الاتحاد العام لنقابات عمال مصر يؤكد دعمه لشعب السودان الشقيق    8.4% نموا بصادرات مصر من الأسمنت خلال 10 أشهر    كل ما تريد معرفته عن تطبيق "شارك 2030" الذي أطلقته الحكومة    افتتاح مركز التميز في الطاقة ب"هندسة عين شمس"    روسيا تعلق العمل بمنشأة فوردو النووية الإيرانية    فيديو| قبرص تتوجه إلى محكمة العدل الدولية لمواجهة الاعتداءات التركية    شاهد.. وزير القوي العاملة يبحث مع 3 وزراء أفارقة التعاون الثنائي ويمنحهم هذه الهدايا    جلسة مباحثات رسمية بين وزير الخارجية ونظيره الإيطالي بروما    المحمدي: صلاح من أفضل 5 لاعبين في العالم.. لكن جريليتش "المذهل" أفضل زميل لعبت معه    تدريبات خاصة لمحمد حسن في مران الزمالك استعدادًا لمواجهة أول أغسطس    محمود وادي يقود هجوم المصري أمام قنا في الكأس    حبس مقاول هارب من دفع مليون جنيه غرامات فى الزيتون    20 فبراير.. الحكم على 15 متهمًا بقضية "أحداث السفارة الأمريكية الثانية"    الحماية المدنية تسيطر على حريق في مول تجاري بالسويس | صور    رئيس مركز الداخلة : التحقيق فى واقعة اختناق طالبات داخل مدرسة الثانوية الزراعية    فيديو| إياد نصار يرد على انتقاد "بطء الأحداث" في "حواديت الشانزليزيه"    أجندة إخبارية.. تعرف على أهم أحداث الجمعة 6 ديسمبر 2019    شاهد.. البوستر الرسمي لمسرحية "علاء الدين" لأحمد عز    «الغندور» يقود جلسة التحليل الفني لأداء الحكام    الجريدة الرسمية تنشر قرار اعتماد الحساب الختامى للغرفة التجارية بالغربية    رئيسة مجلس النواب الأمريكى: ستتم مساءلة ترامب    السفير الصينى بالقاهرة: العلاقات المصرية الصينية تشهد عصرها الذهبى    مطران أخميم يدشن كنيسة ال24 قسيسا في تذكار عيدهم | صور    تحرير محضر جنح أمن دولة طوارئ لصاحب محل دواجن بكفرالشيخ لحقن الدواجن بالمياه | صور    اليلية ب 1000 جنيه.. اعترافات ربة منزل وزوجها المتهمين في قتل تاجر فاكهة    أبرز قرارات "الوقائع المصرية" اليوم    تفاصيل مناقشة تعديل إجراءات التصرف في أملاك الدولة بالبرلمان    وزير الشباب والرياضة يشهد حفل مشروع «قيم وحياة» بالأقصر    #بث_الأزهر_مصراوي.. لم أخرج زكاة مالي مدة 10 سنوات.. ماذا أفعل؟    صور .. حى ثان طنطا بالغربية يشن حملة نظافة مكبرة    بالتفاصيل.. جامعة القاهرة تعلن عن برامج جديدة بنظام التعليم المدمج    «التعليم» تكرم منسقي مشروع برنامج دعم وتطوير اللغة الفرنسية    جامعة أسيوط تبحث سبل التعاون المشترك مع نادي قضاة مصر    بعد فضيحتها.. فيديو جديد للراقصة جوهرة    متحف الحضارة يستقبل ضيوف ملتقى المبدعات العربيات    ميسي: ساديو ماني يستحق مركزًا أفضل في تصنيف الكرة الذهبية    حكم منع الرجل زوجته من العمل | دار الإفتاء تجيب    هل تقبل صلاة المرأة بالمكياج.. دار الافتاء تجيب    رئيس جامعة سوهاج يتفقد تطوير قسمي كلي الأطفال