موجة من الغضب العارم تجتاح تركيا بعد مقتل امرأة على يد زوجها السابق أمام ابنتهما    العثور علي دولفين نافق بشاطئ العين السخنة    قبول جميع الأطفال المتقدمين للمدارس الرسمية للغات مرحلة رياض الأطفال بأسوان    رئيس جامعة الأقصر يعتمد تشكيل لجان الأنشطة الطلابية    بالفيديو.. أستاذ باطنة: هناك 14% من المواطنين مصابين بالسكر ولكنهم لا يعرفون    من مفاتيح الإجابة    سفير مصر بالكونغو يستقبل المدير التنفيذي لنادي بيراميدز    مصرع طفل وإصابة اثنين آخرين فى سقوط سور للرى بالدقهلية    ضبط 3006 هاربا من تنفيذ أحكام فى حملة أمنية بالغربية    نقابة الإعلاميين تقرر منع ريهام سعيد من ممارسة النشاط الإعلامى    توفيق عكاشة: مصر ال3 سنوات القادمة "نجمها عالي"    أستون فيلا ضد إيفرتون.. الفيلانز يتفوق فى الشوط الأول بمشاركة تريزيجيه    هل توجد أفعال تحجب الرزق؟.. "الإفتاء" تجيب "فيديو"    رئيس هيئة ميناء القاهرة الجوي: وصول آخر أفواج الحجاج في 30 أغسطس    شريف مدكور يفاجئ ميرنا مريضة السرطان ب"تيشيرت" لدعمها    تنسيق الجامعات 2019| ننشر خطوات تسجيل الرغبات بالمرحلة الثالثة    مستوطنون يرشقون سيارات الفلسطينيين بالحجارة جنوب نابلس وشرق الخليل    جهاز 6 أكتوبر يكشف لحقائق وأسرار أسباب هدم طوابق مخالفة بغرب سوميد    أسعار الذهب ترتفع 10 جنيهات . وعيار 21 يسجل 703 جنيها للجرام    إعدام 178 كيلو لحوم فاسدة وتحرير 26محضر خلال حملة لصحة البحر الأحمر    موجة جديدة من التظاهرات المناهضة للحكومة في هونج كونج    لقاء نائب محافظ أسوان بوفد مدينة جانج ديزين الصينية لتفعيل التعاون المشترك في كافة المجالات    سولسكاير يدافع عن بوجبا ويطالب بمحاربة العنصرية    الجيش السورى يضبط أنفاقًا ومقرات محصنة لإرهابيى النصرة فى ريف إدلب الجنوبى    محافظ قنا يتفقد محطة كهرباء نجع حمادى الجديدة ومجمع الصناعات الصغيرة والمتوسطة    دور الثقافة في تقدم المجتمعات "بساحل طور سيناء"    تنسيق الجامعات 2019| ننشر الأماكن الشاغرة ل«طلاب العلمي» بالمرحلة الثالثة    المقاصة: الصفقات الجديدة تمت بالاتفاق مع ميدو.. وهذا سبب رحيل أنطوي    مصرع شاب إثر تعرضه لحادث دراجة بخارية بالسنطة    وزير خارجية إيران: المحادثات النووية مع ماكرون كانت مثمرة    الكشف عن كرة الموسم الجديد للدوري الإيطالي    ماجد القلعى يعرض "كفر أبو حتة" على مسرح جمصة    والد الننى: ابنى مستمر فى أرسنال وليس للمدرب أو النادى الحق فى التخلى عنه    "الاتصالات": 93 مليون اشتراك بالمحمول.. و36 مليون يدخلون على الإنترنت عبر الهواتف    صور.. حكيم نجم الساحل الشمالى بامتياز فى حفل غنائى مبهر    السكة الحديد تخصص رقم «واتس آب» لتلقي شكاوى حجز التذاكر    الاحتلال الإسرائيلي يغلق الطرق الرئيسية غرب رام الله ويقتحم مدخلها الشمالي    محافظ البحيرة يعلن مهلة أسبوع لسحب الأراضي من واضعي اليد غير الجادين    عكاشة: "إحنا عندنا خصوبة أعلى من أوروبا"    انتخاب المصرية عزة كرم أميناً عامًا لمنظمة "أديان من أجل السلام"    الكشف علي 1050 حالة ضمن قافلة للعيون بمركز مغاغة في المنيا    الأرصاد: غدا طقس حار رطب بالوجه