الإنجلية تستكمل لليوم الثاني موتمر المجتمع المدني    «الصناعة»: توفير تمويل يصل ل500 ألف جنيه لمشروعات ضمن «حياة كريمة»    عاجل.. هزة أرضية تضرب جنوب إسرائيل    بايدن يرشح توماس نايدس سفيرًا جديدًا لدى إسرائيل    محاكمة مؤسس صفحة «المنسق العام لمجهولون ضد الانقلاب»    من معاني القرآن الكريم.. قوله تعالى: "وَلَقَدْ أَخَذْنَا آلَ فِرْعَوْنَ بِالسِّنِينَ"    أمين الفتوى: يجوز للأخ الإقامة مع أخيه المتزوج ولكن بشرط    بالصور.. اجتماع مجمع كهنة إيبارشية نورث وساوث كارولينا وكنتاكي    كورونا في البرازيل.. 2468 وفاة.. و80 ألف إصابة جديدة    انخفاض جديد.. تعرف على سعر الذهب فى مصر وعالميا فى ختام تعاملات الثلاثاء 15 يونيو 2021    «سهير المرشدى» تكشف رأيها في مسلسل «القاهرة كابول» و«حنان مطاوع» حتة مني    حصاد البورصات العربية خلال جلسة الثلاثاء.. ارتفاع    غدًا.. ختام 3 دورات تدريبية للعاملين بالمحليات    فيديو.. الصحة العالمية: مصر كان لها الريادة في التجارب السريرية الخاصة باللقاحات    الرقابة الصحية: التعلم المستمر والشفافية وخلق ثقافة السلامة من أهم أدوار القيادة    طائرات الاحتلال تقصف مواقع لحماس في غزة (فيديو)    أهداف الثلاثاء.. ثنائية رونالدو ضد المجر.. وفرنسا تحسم قمة ألمانيا    بيرو.. الإعلان عن فوز بيدرو كاستيليو في انتخابات الرئاسة    كارتيرون: نبحث أمر سيسيه.. أنام مرتاحاً بسبب الحراس.. وهذا موقف بنشرقي    إبراهيم عبد الله يفجر مفاجأة جديدة: عقد سيسيه لم يوثق مع الزمالك    تصفيات آسيا – تأهل 6 منتخبات عربية لكأس آسيا المرحلة النهائية وكأس العالم    فرج عامر يكشف عن بديل فرجاني ساسي.. ويؤكد: مكانه المنتخب    محافظ المنوفية يتفقد أعمال التطوير بشوارع محطة عاطف السادات وبشاير الخير    فيديو.. أحمد موسى عن إجابات حسين يعقوب أمام المحكمة: هو كل حاجة متعرفش؟    حبس عاطل بعد تحويل شقته لوكر لتصنيع الأستروكس بالسلام    كشف ملابسات فيديو تعدي سائق «توك توك» على فتاة بالمقطم    السياحة: تغيير أسلوب الترويج ليعتمد بشكل أكبر على منصات التواصل    حنان مطاوع: لا أحب مشاهدة أعمالي    بالصور... الاستعدادت النهائية لحفل افتتاح الدورة ال 22 لمهرجان الإسماعيلية السينمائي الدولي للأفلام التسجيلية والقصيرة    بالصور.. وزيرة الثقافة تسلم شهادات تخرج "ابدأ حلمك 3 " وتدشن الدفعة الرابعة    تحرير محاضر وضبط شيش من الكافيهات المخالفة بمركز سمسطا    مواقيت الصلاة بمحافظات مصر والعواصم العربية اليوم الأربعاء 16 يونيو    المجلس القومي للأمومة والطفولة يستقبل وفد تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين    بالهدايا والورود.. التنشيط السياحي بشرم الشيخ يستقبل أولى رحلات "فلاي دبي"    كورونا في مصر.. تسجيل 609 حالات جديدة و37 حالة وفاة    الكشف على 1922 مواطنا خلال قافلة طبية مجانية بأبو حمص    المغرب: 7.5 مليون شخص تلقوا الجرعة الثانية من اللقاح ضد فيروس كورونا    بث مباشر.. شابان يصنعان جهازًا لوضعه على الأرصفة لتقديم الطعام لقطط الشارع في بورسعيد    سعد الدين الهلالي: