الأوقاف تفتتح 3 مساجد بأسوان    شوشة يؤدى صلاة الجمعة مع قافلة الأزهر الدعوية في مسجد النصر بالعريش    المراكز التكنولوجية تستقبل 89 ألف طلب تصالح على مخالفات البناء في الشرقية    إلغاء شهادات ال15%وخفض الفائدة.. أسبوع القرارات الصادمة لأصحاب المدخرات    فيديو| المرشدين السياحيين: مصر أكثر دول العالم حفاظا على المحميات الطبيعية    صور.. وصول 20 عربة قطارات جديدة إلى ميناء الإسكندرية    وزير النقل يعلن الانتهاء من القطار الكهربائى "السلام-العاشر" قبل أكتوبر 2021    لتعديل الخطوط المتعارضة مع خط طرد.. انقطاع المياه عن عدة مناطق بدمياط    مصر للطيران تسير اليوم 45 رحلة جوية لنقل 5500 راكب    وزير القوي العاملة يتابع عمليات التحول الرقمي بالإسكندرية    كورونا يخرج عن السيطرة.. إسرائيل تعلن الطوارئ وتبدأ الإغلاق الكامل    فرانس إنفو: إصابة 2 من تلفزيون «فيرست لاينز» بهجوم شارلي إبدو.. وصحفية: تفاصيل مرعبة    فايلر يقود الأهلي أمام طنطا    عضو «مجلس الدولة» الليبي: «إعلان القاهرة» عين العقل لأننا فشلنا عسكريا    رئيس بيلاروسيا يكشف احتمالية فرض الحجر الصحي على القادمين من أوروبا الغربية    تركيا: مذكرات اعتقال بحق 82 شخصا تظاهروا قبل 6 سنوات    لجنة التخطيط تستقر علي وجود مدرب عام مصري في الجهاز الفني الجديد للأهلي    أزمة "بكار" في طريقها للحل مع بيراميدز    لويس سواريز يجتاز الفحص الطبي في أتلتيكو مدريد    الصفقات تتوالى.. الوداد المغربي يقترب من ضم مؤيد اللافي    مطلوب تدخل المحافظ.. أسامة خليل: الإسماعيلي فى خطر    وزارة الرياضة تنتهى من 14مشروعا استثماريا بمراكز شباب الجيزة بعائد 41.3 مليون جنيه    المحكمة تنتظر تقرير العدل للفصل فى اتهام رئيس سينا كولا بالتهرب من دفع 383 مليون ضرائب    مصرع عامل غرقا بترعة الفاروقية في أخميم    الأرصاد تتوقع طقسا حارا غدا وأمطارا خفيفة ببعض الأنحاء والعظمى بالعاصمة 34    ضربه بقطعة خشبية على رأسه.. عامل يقتل ميكانيكي ويلقى جثته في المصرف    147 معدة جاهزة بمياه المنوفية لاستقبال موسم الأمطار    بحوزته 10 آلاف دولار.. ضبط فني يتاجر في العملة ب الجيزة    عمر طاهر يهاجم صناع فيلم "الخطة العايمة": "ده شغل تاجر عربيات مسروقة"    صور.. تامر عاشور يحيي حفل بالسعودية بمناسبة اليوم الوطني    تشويه حوائط المتاحف الأثرية.. الحكومة تكشف الحقيقة    دار الإفتاء: مصر دائمًا محفوظة رغم طمع الطامعين.. فيديو    صور.. افتتاح 3 مساجد بأسوان بعد احلالها بشهور    الكشف على 995 حالة خلال القافلة الطبية بنجع الحىّ بمدينة قنا    ضبط شخص لاشتراكه مع آخر في إدارة كيان تعليمي بدون ترخيص وترويجه لشهادات دراسية مزورة بالإسماعيلية    البنك المركزى الأردنى يعلن تراجع الدخل السياحى بنسبة 63.7% حتى يوليو الماضى    الجمهوريون يؤكدون تمسكهم بالانتقال السلمى للسلطة حال فوز بايدن فى نوفمبر    الأهلي يُحدد ثلاث جنسيات لاختيار خليفة فايلر    مزمار بلدي.. عروض فنية متنوعة بثقافة القليوبية    أحمد خالد صالح يحيي الذكرى السادسة لرحيل والده    بنيولوك جديد.. أحدث جلسة تصويرية لأحمد مكى    حفل الموسيقات العسكرية على مسرح النافورة بالأوبرا..