النمسا تحول منزل هتلر إلى قسم شرطة    بالتعاون مع التضامن .. تحيا مصر: حريصون على علاج مسببات ضعف الإبصار للطلاب    نزيف الخسائر مستمر.. انخفاض أسعار النفط لأقل مستوى خلال 3 أسابيع    رئيس الوزراء العراقي: التظاهرات كشفت عوامل الخلل في النظام السياسي    السلطات التركية تعتقل محامي السفارة الألمانية في أنقرة    اليونسكو تعرب عن قلقها بشأن الحفريات الإسرائيلية في القدس المحتلة    النيابة اللبنانية تتهم 3 وزراء اتصالات سابقين بإهدار المال العام    تسريب.. 5 لاعبين مصريين مرشحين لجوائز الأفضل في إفريقيا    وست هام يستفز مورينيو بعد توليه تدريب توتنهام برسالة مثيرة    السيطرة على حريق داخل مبنى تحت الإنشاء ب«آداب المنصورة»    "أنا مسامح وهاحضر منتدى الشباب".. السوداني صاحب واقعة التنمر يوجه رسالة للمصريين    بهلول | هيئة الثروة السمكية تكشف حقيقة ظهور القرش الحوتي فى السويس    إطلاق مبادرة مدن المعرفة و«دبي مدينة للمعرفة» في 2020    البابا تواضروس يلقي عظته الأسبوعية من دير الأنبا بيشوي    برلماني: "رجال الشرطة يتعاملون مع المحبوسين معاملة الأخ لأخيه"    ميتشو ل"يلا كورة": سأجعل أحلام مصطفى محمد حقيقة.. وسأعزله عن السلبيات    والد طالب القناطر: لا توجد شبهة جنائية في وفاة ابني.. فيديو    معسكر فيفا للمحكمات الدوليات بالقاهرة | صور    دينا الشربيني عروس مهرجان القاهرة السينمائي    حفظي يكشف سبب غياب وزيرة الثقافة عن افتتاح القاهرة السينمائي    مفتي الجمهورية: الشريعة الإسلامية ضمنت للطفل حقوقه    فيديو| مسؤول بسجن برج العرب: نوفر عائدًا ماديًا للسجين مرتبط بالإنتاج    القومي للأمومة يهنئ أطفال مصر في عيدهم.. ويؤكد: أنتم الأمل لغد أفضل    استمرار فصل المياه عن 6 قرى بمركز أبو تشت بقنا    "بلتون" تحدد القيمة العادلة لسهم بالم هيلز عند 4.82 جنيه    محافظ القليوبية ووفد لجنة السياحة والآثار بالنواب يتفقدان كنيسة السيدة العذراء الأثرية بمسطرد    السعودية عضوا في تنفيذي اليونيسكو    وفد ألماني يتفقد أخر مستجدات العمل بالمتحف الآتوني بالمنيا    رئيس الوزراء يلتقي نواب الوادي الجديد لحل مشاكلهم    أبوعاصي: لا خلاف بين العلماء في تاريخ الإسلام حول فرضية الحجاب.. فيديو    خبراء: تقديم الشيشة للمراهقين أمر كارثي في ظل عدم وجود وعي بالمخاطر    البيئة توافق على إنشاء 151 مشروعا بجنوب سيناء    بارد ليلًا.. الأرصاد تعلن تفاصيل طقس الخميس (بيان بالدرجات)    فيديو.. دينا: أنتظروني في دور فتاة صعيدية لأول مرة في حياتي    وزيرة الصحة تشيد بالمستوى الطبي لمستشفيات بورسعيد    مفاجأة.. فرنسا وهولندا في التصنيف الثاني بقرعة يورو 2020    بالأسماء.. «الأوقاف» تنهي خدمة 10 أئمة بناء على أحكام قضائية    محافظة الجيزة تناشد المواطنين بعدم ملامسة أعمدة الإنارة وأكشاك الكهرباء    القوات المسلحة الإماراتية تعتزم شراء 24 طائرة "B 250"    المشرف على الكرة بالمقاولون يحفز اللاعبين قبل لقاء أسوان    سيراميكا كليوباترا يواجه سمنود ودياً استعداداً للقناة.. غداً    لقد حذرناكم.. الصين تهدد الولايات المتحدة ب رسالة حرب مشفرة    تكريم الإماراتي أحمد أبو رحيمة في حفل ختام مسرح بلا إنتاج الدولي    عضو ب"كبار العلماء" لأئمة كردستان: يجب تحصين الطلاب من الفكر المنحرف    «تعليم كفر الشيخ» تهنئ طالبة حصلت على 8 ميداليات في بطولة العالم للمكفوفين    البحوث الإسلامية يوضح حكم دفع عربون لشراء سلعة تتوفر مستقبلاً    طريقة عمل كيك النسكافية