البحرى والعظمى بالقاهرة 36 درجة    هل تسبب «الجريني» في طلاق شيري عادل من معز مسعود؟.. القصة الكاملة    رئيس اتحاد الملاكمة: منافسات دورة الألعاب الأفريقية بالمغرب قوية    الصحة العالمية: القضاء على الملاريا أمر ممكن    الإفتاء توضح حكم صرف الزكاة لمؤسسة بحث علمية    هشام عباس والتهامى بمحكى القلعة.. الأحد    عدلي القيعي يكشف كواليس جديدة في مفاوضات الأهلي مع "رينارد"    أمريكا تطالب كندا بإعادة مواطنيها المعتقلين في سوريا    «التنمية المحلية»: مقابلات شخصية ل442 شخصًا لشغل 69 وظيفة قيادية الأسبوع المقبل    ما حكم حرمان المرأة من الميراث؟.. الإفتاء تجيب    حملة مكبرة لمصادرة "التوك توك" بمدينة 6 أكتوبر    مدير أوقاف الإسكندرية: توزيع 5 أطنان لحوم صكوك على الأماكن الأكثر احتياجا    إندبندنت: ترامب تحت الحصار مع تجدد مطالب العزل وتراجع شعبيته    وزير التعليم العالي يناقش تقريراً عن تطوير منظومة الطلاب الوافدين بالجامعات المصرية    بسام راضي: مدير "الصحة العالمية" أكد أن "100 مليون صحة" لايضاهي ضخامتها حملة في العالم| فيديو    «مكملات الزنك» تحمي من بكتيريا «العقدية الرئوية»    "الإفتاء" توضح حكم الصلاة والوضوء مع وجود كريم على الرأس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معارك الشيخ الشعراوى
نشر في أكتوبر يوم 13 - 03 - 2011

بعد ذلك أدلى الشيخ بحديث قال فيه إن اعتراضه كان فى البداية على استشهاد الحكيم بنظرية اينشتين عن النسبية ونظريات غيره من العلماء دليلا على وجود الله، وقال: هل نحن محتاجون لعالم مثل اينشتين ليقول لنا إن الله موجود وآيات الله فى الكون بارزة منذ بدء الخليفة.. الشمس.. والأرض.. والقمر.. والنجوم.. والمطر.. والزرع.. والإنسان ذاته.. إلخ.
وأضاف الشيخ أنه مختلف مع الذين يربطون الإيمان بالله بنظريات ونتائج العلم، فالعلم متغير ولو ربطنا إيماننا بوجود الله بالنظرية النسبية وغيرها ثم جاء بعد ذلك من يثبت خطأ هذه النظرية أو تلك فماذا نفعل؟ ثم وجه نقده على اختيار الحكيم لعنوان مقالاته «حديث مع الله» فقال: هذه أول مرة اسمع فيها أن الله كلم واحدا من البشر من غير الأنبياء والرسل.. وكان له الحق- ولكل منا الحق- فى الحديث «إلى» الله، ولكن اعتراضى على أن حديث توفيق الحكيم «مع» الله وأن الله تحدث إليه، وفى دفاعه عن نفسه يقول إنه تخيل ذلك، فهل خيال البشر يدخل فيه كلام الله معهم مباشرة أو عن طريق ملك (مثل جبريل عليه السلام)؟ وما هى الكيفية التى تم بها هذا الحديث؟. وكل من ينقل عن الله حديثا لم يقله الله فله الويل والله يقول عن رسوله (ولو تقّول علينا بعض الأقاويل لأخذنا منه باليمين، ثم لقطعنا منه الوتين، فما منكم من أحد حاجزين) فهل أباح توفيق الحكيم لنفسه ما لم يكن مباحا لمحمد صلى الله عليه وسلم؟
وفى حديث آخر فى مجلة «اللواء الإسلامى» (17 مارس 1983) واصل الشيخ هجومه على توفيق الحكيم بقوله (لقد شاء الله ألا يفارق هذا الكاتب الدنيا إلا بعد أن يكشف للناس ما يخفيه من أفكار وعقائد كان يهمس بها ولا يجرؤ على نشرها.. وشاء الله ألا تنتهى حياته إلا بعد أن يضيع كل خير عمله فى الدنيا فيلقى الله بلا رصيد إيمانى).