الأحد| صور    توتنهام يضرب موعدا مع تشيلسي بكأس الرابطة بعد فوزه إداريا على ليتون    بدءاً من اليوم.. تنفيذ مرسوم مساواة أجور النساء بالرجال في القطاع الخاص بالإمارات    وزير الأوقاف يبكي بشدة في خطبة الجمعة.. تعرف على السبب    أوقاف دمياط تفتتح مسجد التقوى بقرية كفر العرب في فارسكور | صور    بالصور.. حملة موسعة لتعقيم وتطهير ديوان عام الغربية    الحكومة: لا صحة لإعادة فتح مراكز الدروس الخصوصية أمام الطلاب بالعام الدراسي الجديد    الوكالة الدولية للطاقة الذرية تسلم تقارير مهمة INIR إلى مصر وبيلاروسيا    بث مباشر لخطبة وصلاة الجمعة في عدد من المساجد    إنجازات الإخوان.. تشكيل مجلس حرب ضد مصر من سيناء والتوعد بقتل المصريين بالسيارات المفخخة (فيديو)    الحكومة تكشف حقيقة ظهور سلالة جديدة من أنفلونزا الطيور في مصر    وزارة الصحة تقسم طلاب المدارس إلى 3 فئات لإرتداء الكمامة    لقاح حادي عشر مضاد لكورونا يدخل المرحلة النهائية من التجارب السريرية    الإفتاء تجيب.. فضل ووقت قراءة سورة الكهف يوم الجمعة (فيديو)    نادية الجندي تحكي كواليس صورة تجمعها ب 2 من أزواجها: في الباطنية    يوم الجمعة فى الإسلام    وزير السياحة يستعرض الإجراءات الاحترازية أمام 30 سفيرًا أجنبيًا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من أخلاقنا الجميلة: العدل
نشر في اليوم السابع يوم 06 - 05 - 2009

العدل ضد الظلم، يقال: عدل الشىء وعدله أقامه وسواه، وعكسه: الجور، والحيف، والظلم، فالجور: العدول عن الحق، والحيف: الميل فى الحكم والجور فيه، والظلم: مجاوزة الحدّ، ومفارقة الحق، ووضع الشىء فى غير موضعه إما بزيادة، أو بنقصان(1).
والمراد بالعدل: أن يعطى كل ذى حق حقه بلا بخس ولا ظلم ولا إفراط ولا تفريط(2). وقد حث القرآن الكريم على العدل، وجعله هدف الرسالات السماوية يقول تعالى: {لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ} [الحديد:25].
فالرسالات السماوية كلها، على اختلاف أزمانها وأماكنها، إنما جاءت لتقر فى الناس مبادئ الحق والعدل، فهى تضع ميزانًا واحدًا، ومعيارًا واحدًا يقاس به الناس، فلا محاباة لجنس على حساب الآخر، ولا محاباة للون على آخر، وإنما هذا الميزان كفيل بأن يقيم العدل بين الناس؛ لأن منزِّله هو رب الناس جميعًا، الذى لا يحابى أحدًا على حساب أحد، ولا يحابى أمة على حساب أمة أخرى، إنما جعل للناس المنهج الذى يضمن لهم الحياة فى ظل الحق والعدل.
يقول الله تعالى: {إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْأِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِى الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْى يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ)} [النحل:90].
ويقول -أيضًا-: { وَالسَّمَاءَ رَفَعَهَا وَوَضَعَ الْمِيزَانَ أَلَّا تَطْغَوْا فِى الْمِيزَانِ وَأَقِيمُوا الْوَزْنَ بِالْقِسْطِ وَلا تُخْسِرُوا الْمِيزَانَ} [الرحمن:7-9].
ويقول تعالى: { وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ أَن صَدُّوكُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَن تَعْتَدُواْ وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى } [المائدة:8].