وجراحة القلب بالمستشفي الجامعي    %2.3 زيادة في الصادرات وانخفاض العجز بقيمة 2 مليار و147 مليون دولار    سوبر كورة.. لاعب جديد يوقع رسميا للأهلى فى سرية تامة    رئيس الوزراء يصدر قرارًا بتعيين أشرف زكي رئيسًا لأكاديمية الفنون    «أهلي 2005» يواجه الاتصالات غدًا في بطولة منطقة القاهرة    محمد بن زايد.. مواقف لا تنسي ل «فارس الإنسانية» (فيديو)    السودان: ضبط 6 عناصر من "بوكو حرام" الإرهابية    فتاوى تشغل الأذهان.. هل يجوز زيارة قبر زوجي في فترة العدة؟ هل يصح للخاطب رؤية وجه خطيبته المنتقبة؟ هل يقع طلاق من حلف على زوجته ألا تخرج من المنزل؟ وهل يجوز التصدق بثمن العقيقة؟    بقيمة 129 مليون جنيه.. المعلمين: توفير معاشات الدفعة الرابعة    بالجبن والدجاج.. 3 طرق لتحضير الحواوشى    إلحاق الأطباء بنظام التدريب الجديد ببرنامج الزمالة    ماذا يحدث لجسمك عند تناول الفستق قبل النوم؟    نكشف حقيقة ما نشر على" الفيس بوك " حول تعرض أحد الأشخاص للإعتداء من شخص أدعى أنه ضابط    جلال الشرقاوي: لا يوجد قمع من المصنفات الفنية في عهد الرئيس السيسي    نائب: أماكن تحفيظ القرآن غير المرخصة خطر على العقول    مصدر أمني: لا صحة حول انتحار ضابط شرطة داخل قسم بلبيس بالشرقية    «الكلية الفنية العسكرية» تحصد المركز الأول في المسابقة الدولية للمواد المركبة بروسيا    هنا الزاهد ل متابعيها:"الحمدالله شلت المرارة"    فيديو| الأرصاد تكشف تفاصيل طقس اليوم    باحثون يستعينون بنوع من «العسل» لمقاومة البكتيريا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"السرداب" معرض جديد للتشكيلية رندة فخري
نشر في نقطة ضوء يوم 19 - 11 - 2018

من ينتقل إلي المعارض الفنية ، يتملكه إحساس الرغبة في الركون إلي عالم غير عالمنا الأرضي ، عالم كأنه دوحة غناء يعيش فيها حالة من النشوي والراحة بعد تعب الحياة و ضغوطها ، ينتقل زائر معارض الفن التشكيلي لعالم يعرف أن له سحره وأن له أدواته وأن له لغته التي يحسها من يعرفها بل ويدمنها عشقا ، انتابتني كل احساسات المتعة الفنية وأنا أدلف إلي معرض د.رندة فخري تحت مسمي " السرداب" بقاعة "جاليري العاصمة" بشارع يوسف كامل بالزمالك و الذي يستمر حتي 29 نوفمبر 2018.
تدلف إلي قاعات "جاليري العاصمة"بروعتها، فتري لوحات كأنها قطع الذهب وبللورات الألماس والنفيس من الماس، و تعجب لهدوء و صبر و لين الجانب من الفنانة التي أخرجت هذه اللوحات كأنها شهدا وشرابا للناس، يدخل إلي القلب قبل العقل فيغذيهما معا.
نتوقف أمام عنوان المعرض " السرداب " ونظل نعيد الكلمة التي تعني المخزون من شيء ما، المخزون من الذكريات سواء الحلو منها أم غير الحلو، نجد في السرداب أيضا الركون لمكان ناء بعيد عن الأعين وكأننا حيال منطقة مغطاة تبعدنا عن تطفل الغير، و في الوقت نفسه إعلان صريح للغير بأن هناك ابتعادا عنهم في تفاعل ورد فعل.
