بروتوكول تعاون بين مديرية الأوقاف وجامعة الأقصر    وزيرة الهجرة: ضرورة الاستعانة بعلماء مصر لحل مشكلات الوطن | فيديو    غدًا.. "تضامن البرلمان" تناقش تعديل أحكام صندوق تكريم الشهداء    «س» و«ج».. كل ما تريد معرفته عن رفع سن المعاش لمواليد 1980 وما بعدها    محافظة الغربية تطرح 82 قطعة أرض للبيع فى مزاد علنى الثلاثاء المقبل    برشلونة يعلن تأجيل انتخابات الرئاسة بسبب «كورونا»    التضامن في أسبوع| بنك ناصر يدعم القطاع الصحي وصندوق لرعاية العمالة غير المنتظمة    عميد علوم حلوان: تقليل العاملين بالكلية للحد من انتشار كورونا    ارتفاع ضحايا زلزال إندونيسيا ل 42 شخصا    المغرب يسجل 1291 إصابة جديدة بكورونا و34 وفاة في 24 ساعة    رئيس الاتحاد الإسباني ينتقد "الفار" فى لقاء الريال وبيلباو بكأس السوبر    الأزهر يدين هجوم "تبسة" الجزائرية.. ويؤكد استنكاره استهداف الأبرياء    الجزيري: هذا هدف تونس في مصر 2021.. وحضرنا للبطولة بشكل جيد رغم كورونا    مونديال اليد| أحمد مدادي رجل مبارة قطر وأنجولا    مونديال اليد.. وقوة مصر    مصرع طفل غرقاً في ترعة الوهيبة بالمنصورة    ضبط 1570-مخالفة مرورية في الإسماعيلية    توقعات طقس 72 ساعة.. أمطار وعواصف ترابية    السيطرة على حريق في شقة سكنية ببنها: نشب بسبب احتراق الطعام    تفاصيل جديدة في تشويه وجه فتاة على يد سائق "توك توك"    "النيابة أثبتت تربحه".. مقدمة البلاغ ضد "مدعي الإصابة بالسرطان" تكشف تفاصيل الواقعة    وزير السياحة والآثار يتفقد متحف النوبة بأسوان    الاحتفاظ بالبوابة الحالية للمتحف المصري للانتهاء من خروج المومياوات    إيمان السيد تتعافي من فيروس كورونا    لم تلتزم بالإجراءات الاحترازية.. غلق 11 مسجدا في القليوبية    دار الإفتاء في موشن جرافيك: مصر تخوض معارك عديدة على جبهات متفرقة    هيئة الرعاية الصحية: إجراء 7 تحاليل لحالات العزل المنزلي    تحرير 340 مخالفة عدم ارتداء الكمامة في القليوبية    محمد عز يكشف حقيقة إصابته بكورونا    منع حسن شاكوش من عضوية نقابة الموسيقيين بسبب شهادتي التجنيد ومحو الأمية    بعد تفريغ الكاميرات .. مصدر أمني يكشف حقيقة تحطيم تميمة كأس العالم لليد    إصابة كريم بامبو في تدريب الزمالك    فيجى تفوز برئاسة مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة فى تصويت سري    محمد فؤاد يدخل قائمة التريند على اليوتيوب بأغنيته "ليه"    كورونا تمنع الاحتفالات الشعبية بعيد الغطاس بمصر والعالم    لسرقته 15 شاشة.. استعجال التحريات حول عاطل الأزبكية    حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا في شمال سيناء    حلمي طولان عن انتقال أسامة جلال للزمالك: «لازم يشوف مستقبله زي قفشة»    غلق 11 مسجدا مخالفا للإجراءات الوقائية بالقليوبية    بعد الصليبي والغضروف.. مستشفى الأهلي يفتح قسم للكتف والصوابع    مصدر أمني يكشف سبب تحطم "تميمة بطولة كأس العالم لكرة اليد" ب 6 أكتوبر    حصاد الوزارات.. الصحة: توزيع لقاح كورونا لا يتم على أى أسس طبقية أو اجتماعية    (تعرف على) طريقة تقديم شكوي ارتفاع قيمة فاتورة التليفون الأرضي    برلماني: نجاح نواب التنسيقية بهيئات المكاتب إيمان حقيقي بتمكين الشباب    خطيب الجامع الأزهر: الإسلام رحمة للعالمين ورسالة لمعالجة النوازع البشرية    د. نزيه عبد المقصود مبروك "للأسبوع": الإسلام دين السماحة والاعتدال ينبذ كل أنواع العنف والتطرف وإرهاب الآمنين.    