حوار| محمد مصيلحي: ما وصل له الاتحاد السكندري «محدش يحلم بيه»    «برودة وسقوط أمطار».. «الأرصاد» تكشف تفاصيل طقس الجمعة    مطار سوهاج الدولي ينفذ تجربة طوارئ ناجحة لقنبلة بحقيبة مسافر    بسبب تصميمات الأسلحة.. 20 ولاية أمريكية تقاضي ترامب    روسيا تحذر رعاياها من السفر إلى الصين بسبب فيروس كورونا القاتل    سيد عبد الحفيظ يكشف مصير أزارو بعد انتهاء إعارته من الاتفاق السعودي    ترامب: الكشف عن خطة سلام الشرق الأوسط الثلاثاء    كوريا الجنوبية تؤكد ظهور ثانى حالة إصابة بفيروس كورونا    ارتفاع حالات الإصابة ب«كورونا الجديد» في الصين ل830 ووفاة 25    محامية قتيل فيلا نانسي عجرم تكشف مفاجأة في أول تحقيق مع فادي الهاشم    "الصحة" وجامعة الفيوم يعلنان الطوارئ لاستقبال وفود أسبوع الفتيات    ضبط 20 من قائدى السيارات أثناء القيادة خلال 24 ساعة .. اعرف السبب    عاجل.. الصين تعلن أول حالة وفاة بفيروس "كورونا" خارج الإقليم "المحرم"    فضيحة كروية.. ملخص خروج أتلتيكو مدريد من كأس ملك إسبانيا أمام نادي درجة ثالثة | فيديو    فيديو.. "extra news" تعرض الفيلم الوثائقى "قطب" أخطر كوادر الجماعة الإرهابية    البورصة تخسر4.4 مليار جنيه متأثرة بمبيعات محلية وعربية خلال أسبوع    «المراكز البحثية».. أذرع خفية للجان الإخوان الإلكترونية!    تعليم شمال سيناء يبدأ بأخذ عينات عشوائية من إجابات امتحانات الشهادة الإعدادية    «الصحة العالمية»: لا إصابات بفيروس «كورونا الجديد» في مصر    السيطرة على حريق في جراج بفيصل.. والمعاينة: احتراق 3 سيارات    ترتيب مجموعات دوري أبطال إفريقيا قبل انطلاق الجولة الخامسة    فيرمينيو يقود ليفربول لفوز مثير على وولفرهامبتون    تعرف على شفاعة الرسول وأنواعها وحدودها    ضياء رشوان يطالب الإعلام الأفريقي بدور إيجابي في حل مشكلات القارة    النشرة الرياضية| صفقة الأهلي.. قرار كاف.. وقطار ليفربول    تعرف على عدد مشاهدات "الصعايدة يا دولة" لحكيم (فيديو)    "ستموت في العشرين" يفتتح مهرجان العين السينمائي    اليم الجمعة.. وزراء الثقافة والأوقاف والتعليم يطلقون مشروع رؤية بمعرض الكتاب    ظهور ثاني حالة إصابة بفيروس كورونا في اليابان    حقوق المرأة الدستورية.. ندوة لمناقشة دليل تدريبي لإدماج النوع الاجتماعي في المجتمع بمعرض الكتاب    تقرأ في «الأخبار» الجمعة| الرئيس السيسي يوجه تحية لشهداء مصر الأبرار في احتفال عيد الشرطة    المؤشر نيكى يرتفع 0.23% فى بداية التعامل بطوكيو    عيد الشرطة.. اللواء منتصر عويضة عزيمة لا تنكسر    اليابان تؤكد ظهور ثاني حالة إصابة بفيروس كورونا    من الإستعمار إلى الإرهاب .. قصة كفاح رجال الشرطة    ليفربول: مانى اشتكى من إصابة فى الركبة أمام وولفرهامبتون    هددت أمريكا بقتله.. من هو سماعيل قاآني خليفة قاسم سليماني؟    