أما يوسف إدريس فكتب مقالا فى الأهرام فى أبريل 1983 بعنوان «عفوا يا مولانا» اشتط فيه إلى حد القول بأن الشيخ «يتمتع بكل خصال راسبوتين المسلم.. قدرة على إقناع الجماهير البسيطة.. وقدرة على التمثيل بالذراعين وتعبيرات الوجه» وقال أيضا: إن له قدرة على جيب كبير مفتوح دائما للأموال.. وأنه يملك قدرات أى ممثل نصف موهوب! وأثار مقال يوسف إدريس غضب كبار المثقفين وغضب محبى الشيخ وهم ملايين لأنه تجاوز حدود النقد.. قال وزير الثقافة (الدكتور أحمد هيكل) إن هذا الكلام «ساقط» والرسول صلى الله عليه وسلم يقول: (ليس منا من لم يوقر كبيرنا ويرحم صغيرنا) والشيخ الشعراوى مفخرة لمصر، وحرام أن يأتى كاتب مصرى ويحاول النيل منه بهذه الطريقة.. وعلق سعد الدين وهبه على يوسف إدريس فقال: هذا كلام لا صلة له بأى فكر أو ثقافة، هذا سقوط من الكاتب وإسفاف.. وشارك وكيل مجلس الشعب المستشار أحمد موسى فى الرد على يوسف إدريس بقوله: هذا شىء مؤسف حقيقة.. هذا الكلام لا يهدم الشيخ بل يهدم من كتبه، كما شارك نقيب المحامين أحمد الخواجة قائلا: هذا الكلام لا صلة له بالخلاف فى الرأى بل هو قذف فى حق الآخرين.
تراجع الحكيم وإدريس
وطالب الشيخ بعقد ندوة فى التليفزيون مع توفيق الحكيم ويوسف إدريس وزكى نجيب محمود لمناقشة ما كتبوه وقال: لكى اكشف للناس ما نشروه من أفكار خاطئة عن الدين، وإذا كان لديهم ذرة حق فليأتوا، وليكن النقاش أمام الناس جميعا، وأنا فى انتظارهم.
وطبعا لم يتقدم أحد لهذه المبارزة العلنية، وأمام الحجة القوية للشيخ وضغط الرأى العام المؤيد للشيخ تراجع توفيق الحكيم وقام بتغيير عنوان مقالاته من «حديث مع الله» إلى «حديث إلى الله» ثم غير العنوان مرة أخرى ليصبح «حديث إلى نفسى».. واعتذر الثلاثة للشيخ، وكتب يوسف إدريس فى الأهرام تحت عنوان «توضيح عاجل واعتذار» أن ما نشر هو بالتأكيد خطأ فنى مطبعى سقط إصلاحه سهوا بحسن نية، وأنا لا يمكن أن أتولى بنفسى أى تجريح لشخصية عظيمة كشخصية الشيخ الشعراوى، وكنت قد صححت الجملة فى البروفات، ولكن التصحيح لم ينفذ مما جعل الفقرة تبدو هجوما غير معقول أن يصدر منى تجاه الشيخ الذى أكن له - رغم الفوارق الفكرية - أعمق آيات الود والتقدير والحب والاحترام، وأنا - حتى فى قمة خلافى معه - حين اتهمنا فضيلته بالكفر أنا والأستاذين الجليلين توفيق الحكيم وزكى نجيب ردت عليه ردا كان عنوانه «عفوا يا مولانا».
ومن جانبه قال الشيخ: أنا لم أرم أحدا بالضلال أو الإضلال، ولا بالارتداد أو بالكفر، وصفة الضلال مقصود بها ما قاله الحكيم وليس المقصود الحكيم ذاته.
وبعد ذلك بسنوات قال لى الشيخ الشعراوى معلقا على هذا الموقف: شىء واحد يصل عندى إلى درجة اليقين، أن الذى يؤمن بالله يؤمن بأن الخير دائما هو ما اختاره الله وأن الله لن يتخلى عنه، ودائما أضع فى قلبى الآية التى تقول (نحن أولياؤكم فى الحياة الدنيا وفى الآخرة، ولكم فيها ما تشتهى أنفسكم ولكم فيها ما تدعون نزلا من غفور رحيم).. وقول الله سبحانه وتعالى:(إن الله يدافع عن الذين آمنوا) وقوله: (ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب) وقوله تعالى: (الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل)، وكلما واجهت لحظة صعبة اتمسك بهذه الآيات فتعود السكينة إلى قلبى وأجد فى نفسى قوة من يتمسك بالله..
وأتذكر دائما أن والدى وهو يودعنى وأنا أبعد عنه لأول مرة للدراسة فى المعهد قال لى - وهو فلاح بسيط - إمسك بيدك فى الله وضع رجلك فى أى مكان.. وكأنه أراد أن يقول لى إن من يتمسك بكلام الله ويقبض عليه لن يضع قدميه إلا فى المكان الذى يرضى عنه الله.
