وكيل تعليم الوادي الجديد يستقبل وفد وحدة المدارس المصرية اليابانية    «الأسقفية»: ماضون في طريق القضاء لاسترداد حقنا ككنيسة مستقلة    أوراسكوم القابضة تدرس 3 بدائل استثمارية عقب التقسيم    بورصة البحرين ترتفع 0.05% في ختام جلسة الأحد    بالورد والهدايا للسياح الأقصر تحتفل بيوم السياحة العالمي    غدًا.. مصر للطيران تسير 30 رحلة جوية تقل 4100 راكب    وزيرا الخارجية الروسي والأذري يناقشا التصعيد الحاد في منطقة النزاع في "ناغورني-قرة باغ"    منظمة التعاون الإسلامى تدين إطلاق الحوثيين طائرة مفخخة تجاه السعودية    مصدر ليلا كورة: إصابة ربيعة بتمزق في العضلة الخلفية ويغيب 6 أسابيع    وزير الشباب والرياضة يتفقد نادي الإيمان للمعاقين بسوهاج    ليدز يونايتد يقتنص فوز قاتل من شيفيلد بالبريميرليج    ضبط 123 قطعة سلاح نارى غير مرخصة خلال 24 ساعة    التعليم: إنشاء أول مدرسة متخصصة في الذكاء الاصطناعي    وائل غنيم ل عمرو واكد بعد دعوته لمقاطعة إعلام مصر: مين بيمول الشرق ومكملين؟    أرمينيا: التصعيد في قره باغ قد يخرج عن الحدود ويجب منع تدخل تركيا    70 مليون مشاهدة لأغنية "عدى الكلام" لسعد لمجرد    الأطباء تنعي الدكتور حسن عبد اللطيف يوسف بعد وفاته بكورونا    تأجيل محاكمة يوسف بطرس غالي في "كوبونات الغاز"    سيرجي روبرتو: إذا فزنا بالبطولات قد يتراجع ميسي عن قرار الرحيل    تشييع جنازة أحمد الفولى رئيس الاتحاد الأفريقى للتايكوندو    أخبار الأهلي : عاجل .. نجم الأهلي يرفض اغراءات بيراميدز للرحيل    غدا.. فتح باب تقليل الاغتراب لطلاب المرحلة الثالثة بجامعة طنطا    النائب العام السوداني يدعو إلى إنشاء مفوضية لمكافحة الفساد    «الأرصاد» : طقس حار الاثنين.. العظمي 35 والرطوبة 75%    تأجيل محاكمة سعاد الخولي في الكسب غير المشروع    رئيس الوزراء اللبناني يدين العملية الإرهابية التي استهدفت مركزا للجيش اللبناني    بعد حادثة "العلم".. اليونان تطالب تركيا بالتحقيق    بتفعيل القانون وحظر نقلها بين المحافظات.. كيف نجحت الدولة في إنقاذ صناعة "الدواجن"؟    بنحرم نفسنا من اللقمة ومنحة العمالة غير المنتظمة.. رسائل السيسي للمصريين    ليدز يونايتد يخطف فوزًا مثيرًا على شيفيلد بهدف «بامفورد»    وزيرة الثقافة تتابع الاستعدادات النهائية لإعادة تشغيل قصر ثقافة الإسماعيلية    لأول مرة.. المتحف الكبير يحصل على شهادة الأيزو في مجال السلامة والصحة المهنية    ضمن مبادرة "حياة كريمة" صحة المنيا تنظم قافلة طبية بقرية أسمنت غدا    افتتاح فعاليات المؤتمر العلمي عن التنمية المستدامة والعلوم التطبيقية بجامعة بنها (صور)    السجن المشدد 6 سنوات لعامل شرع فى قتل طفلتين بالشرقية    مصرع عامل وإصابة 5 أشخاص في حادث انقلاب سيارة ببني سويف    جمارك مطار القاهرة تضبط روسيًّا يهرب أدوات ومستلزمات طب وجراحة الأسنان    خدمة طبية لأكثر من مليون مواطن بالمبادرة الرئاسية لعلاج الأمراض المزمنة بالشرقية    ما حكم زكاة الذهب الأبيض؟..الإفتاء ترد    الانتخابات الأمريكية 2020: لماذا تثير احتمالات فوز بايدن مخاوف روسيا؟    الخطوط القطرية تعلن عن خسائر 1.92 مليار دولار وسط أزمة كورونا    موسكو تدعو لوقف فوري لإطلاق النار بين أذربيجان وأرمينيا    قافلة الأزهر الطبية بسيناء توقع الكشف الطبي على 2800 مريض    السيسى ل الإعلام: أنتم آداة التنوير الحقيقية لفهم ووعى الناس    زيادة مصروفات جامعة القاهرة.. الخشت يوضح الحقيقة    السبكي: 10 مليارات و125 مليون تكلفة تجهيز الإسماعيلية لتطبيق منظومة التأمين الجديد    السيسي: أنجزنا 22 كوبري في 6 أشهر عشان "نريج الناس"    "خطة الحكومة في مواجهة كورونا ومنظومة التعليم الجديدة ووفاة المنتصر بالله"..أبرز ما في التوك شو    تعرف على حد السرقة فى الإسلام    مانشستر سيتي يتحرك للتوقيع مع مدافع بنفيكا    ليلة دامية .. الجيش اللبناني يتصدى ببسالة لهجوم إرهابي ل داعش.. تفاصيل    مصادر: تعديلات في القائمة الوطنية.. واستبعاد مرشح الوفد بالدقهلية    ابنة الفنان المنتصر بالله تدخل في نوبة بكاء على الهواء بعد رحيل والدها (فيديو)    مباحث الأموال العامة تكشف 6 قضايا كبرى متنوعة .. أعرف التفاصيل    بالفيديو| خالد الجندي يُحذر من تصرفات تهدم الأعمال الصالحة    تعرف على معني حديث اغتنم حياتك قبل موتك    رضا عبد العال: سأرحل عن تدريب طنطا في هذه الحالة    فضل اغتنام سن الشباب فى طاعة الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأمن الغذائى فى خطر فمتى يتحرك المسئولون؟
نشر في روزاليوسف اليومية يوم 06 - 09 - 2016

هل تسطيع الحكومة تحقيق الأمن الغذائى لمصر؟ سؤال مهم نطرحه الآن فى ظل موجة الغلاء الفاحش التى تضرب الأسواق بسبب جنون الدولار واعتماد مصر على سد احتياجها من السلع الغذئية من الخارج بنسبة بلغت 70 %.
