الرئيس السيسى: استعادة سيناء هي علامة فارقة فى تاريخ شعبنا العظيم    رئيس الوزراء يقرر فرض حظر التجوال في بعض مناطق شمال سيناء لمدة 3 أشهر    القوى العاملة تتابع إجازة 25 إبريل بالقطاع الخاص بمناسبة تحرير سيناء    البابا تواضروس الثاني يترأس صلوات خميس العهد بدير الشهيد مارمينا بمريوط    مركز التنمية المحلية بسقارة يحتفل بتخريج 4 دورات للعاملين بالمحليات | صور    لاجارد: مبادرة بكين تقود الصين للشئون الدولية    استقرار أسعار العملات.. الدولار يسجل 17.20جنيهاً    اليوم.. استقرار أسعار صرف الدولار أمام الجنيه    البورصة تخسر 4.8 مليار جنيه خلال 4 جلسات وتراجع جماعي بمؤشراتها    وزيرة الاستثمار: الصندوق العربي للانماء يسهم في تمويل تنفيذ 63 مشروعا بمصر    التموين: توفير 1400 منفذ لبيع السلع الرمضانية بأسعار مخفضة.. فيديو    السلطات السريلانكية تغلق جميع الكنائس الكاثوليكية بالبلاد حتى إشعار آخر    كيم وبوتين يتعهدان بتعزيز العلاقات وتنمية الروابط التاريخية والصداقة بين البلدين    الجيش اليمني يحرر جبل "الأذناب" في صعدة    اكتشاف رقعة شطرنج تبتية من عهد مملكة "توبو" في الصين    السيسي: الإمارات تحظى بمكانة خاصة لدى الشعب المصري    «لاسارتى» فى ورطة قبل مواجهة المصرى    أخبار الزمالك : مرتضي يصدم جماهير الزمالك بسبب تركي وبيراميدز ويقدم أعتذار علي الهواء    مباحث التموين بالجيزة تضبط 2 طن فسيخ غير صالح للاستهلاك الآدمى    خطة أمنية لاستقبال شم النسيم ب"البحر الأحمر"    استمرار الحملات المرورية لرصد متعاطي المواد المخدرة والمخالفين    طقس اليوم لطيف والعظمى تسجل 31 درجة    بروتكول تعاون لاستمرار ورش مسرح الجنوب    التعليم العالي: إعادة النظر في أعداد المقبولين بكليات الصيدلة بما يتواكب مع النظم العالمية    مسؤولة أمريكية: سنجفف منابع تمويل حزب الله وإيران بكل السبل    فيسبوك تتوقع تعرضها لغرامة تقدر ب 5 مليارات دولار    النحاس: الأهلي فاجأني بعرض غير متوقع مطلع الموسم    أول رد من "الأوقاف" علي منع مكبرات الصوت ب"التراويح"    الأوقاف: بشرى للأئمة فى "رمضان"    ترك آل الشيخ يشيد بعماد النحاس : مدرب كبير ومستعد للتكفل بمصاريف معايشته لمدرب عالمى    تفاصيل إصابة شريف مدكور بورم فى القاولون    شاهد.. نصائح تساعدك في اختيار الجيم الأنسب لك    اتحاد الكرة يفتح تحقيقًا مع حكام "الفيس بوك"    السيطرة على حريق داخل شقة سكنية فى المرج دون إصابات    تقسيط فواتير الكهرباء بالأقصر    فنانة شهيرة: بحب خالد سليم جدًا وأعرفه من قبل جوزي    قاتلة طفلها بالشرقية: قتلته من أجل مصلحته    مشروعات خدمية في أسوان بالتعاون مع الهيئة الهندسية باعتمادات 609 ملايين جنيه    المجلس العسكري الانتقالي السوداني ينظر في استقالة 3 من أعضائه    أمريكا تسجل أعلى عدد لحالات الإصابة بالحصبة منذ القضاء على الفيروس    شاهد. جروس يوجه رسالة لجماهير الزمالك قبل لقاء النجم الساحلي    استاد«الكلية الحربية» يجهز الفراعنة لبطولة الأمم    ضبط 7300 كيلودقيق مدعم قبل طرحه في السوق السوداء بالغردقة    "فودة" يتفقد استعدادات شرم الشيخ لحفل أعياد تحرير