وقد حثت السنة النبوية الشريفة على إقامة العدل بين الناس، فمن ذلك ما روى عن النبى – صلى الله عليه وسلم -: «إن المقسطين عند الله على منابر من نور عن يمين الرحمن - وكلتا يديه يمين - الذين يعدلون فى حكمهم وأهليهم وما وُلوا»(3).
وعن أبى هريرة -رضى الله عنه- قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: «سبعة يظلهم الله فى ظله يوم لا ظل إلا ظله منهم: إمام عادل...»(4).
وقال النبى – صلى الله عليه وسلم -: «يكون فى آخر أمتى مسخ وقذف وخسف، ويبدأ بأهل المظالم»(5).
وحض النبى – صلى الله عليه وسلم - على ضرورة مقاومة الظلم، وحذر من مغبة التقاعس عن ذلك فقال: «إن الناس إذا رأوا الظالم فلم يأخذوا على يديه أوشك أن يعمهم الله تعالى بعذاب منه»(6).
وأبعد من هذا دلالة على وجود العدل أن الله تعالى قد حرم الظلم على نفسه، ففى الصحيح أن النبى – صلى الله عليه وسلم - قال إن الله تعالى قال فى الحديث القدسى: «يا عبادى إنى حرمت الظلم على نفسى وجعلته بينكم محرمًا، فلا تظالموا»(7).
ويقول ابن تيمية إن الله عز وجل: «ينتصف من العباد، ويقضى بينهم بالعدل، وإن القضاء بينهم بغير العدل ظلم يتنزه الله عنه. وأنه لا يحمل على أحد ذنب غيره»(8).
ودعوة المظلوم مستجابة: يقول صلى الله عليه وسلم: «اتق دعوة المظلوم فإنه ليس بينها وبين الله حجاب»(9).
ويقول الله تعالى: «وعزتى لأنصرنك ولو بعد حين»(10).
ولله در القائل:
لا تظلمن إذا كنت مقتدرا فالظلم ترجع عقباه إلى الندم
تنام عيناك والمظلوم منتبه يدعو عليك وعين الله لم تنم
هذا التقدير الكامل للعدل والإدانة الشديدة للظلم هما اللذان يفسران لنا عدل عمر بن الخطاب - رضى الله عنه- الذى بلغ حدًا لا يحلم ببلوغه خيال الفلاسفة المتفائلين، ويفسران تخوف كبار فقهاء المسلمين من مناصب القضاء وتهربهم من توليها، حتى بلغ الأمر بالولاة الاضطرار إلى سجن بعض العلماء والفقهاء قسرًا على قبول منصب القضاء(11). والمنصور العباسى حبس الإمام أبا حنيفة - رحمه الله - وضربه بالسياط بسبب إصراره على رفض منصب القضاء(12)، وقصة المنصور مع أبى حنيفة ليست الوحيدة فى هذا الباب(13)، والعدل يصون خيرات كثيرة عديدة أساسية وحيوية، كالحياة والمال والعرض، وغيرها.
من صور العدل:
لا شك أن العدل هو «الإرادة الراسخة والدائمة لاحترام كل الحقوق وأداء كل الواجبات»(14)، وللعدل صور كثيرة، نذكر منها:
أولاً: العدل مع النفس
وذلك بالتوازن بين حق البدن: من الراحة والعناية والطعام والشراب، وحق الروح من الزاد الإيمانى والعبادات المحضة، ومن جانب آخر يوازن المسلم بين حق النفس، وحق الله، وحق الأهل، والأولاد، فلا يجعل حقًا من هذه الحقوق يطغى على حق آخر فإن فى ذلك ظلمًا. ويقول الرسول – صلى الله عليه وسلم -: «إن لبدنك عليك حقًا وإن لعينك عليك حقًا وإن لأهلك عليك حقًا وإن لزوجك عليك حقًا»(15).
فعلى المرء أن يعدل مع نفسه أولا، حتى لا يعرضها لعذاب الله بانحرافها عن الحق والعدل، فهو إن فعل ذلك يكون ظالمًا مع نفسه، يقول تعالى: {وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ} [الطلاق:1].
