كنت مقتدراً : فالظلم مصدره يفضي إلي الندمِ
تنام عيناك والمظلوم منتبه : يدعو عليك وعين الله لم تنمِ
كان نتيجة ظلم النظام السابق إن انقلب رأسا علي عقب علي ايدى ثورة شباب الفيس بوك وحان وقت قطاف الثمار من رءوس جميع الفاسدين من أساطين النظام السابق أنها بحق قيامة دنيوية للظالمين الخارجين علي القانون والشرعية .
الجميل في الأمر إن يتصادف بواكير التحقيق مع تلبية متطلبات الثوار جميعهم وخاصة أصحاب الثورة المضادة .
لقد سجلت الثورة أول شهادة ميلاد في تاريخ البشرية جمعاء باسم الثورة البيضاء التي خرجت من رحم تكنولوجيا المعلومات ومن شهداء الواجب فلتسكن أرواحهم الطاهرة جنة الخلد وليشفى الله صدور ذويهم.
إن خبر تحقيق العدالة وحبس الرئيس المتنحى علي ذمة التحقيق وأفراد عائلته أولي ثمار الثورة وان استرداد الأموال المهربة جميعها من أهم أولويات الثورة.
فلو استخدمت الأموال المهربة في صالح الوطن ما وجد عاطلاً أو فقيراً أو مريضاً أو جاهلاً أو مشرداً، كم من مريض مات من آلام المرض وكم من فقير مات من لوعة الجوع والفقر وكم من مشرد افترش الأرض والتحف بالسماء وكم من أيادي طلبت العون فلم تجد إلا القهر والذل والظلم من نظام لا يعرف الرحمة أو العدل وقد اعجبتنى أبيات عن العدل ترجع إلي العصر العباسي قال فيها سليم بن يزيد ألعدوي:
حثي متي لا نري عدلاً نسر به : ولا نرى لولاة الحق أعوانا
مستمسكين بحق قائمين به : إذا تلوّن أهل الجور ألوانا
يا للرجال لداءً لا دواء له : وقائد ذي عمي يقتاد عميانا
لا احد فوق القانون، لن تضيع الحقوق في ظل الثورة الطاهرة التي بلغ ضحاياها ثمانمائة شهيد تحلق في الأجواء وتصرخ بالقصاص ؛ حثي يتعظ أنصاف الآلهة أصحاب النفوذ والسلطة ، يجب معاقبة كل من قتل أو شارك في قتل شهداء الثورة وتحويلهم إلي إداريين فلن نكون عبيدا بعد اليوم رحم الله قائد الثورة العرابية .
يجب تغيير شعار" الشرطة في خدمة الشعب" لان الواقع فيما مضي يقول:" الشعب في خدمة الشرطة "
يجب وضع شعار آخر آلا وهو:" الشرطة والشعب يد واحدة"، ولن يتحقق هذا إلا بعدة ضوابط عند الالتحاق بكلية الشرطة:
- وضع ضوابط ومعايير أخلاقية ونفسية للملتحقين.
- القضاء علي الرشوة والوساطة .
- منع التوريث.
- اشتراط المجموع الاعلي كما في كليات القمة
- تحديد حصة من كل محافظة .
هذه مطالب عادلة من حق كل مواطن مصري يرغب في الانخراط بسلك الداخلية فأذا كان الأساس مبني علي أسس سليمة تخرجت أجيال حملت راية الاستقرار والأمان لهذا الوطن .
حسين الشندويلى
هيئة قناة السويس


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.