سيناء| صور    شاهد.. لقاء الخميسي: "أنا نصف مصرية ونصف أشورية"    فيديو| اللواء الحلبي: أمريكا قدمت لإسرائيل 85 ألف طن معدات عسكرية في حرب أكتوبر    روي كين: لاعبو يونايتد سيدفعون ب سولشاير أسفل الحافلة مثل مورينيو.. ولا أصدّق بوجبا    تراجع فى الحراسات والخدمات بالمناطق الأثرية    «اقرأ» تستعد لإطلاق أول منصة إلكترونية خاصة بالدعاء مطلع رمضان    ‎أكيهيتو .. إمبراطور فوق العادة    قاضيات مصر ال«جندى مجهول» فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية    كلام مفيد    المربع المؤلم    حديث الانتماء    هرب من المسرح للقاء نعيمة عاكف فطرده يوسف وهبى.. حكاية ابن النيل فى "أول مشهد"    المهرجانات العربية.. طقوس الخواء والأطلال    رحيل المصور الصحفى محمد لطفى    فى المؤتمر الثامن للسكر برعاية «الصحة»..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





5 آلاف صحابي مدفونون في بقيع مصر الكبير
نشر في المسائية يوم 14 - 01 - 2011


.البهنسا... شاهد عيان علي المواطنة
لايوجد .شبر. فيها إلا وارتوي بدماء الشهداء من الصحابة
رحلة العائلة المقدسة إليها مقصد ومعيشة للمسلمين والمسيحيين
لماذا كان يخلع الحسن البصري نعله كلما دخلها؟!
تحقيق وتصوير:حسين الطيب
حفظ الله مصر وحباها بالكثير من الرحمات والميزات التي تنفرد بها عن كل البلاد.. فكانت أرض البهنسا علامة من تلك العلامات التي أهداها الله لأرض مصر فميزها بها وباركها بطيب النفحات علي مر تاريخ المحروسة الطويل.. فهي الأرض التي احتضنت تاريخنا كله دون تفرقة أو تمييز،، فعلي ترابها عاش الفراعنة وتنعموا بخيراتها ومن بعدهم اليونانيون والرومانيون وفي عصرهم كانت رحلة العائلة المقدسة إليها مقصدا ومعيشة ولازالت الآثار القبطية خير شاهد علي احتضان أرض البهنسا لسيدنا عيسي عليه السلام وأمه العذراء مريم وفي صحبتهم يوسف النجار.
ولأنها أرض مبروكة كما جاء في القرآن.. كانت رحلتنا اليها في صحبة طيبة كانت لنا خيرمعين من الله علي الاستمتاع بالرحلة من القاهرة إلي البهنسا التي تقع في الجنوب الغربي من القاهرة بحوالي 200 كيلو متر في مركز بني مزار بمحافظة المنيا .. وعبر الطريق الغربي لصعيد مصر كانت السيارة تخترق صمت الصحراء قاطعة المسافة الكبيرة بكل سهولة ويسر وكأن الله كان يطوي الأرض للرحلة ولايقطع صمت الصحراء إلا تعليمات قائد .السفينة. .الرحلة.الدكتور عبدالرحمن حجازي وصوت الحاجة شافية كامل التي كانت تقوم بدور المرشدة السياحية في شرح ميسر ومبسط لتاريخ مدينة البهنسا.
فقالت عنها إن سبب تسميتها يرجع إلي ابنة حاكمها الروماني"بطليوس" أو جاريته التي كانت غاية في الجمال والبهاء فأطلق العامة عليها بهاء النساء حتي اصبحت الربوة تعرف باسم بلدة بهاء النساء ومع مرور الأيام تحور الاسم الي البهنسا وتعتبر الربوة لأهالي المنيا مقصدا للكثير منهم يوصون بدفنهم في أرضها لما لها من فضائل مذكورة فيها مثل أنها لا تأكل أرضها أجساد من يدفن بها !! وأيضا فهي أرض النزهة للقري المجاورة لها حيث يذهب اليها الجميع من القري المجاورة في الأعياد لزيارتها يتنزهون بها وسط المقامات المنتشرة وكأنهم يمرحون وسط البساتين.