ثانيًا: العدل مع الأهل والأولاد
فمن صور العدل أن يعدل الزوج مع زوجته فلا يظلمها، وينبغى على الوالدين أن يعدلوا فى معاملاتهم لأولادهم، فلا ينبغى لهم أن يفضلوا أحد الأبناء على الآخرين فيعطونه من الهبة أكثر مما يعطوا الآخرين، أو يخصونه بالعطية دون غيره من إخوته، فإن ذلك يغرس بذور الحقد والكراهية فى قلوب الأولاد فينشئ بينهم العداوة والبغضاء.
وقد روى الإمام مسلم بسنده عن النعمان بن بشير - رضى الله عنهما - قال: «تصدق على أبى ببعض ماله فقالت أمى عمرة بنت رواحة لا أرضى حتى تشهد رسول الله – صلى الله عليه وسلم - فانطلق أبى إلى النبى – صلى الله عليه وسلم - ليشهده على صدقته فقال له رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: «أفعلت هذا بولدك كلهم؟ قال: لا. قال: اتقوا الله واعدلوا بين أولادكم فرجع أبى فرد تلك الصدقة».
ثالثًا: العدل بين الزوجات
فقد أباح الله تعدد الزوجات، وجعل له قيدًا لابد منه، وهو العدل فيما يملك الإنسان العدل فيه، يقول تعالى: {فّانكٌحوا مّا طّابّ لّكم مٌَنّ النٌَسّاءٌ مّثنّى" وّثلاثّ وّربّاعّ فّإن خٌفتم أّلاَّ تّعدٌلوا فّوّاحٌدّةْ} [النساء:3].
أما الميل القلبى إلى إحداهن فهذا مما ليس للإنسان فيه إرادة، ما لم بين على هذا الميل أمرًا ماديًا، يقول تعالى: { وَلَن تَسْتَطِيعُواْ أَن تَعْدِلُواْ بَيْنَ النِّسَاء وَلَوْ حَرَصْتُمْ فَلاَ تَمِيلُواْ كُلَّ الْمَيْلِ فَتَذَرُوهَا كَالْمُعَلَّقَةِ وَإِن تُصْلِحُواْ وَتَتَّقُواْ فَإِنَّ اللّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا } [النساء:129]. أما أن يميل الإنسان إلى إحدى زوجاته فيغدق عليها من كل الخيرات ويحرم الأخرى، فإن هذا ظلم حرمه الله، بل ينبغى عليه أن يعدل بينهن فى كل الأمور المادية.
رابعًا: العدل فى الشهادة
وذلك بأن تؤدى الشهادة على وجهها الصحيح دون تزييف أو تزوير للحقائق، يقول تعالى: {وّأّّشًهٌدٍوا ذّوّى عّدًلُ مٌَنكٍمً وّأّقٌيمٍوا پشَّهّادّةّ لٌلَّهٌ} [الطلاق:2].
ويقول: {يّا أّيَهّا الَّذٌينّ آمّنوا كونوا قّوّامٌينّ لٌلَّهٌ شهّدّاءّ بٌالقٌسطٌ} [المائدة:8].
ويقول أيضًا: {وّمّن أّّظلّم مٌمَّن كّتّمّ شّهّادّةْ عٌندّه مٌنّ اللَّهٌ} [البقرة:140].
خامسًا: العدل الاجتماعي
عمل الإسلام على تقليل الفجوة بين الأغنياء والفقراء فشرّع الوسائل التى من شأنها أن ترفع من شأن الفقراء، ومن هذه الوسائل:
1- فرض الزكاة لتؤخذ من الأغنياء وترد للفقراء، فقال تعالى: {إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاء وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِى الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِى سَبِيلِ اللّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِّنَ اللّهِ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ} [التوبة:60].
2- جعل الله للفقراء نصيبًا من الفىء(16) قال تعالى: {مَّا أَفَاء اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَى فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِى الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ كَى لَا يَكُونَ دُولَةً بَيْنَ الْأَغْنِيَاء مِنكُمْ وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ} [الحشر:7].
