مجلس الشورى السعودي ينتقد تقرير المقررة الخاصة بمجلس حقوق الإنسان بشأن مقتل خاشقجي    بنين تقتنص نقطة ثمينة من غانا في كأس أمم إفريقيا    تعرف على ترتيب مجموعات أمم أفريقيا بعد انتهاء الجولة الأولى    أبرز أرقام الجولة الأولى في أمم إفريقيا 2019    تركي آل الشيخ يتقدم باستقالته من الاتحاد العربي لكرة القدم    أمم إفريقيا 2019| حصاد أهداف الجولة الأولى للكان «فيديو»    الخارجية الأمريكية: قد نفرض عقوبات على السودان إذا زاد العنف    خبير اقتصادي يكشف دلالات ارتفاع الودائع بالجنيه    حظر الأكياس البلاستيكية.. بين مناقشات البرلمانيين وقلق المصنعين    تنسيق 2019 .. كليات اختبارات القدرات تقرر إلغاء الكورسات لهذا السبب    "المالية" تكشف تفاصيل جديدة عن الموازنة الأضخم بتاريخ مصر    واشنطن: نسعى لإنهاء النزاع وفتح باب الدبلوماسية مع إيران    رئيس الوزراء العراقي: عمليات مطاردة الإرهابيين مستمرة والأمن في البلد صلب    أسامة كمال ساخراً من هزيمة اردوغان: مرسي ابن المعلم الزناتي انهزم يا مينز    نيابة أمن الدولة تقرر حبس المتهمين فى "تحالف الأمل" 15 يوما    حبس مروج البانجو بالمطرية    بعد الحكم عليه بالسجن.. القصة الكاملة لرشوة محافظ المنوفية السابق    خوفا من امتحان الكيمياء.. طالبة ثانوية عامة تحاول الانتحار بسم الفئران فى المنوفية    مايكل جاكسون: كيف كان يومه الأخير؟    تقدر تنافس الإلكتروني .. أحمد موسى يعلق على رفع أسعار الصحف الورقية .. فيديو    مدحت العدل ينعى المخرج محمد النجار    مساعد رئيس "المصريين": تعديلات قانون المحاماة استرداد لهيبة المحامين    علماء الأزهر وقساوسة الكنائس المصرية يناقشون مشاكل الأسرة وطرق علاجها    ماجي أنور عضو لجنة تحكيم بمدريد السينمائي الدولي    دار الإفتاء: ما تنسبه بعض وسائل الإعلام إلينا من إباحة تناول الخمر ليس صحيحًا    غادة والى تشهد افتتاح مستشفى الأطفال الجديد ومستشفى المسنين    ارتفاع في الحرارة تصل ل 46 درجة.. تعرف على طقس الغد في مباراة المنتخب    الزمالك: تنظيم بطولة إفريقيا عالمى    هل ترسم ال«CAN» خارطة طريق جديدة فى الأهلى؟    بوفال: لا أشغل نفسى بالمشاركة.. الفوز أهم    التنظيم والإدارة: لا توجد تعيينات بالدولة بدون مسابقات قائمة على الكفاءة    شركة «جلوفو» تستأنف نشاطها فى مصر للحفاظ على 3 آلاف عامل    المغرب تفكك «خلية داعشية»    23 يوليو.. إعلان رئيس وزراء بريطانيا الجديد    الحوثيون يسرقون طعام 100 ألف عائلة يمنية    الكشف عن المخدرات ل15ألف موظف خلال أسبوعين    ضبط مدير خدمات مصرفية ببنك سهل الاستيلاء على 25 مليون جنيه    الداخلية تحبط «خطة الأمل» الإرهابية    فتح أسواق شرق أوروبا    دمج هيئات المتابعة والإصلاح الإداري.. و"التخطيط": لن يضار أي موظف حكومي    كراكيب    «مونبيلييه» ترقص على ايقاع الطبلة والربابة المصرية    هنادى مهنى: حنان مطاوع مثلى الأعلى وأتمنى العمل مع شريف عرفة    مى سليم تدخل «حواديت الشانزليزيه»    «هويدا مصطفى» تفوز بجائزة التفوق التابعة للمجلس الأعلى للثقافة    مقر جديد لهيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء بالقطامية    اتحاد المؤسسات الإسلامية بالبرازيل يترجم كتب الأوقاف للبرتغالية    رئيس الأركان يشهد المرحلة الرئيسية للمشروع التكتيكى «باسل 13» بالجيش الثانى الميدانى    «لبن السرسوب» أرخص غذاء للطفل الرضيع    «الصيادلة» ترسل ملاحظاتها للبرلمان حول مشروع قانون هيئة الأدوية    الخير.. أول يوليو    رئيس جامعة بني سويف: التصحيح داخل الكليات فقط.. ولا تأخير في إعلان النتائج    حلمي عبدالباقي يترشح لعضوية مجلس إدارة نقابة المهن الموسيقية    توقيع 363 عقدًا لتقنين أوضاع أراضٍ زراعية ومبانٍ لأملاك الدولة بالمنيا    هل يشترط الطهارة.. حكم من انتقض وضوؤه أثناء السعي بين الصفا والمروة    هل يجوز للمشجع المسافر لمشاهدة المباراة الصلاة في الحافلة.. عالم أزهري يجيب    قانون الهيئة العليا للدواء.. البرلمان والخبراء يشيدون والصيادلة تعترض    دار الإفتاء : الرياضة مجال خصب لنشر الفضائل والقيم .. واللاعبون في ملاعبهم قدوة للجماهير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