وأضافت أن البهنسا لايوجد شبر فيها إلا وارتوي بدماء شهداء المسلمين من الصحابة وبها من المقامات الشريفة ما لايوجد في مصر كلها ومن أشهر المقامات الموجودة بها .محمد بن ابي ذر الغفاري وعبدالرحمن بن أبي بكر وكتب عليه خطئا أنه قبر ابنه محمد ومجموعة من أبناء عمومة رسول الله مثل الفضل بن العباس وأبناء عقيل وجعفر بن أبي طالب وعبدالله بن عمر بن الخطاب وابان حفيد عثمان بن عفان والفارسة خولة بنت الأزور التي نزلت فيها سورة المجادلة بالقرآن الكريم ومقام وخلوة أبي سمرة حفيد الحسين بن علي بن أبي طالب والذي يعتقد الناس عن خلوته أن من بات فيها وكان مريضا شفي بإذن الله وأيضا قبر ومسجد الحسن الصالح من أحفاد سيدنا الحسين والكثير والكثير من صحابة رسول الله التي لا تكفيها السطور والصفحات وذكرت البهنسا في الكثير من كتب التاريخ مثل .فتوح الشام وفتوح البهنسا والبداية والنهاية لابن كثير. وذلك علي سبيل المثال لا الحصر حيث قالوا بأنها ذكرها الله سبحانه وتعالي في كتابه العزيز بقوله عز وجل في حق سيدنا عيسي عليه السلام: " وجعلنا ابن مريم وأمه آية وآويناهما إلي ربوة ذات قرار مكين " سورة المؤمنون الآية50" فقالوا: إنها أرض بهنسا، وفي الفتح الاسلامي لمصرشارك في فتحها قرابة الخمسة آلاف من أصحاب وتابعي رسول الله صلي الله عليه وسلم أمثال علي بن عقيل بن أبي طالب وزياد بن أبي سفيان بن الحارث بن عبدالمطلب والفضل بن العباس عم رسول الله صلي الله عليه وسلم، وعبدالله بن عمر بن الخطاب وعبدالرحمن بن أبي بكر وضرار بن الأزور وعبيدة بن عبادة بن الصامت والصحابية الجليلة الفارسة الشجاعة التي كان لها صولات وجولات في معركة أجنادين خولة بنت الأزور وعبدالله بن عمرو بن العاص أمير الجيوش علي مصر وأخيه محمد وخالد بن الوليد وابنه سليمان وقيس بن هبيرة المرادي والمقداد بن الأسود الكندي وميسرة بن مسروق العبسي والزبير بن العوام الأسدي وابنه عبدالله وأبان بن عثمان بن عفان ويحي بن الحسن البصري وأبو ذر الغفاري وابنه محمد.ومدفون بها سبعون صحابيا ممن شهدوا غزوة بدر ويطلق عليهم في التاريخ " البدريون "..ولأنها أرض تختلف عن بقية بقاع مصر فقد أطلق عليها الناس أنها بقيع مصر الكبير نسبة إلي أرض البقيع بالمدينة تشبها بكثرة الصحابة المدفونين بها وقد قال السلف الصالح في فضلها ممن زاروا جبانة البهنسا أن من أتاها خاض في الرحمة حتي يعود ومن زارها خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه وأنه لا يزورها مهموم إلا وفرج الله همه، ولا مغموم إلا أذهب الله غمه، ولا صاحب حاجة إلا قضيت بإذن الله عز وجل، والأماكن المستجاب فيها الدعاء منها عند مجري الحصي ومقطع السيل وأن هناك خلقاً كثيراً من الشهداء، ومشهد الحسن بن صالح المنتهي نسبه الي الحسين بن علي بن أبي طالب والذي بني بها مسجدا كبيرا، وعند قبر زياد بن أبي سفيان بن الحارث، وعند قبر عبدالرزاق من داخل الباب، وعند معبدعيسي ابن مريم عليهما السلام، وعند قبور الشهداء بسفح الجبل، وعند مقامات السبع بنات الشهيدات في الأرض المحيطة بهم والمعروفة بأرض المراغة. وبها مسجد كبير لقاضي قضاة البهنسا علي الجمام.