3- ولما بعث رسول الله – صلى الله عليه وسلم - معاذ بن جبل - رضى الله عنه - إلى اليمن قال: «إنك تأتى قومًا أهل كتاب فادعهم إلى شهادة أن لا إله إلا الله وأنى رسول الله، فإن هم أطاعوا لذلك فأعلمهم أن الله -عز وجل- افترض عليهم خمس صلوات فى كل يوم وليلة، فإن هم أطاعوا لذلك فأعلمهم أن الله تعالى افترض عليهم صدقة فى أموالهم، تؤخذ من أغنيائهم وترد على فقرائهم، فإن هم أطاعوا لذلك فإياك وكرائم أموالهم واتق دعوة المظلوم فإنه ليس بينها وبين الله حجاب»(17).
4- حذر الله تعالى من عدم إطعام المسكين وعدم الحض على ذلك، فمن لم يطعم المسكين كان من أهل سقر المعذبين فى النار: { قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ وَلَمْ نَكُ نُطْعِمُ الْمِسْكِينَ } [المدثر:43-44] وترك الحض على إطعام المسكين قرين الكفر بالله: {خُذُوهُ فَغُلُّوهُ ثُمَّ الْجَحِيمَ صَلُّوهُ ثُمَّ فِى سِلْسِلَةٍ ذَرْعُهَا سَبْعُونَ ذِرَاعًا فَاسْلُكُوهُ إِنَّهُ كَانَ لَا يُؤْمِنُ بِاللَّهِ الْعَظِيمِ وَلَا يَحُضُّ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ} [الحاقة:30-34] والمجتمع الذى تضيع فيه الفئات الضعيفة مجتمع مذموم { كَلَّا بَل لَّا تُكْرِمُونَ الْيَتِيمَ وَلَا تَحَاضُّونَ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ وَتَأْكُلُونَ التُّرَاثَ أَكْلًا لَّمًّا وَتُحِبُّونَ الْمَالَ حُبًّا جَمًّا } [الفجر:17-20].
سادسًا: العدل فى الحكم
إن العدل فضيلة الأب والابن، والرئيس والمرؤوس، والقاضى والشاهد، والحاكم والمحكوم، والبائع والمشترى، وكل من يأخذ ويعطى، يثيب ويعاقب، بصرف النظر عن مقدار ما يعطى أو يأخذ؟ والأوامر القرآنية بالعدل تتجه إلى كل هؤلاء وليست مقصورة على فئة منهم. يقول عز وجل: { وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُواْ بِالْعَدْلِ إِنَّ اللّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُم بِهِ إِنَّ اللّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا } [النساء:58] فهذا أمر للحكام والقضاة، ولكل من يحكم.
فالحاكم، أو رئيس الدولة، قاضى بين طبقات الأمة وفئاتها، وهو الذى يسن الكثير من القواعد والقوانين -بعد موافقة أولى الأمر- وهو أيضًا يملك السلطة التى تستطيع إنفاذ العدل أو عرقلته ومن العسير رده عن ظلمه، لأنه يمثل قمة السلطة؟ حتى أولى الأمر ربما لا يفلحوا فى حمله على العدل.
والقاضى يعدل بين الأفراد والجماعات؛ لكنه لا يسن القواعد والقوانين. إنه مجرد منفذ، ومن الممكن رده وإحالة الأمر إلى قاضٍ آخر. وصعوبة مهمته ترجع أساسًا إلى ما يلجأ إليه المتخاصمون عادة من تزوير وتضليل، وبخاصة فى هذا العصر(18).
