إزالة 3 حالات تعدي على الطريق العام باطسا في الفيوم    صور.. محافظ سوهاج يتفقد محطة معالجة صرف صحى الهجارسة بتكلفة 72.4 مليون جنيه    إخماد حريق داخل أرض فضاء ببولاق الدكرور دون إصابات    مصرع سيدة إثر حادث تصادم سيارتين فى مصر القديمة    لطفى لبيب: الرئيس مهتم بالتنمية والتربية ولو وافتنى المنية هاكون مطمن على ولادى    عقوبة الغبية و النميمة    عقوبة الخوض فى أعراض الناس    السعودية تعلن معاودة نشاط المراكز الترفيهية في المملكة    بعد عطل بشبكة الأكسجين .. صحة القليوبية: انتهاء أعمال إصلاح حميات بنها غدا    لأول مرة منذ 4 أشهر.. نيويورك الأمريكية بدون وفيات بسبب كورونا    وفيات كورونا في البرازيل تتجاوز 72 ألف حالة    نابولي ضد ميلان.. مالديني: من الغريب مواجهة جاتوزو خصمًا    السودان: محتجون يعتدون على رئاسة شرطة مدينة كتم فى شمال دارفور    "وول ستريت جورنال": أمريكا تدرس خيارات محدودة للتعامل مع الصين بسبب هونج كونج    استطلاع للرأي أظهر تقدم دودا في انتخابات الرئاسة البولندية    مرتضى: ما فعله الخطيب سقطة في تاريخ الأهلي.. وهذا رد الجهات الأمنية على ما حدث    مرتضى منصور ل الخطيب: اتصل بي وقت الأزمات بدلا من إشعال الفتنة    حوار – مدرب المنتخب يتحدث عن الخروج بأقل الخسائر ضد كينيا وجزر القمر.. وفرص الأهلي والزمالك قاريا    الاتحاد التونسي يعلن موقفه من استضافة دوري أبطال أفريقيا بعد اعتذار الكاميرون    آخر كلام.. الإنتاج الحربي يعلن موقفه من ضم مدافع الأهلي.. فيديو    طارق سليمان: أنا من راهنت على الشناوي وناجي تسلمه بخبرات كبيرة    في صراع المراكز الأوروبية.. تعادل بين نابولي وميلان    خالد مهدي يكشف عن وديات الانتاج الحربي وموقف التجديد لثلاثي الفريق    نائب رئيس جامعة طنطا يعود لممارسة مهام عمله بعد تماثله للشفاء من كورونا    "علام" يكشف ألاعيب إثيوبيا للهروب من مفاوضات السد    حبس متهم باغتصاب فتاة وإنكار نسب طفلتها بالدقهلية    مصادرة 2000 عبوة عصير للبيع بأزيد من التسعيرة في حملة لتموين الغربية    حبس شاب طرد والديه من المنزل وهددهما بالسلاح الأبيض فى الدقهلية    السعودية تطلق الهوية الإعلامية لحج 1441    منصور عامر يتحدث عن كتابه الجديد "هكذا توافقت أخلاقنا"    مجدي الهواري: أول حفل لمسرحية "علاء الدين" سيخصص لجيش مصر الأبيض    "بعث رسائل تهديد للفنانين".. منير مكرم يكشف سرقة هاتفه    منعًا للتفخيم.. قرار بمنع مناداة أي مسئول ب «معالي الوزير والباشا» في محافظة قنا    مصرع شخصين فى حادثى سير منفصلين بالبحيرة    بها يكتمل الإيمان.. 3 حقوق واجبة للنبي على المؤمنين يوضحها الأزهر للفتوى    دعاء في جوف الليل: اللهم ثقل موازيننا وحقق إيماننا وارفع درجاتنا    مصر للطيران تمنح العاملين بالقطاع الطبى تخفيض 20% على الرحلات الدولية    خطوات المحافظة محرك سيارتك من التأثيرات السلبية عقب التحويل لغاز    بالفيديو.. عمرو أديب يواجه مدير أعمال هيفاء وهبي بشائعة تهديده لها.. والأخير: "أنا مش بلطجي"    وكيل الصحة يفتتح تطوير مستشفى حميات سوهاج    التنمية المحلية: إزالة 666 حالة تعدٍ على الأراضى الزراعية بما يعادل 755 فدانا    المالكي: تدمر صاروخين و6 طائرات مفخخة أطلقتها المليشيا الحوثية تجاه السعودية    ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا في باكستان إلى أكثر من 248 ألفا    وزيري يكشف تفاصيل خلافه مع هيفاء وهبي: "كورونا عطلت طلاقنا"    مصطفى درويش يعلن عن تجهيزه لسيارة نقل للموتى    المتحدث باسم تطوير العشوائيات يكشف أبرز التطويرات بالمرحلة الثالثة لمشروع الأسمرات    صور.. جمهور الأوبرا ملتزم بالكمامات والتباعد الاجتماعى فى حفل وهابيات    أردوغان يغالط نفسه بشأن "آيا صوفيا" ويقع في الفخ    انفجار وحريق "لا ينطفئ".. فيديو لكارثة سفينة حربية أميركية    أسعار الذهب اليوم الإثنين 13-7-2020.. سعر المعدن الأصفر في أول تعاملات الأسبوع    وائل الساعي: عودة العمل بديوان عام وزارة الصحة والجهات التابعة لها    وزير التعليم السعودي: نعطي الأولوية في الاستثمار لبرامج التربية الخاصة والتعليم العالمي    أمين الفتوى: أداء الفرائض والطاعات لا تهاون فيها ويجب نصح الأبناء وتعويدهم عليها    طائرة الأحلام تغادر القاهرة فى طريقها لواشنطن وعلى متنها 174 راكبا    وزيرة التخطيط: مبادرة زيادة الاستهلاك تهدف لتوفير السلع للمواطنين بتخفيضات 20%    وفاة طفل جراء حادث تصادم بالبحيرة    رئيس حي حلوان: حريق سوق توشكى طال 90% من البضائع    صحة الإسكندرية تستجيب لاستغاثة طبيب أصيب بكورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