محمد حسين يعقوب «هاوي».. وينتقي ما يريد من الفكر ويقدمه للناس    لميس الحديدي: «كل اللي هيتحرش هيتصور ويتقبض عليه»    عاجل.. أبي أحمد يواصل إشعال الحرب ويعلن عن بناء سد جديد    9 منظمات حقوقية ترفض إعدام 12 من الرموز الوطنية وتطالب بوقف التنفيذ    وكيل اللاعب: مجلي يرغب في الانتقال إلى الزمالك    طلائع الجيش يتحدث عن استمرار عمرو جمال ورحيل أحمد سمير وموقف حسين السيد    فيديو.. مدحت العدل: قررنا إنتاج جزء آخر من مسلسل "ب100 وش"    توقعات الأبراج اليوم 16-6-2021: تحذير ل الثور ونصيحة ل العذراء    ممثل الصحة العالمية بمصر: 100 مليون صحة دليل على احترام الإنسان..وهيئة الدواء المصرية تدعو للفخر    عصام عجاج ينسحب على الهواء.. وعن قانون الأسرة: "زفت"    فرج عامر يكشف عن بديل فرجاني ساسي.. ويؤكد: مكانه منتخب مصر    ميدو: صحف تونس تحاول تشتيت تركيز الأهلي بشائعة عن علي معلول    شيخ الأزهر يدعو المجتمع الدولي لمساندة مصر والسودان في الحفاظ على حقوقهما المائية    وزارة الدفاع الجزائرية تنفي قيام رئيس الأركان بزيارة سرية إلى باريس    ترحيب عربي بمقترح السعودية لوضع إستراتيجية موحدة للتعامل مع تداعيات جائحة كورونا    مصطفى الفقي: العرب لن يتركوا مصر والسودان في مواجهة التعنت الإثيوبي (فيديو)    صيانة 60 كشافًا وتركيب لمبات ليد في قري المنيا    عاجل.. الداخلية تعلن عن تفاصيل القبض على شاب تحرش بفتاة وضربها بالقاهرة    الإمام الأكبر يدعو المجتمع الدولي والعربي والإسلامي والإفريقي لمساندة مصر والسودان في الحفاظ على حقوقهم المائية    بالفيديو| داعية: من مكارم الأخلاق مزاح يدخل السرور على مسلم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عندما قال السادات: عبدالناصر وأنا آخر الفراعنة !
نشر في صباح الخير يوم 04 - 10 - 2011

لا أنا ولا أنت ولا الملايين من المصريين عرفنا «السادات» عن قرب، أو جلسنا معا، ولا قلنا له كذا وقال لنا كيت!
لا أنا ولا أنت ولا كل هذه الملايين رفضت العمل مع السادات احتجاجا على فرديته وأنانيته وتسلطه كما يردد بعض الذين عملوا معه!
لا أنا ولا أى أحد نصح السادات بأن يفعل كذا وكذا ولا يفعل كيت وكيت كما يروى العشرات طوال سنوات وبعد أن رحل «السادات» عن الدنيا!
لا أنا ولا أنت عندنا ذكريات أو مذكرات نروى فيها أشياء وأشياء عن السادات حاكما وإنسانا وبطلا، كما فعل غيرنا وكانوا بمثابة شاهد ما شافش حاجة!
لا أنا ولا أنت اقتربنا من السادات، ولم يكن بيننا وبينه تلك المناقشات والحوارات الطويلة مثلما كان بينه وبين الأساتذة الكبار محمد حسنين هيكل وموسى صبرى وأنيس منصور وأحمد بهاء الدين وغيرهم من نجوم الكتابة والصحافة!
لكن «السادات» عند كل واحد من هؤلاء - وغيرهم - ليس هو السادات الذى نعرفه رئيسا وزعيما وبطلا ! وهو ما دعا الكاتب الكبير الأستاذ (صلاح حافظ) - رئيس تحرير مجلة روزاليوسف الأسبق أن يكتب مقاله الرائع والرصين عن «سادات هيكل وسادات موسى» وكان يقارن ببراعة ورشاقة باحثا عن السادات فى كتاب «خريف الغضب» للأستاذ هيكل وكتاب «السادات الحقيقة والأسطورة» للأستاذ موسى صبرى.
