إحالة مالك حمام سباحة شعبى للمحاكمة بتهمة وفاة طفل صعقا بالكهرباء    محافظ القاهرة يكرم 9 أوائل للثانوية العامة من أبناء المحافظة (صور)    تنصيب أنيجريت كرامب - كارنباور وزيرة الدفاع الألمانية الأسبوع المقبل    الحكومة تعلن تخفيض الحد الأدنى للقبول بالجامعات لطلاب شمال سيناء بواقع 2%    سقوط عاطل بحوزته 3 طرب حشيش و 10 لفافات بانجو وحصوة هيروين في قبضة مباحث ميت غمر    صيف الهضبة.. عمرو دياب يطرح بوستر ألبوم «أنا غير»    من إبداعات أطفالنا : ندى الطهراوي تكتب عن: الصحبة الصالحة    هناكل إيه النهارده.. نجرسكو وكشك ألمظ وملوخية.. الحلو: سموذى خوخ    طريقة عمل الطعمية    عبد الحفيظ: الأهلي جاهز لمواجهتي المقاولون والزمالك    هل تبحثين عن الاستقرار.. ابتعدي عن الارتباط بالرجال من هذه الأبراج    مواجهات عربية ساخنة ..نتائج قرعة مونديال 2022 و كأس آسيا 2023    التخطيط: الحوكمة أحد التحديات ال4 التي تواجهها مصر في تحقيق أهداف التنمية المستدامة    أبو الغيط: الرسالة الأولى للإعلام العربي يجب أن تكون ترسيخ المواطنة    ابنة نجيب محفوظ تتحدث ل«الشروق» عن هديتها الجديدة لمتحف والدها ومقتنياته المعروضة    باهر النويهي يهنئ خالد أنور بعيد ميلاده    مدبولي: ما يحدث بعين الصيرة يهدف لعودة القاهرة كعاصمة ثقافية    صورة.. فريق مسرحية "الملك لير" يؤدون مناسك العمرة    تنفيذ 1277 حكما قضائيا على هاربين بالمنيا    وزارة المالية: الاقتصاد المصري حقق معدل نمو قدره 5.6%.. وهو الأعلى منذ سنوات    «الإنتاج الحربي» و«المالية» تتعاونان لميكنة «الضرائب العقارية»    أبطال القوات المسلحة يحصدون 3 ميداليات في بطولة العالم للخماسي الحديث ببولندا    إغلاق مطعم شهير بمطروح بعد ضبط 355 كجم لحوم غير صالحة للاستهلاك الآدمي    شاهد.. أحدث ظهور ل محمد إمام في الجيم.. والجمهور: عاش يا وحش    سقطات محمود العسيلي لا تنتهي.. إحراج لجمهوره واتهام بالعنصرية والغرور    الهجرة تُعلن شروط مسابقة أجمل صورة مصرية بشرم الشيخ    إصابة 3 أشخاص في تصادم سيارتين ملاكي بكفر الشيخ    تراجع بالمؤشر العام لسوق الأسهم السعودية    «الإسكان» ومحافظ القاهرة يتابعان تنفيذ مشروع تطوير «مثلث ماسبيرو»    «النقل» تقترب من التعاقد مع «هيونداى روتم» لتوريد 6 قطارات مكيفة للخط الثانى للمترو    لافروف: تفاقم التوتر بالشرق الأوسط بسبب التحركات الأمريكية في المنطقة    دي ليخت يخضع للفحص الطبي في يوفنتوس.. صور    محافظ أسيوط يكرم الثاني مكرر على الثانوية العامة والسابع مكرر على الثانوية الأزهرية    مساعد أجيري يرد على تصريحات هاني رمزي: لا أعرف سبب حديثه حاليًا    "الإفتاء": 5 كلمات تعتقك من الحر الشديد لنار جهنم    الاتحاد الجزائري يرصد مكافآت ضخمة للاعبين حال التتويج بكأس الأمم الأفريقية    استهداف جديد لمطار جيزان بالسعودية    البنتاجون يؤكد استعداد سول وواشنطن لإجراء مناورات مشتركة    باحث إسلامي يصف صحيح البخاري ب"اللعين"    خبير في تقويم الأسنان: التنفس عبر الفم يؤدي لتشوهات بالوجه والفكين    رئيس الإكوادور السابق يتهم مؤسس «ويكيليكس» بالتدخل في الانتخابات الأمريكية    