بالكريمة    محافظ أسيوط يشارك في فعاليات المؤتمر السنوي الرابع للطب التكاملي بجامعة الأزهر    مصرع طالبة بكلية الحقوق تحت قطار طنطا المنصورة    السبت.. فصل التيار الكهربائي عن مناطق بقنا للصيانة    السيسي: مكافحة الاٍرهاب والفكر المتطرف حق أصيل من حقوق الإنسان    وكيل الأزهر السابق: القرآن والسنة وضعا ضوابط لتعدد الزوجات    مصر للطيران تحتفل باليوم العالمي للطفل في جمعية للصم والبكم    الإصابات تضرب النصر السعودي قبل مواجهة الوحدة    صور .. قوافل الإصحاح البيئى لجامعة القناة فى قرية أم عزام بالقصاصين    إسكان النواب توافق نهائيا على قانون نقابة المهندسين وتعديل رسوم القيد    مبروك عطية: العرب كانوا يطوفون عراة حول الكعبة لهذا السبب    رئيس جامعة حلوان يستقبل وفد جامعة موي بكينيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سيد الإليزيه يقود "ثورة" بلاده "إلى الأمام"
نشر في محيط يوم 08 - 05 - 2017

كتاب "الثورة" يمنح الريادة لباريس بعد موجات الخطر
على غرار مونييه .. إيمانويل يدعو لاتحاد أوروبي قوي
ماكرون: الفرنسيون "كفروا واشمئزوا" من خداع قادتهم!
"المهاجرون ينعشون اقتصاد أوروبا وأرفض طردهم"
الإسلام ليس جزءً من المشكلة .. وواجبنا التصدي للإرهاب
اعتذار ماكرون عن الاستعمار سابقة بالسياسة الفرنسية
الحماية الاجتماعية ضمانة لكبح جماح العولمة المتوحشة
رئيس فرنسا يمهد لطريق ثالثة بعد فشل اليمين واليسار
"من قالوا إن فوزي مستحيل لا يعرفون فرنسا" هكذا خاطب الرئيس الفرنسي الفائز بالانتخابات الأخيرة إيمانويل ماكرون أنصاره أمام متحف اللوفر، مؤكدا أن واجبه يحتم إنهاء أسباب التطرف و"بناء أوروبا جديدة" وتوفير الأمن للجميع. وتعهد بتوحيد الفرنسيين، وبناء أغلبية برلمانية من أجل إجراء التغييرات التي تحتاجها فرنسا بشدة.
على وقع تلك الكلمات سهر العالم ليلة أمس مع احتفالات باريس بفوز مرشح حزب "إلى الأمام" الليبرالي الاجتماعي، إيمانويل ماكرون، برئاسة الجمهورية، متخطيا منافسيه وأبرزهم ماري لوبان مرشحة الجبهة الوطنية اليمينية المتطرفة، وفرانسوا فيون مرشح حزب الجمهوريين اليميني، وبونوا أمون مرشح الحزب الاشتراكي اليساري.
بدا الرئيس الشاب (39 عاما) متحديا، يحمل ملامح تيار جديد عبر عنه الحزب الذي أسسه مؤخرا "إلى الأمام" والذي يسعى لموقف ليبرالي منفتح اجتماعيا، ويثبت حضوره بوسائل التواصل الاجتماعي، ويصر على الدمج بين إرث فرنسا العريق وحقيقة أوروبيتها ، ولهذا لم يجد غضاضة في التحدث من قبل بالإنجليزية الطلقة والتي سخرت منها منافسته معتبرة بذلك أنه يهين لغة بلاده القومية.
وقد شبهه كثيرون بجان مونييه، السياسي الفرنسي المخضرم والذي قاد حركة توحيد أوروبا الغربية في خمسينيات وستينيات القرن العشرين. وأُطلق عليه اسم أبو المجموعة الأوروبية ، خاصة بعد جهوده لدعم السوق المشتركة ولجنة الولايات المتحدة.
لكن "ماكرون" الشاب المتخصص بالاقتصاد والمصارف بالتحديد، أضاف عنصرا يميزه ويجعله خارج أي نطاق تقليدي، بعد ظهور "برجيت" زوجته التي تكبره بعقود ولها أحفاد، وكانت مدرسته بالمدرسة، ولكنه واجه المجتمع من أجل أن يتزوجا وتبدو السعادة مرتسمة على وجهيهما لهذا القرار..
كان فوز ماكرون يعني فرصة كبيرة لعالم متوتر بأن يلتقط أنفاسه، وربما تنفس العرب الصعداء بعد خسارة المرشحة اليمينية لوبان، والتي كانت تعد الإسلام خطرا على بلادها! فيما عُرف "ماكرون" بوسطيته إزاء المهاجرين لفرنسا وموقفه المعلن من ضرورة مكافحة التطرف والإرهاب بغير عقاب جماعي للمسلمين.