والحقيقة أن «السادات» لا دراويشه أنصفوه، ولا خصومه حاولوا أن يتفهموا دوافع ذلك المصرى الأصيل فى فهم الكثير من قراراته.
ومن سخافات العقل العربى، بل غباوته أنهم يتهمون السادات بطل حرب أكتوبر المجيدة بأنه قاد حرب تحريك لا حرب تحرير، بينما الزعيم العربى الراحل «حافظ الأسد»، والذى عجز عن تحرير حبة رمل واحدة من أرض الجولان التى تحتلها إسرائيل منذ حرب يونيو 1967 تنهال عليه أوصاف البطولة والممانعة والمقاومة!
لقد حير السادات أصدقاءه قبل خصومه، ودراويشه قبل أعدائه ولعل شخصية السادات نفسه هى السبب الأول فى تلك الحيرة التى طالت الجميع!
ذهاب السادات ليلة الثورة إلى السينما يعتبره خصومه هروبا وجبنا، لكنهم يتناسون شهادة واحد لا يمكن الشك فى وطنيته أو خصومته الفكرية والسياسية للسادات !!
يقول خالد محيى الدين - فى مذكراته البديعة والآن أتكلم: (يحاول البعض إلقاء بعض الظلال والشكوك على دور السادات فى الحركة - يقصد ثورة يوليو - وقال البعض إن السادات أراد أن يثبت بمحضر بوليس أنه لا علاقة له بالحركة وتحليلات أخرى كثيرة، وفى البداية أقرر أن «أنور السادات» كان على علاقة ب«يوسف رشاد» رجل الملك المخلص، لكن أنور السادات لم يفش سرنا له ولو فعل ذلك لكان مصيرنا جميعا هو الإعدام، فقد كان السادات يعرف كل أعضاء لجنة القيادة ولو أبلغ عنا لكان وجه مصر قد تغير تماما، لكنه لم يفعل!
أما أنه قد حرص على تسجيل واقعة مشاجرته فى محضر للبوليس، فلعل هذا مرتبط بخبرة سابقة للسادات فقد حوكم أكثر من مرة وفُصل من الجيش، ولعله أراد تحصين موقفه بعض الشىء إن فشلت الحركة ولا بأس فى ذلك، خاصة أنه فعلا لم يتخلف كثيرا وأسرع ليسهم مع الآخرين فيما يفعلون ثم تلا بيان الحركة فى الإذاعة.
إن أهمية ودلالة شهادة المناضل العظيم «خالد محيى الدين» أنها أتت وجاءت بعد حوالى 11 سنة من وفاة السادات، ويضيف «خالد»: لابد أن أقرر ابتداء أنه كان أكثرنا خبرة بالعمل السياسى، فهو أقدمنا جميعا فى هذا المجال، وكان يمتلك خبرة سياسية واسعة ويعرف كيف يكون لنفسه وضعا خاصا وعلاقات خاصة، فعندما أعد البيان الأول للثورة، وفشل أحد الضباط فى تلاوته فى الإذاعة تقدم السادات فى اللحظة المناسبة ليقوم هو بتلاوته، ليكتسب بذلك مزية أنه هو الذى أعلن قيام الثورة.
وبعد فترة وجيزة اكتشف السادات أن عبدالناصر هو مركز الثقل الحقيقى فى مجلس الثورة، فألقى بكامل ثقله فى اتجاه عبدالناصر، ووقف معه دائما ولم يختلف معه أبدا، ولم يتصادم أبدا مع أى مركز للقوة فما أن أحس أن (عامر) - يقصد المشير عبدالحكيم عامر - رحمه الله - له نفس الثقل حتى هادنه هو الآخر، وهو - أى السادات - شخص يمتلك مقدرة مهمة وهى التوجه للجماهير وفهم نوازعها ومخاطبتها بما تريد وكان فى كل تعاملاته حريصا على مخاطبة الناس أو حتى مواجهتهم على أساس إدراكه لحقيقة نوازعهم الشخصية، ولهذا صمد طويلا مع عبدالناصر وبقى حتى صار خليفته رغم أنه لم يكن أبدا لا الأقرب ولا الأهم.)!