قالوا في فضل البهنسا
وكان الصحابي الزاهد الحسن البصري حينما يزور أرض البهنسا يخلع نعليه ويسير بها حافيا ولما سئل عن ذلك قال إنها أرض مباركة بدماء الشهداء من صحابة رسول الله وأخاف أن أدنسها بنعلي.. كما قال المؤرخون إن في زيارتها تعظم الأجور، وقد زارها جماعة من العراق مثل بشر الحافي وسري السقطي ومالك بن دينار وسحنون، وزارها من أقصي المغرب أبو مدين وشعيب وأبو الحجاج، وأبو عبدالله وزارها الفضيل بن عياض، وروي أن إقليم البهنسا كثير البركة، وكان عمرو بن العاص رضي الله عنه يقول: إن رسول الله صلي الله عليه وسلم قال: " ليس بعد مكة والمدينة والأرض المقدسة والطور أرض مباركة إلا أرض مصر والبركة هي في الجانب الغربي ".قال: ولعلها البهنسا، وكان علي بن الحسن يقول: إنه ليس بأرض مصر بالوجه القبلي أرض مباركة ولا أكثر بركة من أرض البهنسا، وكان أبو علي النوري إذا أتي أرض البهنسا وأتي الجبانة ينزع ثيابه ويتمرغ في الرمل ويقول: يا لك من بقعة طالما ثار غبارك في سبيل الله، وكان أبو علي الدقاق إذا مر بجبانة البهنسا يقول: يا لك من بقعة ضمت أعضاء رجال وأي رجال طالما عرقت وجوههم في سبيل الله وقتلوا في سبيل الله ومرضاته. وسألوا الحسن بن صالح حفيد رسول الله: لم اخترت هذه البلدة علي غيرها. قال: كيف لا آوي إلي بلد أوي إليها روح الله وكلمته وينزل علي جبانتها كل يوم ألف رحمة، ولما ولي عبدالله بن طاهر مصر تجهز وأتي إلي البهنسا، فلما قرب من الجبانة ترجل عن جواده وترجل من معه، وكان الوالي عليها عبدالله بن الحسن الجعفري فخرج ماشياً وسلم عليه، ولما وصل إلي الجبانة قال: السلام عليكم يا أحياء الدارين وخير الفريقين، ثم التفت إلي أصحابه وقال: إن هذه الجبانة ينزل عليها كل يوم مئات الرحمات وأنها تزف بأهلها إلي الجنة، ومن زارها تتساقط عنه ذنوبه كما يتساقط الورق من علي الشجر في يوم ريح عاصف، فكان عبدالله بعد ذلك كل يوم يخرج حافياً فيزورها حتي مات ودفن فيها رحمه الله.
الصحابة يحرسون شجرة السيدة مريم العذراء
بعد ان صلينا الجمعة داخل مسجد القاضي علي الجمام فخطب فينا الامام متحدثا عن فضل أرض البهنسا علي مصر والمصريين وكيف تختلط فيها أعياد المسلمين بالمسيحيين ويلتفون حول بعضهم البعض في جميع المناسبات دون تفرقة ومن بعد الصلاة وبجوار المسجد كان يرقد مجموعة من كبارالصحابة والبدريون وبجوارهم وداخل سور حديدي كانت زيارتنا لشجرة السيدة مريم العذراء والبئرالملاصق للشجرة كأنهم يحرسونها وبالفعل هم كذلك فقد ذكر الواقدي في كتاب فتوح الشام أن المسلمين حينما دخلوا البهنسا وكانت الشجرة والبئر علي حالهما حافظ عليهما المسلمون وشربوا من البئر تبركا به فهو بئر كان يشرب منه نبي الله المسيح عيسي بن مريم واستظلوا بالشجرة كذلك وحافظوا عليها وراعوها وراعوا البئر وقيل إنهم عمقوه وحافظوا علي آثار العائلة المقدسة بالبهنسا وما فعله الصحابة بآثار العائلة المقدسة هو ما نعرفه حاليا بمبدأ المواطنة التي يعيش فيها المسلم والمسيحي جنبا الي جنب يأكلون ويشربون من خيرات أرض واحدة لا تفرق بين مسلم ومسيحي.