سابعًا: العدل مع غير المسلمين
من عظمة الدين الإسلامى أنه لا يفرق بين المسلم وغيره من أصحاب الديانات الأخرى فى العدل؛ لأن الله - عز وجل - وضعه لينعم به كل الناس، بل إن الله استأمن هذه الأمة على إقرار العدالة بين الناس، فهى المسئولة أمام الله – تعالى - عن إقرار قيم العدل والحق فى الأرض، يقول الله تعالى {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدً} [البقرة:143] فلا يدفع الحب إلى المحاباة، ولا يدفع الكره إلى الظلم والجور. يقول تعالى: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَىأَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللّهَ } [المائدة:8]. ويقف الإنسان مندهشًا أمام ما حدث بين على بن أبى طالب وعمر بن الخطاب - رضى الله عنهما- وقد تحاكم على أمام عمر، وكان الخصم يهوديًا، وكان عمر – كعادته - ينادى عليه قائلاً: يا أبا الحسن، فلما ناداه فى هذه المرة وهو يتحاكم أمامه ظهر الغضب على وجه على فظن عمر أن عليًا يتبرم من وقوفه مع اليهودى على قدم المساواة، فقال عمر لعلى: أكرهت أن يكون خصمك يهوديًا؟ فقال على - رضى الله عنه-: إنما غضبت لأنك لم تسو بينى وبين خصمى اليهودى إذ نادينه باسمه وناديتنى بكنيتى!!(19). إلى هذا الحد يريد الإمام على - رضى الله عنه - أن يسوى بينه وبين اليهودى حتى فى أسلوب النداء!!
هلاك الأمم يأتى بالتفريط فى إقامة العدل:
فالله - سبحانه وتعالى - إنما استخلف هذه الأمة لتقيم العدل بين الناس، فإن هى تخلت عن هذه الرسالة، فإنها لم تعد صالحة للاستخلاف، بل يؤخرها الله لتكون فى مؤخرة الأمم، ولهذا قالوا: (إن الدولة العادلة تبقى وإن كانت كافرة، وإن الدولة الظالمة تفنى وإن كانت مسلمة).
ويقول أبو بكر الصديق - رضى الله عنه- «القوى فيكم ضعيف عندى حتى آخذ الحق منه، والضعيف فيكم قوى عندى حتى آخذ الحق له». فهو يقرر أن الظالم يكون ضعيفًا فى ظل الحاكم العادل، والضعيف يكون قويًا؛ لأنه صاحب حق يحميه الحاكم العادل.
ويبين الرسول – صلى الله عليه وسلم - أن استثناء بعض الناس من تطبيق الأحكام لاعتبار الفقر أو الغنى، أو الشرف أو الوضاعة، هو نوع من الظلم الذى ينذر الأمة كلها بالهلاك والغناء. فعن عائشة - رضى الله عنها - أن قريشًا أهمهم شأن المرأة المخزومية التى سرقت فقالوا: من يكلم فيها رسول الله – صلى الله عليه وسلم ؟ ثم قالوا من يجترئ عليه إلا أسامة بن زيد حب رسول الله – صلى الله عليه وسلم؟ فكلمة أسامة، فقال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: يا أسامة أتشفع فى حد من حدود الله؟! ثم قام فخطب فقال: «إنما أهلك الذين من قبلكم، أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد، وأيم الله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها»(20).
(1) لسان العرب، مادة عدل، 4/2838، والمعجم الوسيط، 2/609.
(2) أخلاق الإسلام وأخلاق دعاته، ص 208.
(3) صحيح مسلم -كتاب الإمارة- باب فضيلة الإمام العادل، 3/1458.
(4) متفق عليه.
(5) الأدب المفرد، باب 225.
(6) رواه أبو داود والترمذى والنسائى، والآداب الشرعية، 1/192-193.
(7) رواه مسلم وأحمد.
(8) منهاج السنة النبوية فى نقض الشيعة والقدرية، ابن تيمية، 1/33.
(9) رواه البخارى ومسلم.
(10) رواه أحمد والترمذى.
(11) كتاب الكبائر، الذهبى، ص 130، والإمام الشافعى، عبد الحليم الجندى، ص 224.
(12) أبو حنيفة، الشيخ أبو زهرة، ص .46.
(13) الحضارة الإسلامية فى القرن الرابع الهجرى، آدم متز، ص 360.
(14) الأخلاق النظرية، د. عبد الرحمن بدوى، ص 165.
(15) متفق عليه.
(16) الفىء هو ما أخذه المسلمون من الكفار دون قتال.
(17) رواه الجماعة عن ابن عباس.
(18) الفضائل الخلقية فى الإسلام، د. أحمد عبد الرحمن، ص 116-117.
(19) أخلاق الإسلام وأخلاق دعاته، ص 212.
(20) رواه البخارى ومسلم وأبو داود والترمذى وابن ماجه والنسائى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.