129 قتيلا في سوريا السبت والمعارضة تختار مجلسا عسكريا
نشر في محيط يوم 09 - 12 - 2012

استيقظ سكان العاصمة السورية دمشق فجر اليوم الأحد على دوي انفجارات عنيفة سمعها بوضوح سكان وسط العاصمة السورية، فيما أفادت لجان التنسيق المحلية عن مقتل 129 شخصا في مدن سورية عدة مع انتهاء يوم السبت.

ويقول مراسل وكالة أنباء الشرق الاوسط فى دمشق إنه من المرجح أن تكون
التفجيرات ناجمة عن قصف عنيف لعدد من مدن وبلدات ريف دمشق والتى تشهد اشتباكات عنيفة منذ أكثر من أسبوعين.

وقال شهود عيان للمراسل إن بلدة النشابية بريف العاصمة شهدت أمس قصفا عنيفا بالطائرات الحربية مما دفع السكان المتبقين فى البلدة الى مغادراتها واغلاق جميع المحال التجارية، فيما شهدت بلدات الحسينية وحجيرة ومزارع عقربا إشتباكات عنيفة.

وعلى الصعيد ذاته، شهدت البساتين الواقعة بين حيي القابون وبرزة بدمشق أمس اشتباكات عنيفة بين وحدات من الجيش ومسلحين وتمت مشاهدة أعمدة دخان كثيفة تتصاعد من المنطقة، كما دارت اشتباكات في المنطقة الممتدة من السيدة زينب حتى سوق الخضار في بلدة حجيرة فيما سقط العشرات من القتلى والمسلحين فى اشتباكات دارت بين بلدتي جوبر وزملكا.


وغداة إعلان المجلس العسكري المعارض مطار دمشق "منطقة عسكرية"، كثف مقاتلو الجيش الحر عملياتهم للسيطرة على المطار، حسب ما قال المركز الإعلامي السوري.


وفي الأثناء، أغلقت القوات الحكومية جميع مداخل العاصمة مع اندلاع اشتباكات بين الجيشين الحر والحكومي في القدم والمتحلق الجنوبي، وأعلن ناشطون انقطاع التيار الكهربائي عن معظم أحياء العاصمة دمشق.

استخدام الكيماوي

ووسط المخاوف من استخدام النظام في سوريا الأسلحة الكيماوية ضد المدنيين ، أكدت وزارة الخارجية السورية في رسالتين بعثت بهما إلى رئيس مجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة، أن سوريا "لن تستخدم السلاح الكيماوي إن وجد لديها"، بحسب ما جاء في بيان صادر عن الوزارة السبت.