الخارجية الأمريكية: لا تسامح مع التهديدات الإيرانية في مضيق هرمز    عطية: في هذه الحالة لا يدخل المنتحر جهنم    بدء تنسيق المدن الجامعية بجامعة الأزهر 4 أغسطس المقبل    التوقيع على المرحلة الأولى من الاتفاق بين المجلس العسكري السوداني وقوى الحرية والتغيير    الإسماعيلي يستعد للزمالك بمواجهة المقاولون العرب    الأرصاد: طقس شديد الحرارة على معظم الأنحاء.. والعظمى بالقاهرة 42    تعرف على أسعار وأنواع المانجو الأربعاء 7 يوليو    تنسيق الثانوية العامة.. إليك رابط تسجيل الرغبات للمرحلة الأولى 2019    صلاح حسب الله في لقاء مع طلاب جامعة القاهرة: الوظيفة تأتي صدفة لكن القيادة تأتي بالتدبر    مساعد أجيري يخرج عن صمته ويكشف مفاجآت صادمة    لأول مرة.. «نوعية المنيا» تستقبل طلاب متحدي الإعاقة في اختبارات القدرات    في عصور الخلفاء    بدء المقابلات الشخصية ل1182 متقدمًا لمسابقة القيادات المحلية الجديدة بالمحافظات    أسهم أمريكا تغلق منخفضة وسط مخاوف بشأن أرباح البنوك والتجارة    التعليم الفنى يهزم الثانوية العامة| حلم «التكنولوجيا التطبيقية» يتحقق    نيويورك ترفع السن القانونية لشراء منتجات التبغ ل21 سنة    هيئة الاعتماد والرقابة الصحية: نعمل وفقا لمعايير عالمية في تقييم المستشفيات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





باتفاق العلماء: لا صحة لوجود أدعية يومية في رمضان
نشر في روزاليوسف اليومية يوم 25 - 08 - 2009

انتشرت في الفترة الأخيرة أدعية يومية لأيام شهر رمضان الكريم وأخذت في التداول بين الشباب عبر مواقع الإنترنت المختلفة مما جعلها مادة موثوقاً فيها دون الرجوع إلي ثبوت ورودها في القرآن والسنة وذلك رغبة في الحصول علي ثواب هذا الشهر العظيم أدي إلي التزام البعض منهم بهذه الأدعية بصورة تستدعي الدراسة، وقد بحثت روزاليوسف عن مدي اقتناع هؤلاء الشباب بمثل هذه الأدعية والالتزام بها.
فتري ياسمين جمعة أنها تفضل الالتزام بمثل هذه الأدعية لعدم قدرتها علي استقصاء بعض الأدعية المأثورة التي تحب أن تدوام عليما في هذا الشهر الكريم حيث توفر كل دعاء لكل يوم.
ويقول كريم الجبالي إن في هذا الشهر الكريم يزيد الناس من العبادات مثل صلاة النوافل والتراويح وابسط العبادات هي الدعاء لذلك ألجا إلي مثل هذه الأدعية لعدم معرفتي للطريقة الصحيحة للدعاء حيث إنها توفر دعاء مناسبا لكل يوم في رمضان.
وعلي الجانب الآخر يقول عاطف مصطفي: لا التزام بها طالما ليست من سنة الرسول صلي الله عليه وسلم، حيث أحب أن اهتدي بهدية، فإذا وقعت هذه الأدعية في يدي أول شيء أفعله استقصي مدي صحتها عند أهل العلم، فإذا وجد أنها من هدي الرسول صلي الله عليه وسلم أتبعها بلا شك وإذا كانت اجتهاد.
من أهل العلم لا التزام بها لأن ما في القرآن والسنة يكفيني.
ويؤيده أحمد شمس باعتبار أن الدعاء عبادة بسيطة تؤدي في كل مكان، ويقول: إنه لا داعي للجوء للتكلف بها أو الالتزام بأدعية بعينها حيث قال رسول الله صلي الله عليه وسلم يأتي يوم علي أمتي يتكلفون بالدعاء والطهارة، فلا مانع من التبديل بين دعاء اليوم الخامس والدعاء في اليوم العشرين فليس لي حاجة بالالتزام بمثل هذه الأدعية.