لقد عاش السيد المسيح وأمه العذراء مريم ومعهما يوسف النجار 12 سنة لعب فيها ومرح وتعلم نبي الله عيسي عليه السلام وله فيها الكثير من المعجزات كما ذكرت الروايات أن الامام محمد الباقر، قال: لما جاء عيسي إلي البهنسا وهو مع أمه له شهران كأنه ابن سنتين، فلما كمل تسعة أشهر أخذته والدته وجاءت به إلي الكُتاب بأرض البهنسا فأقعده المؤدب بين يديه وقال له: قل بسم الله الرحمن الرحيم. فقال عيسي: بسم الله الرحمن الرحيم. فقال له المؤدب قل: أبجد. فرفع عيسي طرفه وقال: أتدري ما أبجد. فنهره المؤدب ورفع يده ليضربه، فقال له: يا مؤدب لا تضربني إن كنت لا تدري فاسألني حتي أعرفك. فقال: قل لي. فقال: انزل من علي مرتبتك، فنزل من علي مرتبته وجلس سيدنا عيسي مكانه، ثم قال: الألف آلاء الله، والباء بهاء الله، والجيم جلال الله. والدال دين الله، والهاء هوية جهنم وهي الهاوية، والواو ويل لأهلها، والزاي زفير جهنم، والحاء حطت الخطايا عن المستغفرين، والكاف كلام الله لا مبدل لكلماته، والصاد صاع بصاع، والقاف قرب حيات جهنم من العاصين. فقال لها المؤدب: خذي بيد ابنك فقد علمه الله تعالي فلا حاجة له بالمؤدب.
وكان للملك ولد يريد أن يستخلفه فمات قبل ذلك بأيام وكان أحب الخلق إليه. فقال: إن كان كلامك صدقاً فليدع ربه أن يحيي لي ولدي، فدعا عيسي وأعلمه بذلك. قال: أفعل، لكنه إن عاش وقع شيء كثير. فقال الملك: لا أبالي بعد أن أراه. فقال المسيح: إن فعلت ذلك أتتركوني أنا وأمي نمضي حيث جئنا؟ قال الملك: نعم. فدعا الله تعالي فأحيا الغلام، فلما رآه أهل المملكة قد عاش تبادروا بالسلاح وقالوا: أكل أموالنا هذا الملك بظلمه حتي إذا دنا موته يريد أن يستخلف علينا ابنه فيأكلنا كما أكلنا أبوه فاقتلوهما، ورحل المسيح وأمه والآيات في ذلك كثيرة شرحها وذكرها أبو إسحق الثعلبي في عرائسه.
ظاهرة فريدة من نوعها
بانوراما الفتح الإسلامي داخل قبة التكروري
ما بين تبادل الحديث وأسئلتنا الكثيرة ولايقطعها إلا ذكر الله أو الدعاء.. فلم نشعر أبدا ولو للحظة واحدة ببعد المسافة حتي فوجئ الركب السعيد بيافتة كادت الصحراء أن تأكلها مكتوب عليها " مرحبا بكم في البهنسا الغراء " وكنا قد وصلنا إليها قبل صلاة الجمعة بساعة تقريبا فأخبرنا الدكتور عبدالرحمن بأننا سوف نتوجه لزيارة ومشاهدة ظاهرة فريدة ليس لها تفسير حتي الآن في مقام .سيدي التكروري. وتحديدا علي جدران قبته من الداخل وهو أحد أمراء المغاربة الذين جاءوا ليعيشوا في أرض البهنسا وفي صحبة الصحابة والتابعين وتوفي بها وملقب بالتكروري وهو لقب يطلقه العرب علي كل من يأتي اليهم من غرب افريقيا .المغرب..