129 قتيلا في سوريا السبت والمعارضة تختار مجلسا عسكريا
نشر في محيط يوم 09 - 12 - 2012

استيقظ سكان العاصمة السورية دمشق فجر اليوم الأحد على دوي انفجارات عنيفة سمعها بوضوح سكان وسط العاصمة السورية، فيما أفادت لجان التنسيق المحلية عن مقتل 129 شخصا في مدن سورية عدة مع انتهاء يوم السبت.

ويقول مراسل وكالة أنباء الشرق الاوسط فى دمشق إنه من المرجح أن تكون
التفجيرات ناجمة عن قصف عنيف لعدد من مدن وبلدات ريف دمشق والتى تشهد اشتباكات عنيفة منذ أكثر من أسبوعين.

وقال شهود عيان للمراسل إن بلدة النشابية بريف العاصمة شهدت أمس قصفا عنيفا بالطائرات الحربية مما دفع السكان المتبقين فى البلدة الى مغادراتها واغلاق جميع المحال التجارية، فيما شهدت بلدات الحسينية وحجيرة ومزارع عقربا إشتباكات عنيفة.

وعلى الصعيد ذاته، شهدت البساتين الواقعة بين حيي القابون وبرزة بدمشق أمس اشتباكات عنيفة بين وحدات من الجيش ومسلحين وتمت مشاهدة أعمدة دخان كثيفة تتصاعد من المنطقة، كما دارت اشتباكات في المنطقة الممتدة من السيدة زينب حتى سوق الخضار في بلدة حجيرة فيما سقط العشرات من القتلى والمسلحين فى اشتباكات دارت بين بلدتي جوبر وزملكا.


وغداة إعلان المجلس العسكري المعارض مطار دمشق "منطقة عسكرية"، كثف مقاتلو الجيش الحر عملياتهم للسيطرة على المطار، حسب ما قال المركز الإعلامي السوري.


وفي الأثناء، أغلقت القوات الحكومية جميع مداخل العاصمة مع اندلاع اشتباكات بين الجيشين الحر والحكومي في القدم والمتحلق الجنوبي، وأعلن ناشطون انقطاع التيار الكهربائي عن معظم أحياء العاصمة دمشق.