لقد أجادت الفنانة المبدعة في اختيار الاسم و جعلتنا ندلف إلي السرداب معنا و هي تخبرنا بابتساماتها المعهودة أن نعيش عالم لوحاتها و لن نندم، يتراءي كملمح أول في هذا المعرض حجم اللوحات حجم أبطال اللوحات ، حيث نرى أن الوجوه فيها بهاء وحجمها يستغل مساحات من اللوحات غير قليلة، الأمر الذي نحسه في غالبية لوحات المعرض.
يستوقفنا في الوجوه ملامحها الحلوة و عيونها الواسعة التي تأخذنا إلي تيه السرداب، فنحار في هذا اللون الأسود لون العمق لون الدهليز و نمسك جوانب حيطان المعرض حتي لاتبتلعنا هذه العيون الآسرة والتي وضعت فيها الفنانة الرائعة كل إحساساتها حتي لكأننا نري أنفسنا فيها، إنه الجمال الفني حينما تعزفه يد تلمس نبض العيون و نبض القلوب و نبض الحياة.
يتراءي لنا في الملمح الثاني الزركشات في اللوحات و التي نراها في ملابس بطلات اللوحات وأبطالها، إنه الجمع بين الديكوباج أوفن التزيين وهو فن استخدام الورق القديم لعمل لوحات فنية جديدة (بالفرنسية découpage)، وذلك مع الألوان الزيتية وكأن الفنانة تريد أن تقول لنا أن الحياة في حاجة إلي توظيف أكثر من طريقة وأسلوب فني لنقلها في اقتدار بالغ وبدقة و مهارة واضحين، هذا الفن " الديكوباج" أضفي في توظيفه الرائع علي اللوحات جمالا علي جمال حتى كأننا نغترف من معين الحياة الذي لاينضب سكاري من روعة اللوحات فننتشي ولانفيق.
أما الملمح الثالث في لوحات الرائعة و المبدعة " رندة فخري " فهي لمسها لهمس الحوار الكوني بين مفردات الحياة فنري الإنسان و الحيوانات و الورود الكل ينصهر في السرداب في بوتقة واحدة و تحار بأيهم تبدأ وبأيهم تنتهي فلاتقع عيناك علي أية لوحة إلا وتجد معزوفة موسيقية عزفتها يد الفنانة التي لمست تلك الوحدة بين الأشياء ، فنري ونحن في عجب وفرحة معا القط والكلب و القطط الصغيرة والماعز الصغيرة والسلحفاة و الديك، ثم هناك العصفور الذي يتنشر بين أكثر من لوحة وكأنه طائر من الجنة حط هناك في لوحات السرداب فأضاء الحياة وطبطب علي يد المريضة التي تعاني وهو يهون عليها وخز الحقن في تفاعل قمة في الروعة و الرقة. نقف أمام هذا التفاعل بين الإنسان ومن حوله من عناصر الطبيعة ممثلة فيمن يحبهم ويحبونه من حيوانات و نحن لانريد أن نغادر المعرض أو نتركه لعالم خارجي قاس.
أما الملمح الرابع الذي أراه فيتمثل في شرود نظرات بطلات وأبطال اللوحات وكأنني بالفنانة القديرة تريد أن تقول لنا إن الكل يعاني حتي أولئك الذين في السرداب واتخذت قرار عزلهم عن الحياة.
لقد حضروا و في عيونهم شرود وفي عقولهم انشغال ما . لقد لقطت أنامل الفنانة هذا الإحساس وسجلته بكل ماتملك و كأنني حيال حالة من القداسة والصمت المطبق الذي يتوازي مع صمت المعابد و سكون الطبيعة .
تنتهي قراءتي للوحات معرض الفنانة المبدعة د. رندة فخري ، والذي يأتي تحت مسمي "السرداب" كأنه نور يخرج من قاعات " جاليري العاصمة " لينير جنبات الزمالك و القاهرة، نحس حيال ابداع هذه الفنانة المتألقة بأننا حيال قصيدة شعرية صامتة تريد أن تخرج في كلمات فترن كلماتها في النفس ، إنه الفن الذي يأخذ العقل والقلب وتذهب النفس في تفسيراته كل مذهب فألف تحية لمبدعة هذا المعرض الضافي .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.