لكن الأهم أن ماكرون ذهب لأبعد من ذلك ورأى ضرورة اعتذار بلاده عن جرائمها الاستعمارية بالجزائر، في سابقة خطيرة من قبل مرشح للرئاسة الفرنسية ، وهو مسجل مرئيا على "يوتيوب" بلقاء تليفزيوني اعتبر فيه أن فرنسا إذ تصر على ممارساتها الاستعمارية القديمة فإنها تتنكر لأهم مبادئها حول المساواة وحقوق الإنسان.
بالطبع يعمل ماكرون من أجل فرنسا أولا ، لكن يتكهن كثيرون بأن سياسات ماكرون تجاه العالم العربي ستكون أكثر اعتدالا على الأقل وستتسق مع سابقه فرانسوا أولاند، وخاصة تجاه سوريا التي يرى ماكرون ضرورة إشراك فرنسا كطرف أساسي بمفاوضات بروكسل لحل أزمتها، وأهمية ألا يكون بشار الأسد جزءً من هذا الحل.
.. في السطور التالية نتجول في عقل أصغر رئيس فرنسي، من خلال كتابه الأشهر "الثورة" و الذي أصبح الأكثر تداولا بباريس لأسابيع متتالية ...
فرنسا أمام تحدي وجود
"بالإرادة والشجاعة يمكننا المضي بعصر التحولات الكبرى" هكذا يؤكد كتاب ماكرون ، داعيا لثورة ديمقراطية تغير مشهد فرنسا وتعيدها لمكانتها سياسيا واقتصاديا وثقافيا أيضا.
يقول ماكرون : نعاني من مؤسسات لا يؤمن بها المواطنون، وساسة يمارسون الخداع، وهو ما ينذر حقا بخطر أن "الأسوأ لم يأت بعد" !
ويلمح الكتاب لتراجع مستوى الحياة بفرنسا بشكل حاد، فهناك تراجع مثلا لجودة الغذاء والحصول على العمل وعلى المستوى القومي هناك عجز يتزايد، ويقابله خفض بالإنفاق للحد من الأزمة بدون مراعاة للجوانب الاجتماعية، وكلا الأمرين خاطيء.
ويدعو ماكرون إلى مكافحة الفقر وغياب الأمن ، مؤكدا أن "المستفيدين من الاستحقاقات الاجتماعية" بعضهم يلتهم من حقوق الفقراء ويجعل حياتهم أكثر صعوبة.
ولتجنب كل ذلك، يجب أن نطبق "وصفات القرن السابق" وأن "نعود في الوقت المناسب" وليس متأخرا . وهو ما فعلته دول كثيرة ومنها الصين مثلا .
وسياسيا، يؤمن ماكرون بأن ثمة طريقا ثالثة يمكن استقلالها بعيدا عن تياري اليمين واليسار بفرنسا، وحقا فإن تناوبهما على الرئاسة كان مدعاة للتنفس السياسي كما يذكر الكاتب، لكن كل من جاءوا من الأحزاب المؤدلجة بشدة لم يحققوا شيئا يذكر لمستقبل فرنسا، ولم يفوا بوعودهم للجمهور.
ولهذا فإن مسار الليبرالية الاجتماعية هو الأوفق كما يرى ماكرون ، بعد فشل اليمين واليسار لمدة 30 عاما، وهو بالمناسبة لا يزال غامضا أمام الفرنسيين.
"إلى الأمام"
ماكرون مؤسس حزب "إلى الأمام" يرى بكتابه أن الاعتراف بالعولمة بات أمرا محتما، ولكنه اعتراف ينطوي على إدراك لمخاطرها والتي من بينها زيادة تدهور اقتصادات الدول والأشخاص بسبب قسوة نظام السوق. وهذا من شأنه التفكير في إعادة هيكلة "الحماية الاجتماعية" وضمان "المعاشات التقاعدية" و"التأمين ضد البطالة" والتمويل الجزئي لذلك سيكون من خلال الضرائب على الأنشطة التجارية.
ويسعى وزير الاقتصاد الفرنسي السابق إيمانويل ماكرون لتدشين نظام عالمي يسمح بالترقي المهني، ويمنح استثمارات هامة للتدريب.وقد قاد ماكرون مشروع حكومة مانويل فالس حول "تكافؤ الفرص وتنشيط النمو"، الذي يتضمن جملة من القرارات الاقتصادية الجديدة لإعطاء دفعة جديدة للاقتصاد الفرنسي وحل مشكلة البطالة وتحرير قطاع المواصلات خاصة الحافلات.