رأي الدين
وعن وجهة النظر الدينية في ثبوت أدعية بعينها في أيام ليالي رمضان يقول د. أيمن مهدي رئيس قسم الحديث وعلومه بجامعة الأزهر طنطا أن الدعاء يشكل عبادة مستحبة في جميع الأوقات وخاصة في شهر رمضان الكريم حيث قرن الله سبحانه وتعالي بين الصيام والدعاء حيث جاء به بعد آيات الصيام في قوله تعالي يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب علي الذين من قبلكم، ثم أعقبها بقوله عز وجل: إذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان، وهذا الترتيب له معني ودلالة عظيمة حتي يلفت الأنظار إلي أهمية الدعاء عقب العبادات وخاصة في شهر رمضان الكريم ولها أوضاع كثيرة منها عند الأفطار بقول رسول الله دعوة الصائم لا ترد ودعاء ليلة القدر وغيرها من الأوقات المستحب الدعاء بها في رمضان.
ويضيف د. أيمن أنه لم يرد عن رسول الله صلي الله عليه وسلم تخصيص دعاء معين لكل يوم في رمضان لأن تخصيص زمان بعبادة معينة بدعة محدثة، حيث تبني العبادات علي التوفيق فلا يجوز عمل عبادة إلا بدليل وشرط قبولها أن تكون من السنة طبقا لقول رسول الله صلي الله عليه وسلم من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد، لذلك تخصيص دعاء معين في وقت معين بشكل معين لا يجوز إلا بما جاء به الشرع ولم يرد ذلك إلا دعاء ليلة القدر، وقد يلجأ إليها غير المتدين لكي يحظي بفضل الدعاء وثواب هذا الشهر الكريم وينتقي منها بدون الالتزام به حيث لم يرد عن النبي صلي الله عليه وسلم ذلك.
بدعة
ويشير د. أحمد يوسف سليمان أستاذ الشريعة بدار العلوم إلي أن هذه الأدعية تعتبر من طريقة المتصوفة الشيعة وليست من السنة في شيء حيث ابتدعها عالم صوفي يدعي أبوطالب الملكي صاحب كتاب قوت القلوب حتي يعود تلاميذه علي الطاعة ولكنها بعد ذلك تحولت إلي نوع من التجارة والتشدد في الدين، فلا أصل من وجود دعاء مخصوص أو صلاة مخصوصة لأيام رمضان وإنما الدعاء يكون بما يجيش بصدر الفرد وفق السنة كما يتطلب أيضا الإخلاص بقبول دعائه، فلا يجوز تخصيص دعاء معين ليوم معين في رمضان لأنه يعد من البدع المحدثة ولا يفضل أن يلتزم بها أحد لأنه قد يندم علي فوات دعاء ليوم من أيام رمضان علي الرغم من عدم صحة الاعتماد أو الالتزام به.
علي الجانب الآخر يوضح د. محمد المنسي أستاذ الشريعة بكلية دار العلوم أن الأولي أن يتبع الإنسان ما ورد عن الأدعية في القرآن والسنة سواء كانت من أي مصدر وفي أي وقت حيث أمرنا الله سبحانه وتعالي بالدعاء حيث قال ادعوا ربكم تضرعا وخفية، وقال أيضا ادعوني استجب لكم، مؤكدا أنه لا ينبغي الوقوف علي التخصيص فليس هناك نص شرعي يوضح وجود مثل هذه الأدعية وعلي الرغم من ذلك يجوز الاستعانة بها لتعلم الدعاء بشكل صحيح طالما كان بالخير والمنفعة وإن كان الدعاء مطلوبا في كل وقت وبصيغ واردة في الكتاب والسنة ولا بأس من من الاعتماد علي مثل هذه الأدعية لمن ليس له القدرة علي حفظ أدعية بعينها.
وتقول د. سهير محمد طلب بقسم الحديث وعلومه جامعة الأزهر إنه لم ينسب عن الرسول صلي الله عليه وسلم تخصيص دعاء بعينه لكل يوم فهو مفتوح لأي وقت لأنه من فضائل الأعمال ومباح بما يخطر علي بال الإنسان ولا يوجد تخصيص دعاء معين ألا في ليلة القدر، فلا مانع من الالتزام بهذه الأدعية طالما بالخير ولا يدعو علي غيره بالشر وقد يعتبرها وردا يوميا له ولكن الأولي أن لا نعتمد عليها لأن في القرآن والسنة ما يكفينا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.