الأعلى للجامعات يوافق على لائحة القومي لعلوم المسنين ببني سويف    الاثنين.. "فنون تطبيقية" حلوان تستضيف أبطال فيلم الممر    البنوك تقرر خفض أسعار الفائدة علي قروض السيارات    وفد باڤوس القبرصية يزور البطريركية اليونانية «إيفانجيليسموس» بالإسكندرية    طارق عامر : صناع السياسة النقدية ملتزمون بمستهدفات التضخم    "نيو بلان" تشارك ب 3 مشروعات فى "العاصمة الادارية" خلال "نيكست موف"    حلول سريعة لعلاج مشكلة طفح مياه الصرف بشوارع منطقة الرحاب ببورسعيد    برلماني: مشروعات المدن الجديدة بوابة لاستقبال الاستثمارات الخارجية لمصر    إليسا عن تظاهرات اللبنانيين: ما فيه أجمل من الإرادة ضد الظلم    جواو فيليكس مهدد بالغياب 3 أسابيع عن أتلتيكو مدريد للإصابة    ارتفاع حصيلة تفجير مسجد ننجرهار بأفغانستان إلى 70 قتيلا بينهم أطفال    الزمالك يتصدر الدوري بثنائية أمام المقاولون.. مكاسب عديدة للأبيض قبل مواجهة جينيراسيون السنغالي.. عودة فرجاني ساسي للتهديف بعد غياب 6 أشهر.. وزيزو يقود الفريق لجمع 6 نقاط.. وترسيخ عقدة مواجهات الذئاب    شاهد.. التعادل الإيجابي يحسم مباراة يوفنتوس وبولونيا    إصابة 9 أشخاص بينهم 4 سياح فى حادثين منفصلين بطريق القصير - مرسى علم    مصرع طالبة سقطت من الطابق الثالث بمعهد الخدمة الاجتماعية في الدقهلية    عاجل.. سقوط عقار وإخلاء اثنين آخرين في الخليفة (صور)    استبعاد مدير مدرسة بطنطا على خلفية حبس طفل بعد انتهاء اليوم الدراسى    شاهد.. والد الشهيد عمرو صلاح: ابني قاتل حتى آخر نفس.. ومصر كلها أبطال    فيديو.. وزير الآثار يعلن عن 4 افتتاحات جديدة خلال أسابيع    نهال عنبر لعبير منير عن زفاف ابنتها "الفرح كان تخفة"    إليسا عن مظاهرات الغد: "لازم الطرقات تكون مفتوحة"    دار الإفتاء توضح حكم الدين في ترك الصلوات المفروضة عمدا    خطة التعليم لوقاية طلاب المدارس من الأمراض المعدية    لجنة إيراد النيل: استمرار زيادة وارد المياه بشكل يفوق المعدلات    أسطورة ليفربول يوجه نصيحة ل محمد صلاح بشأن مستقبله    ارتفاع جديد.. الأرصاد تعلن تفاصيل طقس الأحد (بيان بالدرجات)    قطار مونشنجلادباخ يتعطل في محطة بوروسيا دوتموند    بمشاركة 6 محافظات.. الدقهلية تستضيف نهائي الاتحاد العام لمراكز شباب القرى    بعد اغتصاب طفلة قليوب.. سولاف درويش تطالب بفصل القومى للطفولة عن وزارة الصحة    خطفا الأنظار | أحدث ظهور لحفيديّ هاني شاكر من ابنته الراحلة دينا..صور    100 ألف كتاب في أجنحة مصر بمعرض الخرطوم الدولي    فنان العرب وأصالة والجسمي نجوم هذا الأسبوع من موسم الرياض    مسؤول صيني: إحراز تقدم في التوصل إلى اتفاق تجاري مع أمريكا    البابا تواضروس الثاني يصل مدينة ليون الفرنسية ضمن جولته الرعوية لأوروبا    غدًا.. انطلاق حملة للقضاء على البلهارسيا في أسوان    افتتاح المرحلة الأولى من جناح العمليات بمستشفى الدمرداش    خطوات عمل الكيك بجيلى التوت    مجموعة متوسطة المستوى لمصر في بطولة إفريقيا لكرة اليد    برومو مسلسل "بلا دليل" على CBC (فيديو)    بالصور- جامعة أسوان تنهي استعداداتها لأسبوع الجامعات الأفريقية الأول    طلق زوجته "على الورق" حتى تأخذ معاش والدها.. رد حاسم من