استخدام الكيماوي

ووسط المخاوف من استخدام النظام في سوريا الأسلحة الكيماوية ضد المدنيين ، أكدت وزارة الخارجية السورية في رسالتين بعثت بهما إلى رئيس مجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة، أن سوريا "لن تستخدم السلاح الكيماوي إن وجد لديها"، بحسب ما جاء في بيان صادر عن الوزارة السبت.

في المقابل بث ناشطون سوريون صوراً لأطفال ونساء قالوا إن وجوههم أحرقت بقصف قوات النظام لبلدة السفيرة بحلب بالأسلحة الكيميائية. كما أعلن الجيش الحر عن إستيلائه على معدّات واقية من الأسلحة الكيميائية كانت بحوزة مجموعة من قوات الأسد في طريقها لتنفيذ مهام خاصة في المدن السورية .


في غضون ذلك، حضت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية الحكومة السورية على توقيع اتفاقية حظر هذه الأسلحة، بعيد تحذير الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، من "جريمة شنيعة" في حال لجوء دمشق لمثل هذا النوع من الأسلحة.


وفي حين نفت موسكو وجود نية سورية لاستخدام قوات الجيش السوري أسلحة كيماوية، دعا المجلس الوطني السوري المعارض دول العالم إلى التحرك قبل "كارثة" لجوء الجيش إلى هذه الأسلحة.

مجلس عسكري

وسياسيا ، أعلنت جماعات المعارضة السورية المسلحة عن اختيار ضابط سابق ليرأس مجلسا عسكريا أعلى تم اختيار اعضائه من الجماعات المسلحة المقاتلة وحظي بدعم من الدول الغربية.

وذكرت هيئة الاذاعة البريطانية "بي بي سي" أن تشكيل هذه القيادة العسكرية يستبق موعد مؤتمر "مجموعة أصدقاء سوريا" الذي سيعقد في المغرب الشهر الجاري.

ونقلت وكالة "رويترز" عن مصادر في المعارضة السورية قولها إن 30 عضوا عسكريا ومدنيا في القيادة المشتركة انتخبوا العميد سليم ادريس الضابط السابق والذي ترجع اصوله الى بلدة وسط محافظة حمص التي شهدت بدايات الانتفاضة ضد نظام الاسد، في اجتماعات حضرها ممثلون لدول غربية وعربية.

واضافت الوكالة ان القيادة الموحدة الجديدة ضمت الكثير من العناصر المقربة من الاخوان المسلمين والسلفيين واستبعدت الضباط الكبار ذوي الرتب العالية المنشقين عن نظام الاسد.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن الامين العام للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية مصطفى الصباغ تأكيده أن الائتلاف سيعلن قبل مؤتمر "مجموعة اصدقاء سوريا" المقرر في مراكش في 12 من الشهر الحالي، ولادة "مجلس عسكري اعلى" تم تشكيله من غالبية المجموعات الميدانية المقاتلة ضد النظام.

ونقلت الوكالة عن مسؤولين عسكريين، تقول إنهم شاركوا في اجتماعات مطولة في انطاليا في تركيا في بحضور ممثلين عن 12 دولة بينها الولايات المتحدة وفرنسا وقطر وتركيا وانتهت بانشاء القيادة العسكرية الجديدة، قولهم إن جميع التشكيلات العسكرية المقاتلة ممثلة في هذا المجلس، باستثناء جبهة النصرة الاسلامية المتطرفة.

كما نقلت عن مسؤول في القيادة الجديدة قوله إن هذه التشكيلة هي بمثابة "قيادة اركان عامة تضم قادة الثوار من عسكريين ومدنيين، وهي ستتولى قيادة هذه القوى بقرار مركزي موحد"، مضيفا ان العميد سليم ادريس سيكون "رئيسا لهذه القيادة الجديدة".

وكانت المعارضة السورية توصلت الى تشكيل "الائتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة السورية" من غالبية اطياف المعارضة وبرئاسة الشيخ احمد معاذ الخطيب في 12 تشرين الثاني/نوفمبر اثر ضغط عربي ودولي كثيف.


مواد متعلقة:
1. كلينتون قد تعترف بالمعارضة السورية خلال مؤتمر مراكش
2. المعارضة السورية تختار الأحد رئيس الحكومة المؤقتة
3. ائتلاف المعارضة السورية يحذر من محاولات تقسيم سوريا


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.