الذهب ينزل دون 1900 دولار مع صعود الدولار وعوائد السندات الأمريكية    أسعار الأسمنت اليوم الأربعاء 12 أغسطس 2020    استقرار سعر صرف الدولار في مقابل الجنيه في مستهل تعاملات اليوم الأربعاء    ألمانيا: ارتفاع الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا إلى 218 ألف حالة    العراق يستنكر العدوان التركي ويطالب ب ردع دولي.. مجلس التعاون يستنكر تهديد أنقرة ل أبو ظبي.. أبرز عناوين الصحف الإماراتية    درجات الحرارة المتوقعة اليوم الأربعاء 14-8-2020 بمحافظات ومدن مصر    موجز السوشيال ميديا| أحمد فلوكس يخمد نار أزمته مع هاني شاكر.. وهنادي مهنا تخطف أنظار متابعيها بصورة جديدة    الخارجية الروسية: بعض الدول تستغل أزمة كورونا لتحقيق طموحاتها الجيوسياسية    5 إصابات ب كورونا داخل نادي أتليتكو مدريد    معيط: البنك الدولي يتوقع نمو الاقتصاد المصري بنسبة 6.5% بعد كورونا    شاهد.. سياسيون سوريون يكشفون تورط حزب الله في انفجار بيروت    تعرف على عدد مشاهدات "ضارب عليوي" لمصطفى شوقي (فيديو)    ساويرس يثير الجدل: عندك حق .. الخائن رخيص    هل أنت من أهل الدنيا أم الآخرة؟ والشيخ الشعراوي يجيب | فيديو    طريقة إزالة شعر الوجه.. حيل متعددة أبرزها الكركم والجيلاتين    بعد شائعة وفاته.. جمال عبد الناصر يوجه رسالة لمحمود ياسين    بورصة وول ستريت تغلق منخفضة وسط قلق بشأن مأزق في محادثات التحفيز    سقوط "كونتينر" من سيارة تريلا أسفل كوبرى أكتوبر بالمهندسين .. صور    16 توصية ل «إعلام القاهرة» من ندوة الممارسات الإعلامية خلال جائحة كورونا    ما الفرق بين الفوز المبين والكبير والعظيم فى القرآن الكريم    تعرف على طقس ثاني أيام الانتخابات «درجات الحرارة بالمحافظات»    موعد ظهور مرتضى منصور على شاشة قناة الزمالك    بالفيديو.. مقتل شخصين بالهند في احتجاجات عنيفة خرجت للتنديد بمنشور مسيء للنبي محمد    الجيش الوطني الليبي يعلن استهداف رتل للمسلحين المدعومين تركيا غربي سرت    انفجار إسطوانة غاز فى شقة سكنية بالإسكندرية والحماية المدنية تصل للحادث    ورقة البيانات بخطي والإجابات بخط آخر.. طالب ثانوي يروي تفاصيل تظلمه بعد حصوله على 47%    ما هي أبواب الجنة وكم عددها    فيروس جديد في الصين يقتل 7 أشخاص ويصيب 60.. والأطباء يحذرون (التفاصيل)    محمد بيومي: مسئول باتحاد الكرة نفى تلقي معايير من الكاف بشأن نادي القرن    مصرع 4 وإصابة 5 في مشاجرة بين أبناء عمومة بالفيوم    اختبارات القدرات.. الفنون التطبيقية والجميلة والإعلام يتصدرون رغبات تنسيق الجامعات    ترامب: أمريكا ستشتري 100 مليون جرعة من لقاح شركة مودرنا لعلاج كورونا    مدير قسم المناعة بالمصل واللقاح: روسيا تتعامل مع دراساتها حول كورونا مثل الأسرار العسكرية    الأحد.. بدء بيع كراسات شروط حجز شقق الإسكان المتوسط مكاتب البريد في 5 محافظات    مدير المناعة بالمصل واللقاح: استمرار إجراءات كورونا الاحترازية حتى بعد اكتشاف اللقاح    خبير اللوائح يكشف خطأ الأهلي في تمديد إعارة رمضان صبحي    ترامب: إذا فاز بايدن على الأمريكيين "تعلم الصينية"    تأجيل إطلاق لعبة Vampire: The Masquerade - Bloodlines 2    غارات إسرائيلية على مواقع في قطاع غزة    خالد مهدي: جاهزون للأهلي رغم النقص العددي.. وستاد السلام نسخة من ملعب هزاع زايد.. فيديو    أستاذ أوبئة: لا أعتقد أن يغامر بوتين بسمعة بلاده من أجل لقاح كورونا    إيهاب فهمي: نقابة المهن التمثيلية نعاني من الشائعات منذ فترة طويلة    أحمد سعد عن غنائه مع شاكوش: عملنا توليفة من الناس اللي بتعمل مزيكا حلوة.. ويؤكد: هخطب اليومين الجايين    محافظ المنيا يطمئن علي مصابي حادث تصادم سيارتي ميكروباص    شاهد.. ميزة الحد من الرد على تويتر متاحة الآن للجميع    محمد فضل يكشف موعد تحديد تكريم نادي المائة من اتحاد الكرة    الأزهر للفتوى: المشاركة في انتخابات الشيوخ واجبٌ من باب أداء الأمانة    شاهد.. ماندو العدل: هذا هو معنى "صاحب المقام" (فيديو)    يارا تعلن طرح أغنية جديدة لبيروت    أحمد فلوكس يخوض تجربة الغناء بأغنية «خليك صح»    ميدو: دونجا وقع للزمالك منذ يومين في حضور مرتضى منصور    انتخابات مجلس الشيوخ 2020| %2.57 نسبة حضور الناخبين بالإسماعيلية    بطلب سودانى وترحيب مصرى.. تأجيل مفاوضات سد النهضة ل 17 أغسطس    بإشراف 18 ألف قاض داخل 27 لجنة عامة:استمرار عمليات التصويت بانتخابات "الشيوخ"لليوم الثانى..إقبال متوسط وزيادة العدد مع الساعات الأخيرة    248 راكبا يغادرون إلى العاصمة الأمريكية واشنطن على متن طائرة الأحلام    ياسر عبد الرؤوف: الحكام يتعرضون للإهانة في وسائل الإعلام    نادي القضاة: تلقينا شكاوى من عدم جاهزية لجان فرعية في انتخابات «الشيوخ»    «الصحة»: شفاء 54888 حالة من فيروس كورونا وخروجهم من المستشفيات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أبطال على صفيح ساخن
نشر في صباح الخير يوم 03 - 12 - 2013