أمين الفتوى    النائب العام ورئيس "حماية المستهلك" يبحثان سبل ضبط الأسواق    الشرطة تخصص حراسة لبعض النواب البريطانيين لحمايتهم من غضب المتظاهرين بعد جلسة البريكست    الآلاف يتظاهرون في ألمانيا تنديدا بالعدوان التركي على سوريا    أعضاء النواب الليبي: ندعو لإقامة ملتقى وطني موسع للمصالحة    الخارجية الفلسطينية تطالب بتحرك دولي عاجل لحماية الشعب من جرائم الاحتلال    ممثلو 48 محكمة دستورية يشيدون باحترام مصر للقوانين    شاهد البوستر الرسمى لفيلم "حبيب" قبل عرضه بأيام قرطاج السينمائية    "الإنتاج الحربي" تصدر الفيديو السابع من "اعرف وزارة بلدك"    وزير التعليم العالي: أخصائي العلاج الطبيعي من الوظائف المطلوبة داخل مصر وخارجها    من صفات المنافقين خيانة الأمانة    4 فوائد لتناول كوب من الشاي بالعسل يوميًا    لامبارد يعلن تشكيل تشيلسي أمام نيوكاسل بالبريميرليج    جريزمان يفك عقدته خارج كامب نو (فيديو)    حصار الإخوان في فيلم تسجيلي عن المحكمة الدستورية    منظمة خريجي الأزهر تندد بالهجوم الإرهابي على مسجد "ننجرهار" بأفغانستان    تخصص في اختطاف صغار السن من الفتيات.. المتهم يعترف بتفاصيل جرائمه    الأقصر الأزهرية تعلن موعد إجراءمسابقة "الإمام الأكبر" لطلاب المعاهد ومكاتب التحفيظ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السبب واحد.. بين جنوب السودان وبنجلاديش
نشر في أكتوبر يوم 01 - 05 - 2011

يبدو أن انفصال جنوب السودان لإنشاء دولة مسيحية، قريباً من انفصال باكستان عن الهند عام 1947 ولكن لإنشاء دولة مسلمة فالسبب الدينى لإنشاء كل من الدولتين واحد. والمعروف أن بريطانيا استعمرت شبه القارة الهندية منذ عام 1858م وخلال فترة كفاحها من أجل الاستقلال اشترك الهندوس والمسلمون الذين يكونون الديانتين الرئيسيتين فى شبه القارة فى حزب واحد يقود الكفاح من أجل الاستقلال هو حزب المؤتمر القومى الهندى، إلا أن الإنجليز نجحوا فى إشعال الفتنة بين الهندوس والمسلمين فسادت أعمال عنف عديدة بين الفريقين وجرت مذابح كثيرة تعرض لها المسلمون مما جعل محمد على جناح أحد زعماء حزب المؤتمر يعلن استقلاله عن الحزب ويقود حركة لانفصال المناطق الشمالية الغربية من الهند من خلال حزب جديد عرف بحزب الرابطة الإسلامية. وكما لعب الإنجليز دوراً فى السودان لتشجيع إنفصال الجنوب، كذلك كان هذا الدور لتفتيت الهند. وقد حاول الزعيم الهندى المهاتما غاندى الذى قاد دعوة الكفاح السلمى ضم محمد على جناح وإغراءه بأن يكون أول رئيس لجمهورية الهند بعد استقلالها إلا أن جناح رفض الدعوة نتيجة تزايد أعمال الكراهية ضد المسلمين. ومرة أخرى حاول الزعيم الهندى غاندى الدعوة إلى الوحدة الوطنية بين الهندوس والمسلمين لكن الأمر انتهى بانفصال باكستان وإعلانها فى 14 أغسطس 1947م دولة مستقلة، وفى اليوم التالى حصلت الهند على استقلالها، أما الزعيم غاندى فقد جرى اغتياله على متعصب من الهندوس عام 1949م بعد أن اتهمه بالخيانة العظمى. وفيما بعد حدث انفصال آخر داخل الدولة الباكستانية بسبب الجغرافيا التى كانت تفصل منطقة البنغال التى تقع فى المنطقة الغربية لباكستان وكان يفصلهما الهند. فانفصلت المنطقة الشرقية وأصبحت دولة بنغلاديش عام 1971م.