انتهى ما كتبه الأستاذ خالد محيى الدين
ربما مما يندهش له قارئ هذه الأيام - سواء كان معجبا بالسادات أو كارها له - هو تقييم الرئيس الراحل ( جمال عبدالناصر ) للسادات، وكان ذلك فى بدايات الثورة، فقد راح ( السادات ) يكتب سلسلة طويلة من المقالات يروى فيها ذكرياته عن الثورة وعن الدور التاريخى لجمال عبدالناصر فى هذه الثورة فكرة وتحضيرا وتنفيذا، ثم صدرت هذه المقالات فى كتاب عنوانه «صفحات مجهولة» صدر فى شهر نوفمبر سنة 1954، تصدرت الكتاب مقدمة شغلت أربع صفحات كاملة كتبها جمال عبدالناصر عن الكاتب والكتاب وأهميته البالغة!
ولعل ما يستوقف النظر فى هذه المقدمة هو قول جمال عبدالناصر: (إن شخصية أنور السادات لجديرة بالإعجاب، خليقة بالإطراء فعبقريته العسكرية الممتازة وشجاعته ورباطة جأشه وإخلاصه وتفانيه فى خدمة المثل العليا إلى جانب قوة إرادته وتنزهه عن الغرض ورقة عواطفه وميله الغريزى للعدالة والإنصاف، كل هذه الصفات جعلته أهلا للقيام بدور مهم فى التمهيد لثورة 23 يوليو 1952 والسير بها قدما فى سبيل النجاح ).
هذه شهادة (جمال عبدالناصر) فى حق السادات عام 1954، لكن بعد ثلاث سنوات صدرت طبعة جديدة من نفس الكتاب فى سلسلة كتاب الهلال الشهيرة (عدد يوليو 1957) بعنوان جديد هو (أسرار الثورة المصرية وبواعثها الخفية وأسبابها السيكولوجية) وبنفس المقدمة التى كتبها «عبدالناصر» مع اختفاء كل السطور السابقة التى كتبها عبدالناصر عن السادات فى عام 1954.
* كيف ولماذا لا إجابة عندى!
للصبر حدود ! وأيضا للنفاق حدود !
لكن المشكلة أن نفاق الحاكم بلا حدود ولا يعرف أى حد، ولا قيود عليه، وأغلب ما يكتب عن الحاكم والسلطان وهو فى كرسى الحكم والسلطان والصولجان بيده المنح والمنع، مجرد كلام سخيف فى حق السلطان وحق الأمة!
من قال إن مصر تمرض إذا أصاب السلطان نزلة برد، ومن قال إن مصر عظيمة لأن السلطان أعظم، ومن قال إن مصر ولدت من جديد يوم تولى حكمها هذا السلطان، ولا تنام مصر مرتاحة البال، إلا إذا نام السلطان مرتاح البال!!
للأسف حدث مثل هذا النفاق بتنويعاته وألوانه مع كل حكام مصر فى العصر الحديث، وهو ما أفسد الوطن كما أفسد الحاكم!!
الزن الفكرى والسياسى على (ودن الحاكم) هو أكبر خطيئة ارتكبتها (النخبة) فى حق أوطانها عندما راحت تكتب وتخترع وتكذب وتنافق وتوالس الحاكم فى كل بلد عربى! وليس فى مصر وحدها !! لقد صدق الشاعر العربى الكبير (نزار قبانى) عندما كتب يخاطب عميد الأدب العربى د. طه حسين فى قصيدته الشهيرة (حوار ثورى مع طه حسين ) وكان مما قاله :
ارم نظارتيك ما أنت أعمى
إنما نحن جوقة العميان
سقط الفكر فى النفاق السياسى
وصار الأديب كالبهلوان
يتعاطى التبخير يحترف الرقص
ويدعو بالنصر للسلطان
فى مناخ النفاق والموالسة يصبح السلطان رائدا للتأصيل الفكرى وتصبح زوجته راعية للعلوم النووية وأبحاث الفضاء، ويصبح السلطان رائدا للتأصيل الفكرى (هكذا كتب أحدهم ذات يوم عن الرئيس السادات) ويصبح السلطان هو الزعيم الضرورة الذى اتسعت همته لآمال أمته «هكذا كتبوا عن صدام حسين».