أحمد شاكر ينشر صور نادرة لوالده بمناسبة ميلاده | صور    "كُنا إخوات".. ماذا قالت ريهام عبدالغفور عن دينا الشربيني؟    الحكومة تكشف حقيقة توزيع لقاحات كورونا وفقاً للشرائح الاجتماعية    نجم تورينو على أعتاب ميلان    إندونيسيا.. البدء في تحليل تسجيلات الصندوق الأسود للطائرة المنكوبة    كاس العالم لكرة اليد ..اكتشاف اول حالة كورونا بالمنتخب الدانماركي    استمرار فعاليات برنامج منشطي الرياضة في الأحياء السكنية بالفيوم    تمنياتي لك بالشفاء.. شوبير يوجه رسالة ل محمد بركات بعد إصابته بكورونا    وكيل صحة الغربية : لدينا متابعة لحالات العزل المنزلى على مدار الساعة    كارثتان في إندونيسيا خلال أسبوع و100 قتيل    محافظ شمال سيناء يرفع حالة الطوارئ لمواجهة الطقس السيئ    إعلامي: رمضان صبحي يحاول إقناع فايلر بتدريب بيراميدز    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إبراهيم الخليل يوضح لنا مفهوم الإسلام:
نشر في شباب مصر يوم 30 - 11 - 2020

كان إبراهيم -عليه السلام - يبيع الأصنام التي يصنعها والده، وكان يعمل عقله في فائدتها للناس فلا يجد لها قيمة؛فيذمها حتى لا يشتريها أحد .فأجلسه والده في المعبد لتلقي القرابين التي يقدمها الناس للأصنام التي يعبدها الناس، ولكنه كان يحقر من شأنها ؛لأن لها عين ولا تبصر بها ولها يد ولا تبطش بها ولها رجل ولا تمشي عليها . ثم حطم الأصنام وهام على وجهه في الصحراء يبحث عمن يستحق العبادة. وشاهد القمر في السماء ليلا فتذكر أنه أنفع من الأصنام ،فقال في نفسه إنه أولى بالعبادة حتى أشرقت الشمس في الصباح فوجدها أقوى وأنفع من القمر ، فقال في نفسه إنها أولى بالعبادة من القمر ، وعندما غابت زهد فيها لأن الله يجب ألا يغيب وأن يكون موجودا في كل زمان وكل مكان . وظل يعمل عقله حتى توصل إلى أن الله هو من خلق الشمس والقمر والناس واشجر وكل الكائنات في العالم ، فالله أقوى وأكبر من كل الموجودات. ثم بدأ يتواصل مع الذات الإلهية ويتحاور عن كيفية البعث بعد الموت وغير ذلك حتى اطمأن قلبه بالإيمان.
وعندما وجد الناس الأصنام محطمة جدوا في البحث عنه لأنه كان يكثر من ذمها وأيقنوا أنه الفاعل. ثم عقدوا له محاكمة . وخيروه بين العودة إلى عبادة الأصنام التي يعبدونها أو الإحراق في النار ، ولكنه صمم على موقفه وتمسك بدينه بعد أن قوي يقينه الله الواحد الأحد ؛ فألقوا به في النار وهم ينظرون ، وفي النار يأتيه جبريل الأمين ليسأله: ألك حاجة ؟؟ فيجيب إبراهيم بما يفيد أن الله عالم بحاله وهو غني عن سؤاله . وبعد أن تأكد نجاح إبراهيم في الابتلاء والاختبار يسلب الله من النار خاصية الإحراق ويأمرها أن تكون بردا وسلاما على إبراهيم . وعندما تأكل النار كل الحطب الذي جمعوه وتختفي يجدون إبراهيم ساجدا لله دون أن يمس بأذى . مؤكدا صحة عقيدته وأحقية الله الخالق بالعبادة وفساد عبادة الأصنام . ودخل الحاضرون جميعا في دين إبراهيم إلا المكابرين والمعاندين .
فإبراهيم قد توصل بعقله إلى وجود الله وإلى أحقيته بالعبادة . وكان صادق الإيمان و مخلصا لله في طاعته ، ولم يتراجع عن دينه رغم إلقائه في النار ، ولم يطلب العون والمساعدة إلى من الله ، وأظهر لنا أن الابتلاء ليس عقوبة من الله ولكنه اختبار، وأن الله إذا أحب عبدا ابتلاه فإن صبر قربه واجتباه .
اللهم اجعلنا من عبادك الصالحين المخلصين لك والمتوكلين عليك سبحانك والصابرين في السراء والضراء. واجعلنا من الفائزين بالفردوس الأعلى من الجنة بغير حساب أو سابق عذاب .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.