عرفتنا ثورة 25 يناير وحتى الآن بأبطال كثيرة.. أبطال ضحوا بأرواحهم من أجل الحفاظ على الوطن وأبنائه.. ولكن كان هناك بطل مجهول يعمل فى صمت وسط إطلاق النيران الحية والقنابل المسيلة للدموع وضرب الخرطوش.. بطل ظل ساهرا ليلا ونهارا يتعرض للإصابة وأحيانا للاستشهاد ورغم ذلك لا يتأخر عن القيام بمهام عمله.. لأن إيمانه بدوره وواجبه فى إنقاذ حياة المواطن كان حافزا له فى التفانى والإخلاص فى العمل.. هؤلاء الأبطال هم «رجال الإسعاف» الذين شاركوا فى الثورة من بدايتها.. وتعرضوا لكثير من المضايقات والتعدى عليهم بالضرب بسبب اعتقاد الناس أنهم تبع فصيل سياسى معين..

تحطمت سياراتهم بل وتعرضوا أيضا للتهديدات.. لكن كل هذا لا يؤخرهم أو حتى يجعلهم يتراجعون خطوة واحدة عن أداء مهامهم وهى تقديم العلاج السريع للمصاب بعيدا عن انتمائه السياسى.. هؤلاء الأبطال صمدوا بمنتهى الشجاعة فى الأحداث الساخنة كأحداث محمد محمود ووزارة الداخلية وماسبيرو والاتحادية والتحرير وقدموا الدعم الطبى لكل من يحتاجه.

كانوا هم البطل الحقيقى فى الأحداث.. عملوا تحت ضغوط نفسية وعصبية كانوا يرون الموت كل دقيقة ومنهم من كان يقول الشهادة قبل وصوله لموقع الأحداث.. امتزجت ملابسهم بدماء المصابين والشهداء.. واستنشقوا الغازات المسيلة للدموع واستقر الخرطوش بأجسامهم.. لكن كل هذا كان يدفعهم للصمود وتحمل المسئولية الملقاة على عاتقهم.. هؤلاء هم رجال الإسعاف.. لذلك قررنا أن نقتحم عالمهم ونسلط الضوء عليهم وعلى حياتهم.. ذهبت لهيئة الإسعاف وهناك التقيت بهم.