فحسب تقارير التجارة الخارجية فقد سجلت تجارة مصر مع العالم الخارجى نحو 100 مليار دولار منها واردات ب 80 مليار دولار مقابل 20 مليار دولار صادرات وهو ما يكشف عظم الفجوة الكبيرة بين الإنتاج والاستهلاك فبرغم أن مصر هبة النيل فلم يشفع لها فى أن تسد احتياجات المصريين من الغذاء كما كان فى السابق حينما كانت مصر تمد الإمبراطورية الرومانية بالقمح والأسباب واضحة فى عدم وجود سياسات حكومية على مدار تلك السنوات تهتم بالنشاط الزراعى لدرجة ان الرقعة الزراعية لمصر ظلت كما هى عند 8 ملايين فدان بل تآكلت بسبب البناء العشوائى وتقاعس الحكومات السباقة فى الحفاظ على تلك الرقعة وكان لتراجع النشاط الزراعى اثر واضح على تدمير صناعة مهمة جدًا إلا وهى صناعة الغزل والنسيج فمصر منذ وقت قريب كانت تزرع 2 مليون فدان قطن طويلة التيلة أما اليوم فقد تراجعت المساحة المزروعة إلى 250 ألف فدان فقط.
إلا أن الآمال تتشبث الآن بمشروع استصلاح وزراعة 1.5 مليون فدان من إجمالى 4 ملايين فدان لتمثل إضافة حقيقية للرقعة الزراعية.
فيسحب تقارير وزارة التموين والتجارة الداخلية فإن مصر تستورد ما يقرب من 8 ملايين طن قمح سنويا لسد الاستهلاك الذى بلغ 14 مليون طن كما تستورد زيوت بنسبة 90% لسد الاستهلاك الذى سجل 1.2 مليون طن ولحوم ب500 ألف طن لسد الاستهلاك الذى سجل مليون طن فى العام بالإضافة إلى استيراد كميات ضخمة من الألبان المجففة بلغت 60 ألف طن بما يعادل 600 ألف طن ألبان سائلة ونتيجة غياب دور الدولة فى الفترة الماضية ونتيجة ضعف دور الدولة الرقابى فى ظل إقتصاد السوق الحرة والذى يقوم على إليات العرض والطلب ظهرت حفنة المحتكرين فى غالبية السلع الغذائية الاستراتيجية وهو الأمر الذى يستدعى ان تكون للدولة دور فاعل فى ظل الدستور الجديد حتى تتمكن من إحداث توازن فى السوق وتحقيق العدالة الاجتماعية.
«روزاليوسف» تفتح ملف الأمن الغذائى ووفقا لتقديرات الخبراء فإن مصر لا توجد بها أزمة اراض ولكن مشكلتها فى أنها تعيش على 6% فقط من المساحة الإجمالية البالغة مليون كيلو متر مربع.
واكد الخبراء أن الإرادة السياسية كفيلة بأن تجعل مصر دولة زراعية كما كانت فى العهود السابقة قبل أن يدمرها الساسة وأصحاب المصالح من المستورين الذين حولوا البلاد إلى مرتع للسلع الغذائية لدرجة ان الفلاح الأجنبى أصبح يزرع ويخلع من أجل المصريين.
ونحن هنا فى هذا التقرير نحذر من أن الأمن الغذائى فى خطر لأن الأيام التى نعيشها حاليا كفيلة بأن تؤكد تلك الحقيقة فنتيجة لعدم وجود زراعة كافية لإشباع احتياجات المصريين سنويا اصبحنا نعتمد فى سد فجوة الغذاء على الخارج بنسبة 70% ما كان له اكبر الأثر على ارتفاع الأسعار بسبب شح الدولار فضلا عن أن تلك السلع الغذائية تستنزف النسبة الكبيرة من الاحتياطى النقدى.
الدكتور عادل عامر ريس مركز المصريين للدراسات السياسية والاقتصادية أكد أن مصر يمكنها ان تكون دولة زراعية كبيرة فى حالة التوسع فى استصلاح وزراعة أراض جديدة، مشيرًا إلى وجود احتياطات كبيرة من المياة الجوفية يمكنها ان تساهم فى زراعة الصحراء بشكل كبير.
وثمن عامر مشروع استصلاح وزراعة 1.5 مليون فدان مؤكدًا انه بداية حقيقية لسد جزء من الفجوة الكبيرة فى الغذاء.
وأضاف إن التوسع فى الإنتاج الزراعى سيخفض الأسعار ويعزز الاحتياطى النقدى مشيرا إلى ان الغالبية العظمة من موارد النقد الأجنبى تذهب على استيراد الغذاء والدواء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.