ويصبح السلطان مفكرا عالميا وصاحب نظريات تثوير الجماهير، بل قصاصا وشاعرا «هكذا كتبوا عن العقيد معمر القذافى» ويصبح ابن السلطان سلطانا رغم أنف الدستور والجمهورية فهو درع الوطن وسيفه.. «هكذا كتبوا عن حافظ الأسد ونجله الطبيب بشار، وما خفى كان أعظم»!!
إن أزمة الحكم أو السلطة فى العالم الثالث أو الرابع - وفى عالمنا العربى على وجه الخصوص - أن السلطان يتحول بمرور الوقت والزمن ونفاق أهل الثقة إلى أن يؤمن أنه هو الوطن والوطن أصبح هو!
بمرور الوقت لا يحتاج الحاكم العربى إلى مؤسسات وقوانين ودساتير وأهل خبرة.
لقد عبر الرئيس السادات عن هذا المعنى بصراحة لا نظير لها فى حواراته مع المفكر النابه الأستاذ (أحمد بهاء الدين) وكانت مناسبة الحديث عن تفكير السادات فى إيجاد نوع من التعدد السياسى فى مصر، وتطرق الحديث إلى (الدستور) وقال بهاء للسادات : إن دستورنا قد تخطى دستور ديجول (الزعيم التاريخى لفرنسا ومؤسس الجمهورية الخامسة) وأنه يعطى رئيس الدولة سلطات هائلة !!
ويعترف أحمد بهاء الدين قائلا: ولا أنسى رد السادات فقد قال لى: يا أحمد عبدالناصر وأنا آخر الفراعنة! هوه عبدالناصر كان محتاج لنصوص عشان يحكم بيها، ولا أنا محتاج لنصوص! السلطات اللى بتقول عليها أنا حاططها للى حييجوا بعدنا.. حييجى رؤساء عاديين محمد وعلى وعمر.. حيحتاجوا للنصوص دى علشان يمشوا شغلهم !!)
لقد كانت أحد أهم ملاحظات د. بطرس بطرس غالى أن السادات ليس له صبر على التفاصيل وهو يفضل أن يترك القرار فيها لمساعديه مما يسمح له بأن يتخطاهم أو يغير ما اتفقوا عليه فى اللحظة الأخيرة.
لا يوجد حاكم فى الدنيا يصحو من نومه ليقرر أن يكون طاغية أو مستبدا أو ديكتاتورا، كل حاكم يبدأ حكمه وهو مقتنع ومؤمن بأن (الشعب هو السيد) و(إرادة الشعب فوق إرادة الحاكم) ثم بمرورالوقت يصبح الحاكم هو الوطن نفسه.
وفى كتابه المهم (الرأى بالرأى: آراء وراء الأحداث) يقول المفكر والدكتور ( أحمد خليفة ) - والذى كان وزيرا فى زمن جمال عبدالناصر-: إننا صنعنا من عبدالناصر ديكتاتورا، إنه فى الواقع لم يصنع نفسه، ولكنه بصورة تدريجية تحول من ثائر مثالى يحمل رسالة عظيمة إلى حاكم مطلق يخشاه الكبير والصغير، ويرجع ذلك -لا فى مصر وحدها بل فى الدول النامية أو دول العالم الثالث- إلى ظاهرة عبادة الزعيم وإحاطته بهالات القداسة حتى ينتهى أن يعتقد أنه حقيقة فريد عصره وأنه عنوان الحقيقة والعدالة، وإذا تعود على التصرف بغير معارضة فإنه ينتهى إلى الطغيان، وعلى من ساهموا فى هذه الصناعة أن يتحملوا جانبا من اللوم والذنب على ما حدث من آثار جانبية وسلبية بثورة يوليو .
هل كان ذلك كله مقالا عن السادات فى ذكرى رحيله الثلاثين، هل كانت دراسة عن سنوات حكمه، هل كانت محاولة لتأمل فن إفساد الحكام؟! لا أدرى ربما كان ذلك وربما كان شيئا آخر! لكن تبقى تحية لرجل وهب مصر عمره عن طيب خاطر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.