بالفيديو.. ملخص لمسات صلاح أمام وولفرهامبتون    محمد أنور: "لص بغداد عمل مختلف ويستحق المشاهدة"    بعد ادعاء اختراق هاتف "بيزوس".. أمريكا لشركاتها: واصلوا العمل مع السعودية ولا تتأثروا بالمزاعم    ما الحكمة فى بعثه الرسل كلهم فى الشرق الأوسط من الأرض ؟    لماذا رفع الله تعالى سيدنا إدريس مكاناً علياً؟    دعاء في جوف الليل: فرّح يارب قلوبنا واغفر ذنوبنا ويسر إلى الخير أمورنا    ستاندرد آند بورز 500 وناسداك يغلقان مرتفعين مع نتفليكس    نتيجة امتحانات الصفين الأول والثاني الثانوي .. إجراءات عاجلة استعدادا ل إعلانها    جنش: مصادفة غريبة منعتني من الانتقال للأهلي    أحمد الباسوسي يوقِّع "الصراع على غاز شرق المتوسط" بمعرض الكتاب    "صاحبة السعادة" تكشف حكايات وأسرار في مسيرة كريم عبد العزيز.. الأثنين المقبل    "دافع عن سلاحه وأخد منه طلقة".. أرملة نبيل الردة تكشف تفاصيل استشهاده    مواقيت الصلاة اليوم الجمعة بمصر والدول العربية    الملك محمد السادس يهنئ إيكاتيريني ساكيلاروبولو بانتخابها رئيسة لليونان    أمانة "مستقبل وطن" بالطالية يعقد إجتماعه التنظيمي الأسبوعي بتشكيله النهائي    #حديث_وقصة: هذا ثواب الإحسان إلى الحيوان.. فكيف يكون بالبشر؟    أسعار الدولار اليوم الجمعة 24-1-2020.. العملة الأمريكية تقلص الخسائر    نيفين القباج: نسعى للتحول إلى وزارة لتمكين الفقراء    بعد غلق باب الترشح.. 25 متنافسًا في انتخابات نقابة المهندسين بأسيوط    الرئيس التونسي يستقبل 6 أطفال أيتام بعد إعادتهم من ليبيا    عاجل.. إصابة 3 في اشتباكات مسلحة بين عائلتين في قنا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طبيعة تتسلل بهدوء من لوحات الملواني بالأوبرا
نشر في محيط يوم 26 - 04 - 2009


طبيعة تتسلل بهدوء من لوحات الملواني بالأوبرا
محيط - رهام محمود
افتتح مؤخرا معرض الفنانة هدايت الملواني بقاعة الفنون التشكيلية بدار الأوبرا المصرية، والذي عبرت فيه عن الطبيعة المصرية برؤية تعبيرية تجريدية، وبألوانها التلقائية الجريئة.
درست الفنانة هدايت الفن في أتيليه الفنان الدكتور مصطفى الرزاز والفنان الدكتور فرغلي عبد الحفيظ، وقد حافظت على شخصيتها المصرية في كل لوحاتها، فبالرغم من سفرها للعديد من الدول الأجنبية إلا أنها لم تتأثر بها إلا قليلا، حيث نرى ملمحا بسيطا من هذه الدول في بعض اللوحات، بينما نشهد الروح المصرية تغلب على معظم أعمالها، بقراها وريفها وجبالها وصعيدها وبحرها.
رسمت الفنانة هدايت الملواني البورتريه في بداية طريقها الفني، ولكنها تناولته بطريقة مختلفة، وكانت ترسم وقتها عائلتها وأصدقائها .
ثم اندمجت بالتدريس الجامعي وحصولها على الماجستير والدكتوراه، ثم انشغلت بهذا المجال فترة طويلة عن الفن، وكانت تدرس الأدب والشعر الإنجليزي الذي تهواه أيضا في جامعة عين شمس لمدة 22 عاما حتى عام 1989 .