ورغم فرحة المسلمين بإنشاء دولة باكستان المسلمة إلا أن ذلك لم يمنع بعض المفكرين ومنهم المفكر الجزائرى الشهير «مالك بن نبى» من إعلان أن باكستان كانت صنيعة المحتل الإنجليزى فى كتابه «فى مهب المعركة» الذى قصد أن يعزل الإسلام عن الشعوب الهندية من ناحية ويحول بين إقامة اتحاد هندى قوى من ناحية أخرى ويعمق الهوة بين الهندوس والمسلمين. وأيا كان فقد حفل تاريخ باكستان بالانقلابات «انقلاب أيوب خان عام 1958م وانقلاب ضياء الحق عام 1977م وأخيراً انقلاب برويز مشرف عام 1997م» ترى ماذا سوف تأتى به الأيام والسنوات القادمة فى السودان شماله وجنوبه؟!
كنوز أم كلثوم
احتاجت أم كلثوم حوالى 30 سنة من الغناء فى الموالد والأفراح والحفلات ثم الإذاعة المصرية قبل أن تمتد شهرتها إلى الوطن العربى، ويصبح الخميس الأول من كل شهر لالتفاف المستمعين العرب حول محطات الراديو، أما نانسى عجرم فبعد نحو ثلاثين يوماً من ظهورها كانت أغانيها المجسمة تطوف أرجاء الوطن العربى بسبب تطور الميديا والتليفزيون!.. وبينما كان المسرح الذى غنت عليه أم كلثوم عبارة عن صفين أو ثلاثة من كراسى الخيزران التى يجلس عليها أفراد فرقتها الموسيقية، فلقد تحولت مسارح مغنين هذا الزمان إلى بحار من الأضواء والألوان والديكورات التى تكلف مئات الآلاف مما يثير تساؤلاً: هل لو كان العمر قد امتد بأم كلثوم وشدت بصوتها فى هذا الزمان هل كانت تساير مودة العصر أم تحافظ على طابع مسرحها الكلاسيكى على اعتبار أنها ليست فى حاجة إلى ديكور أو أضواء أو ألوان تشغل العين عن سحر صوتها الذى مازال هناك الملايين الذين يعشقونه ويقتفون آثار كل أغنية، وكل تسجيل، وكل حفل شدت فيه؟! من رحمة الله بأم كلثوم وعبد الوهاب وعبد الحليم وفوزى وفريد وغيرهم من عمالقة الطرب أنهم ماتوا فى الوقت المناسب، قبل أن يجدوا أنفسهم فى نفس الصف الذى يتقدمه كثير من أقزام الغناء، وكل منهم أو منها يصف نفسه بالمطرب أو المطربة.
ولعلى بهذه المناسبة أشير إلى برنامج جميل كانت تذيعه وتعده مشيرة كامل إبنة المؤرخ الموسيقى الشهير المرحوم محمود كامل تحت عنوان من تسجيلات الهواه ولا أعرف إن كان مستمراً أم توقف وكان من بين ما أذكره عدد من الأغانى الفريدة النادرة التى لم يسبق إذاعتها ومنها قصيدة «أتعجل العمر» من كلمات رامى وألحان السنباطى وأغنية «يا قلبى بكرة السفر» التى غنتها أم كلثوم فى قاعة إيوارت عام 1937م وهى من ألحان محمد القصبجى، وقد استغرقت ساعة وخمس دقائق، وهدمت بذلك مقولة أن أغنية «رق الحبيب» كانت أول أغنية طويلة يلحنها القصبجى لثومة.. وقصيدة «مقادير من جفنيك حولن حالى» وهى قصيدة سبق أن لحنها وغناها عبد الوهاب، لكن رياض السنباطى لحنها بطريقة أخرى لتغنيها أم كلثوم.. وهذه الكنوز كما حكت لى مشيرة كامل وقت إذاعتها منذ عدة سنوات، يعود الفضل فيها إلى صديقة حميمة لأم كلثوم اسمها عبدية عبد الله، وهى أردنية الأصل وقد تتبعت حفلات أم كلثوم النادرة فى صالون الملك فؤاد والملك الحسن واسطوانات الشمع التى كانت تسجل عليها أغانيها القديمة.. وعلى حد قولها لمشيرة إنها تعبت حتى تمكنت من الوصول إليها لثقتها بأنها تضع هذه الكنوز التى امتلكتها فى يد أمينة تنقلها من الملكية الخاصة إلى العامة لتصبح ملك الملايين الذين مازالوا يذوبون هوى وعشقاً فى صوت «الست» رغم أنها لم تهتز يوماً أو تقف على مسرح عائم بالأضواء والألوان. ترى أين هذه الكنوز؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.