وداخل مقام التكروري وقفنا ووقف الكثير من الزوار في انتظار ظهور كرامات التكروري وأخذ الجمع في التهليل والتكبير وبعض النسوة والرجال من صعيد مصر يصفقون ويزغردون حتي فوجئت بخيالات علي جدران القبة تتحرك في عدة أشكال فهي مرة في زي محارب يمتطي جواده ويشهر سيفه ويتحرك علي جدران القبة يمينا ويسارا ثم يختفي.. وما أن يعاود الجمع التهليل والتكبير والتصفيق حتي يظهر مرة أخري وكأن مجموعة من المحاربين تجري في أرض المعركة ومرة ثالثة تظهر في شكل بانورامي للقاء جموع من المحاربين أو طيف حركة سريعة من اليمين الي اليسار وكلها ظهور شبيه بفن .خيال الظل. وعبثا حاولت الوصول لمصدر الرسوم ولكنني لم أجد لها مصدرا من الداخل أو الخارج.. وسألت البعض من الزوار عن تلك الظاهرة ومتي سمعوا بها أو شاهدوها فقالوا إنهم توارثوها أبا عن أجداد فلا يوجد أحد بالمنيا كلها لا يعرف سيدي التكروري حتي أن زيارته تعد من طقوس العامة قبيل الحجيج الي بيت الله الحرام.
السبع بنات وأرض الشفاء
وبعد جولتنا بين ما تبقي من آثار الرومان والفراعنة والأقباط والمسلمون وكلهم علي وجه السواء يعانون معاناة شديدة من شدة الاهمال حتي أن بعض بقايا الأعمدة الرومانية يستخدمها الأهالي في أعتاب منازلهم كما أن المقامات الأثرية بالقرية في شدة الاهمال والترهل مما ينذر بانهيارها ولو أن الدولة اهتمت بها ونشطت الجانب السياحي سواء الديني .اسلامي ومسيحي. وفرعوني لأصبح لدينا كنز سياحي آخر مثل الاقصر وأسوان حتي أن متحف اللوفر يضم الكثير من مكتشفات آثار البهنسا.. ولم تجد المدينة المباركة اهتماما إلا من أهلها فأنشأوا لها علي الإنترنت الكثير من المدونات والصفحات علي الفيس بووك.
توجهنا إلي مقامات السبع بنات الشهداء وأرض المراغة المجاورة لهم وبئر المياه عند قبرهم الذي يشهد علي روايتهم التي تقول إنهم سبع بنات قبطيات كن يمددن جيش المسلمين أثناء حصاره للمدينة بالمؤن والطعام فأدركهم جيش الرومان وطاردهم وأخذ يقتل فيهن وهن يركضن فكان كلما أدركوا واحدة منهن قتلوها حتي قتلوهن جميعا وأثناء المطاردة كانت دماء السبع بنات تنزف فاحمرت الأرض واخضبت بدمائهن وكسي اللون الأحمر أحجار الأرض المحيطة بجثثهن عبر الزمن وأصبح الناس يتبركون بهذه الأرض ويقتنون أحجار الشهيدات في منازلهن حتي اختفت الأحجار ذات الدماء من المنطقة ولم يتبق إلا تراب الأرض بلونه الداكن وانتشرت بين الناس أن المرأة العاقر إذا تمرغت في تراب السبع بنات أنجبت وأن المريض بشيء في ظهره إذا تمرغ فيها زال عنه ألمه وكذلك أصحاب الأمراض الأخري وقد اشتهرت المنطقة بهذه العادة وأصبحت حكاية مسلية تتناقلها القنوات الفضائية عبر شاشاتها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.