في المقابل بث ناشطون سوريون صوراً لأطفال ونساء قالوا إن وجوههم أحرقت بقصف قوات النظام لبلدة السفيرة بحلب بالأسلحة الكيميائية. كما أعلن الجيش الحر عن إستيلائه على معدّات واقية من الأسلحة الكيميائية كانت بحوزة مجموعة من قوات الأسد في طريقها لتنفيذ مهام خاصة في المدن السورية .


في غضون ذلك، حضت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية الحكومة السورية على توقيع اتفاقية حظر هذه الأسلحة، بعيد تحذير الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، من "جريمة شنيعة" في حال لجوء دمشق لمثل هذا النوع من الأسلحة.


وفي حين نفت موسكو وجود نية سورية لاستخدام قوات الجيش السوري أسلحة كيماوية، دعا المجلس الوطني السوري المعارض دول العالم إلى التحرك قبل "كارثة" لجوء الجيش إلى هذه الأسلحة.

مجلس عسكري

وسياسيا ، أعلنت جماعات المعارضة السورية المسلحة عن اختيار ضابط سابق ليرأس مجلسا عسكريا أعلى تم اختيار اعضائه من الجماعات المسلحة المقاتلة وحظي بدعم من الدول الغربية.

وذكرت هيئة الاذاعة البريطانية "بي بي سي" أن تشكيل هذه القيادة العسكرية يستبق موعد مؤتمر "مجموعة أصدقاء سوريا" الذي سيعقد في المغرب الشهر الجاري.

ونقلت وكالة "رويترز" عن مصادر في المعارضة السورية قولها إن 30 عضوا عسكريا ومدنيا في القيادة المشتركة انتخبوا العميد سليم ادريس الضابط السابق والذي ترجع اصوله الى بلدة وسط محافظة حمص التي شهدت بدايات الانتفاضة ضد نظام الاسد، في اجتماعات حضرها ممثلون لدول غربية وعربية.

واضافت الوكالة ان القيادة الموحدة الجديدة ضمت الكثير من العناصر المقربة من الاخوان المسلمين والسلفيين واستبعدت الضباط الكبار ذوي الرتب العالية المنشقين عن نظام الاسد.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن الامين العام للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية مصطفى الصباغ تأكيده أن الائتلاف سيعلن قبل مؤتمر "مجموعة اصدقاء سوريا" المقرر في مراكش في 12 من الشهر الحالي، ولادة "مجلس عسكري اعلى" تم تشكيله من غالبية المجموعات الميدانية المقاتلة ضد النظام.

ونقلت الوكالة عن مسؤولين عسكريين، تقول إنهم شاركوا في اجتماعات مطولة في انطاليا في تركيا في بحضور ممثلين عن 12 دولة بينها الولايات المتحدة وفرنسا وقطر وتركيا وانتهت بانشاء القيادة العسكرية الجديدة، قولهم إن جميع التشكيلات العسكرية المقاتلة ممثلة في هذا المجلس، باستثناء جبهة النصرة الاسلامية المتطرفة.

كما نقلت عن مسؤول في القيادة الجديدة قوله إن هذه التشكيلة هي بمثابة "قيادة اركان عامة تضم قادة الثوار من عسكريين ومدنيين، وهي ستتولى قيادة هذه القوى بقرار مركزي موحد"، مضيفا ان العميد سليم ادريس سيكون "رئيسا لهذه القيادة الجديدة".

وكانت المعارضة السورية توصلت الى تشكيل "الائتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة السورية" من غالبية اطياف المعارضة وبرئاسة الشيخ احمد معاذ الخطيب في 12 تشرين الثاني/نوفمبر اثر ضغط عربي ودولي كثيف.


مواد متعلقة:
1. كلينتون قد تعترف بالمعارضة السورية خلال مؤتمر مراكش
2. المعارضة السورية تختار الأحد رئيس الحكومة المؤقتة
3. ائتلاف المعارضة السورية يحذر من محاولات تقسيم سوريا


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.