استقالت الملواني وعادت لهوايتها وهي الرسم، التي تفرغت لها منذ ذلك الوقت، ولكنها دخلت في مرحلة جديدة بخلاف البورتريه، حيث تشبعت برؤية الطبيعة، ثم أخذت تجلس أمام اللوحة لينعكس عليها إحساسها مباشرة دون تفكير مسبق.
بدأت بالتعبير عن الصحراء ثم البحار والجبال والهضاب المصرية، كما تناولت مشاهد من الغروب والشروق وغيرها من المناظر الطبيعية الجميلة في أوقات اليوم المختلفة، ولكن بأسلوب تجريد تعبيري، وبتلقائية شديدة على مسطح اللوحة.
ضم المعرض ما يقرب من 90 لوحة، أبدعتها الفنانة منذ عام 1989 وحتى عام 2008، استخدمت في بعض أعمالها سكينة اللون، والبعض الآخر الفرشاة، مهتمة بالملمس في أغلبها، فهي تتناول لوحتها وتنهيها بسرعة كبيرة كي تسجل انطباعها مباشرة عن الطبيعة،وتفضل استخدام الألوان الزيتية عن غيرها من الألوان السريعة التجفف كالأكريليك المتعارف عليه في إنهائه اللوحات سريعا.
تقول الفنانة : أنا أحب الطبيعة جدا والصعيد والقرى والبيوت النوبية والأرياف، وأحزن لكثرة بناء البيوت بالطوب الأحمر حاليا ،مما يفقدها شكلها الأصيل ، وكان ينبغي التجديد من الداخل وليس من الخارج ، فقد كانت القرية وكأنها عائلة واحدة بينها دفء ومحبة، ولكن استخدام الطوب كان دلالة على تغير أسلوب الحياة .
تضيف: الرسم يعطيني راحة نفسية، فأنا أرى أن الفن يبث السعادة. أتأمل الطبيعة بعمق كي استوحيها بعد ذلك في أعمالي وقتما تكتمل الرؤية بداخلي وأشعر أنني مستعدة تماما لإخراجها على اللوحة، فتنعكس بتلقائية دون أن أقصد تناولها أو التعبير عنها، كما أنني أحب أن أكون حرة في الرسم واستخدام الألوان، وأن أظهر الحركة في أعمالي.
في إحدى مراحلها الفنية تأثرت بالحروب حيث انعكست على بعض أعمالها الألوان الحمراء كناية عن القتل والدم، كما أننا نلاحظ بتلك اللوحات أشخاصا هاربة من بعد، نكاد نراهم مشردين تائهين في كل اتجاه.
يقول الفنان مصطفى الرزاز: تغوص الفنانة هدايت في أعماق نفسها المتوهجة؛ لتخرج لنا بفرشاتها عالما مليئا بالحركة واللون؛ لأنها تؤمن بأن الفن كائن حي ينبض بالحركة، وأن كل مبدع مزيج من تناقضات كثيرة. أسلوبها الفني ولوحاتها تعكس مصريتها الأصيلة وانفتاحها على مدار الفن العالمي. كما حققت توافقا مدهشا مع شخصياتها ذات النزعة الإنسانية الصافية التي يؤرقها أحوال الناس والأمم، والتي تتمتع بشفافية تجاه تقلبات الطبيعة، نعومة وخشونة، ومن ثم فقد أصبحت فنانة تعبيرية تعصف بألوانها بمشاعرها بصدق درامي بالغ الوضوح، ضربات فرشاها وجرات سكاكين التلوين تعكس نبضا يكاد يكون هو ذاته نبض النبيل. ترى في أعمالها جماليات غضب الطبيعة وعواطف العواطف، تعكسها الهضاب والجبال والأشجار، وكأنها كائنات ذات مشاعر تجاه عبث الإنسان بالبيئة وبالحياة نفسها. أنها فنانة مصرية فريدة من نوعها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.