السفير الفرنسي: الأزهر يحمل مكانة محورية عالمية.. ويمثل الإسلام المعتدل    أول مارس.. بدء الدفعة الثانية من برنامج إعداد القائد المحلي بالغربية    المالية: الموازنة التشاركية نموذج للشراكة بين المواطنين والحكومة    وزير الأوقاف: إعداد سجلات دقيقة عن الوقف وجهاته    أسعار النفط تواصل نزيف الخسائر بسبب كورونا    طرح 108 أفدنة بمدينة جمصة للاستثمار الشهر المقبل| صور    إنفوجراف| بالأرقام.. حجم المساحات المنزرعة والمحاصيل خلال عام    الصحة العالمية: نواجه مرحلة حاسمة بعد تفاقم إصابات كورونا خارج الصين    عمان تسجل خامس إصابة بفيروس كورونا    التليفزيون الروسي: عسكريون أتراك يهاجمون طائراتنا في إدلب    «الصحة اللبنانية» تؤكد رصد ثالث حالة إصابة بفيروس كورونا    تقارير: بيكيه جاهز لقيادة دفاع برشلونة ضد ريال مدريد في الكلاسيكو    حمدوك: العقوبات الأمريكية تحد من أي تقدم في مسألة الديون    مدرب بيراميدز: جاهزون لموقعة بطل زامبيا بالكونفدرالية    البايرن يسيطر على التشكيل المثالي لذهاب دور ال16 لدوري الأبطال    محافظ أسيوط يفتتح ملتقى التوظيف باستاد الأربعين لتوفير 3 آلاف فرصة عمل    «صبحي» يبحث حقوق بث كأس العالم لليد 2021    إنجاز تاريخي للفروسية المصرية.. تعرف عليه    هربت من زوجها لتقيم مع عشيقها.. ضبط فتاة ألقت رضيعتها فى الدقى    الإعدام لشاب قتل طفلا واستولى على التوك توك الخاص به في الإسكندرية    مصادر أمنية تكشف مفاجأة مدوية حول الاعتداء على لاعب الزمالك    حالة الطقس.. نشاط ملحوظ للرياح المثيرة للأتربة على مطروح    تحرير 8 محاضر وإعدام 62 كيلو أغذية فاسدة في مطروح    التصريح بدفن جثة شاب انتحر من الطابق التاسع بفيصل    بدون ماكياج.. ياسمين صبري تشعل السوشيال ميديا    اليوم.. نيللي كريم في الزمالك من أجل تصوير «100 وش»    الآثار تكشف موعد افتتاح متحف العاصمة الإدارية الجديدة| فيديو    علاء مبارك يُعلن موعد ومكان عزاء الرئيس الراحل    «الصحة» توضح طرق الوقاية من فيروس كورونا    مساعد وزيرة الصحة يحصل على المركز الأول بجائزة الطبيب العربي    بالصور.. بريطانيا والنمسا تحتلان صدارة منافسات السباحة "رجال" بكأس العالم للخماسي الحديث    مصرع وإصابة 9 أشخاص في حوادث متفرقة بالإسماعيلية    في يومه الأول.. إيراد "بعلم الوصول" يتجاوز 10 آلاف جنيه    محافظ المنوفية يكرم الطالب مصطفى قابل لحصوله على المركز الأول على مستوى الجمهورية فى مسابقة حفظ القرأن الكريم    رفض إثارة القضية من جديد.. أمين الفتوى: موعد صلاة الفجر صحيح    الأمم المتحدة تدين «بشدة» استمرار خرق الهدنة في ليبيا    المعداوي يتابع تركيب الانترلوك بالافراد ومشروعات الكهرباء بالسواني وزيادة اعمدة الانارة بالمقابر    بالصور.. تعليم القاهرة تنتهي من برنامج تنمية الموارد البشرية    هشام توفيق: تعديل 26 بندا في أحكام قانون شركات قطاع الأعمال    وزارة الصحة اللبنانية تعلن تسجيل حالة إصابة ثالثة بفيروس كورونا لشخص إيراني    صور.. ريهام حجاج ونسرين أمين ونبيل عيسى فى كواليس "لما كنا صغيرين"    توصيات المؤتمر السنوى ال15 لأدب الطفل بجامعة حلوان    طلاب الأدبي يرحبون بالجدول المقترح للثانوية: "جيد وبدون ضغط"    "القابضة للمياه" ل صدى البلد : لا توجد شبكات صرف صحي في قرية النبيرة    دعاء للمريض بالشفاء    شعبة الفندقة البداية ..