حديث الذباب.. وطفل الأنابيب
وخاض الشيخ معارك أخرى بسبب ابدائه لآراء تمسك ببعضها وتراجع عن بعضها الآخر بعد أن أعاد التفكير فيها.. تمسك بموقفه من صحة الحديث الذى يقول: إذا سقط الذباب فى إناء أحدكم فليغمسه فإن فى إحدى جناحيه داء وفى الآخر دواء، وتعرض للهجوم بسبب تأكيده صحة هذا الحديث، ورد على ذلك بقوله: عند البحث والدراسة فى حديث لرسول الله يجب ألا نعتمد على العقل كوسيلة للحكم بقبول الحديث أو رفضه، لأن العقل وحده مقصور عن إدراك كل الأمور من جميع جوانبها، وقد رفض العقل قديما أحاديث لمعارضتها لمنطق الإنسان وعقله، أو لعدم موافقتها لنتائج العلم فى ذلك الوقت، ثم ظهر بعد سنوات تطور فيها العلم صحة هذه الأحاديث بالتجربة العلمية.. المهم فى دراسة الحديث أن نتأكد من أنه يتصل فى سنده إلى الرسول فإذا استقام تسلسل الرواة وجب علينا التسليم بصحة الحديث مادمنا مؤمنين بقوله تعالى: (وما ينطق عن الهوى)، وذكر الشيخ فى حديث له بجريدة الأخبار أن العالم الألمانى بريفلد من جامعة هامل اكتشف فى عام 1871 أن الذباب يحمل فى إحدى جناحيه نوعا من الفطريات استخلص منها نوع من المضادات الحيوية تقضى على أنواع من البكتريا الضارة، وعلق على ذلك أحد أساتذة الطب بقصر العينى بأن هذا الرأى نقلا عن كتب دينية وليست كتبا طبية، وأنه رغم مرور أكثر من قرن على هذا الكلام ما يزال العلماء يحذرون من أمراض متعددة ينقلها الذباب ولم نسمع أن ألمانيا أو غيرها من الدول الإسلامية أو غير الإسلامية استخلصت نوعا من المضادات الحيوية من الذباب، ولم يدلل أحد على أن الذباب يحمل مضادات حيوية بعدد الأمراض التى ينقلها، ومعلوم أن لكل مرض المضاد الحيوى الذى يناسبه، ورد الشيخ على ذلك «حسب كل مسلم أن يفهم أن هذا الحديث ورد فى أصح كتاب بعد كتاب الله (صحيح البخارى)».
وتعرض الشيخ مرة أخرى للهجوم من أنصار تحرير المرأة عندما أعلن رأيه الذى قال فيه إن وضع المرأة حاليا تحلل وانفلات.. والمرأة إذا اضطرتها الظروف للعمل فلتعمل، أما إذا لم تضطرها الظروف لذلك فالواجب أن تلزم بيتها ولا تخرج منه إلا لضرورة، والضرورة تؤخذ على قدرها، ومسئولية المرأة عن أطفالها لا تعادلها أية مسئولية أخرى، ولو أتيت للطفل بألف مربية لا يمكن أن يكون لها ربع قلب الأم، وثار عليه أنصار تحرير المرأة.
وعندما بدأت تجارب «طفل الأنابيب» قال الشيخ «إذا أخذوا ما صنعه الله ووضعوه فى بيئة صنعها الله فليس فى ذلك خروج على شريعة الله، ولو كان الأمر على غير إرادة الله لما استطاعوا أن يصلوا إلى النتيجة التى قصدوها، فعلماء الأرض جميعا لا يستطيعون أن يصنعوا بويضة وحيوانا منويا، ومادامت العملية تتم بين زوج وزوجته فليس فيها ما يخالف الشرع، أما إذا كان التخصيب من ماء رجل إلى امرأة ليست زوجته فهذا هو اختلاط الأنساب وهو حرام، ولم يختلف أحد مع رأى الشيخ.. بل كان هذا الرأى سندا للمتحمسين لتعميم طفل الأنابيب باعتباره وسيلة مشروعة من وسائل الحمل ليس لها بديل فى حالات معينة.
ليست هذه كل معارك الشيخ لكنها نماذج لنعرف أن كل مفكر وكل داعية وكل صاحب رسالة لن يكون طريقه سهلا مفروشا بالورود، وسيعانى من خصوم لم يفكر فى استدعاء خصومتهم، ولكنه اختبار من الله هل يصمد أو ينهزم، وقد نصر الله الشيخ فى كل المعارك لأنه كان يمسك بكتاب الله فى كل معركة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.