∎ المسعف ليس شيالا

تعرفت على محمد رمضان- 28 سنة - شاب متزوج ولديه طفل.. حاصل على بكالوريوس تربية رياضية.. يعمل فى الهيئة منذ أربع سنوات كمسعف نهرى.. بدأ حديثه قائلا: بدأ الإسعاف النهرى فى مصر من 2009 ويعتبر الإسعاف النهرى أقل حوادث من الإسعاف البرى.. لأنه يعتمد على الحوادث التى تقع على الجزر مثل جزيرة الدهب وجزيرة بولاق وأيضا الحوادث التى تقع على الفنادق السياحية العائمة.. كما أن السرعة هى التى تميزنا عن الإسعاف البرى وذلك لعدم وجود إشارات وتكدس مرورى فى النيل.. لكننا كلنا واحد فى التعامل بطريقة معينة مع المريض أو المصاب حتى نوصله للمستشفى فى وقت زمنى قصير وبأقل أضعاف.. فنحن مدربون على الأجهزة المتواجدة فى اللنش بشكل عال.. كما أن هناك دورات تدريبية مكثفة يحصل عليها المسعف لتأهله للقيام بالمهام الإسعافية الأولية.. هذه الكورسات تؤخذ داخل الهيئة وتسمى «دورات تحويل مسار» وهذا ما فعلته عندما دخلت الهيئة.. حيث يعطيها لنا نخبة من أفضل الدكاترة فى الهيئة وبعدها نحصل على مساعد أخصائى خدمات إسعافية.. وهذه الدورات تزيد من خبرتنا.. وتنطبق هذه الدورات فقط على المساعد الإخصائى لأنه يكون خريج جامعات مصرية أى كليات بعيدة كل البعد عن مجال الإسعاف.. وهذا على عكس المسعف فهو خريج مدارس الإسعاف وأيضا التمريض يكون خريج مدارس التمريض.. وبالتالى يجب أن نأخذ هذه الكورسات حتى نستطيع العمل فى الإسعاف.. كما إننى سافرت ألمانيا وحصلت على دورات فى التعامل مع الأجهزة الموجودة فى السيارات واللنشات.. فالمسعف مدرب على مستوى عال من الكفاءة يستطيع أن يساعد بها المريض.

فعلى الشعب أن يعى جيدا أن المسعف ليس «شيالا» مثلما يعتقدون.. بل هو رجل حاصل على مؤهلات عليا ودورات تدريبة.. ويصاحب السيارة أو اللنش طبيب فى حالة الإصابات الخطيرة.. لذلك على أهل المريض أن يخبروا عن تفاصيل الحالة بطريقة صحيحة حتى نعرف إذا كانت تستدعى طبيبا مع المسعف أم لا.. أما بالنسبة للتأخير فذلك يكون بسبب عدم احترام سيارة الإسعاف وعدم توفير حارات خاصة لها لسير فيها.. مما يمثل ذلك خطورة على حياة المريض ويعرضنا لمشاكل مع أسرته.. فيجب أن يكون لدى الناس ثقافة احترام سيارة الإسعاف وخاصة فى زحمة الطريق.

ثم يضيف قائلا: تعرضنا لكثير من الإهانات والإصابات بسبب فقد بعض الناس الثقة فينا وسوء ظنهم بنا.. مما أدى ذلك إلى الاعتداء علينا وتحطيم السيارات.. فكانوا يتهموننا بأننا تبع فصيل سياسى معين.. وذلك لوجود سيارات إسعاف فى الأحداث كانت تابعة لجمعيات أهلية معينة.. مما جعل الناس تعتقد إنها تبع الهيئة.. وهذا غير صحيح بالمرة لأن هذه السيارات ليست تبع الهيئة.. فنحن نتعرض للقتل كل يوم من هؤلاء الناس فاقدى الثقة فى رجال الإسعاف.