وزير القوى العاملة يبحث خطوات تطوير الجامعة العمالية    تعليم رأس سدر يستعد للاحتفال بالعيد القومي لجنوب سيناء    موسكو: فات الأوان لصياغة بديل لمعاهدة تخفيض الأسلحة الهجومية    15 عمارة جديدة.. محافظ المنيا يتفقد المشروع القومي لإسكان الشباب    لمواجهة مخططات إسقاط الدولة.. أكاديمية الشرطة تُنظم ورشة عمل حول دور الجهاز الحكومي    صحيفة سعودية: أهلي جدة يعتذر ل«كارتيرون» بعد اتفاقه معه على تدريب الفريق    ارتفاع حصيلة الوفيات بسبب كورونا في إيطاليا إلى 14 حالة    الصحة العالمية تحذر من خطورة الشائعات بشأن "كورونا"    ننشر دعاء المظلوم    أول تعليق من وزير الأوقاف على قرار السعودية تعليق تأشيرات العمرة    "صدفة".. هكذا تعرفت سوزان مبارك على الرئيس الراحل    منسق صن داونز يكشف سر ضحكته الساخرة :تحديت المدرب باستحالة التغلب على الأهلي    هل ضرورة طاعة الوالدين والإحسان إليهما وإن كانا كافرين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





د. علي جمعة ل«روزاليوسف»: لا يجوز إخراج الزكاة لموائد الرحمن و التدخل الحكومي فيها مرفوض
نشر في روزاليوسف اليومية يوم 11 - 08 - 2010

في كل عام تتجدد القضايا الدينية في أذهان الناس عن رمضان لا سيما فيما يتعلق بالصيام، وكيفية إدارة الوقت فيه، ووسائل الحصول علي ثواب موائدالرحمن، وزكاة رمضان، وهو ما قامت بطرحه "روزاليوسف" علي الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية الذي كعادته أبدي آراء جديدة ومهمة تحدد التحرك الشرعي السليم في هذه القضايا.
وأكد المفتي خلال حواره أن زكاة رمضان لا يجوز إخراجها لصناديق عشوائية، وغنما لابد من التحقق منها، وأن الجمعيات الخيرية هي أفضل طرق توزيع للزكاة اليوم، وأن موائد الرحمن ليست بحاجة إلي أي ضوابط رسمية لتنظيمها، وغير ذلك من الأمور التي طرحاها في سياق الحوار التالي:
لشهر رمضان أهداف وحِكَم، وعلي الصائم أن يتَحَرّي هذه الأهداف وتلك الحِكَم، نريد من فضيلتكم إلقاء الضوء علي هذا المعني؟
- الصيام هو عبادة شهر رمضان، وللصوم حكم عظيمة منها: الارتياض علي الصبر، وتعلم ضبط النفس، وتحمل المشاق وترك المألوف والانتصار علي النفس الأمارة بالسوء، ومنها أيضًا: تعويد الإنسان علي الإحسان والشفقة، فإنه إذا ذاق طعم الجوع والعطش رَقَّ قلبُه تجاه إخوانه من المحتاجين والفقراء، وبالجملة فالصيام مدرسة يزداد فيها المسلم قربًا من الله تعالي بصنوف العبادات والمجاهدات، وهو سبب لحصول التقوي عند العبد.