وسياسيا يسعى ماكرون لدور فرنسي بارز بالتصدي للإرهاب، والعمل السياسي الريادي، والعمل لتقوية الاتحاد الأوروبي ودعم وحدته، وهو يقترح مثلا تدشين ميزانية وبرلمان لأوروبا وأهمية وجود مجموعة تنسيق للقرارات العسكرية والمالية قبل اتخاذها، وأن يكون الصوت النهائي ل"بروكسل" في إشارة لمقر الاتحاد الأوروبي، وهو نقيض موقف المرشحين المنافسين له آنذاك من أحزاب اليمين.
وهو يؤكد دائما أن فرنسا وألمانيا عمادة الوحدة الأوروبية، أو كما كتب عشية عملية الدهس الإرهابية بالسوق التجاري بوسط ألمانيا "كلنا برلينيون ، كلنا أوروبيون"
يقول ماكرون: من المهم ألا نختار الحلول السهلة التي تمكننا ربما من العيش سنوات رغدة ، ولكننا سنزرف دموع التماسيح على العبء الذي سنتركه لأبنائنا إذا لم نتخذ التدابير بحزم ومن الآن .
ولا يرى الرئيس الفرنسي الجديد ان "الدين" جزء من مشكلة بلاده، وقد أكد في مقابلة سابقة أن فرنسا أخطأت في بعض الأحيان باستهدافها المسلمين بشكل غير عادل، وأضاف "إذا كان ينبغي أن تكون الدولة محايدة، وهو صلب العلمانية، فعلينا واجب ترك كل شخص يمارس شعائر دينه بكرامة".
أما المهاجرين فيراهم- على خلاف المنافسين له أيضا – فرصة لإنعاش اقتصاد فرنسا وأوروبا، رافضا طردهم أو وضع حواجز بين المجتمعات .
صوت جديد
صدرت عديد من الكتب تحلل سيرة الرئيس الفائز بانتخابات فرنسا ومنذ كان وزيرا ، واعتبرته "الحصان الرابح الجديد" وبينها كتاب "السيد ماكرون الغامض" الصادر قبل عدة أشهر، يتحدث مارك أندويلد الصحفي في مجلّة "ماريان" الباريسية الأسبوعية. عن ماكرون وكان لا يزال وزيرا بالحكومة اليسارية وقت صدور الكتاب، وقد ظلت مبادئه ليبرالية بعيدة عن التوجهات اليسارية، وعمل كمصرفي ببنك روتشيلد، حاء من مدينة "إميان" الصغيرة لأبوين طبيبين .
يتتبع الكتاب مسار ماكرون وكيف التحق بالحزب الاشتراكي 2006، وكيف رعاه الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند الذي أعانه على دخول الحكومة للمرة الأولى عام 2014، غير أنه تخلى عن منصبه في الحكومة في يونيو/حزيران 2014 ليعين وزيرا للاقتصاد بعد استقالة سلفه أرنو منتبورغ.واستقال من الحكومة في الثلاثين من أغسطس/آب 2016، وشكلت استقالته آنذاك ضربة قاسية للرئيس هولاند.
وفي مقال منشور مؤخرا يكتب زكي العايدي أستاذ في معهد باريس للدراسات السياسية أن فرنسا لم تتحمل مثل هذه الاضطرابات السياسية منذ عام 1958، عندما وصل الجنرال شارل ديجول إلى السلطة وبدأ في صياغة دستور الجمهورية الخامسة في خضم الحرب الجزائرية. كان ذلك التحول، مثله كمثل أي زلزال سياسي كبير، واليوم لا يختلف الأمر كثيرا.
ويتابع : أغلب الدول اليوم تعاني تفاقم حالة انعدام الثقة الشعبية في النُخَب، ومشاعر الحرمان من السلطة، والخوف من العولمة الاقتصادية والهجرة، والقلق إزاء الحراك الاجتماعي الهابط واتساع فجوة التفاوت بين الناس. والكاتب يؤكد هنا أن حالة الانقسام الحادة بصفوف اليمين واليسار على السواء، أفادت ماكرون، ولكن الأهم أن صعوده يعني انقلابا تاما بسياسات فرنسا وأوروبا تجاه العالم!
..
في كتابه يقول ماكرون : لقد دخلنا حقبة جديدة؛ إن العولمة والرقمنة والتفاوتات المتزايدة بين الطبقات، والمخاطر المناخية، والصراعات الجيوسياسية والإرهاب ، وتآكل أوروبا ، والأزمة الديمقراطية للمجتمعات الغربية ، تجعلنا نعمل لتأسيس نظام عالمي جديد، وإصلاح الخلل الذي دام عقود سابقة. وهذا التحول العظيم لن يتأتى بنفس الرجال والسياسات.. لقد عانى الفرنسيون من الكفر والاشمئزاز والتعب من قادتهم.. علينا أن نغير هذا المشهد وبسرعة كي لا يتزايد الانحدار ونسقط بأتون حرب أهلية!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.