∎ ننتظر الموت فى أى وقت

هانى فوزى أخصائى العلاقات العامة ومسعف يعمل فى الهيئة منذ 15 سنه يقول:
الهيئة قبل الثورة كانت مستقرة نوعا ما لكن بعد الثورة رفعت درجة الاستعداد القصوى وذلك لأن الأحداث كانت متلاحقة.. فكان كل من فى الهيئة سواء مسعفين، أطباء، إداريين وسائقين يعملون تحت ضغط نفسى وبدنى شديد.. وكانت كل الأطقم مدربة على جميع أنواع الإصابات.. حيث كانت الإصابات متلاحقة ومتنوعة.. كنا ننزل الميادين وننتظر الموت فى أى وقت.. نلقى بأنفسنا وسط إطلاق النار لإسعاف المصابين.. مضحين بأرواحنا من أجل الحفاظ على المصاب.. وكانت نتيجة ذلك تعرض أحد المسعفين بطلق نارى فى الرأس إثر إسعافه لأحد المصابين وتوفى بعدها فى الحال.. فرغم الخطورة التى واجهناها أثناء الصدامات والأحداث الدامية لأننا نعمل بدون حماية شخصية لنا، الا أننا وقفنا صامدين لتقديم الدعم الطبى للمصابين.. ورغم ذلك تعرضنا لإيذاءات كثيرة من الجمهور المصاب وألقوا علينا شائعات كثيرة لكننا لم نلتفت لأى من هذه الشائعات لأنها كلها غير صحيحة ولا تمت لنا بصلة.. فواجبنا هو إنقاذ حياة المواطن بعيدا عن انتمائه السياسى أو الدينى وهذا ما نقوم به.

∎ لا نتأخر فى تلبية نداء المساعدة

عبدالمحسن العنبسى- ريس بحرى- 42 سنة متزوج ولديه أربع أبناء أبدء العمل فى الهيئة كريس على اللنش فى 2009 حيث يقول:

قبل أن ألتحق بالعمل فى الهيئة كان لدى عملى الخاص فى البحر.. وبعد ما قامت الهيئة بعمل الإسعاف النهرى تقدمت على الفور والتحقت بها كريس على اللنش، حيث لدى خبرة السير فى المياه.. وأن سبب وجودى فى الإسعاف هو مساعدة الناس.. توقف لثوانٍ ثم قال: كل من فى هيئة الإسعاف يضحى بحياته من أجل الحفاظ على أبناء الوطن.. فنحن لا نتأخر لحظة فى تلبية نداء المساعدة حتى لو حياتنا ستكون مقابل ذلك.. ومن أصعب المشاهد التى لم تمح من ذاكرتى هى اللحظة التى كنت أنقل فيها زميلى المسعف الشهيد للمستشفى.. فقد فارق الحياة قبل الوصول.. رغرغت عينه بالدموع وكأنه تذكر لحظات الوادع الأخير التى كان يفارق فيها الشهيد حياته، ثم قال: «ما ذنب هذا المسعف الذى قتل برصاصة غادرة و هو يقوم بإسعاف الناس؟!!».. لذلك أتمنى أن تقدر الناس المجهودات التى نبذلها كرجال الإسعاف فى تقديم المساعدة لإنقاذ أبناء الوطن.

∎ دورنا هو إنقاذ حياة المواطن

نعيم رزق الله - مشرف عام الإسعاف- يقول:

سيارة الإسعاف دائما جاهزة خلال ال24 ساعة.. وخلال المظاهرات والاعتصامات نقوم بعمل خطه مسبقة بحيث تكون السيارات جاهزه قبلها بأسبوع فى التعاملات مع أى مظاهرات أوتجمعات.. وفى حالة الطوارىء تكون جاهزة قبل الأحداث بيوم أو يومين.. وكثير من السيارات تم إتلافها أثناء الثورة بدءاً بتكسير الزجاج وانتهاء بإطلاق الرصاص عليها.. وكثير من المسعفين تم إصابتهم ولكننا فى كل مرة نصر على القيام بأداء دورنا.. فعندما ندخل مكان الحدث لا نعلم إذا كنا سنخرج منه مصابين أم شهداء أم مكتوب لنا عمر جديد.. فنحن نتعامل مع كل المصابين فى الأحداث ولانفرق بين أحد منهم.. وذلك لأن سيارة الإسعاف ملك للمواطن قبل أن تكون ملكا لنا.. المسعف رجل متعلم ومدرب على إنقاذ حياة الناس.. وبالتالى فالتعامل معه مشكلة لأن سلوكيات الناس ليست مثل بعضها.. لذلك نطلب منهم أن يساعدونا فى عملنا.. أولا لايقوم بتحريك المصاب من مكانه حتى تصل سيارة الإسعاف.. ثانيا عندما يتصلون بالإسعاف يجب أن يعطوا البلاغ بشكل صحيح بمعنى أن يكون رقم الشارع والبيت صحيحا.. ثالثا يترك تليفونه مفتوحا حتى نستطيع التواصل معه والتأكد من مكان الحادث.. رابعا لايحاول أن يستفز طاقم الإسعاف ولا يضايقه فى شغله ولايحمل عليه بعصبيته.. لأن هذه المهنة شاقة جدا وتعمل 24 ساعة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.