كتب الله الصيام علي أمة الإسلام كما كتبه علي الذين من قبلهم. فما الغاية من الصيام؟ وهل كان صيام من سبقنا من الأمم كصيامنا؟
- الغاية المنشودة من الصيام هي تزكية النفس وتحقيق التقوي، قال تعالي:{يا أَيهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُتِبَ عَلَيكُمُ الصِّيامُ كَمَا كُتِبَ عَلَي الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ}، وفي الآية ما يدل علي أن الصيام فُرِض علي الأمم السابقة قبلنا أيضًا؛ وليس هناك دليل صريح يبين لنا كيفية صيامهم بالتفصيل، وقد يكون مختلِفًا في محله ومدته وكيفيته، وقد ورد عن بعض السلف ما يفيد هذا، ويوجد نحوه في كتب أهل الكتاب المقدسة الموجودة بين أيدينا الآن، فيكون قوله تعالي: {كَمَا كُتِبَ عَلَي الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُم} تشبيهًا في أصل فرض ماهية الصوم لا في التفاصيل والكيفيات.
إدارة الزكاة
كيف تري مواقف المسلمين اليوم من أدارة الزكاة لا سيما في شهر رمضان؟
- الزكاة إحدي الأدوات التي علمنا إياها ربنا في الإسلام من أجل إحداث التغيير والتنمية التي نسميها في عصرنا التنمية الشاملة، وهي لها جانب يجب أن تصل للفقراء والمساكين للمعونة المباشرة من أجل أن يستهلكوها لأن الاستهلاك مهم جدا لزيادة الإنتاج، فلو أنتجنا ولم نستهلك لكان ذلك فيه كساداً.
والقضية أن الله سبحانه وتعالي جعل هناك طلباً في زيادة الإنتاج والاعتدال في الاستهلاك من أجل أن تدور عجلة المجتمع فالزكاة تساهم في دوران عجلة المجتمع والتنمية والإنتاج، ولها جانب آخر وهو جانب هدوء البال، ولذلك رأينا الزكاة تعطي للغارمين، ولإخراج الناس من السجون، ومن أجل انتفاء النزاع والخصام بين الخلق، فالمديونية التي تكون بين الدائن والمدين المتعسر تحدث شغباً اجتماعياً، وخصاماً، ونزاعاً، ولذلك الزكاة تقوم بهذا.
كما تقوم الزكاة في مجالات مختلفة في مجال ابن السبيل الذي له صور كثيرة عندنا في هذا العصر، ومنها طالب العلم الوافد للدراسة، وأيضا جانب في سبيل الله ومنها في مجال الصحة، والتكافل الاجتماعي والبحث العلمي ومجال التعليم، وكل هذه المجالات مهمة تحركها الزكاة. فالزكاة لها جانب من الفقراء والمساكين ولها جانب آخر مع الصحة والتعليم والبحث العلمي والتغيير والتنمية الشاملة.
وكيف ننظم إخراج الزكاة في رمضان ؟
- في العشرين سنة الماضية بدأ المجتمع المدني يعمل ويقوم بدوره، فرأينا المؤسسات الخيرية تكثر وأصبحت أكثر فاعلية، ولدينا الآن ما يقارب من 20 ألف جمعية خيرية عاملة في مصر، وكان كثير جدا من هذه الجمعيات لا تدار إدارة حسنة، وتحتاج إلي تطوير وتدريب، إلا أنها بدات تنشط ونريد مزيداً من النشاط والحراك الاجتماعي من أجل قيام المجتمع المدني بواجبه .
وماذا عن إخراج الزكاة للمساجد؟
- الزكاة عندما تخرج لصناديق المساجد هي تقوم أيضا بواجب معين، وهذا الواجب مثلا عن طريق بنك ناصر الاجتماعي وتجربته، حيث يجمع نحو 200 مليون جنيه في السنة منها زكاة رمضان فتصل للمستحقين، والمسجد يحقق الأمر "خذ من أغنيائهم وردها علي فقرائهم" فالزكاة تخرج من اغنياء المنطقة وتذهب إلي فقرائها فلا تخرج للخارج.
فوضع الزكاة بالمساجد لتوزيعها علي فقراء المنطقة تجربة جيدة ونحن نؤيدها، لكن لابد علي واضع الزكاة أن يتأكد من جدية صندوق الزكاة الذي يضع فيه زكاته، لأن هناك صناديق عشوائية ولكن هذا لا يجعلنا نحجم بالكلية عن صناديق الزكاة في المساجد لأنها فكرة رائدة وجيدة ومفيدة وناجحة، والمخالف يتطلب منا جميعا أن نقف ضده ونحوله لصناديق معتبرة.
هناك من يتحفظ علي إخراج الزكاة من السني للشيعي، فما تعليق سيادتكم؟
- الإسلام لا يعرف لا سنياً ولا شيعياً في مسألة إخراج الزكاة، فالزكاة تذهب لجميع المسلمين الفقراء ولا ينظر في مذهب أو غيره.
إلي أي مدي نحن بحاجة لضوابط تنظيمية رسمية لموائد الإفطار كتصريح لإقامة تلك الموائد؟ وتحديد أماكنها بعيدا عن شوارع المرور؟
- موائد الرحمن موجودة من أيام الفاطميين وباستمرار والشعب عنده تربة لإيصال المسألة لهدفها، وعليه فهذه الموائد لا تحتاج إلي رسميات ولا إلي تدخل " فدعوا الناس يرزق الله بعضهم من بعض".
بعض الناس يخصص جزءاً من زكاة المال وزكاة الفطر لإنفاقها علي موائد الرحمن، فما حكم ذلك؟
- لقد حددت الآية الكريمة مصارف الزكاة في قوله تعالي: "إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاء وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِّنَ اللّهِ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ"، وعليه لا يجوز إخراج زكاة الفطر ولا زكاة المال علي موائد الرحمن، لأن الزكاة شرعت لسداد احتياج الفقراء والمساكين، وموائد الرحمن ليست خاصة بالفقراء والمساكين، بل يأكل فيها الأغنياء والفقراء.
وهل يجوز تقديم الإفطار في رمضان إلي أسر وأفراد علي الرغم من مقدرتهم علي العمل؟
- ورد في الحديث الصحيح : أنه من فطر صائماً ابتغاء وجه الله كان له مثل أجره من غير أن ينقص من أجر الصائم شيء.
وعن زيد بن خالد الجهني رضي الله عنه عن النبي صلي الله عليه وسلم قال: "من فطر صائماً كان له مثل أجره غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيئاً". رواه الترمذي والنسائي وبناء علي ما سبق: يجوز تقديم وجبات الإفطار في رمضان إلي كل صائم حتي مع مقدرته علي العمل لينال الثواب العظيم من الله. إلا إذا كان الإفطار خاصاً بالفقراء والمساكين، فلا يقدم إلا لمن توفرت به هذه الصفة، سواء كان قادراً علي العمل أم لا، ولا يقدم للأغنياء سواء كانوا قادرين علي العمل أم لا
هل الأفضل للمرأة في شهر رمضان أن تصلي في البيت أم في المسجد؟
- لا بأس من حضور المرأة إلي المساجد وصلاتها خلف الرجال، إذا كانت محتشمة ولا يخشي منها الفتنة.
فقد كانت النساء علي عهد رسول الله صلي الله عليه وسلم يحضرن الجماعات ويصلين خلف الرجال.
ولكن صلاتها في بيتها أولي من صلاتها في المسجد، فعن عبد الله بن عمران أن النبي صلي الله عليه وسلم قال: "لا تمنعوا النساء أن يخرجن إلي المساجد، وبيوتهن خير لهن". رواه أحمد.
وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلي الله عليه وسلم قال: "لا تمنعوا إماء الله مساجد الله وليخرجن تفلات _ أي غير متعطرات" رواه أبو داود.
وقد أنكرت عائشة رضي الله عنها خروج النساء إلي المساجد لما رأتهن يخرجن وعليهن بعض الزينة، أو علي غير الهيئة التي كن يخرجن عليها علي عهد رسول الله صلي الله عليه وسلم فقالت رضي الله عنها: "لو أدرك رسول الله صلي الله عليه وسلم ما أحدث النساء بعده لمنعهن المسجد كما مُنعه نساء بني إسرائيل".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.