صبري: 13 منحة لطلاب علوم الفيوم من علماء الجيل    بالصور.. القومي للمرأة بالشرقية يطلق حملة "بلدي أمانة" لتوعية بخطورة الشائعات    غدًا.. عرض فيلم «الممر» على المسرح الروماني في المنيا    "التعليم": 211 ألف تقدموا لوظائف المدارس الحكومية والخاصة حتى الآن    البورصة تربح 7.5 مليار جنيه في ختام تعاملات اليوم    ننشر تفاصيل جلسة «تنمية القطاع الزراعي» بمؤتمر «مصر تستطيع»    محافظ بني سويف: البدء في توزيع 14 ألف فيزا على المستفيدين من «تكافل وكرامة»    وزير السياحة الجزائري: مصر فى قلوب ووجدان الجزائريين    اتحاد الصناعات يستضيف تحالف الصحة الألماني في مصر قريبا    نبيل القروي: لن نطعن على الانتخابات.. وأهنئ قيس سعيد برئاسة تونس    حركة فتح: الهجمات على المسجد الأقصى استجابة طبيعية للوهن العربي (فيديو)    بعد فوزه بجائزة نوبل.. آبي أحمد يدعو نتنياهو لزيارة إثيوبيا    شكري يبحث مع نظيره الليتواني العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية    إيطاليا: خفر السواحل يعثُر على جثامين 12 مهاجرًا غارقًا    عاجل.. رمضان صبحي يتسبب في إصابة حسين الشحات.. وطبيب الأهلي "غياب"    إغلاق جزئي لمدرجات "لاتسيو" في مباراته مع سلتيك    إصابة فتاتين صدمتهما سيارة ملاكي بفيصل    إحالة 4 عاطلين للمفتي لقتلهم 3 من أفراد الشرطة بالشرقية    ضبط 250 كيلو حمص و 43 كيلو مشبك فاسد فى حملة تموينية بطنطا    مريض نفسى يصيب 4 أشخاص بسلاح ابيض فى أوسيم    6 نوفمبر.. الحكم فى طعن ضباط شرطة على حكم سجنهم لاتهامهم بالتسبب فى وفاة محتجز    إصابة 3 أشخاص في حادث تصادم بين موتوسيكل وتوك توك بالبحيرة    المشاركون في المؤتمر العالمي الخامس للإفتاء يوجهون رسالة للسيسي    خبيئة العساسيف .. شاهد عيان يكشف حقيقة إخفائها عام 67 .. صور    درة على انستجرام: تابعو مسلسل بلا دليل    بدء مؤتمر مهرجان «الموسيقى العربية» لإعلان تفاصيل الدورة 28    "الطيب والشرس واللعوب" يقترب من المليون الأول    آخرهم كاظم الساهر وعادل إمام.. شائعات الوفاة تطارد الفنانين.. أشرف زكي ينفي ويطالب بالتدقيق في الأخبار    "تعليم الإسكندرية" تكشف حقيقة إصابة طالب بمدرسة علي جاد بالالتهاب السحائي    نور اللبنانية لرجال الإطفاء: تحية إجلال وتقدير يا أبطال    لهذا السبب.. القوي العاملة تسترد 140 ألف جنيه ل 4 مصريين بالسعودية    صحة الشرقية تكثف دور الثقافة الصحية بالمدارس    ميسي يتسلم جائزة الحذاء الذهبي السادس في مسيرته    اجتماع عاجل لأندية القسم الثاني لإلغاء دوري المحترفين    مشاكل مهنية ل"الأسد" ومادية ل"الدلو".. تعرف على الأبراج الأقل حظا في أكتوبر    مكتبة القاهرة تستضيف مؤتمر الإعلان عن تفاصيل الدورة الرابعة للمهرجان الأفرو صيني    مسئول فلسطيني: الانتخابات العامة تشكل مدخلا لترتيب الوضع الداخلي    إطلاق أول مهرجان مصري لعسل النحل بمشاركة 120 شركة مصرية وإقليمية    صحة الإسكندرية تنفى ما تردد حول انتشار مرض الإلتهاب السحائى    البابا تواضروس الثاني يزور سفارة مصر في بروكسل (صور)    نجم جديد يغازل برشلونة    الزراعة: ضبط أكثر من 17 طن لحوم ودواجن وأسماك غير صالحة خلال أسبوع    زعيم الأقلية في الكونجرس: أعتبر نفسي صديقا داعما لمصر.. والسيسي قائد لديه رؤية    حكم انتظار قيام الإمام من السجود والدخول في الصلاة.. لجنة الفتوى توضح    اﻟﻘوات اﻟﺑﺣرﯾﺔ اﻟﻣﺻرﯾﺔ واﻟﻔرﻧﺳﯾﺔ ﺗﻧﻔذان ﺗدرﯾبًا ﺑﺣريًا ﻋﺎﺑرًا ﺑﺎﻟﺑﺣر اﻟﻣﺗوﺳط    وزير الأوقاف يستقبل مستشار رئاسة الجمهورية للشئون الدينية ببوركينا فاسو    وزير الزراعة: نتعاون مع "الفاو" في مشروع تحسين الأمن الغذائي للأسر المصرية    طريقة عمل دجاج مسحب بمذاق لا يقاوم    رئيس الصين يؤكد الالتزام بفتح سوق بلاده أمام الاستثمارات الأجنبية    صور.. محافظ المنوفية يكرم أمًا لتحفيظ بناتها الأربعة القرآن كاملا    الأرصاد تحذر من تشغيل المراوح ليلا    د.حماد عبدالله يكتب: من الحب "ما قتل" !!    هل يجوز قراءة القرآن من المصحف والمتابعة مع قارئ يتلو في التلفاز ؟    بالصور...وزيرة الصحة تعقد اجتماعاً مع الأطباء والفرق الطبية لعرض خطة تطبيق المنظومة بالأقصر    هاني رمزي يكشف عن قائمته للاعبي أمم أفريقيا 2019.    مرتضى: الزمالك يتحمل عقد ساسي بعد تراجع آل الشيخ.. ومن يتحدث عن مستحقاته "مرتزق"    بلماضي بعد الفوز على كولومبيا: لا نزال بحاجة إلى المزيد من العمل    من الأخلاق النبوية.. مستشار المفتي: هكذا علمنا النبي أن اليأس من الكبائر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وربنا الدين ما بيقول كده
نشر في محيط يوم 27 - 09 - 2015

يقف منتشياً، رافعاً رأس ذبيحته بيديه، يلتقط صوراً، بعضها جنوني وبعضها عبثي، لكنها في النهاية، تشبه حالة من اللا شيء. حالة من التفاهة. أين السعادة في التقاط صورة بجانب رأس ذبيحة؟!. لم يتبق إّلا أن يرّكلوا رؤوس أضاحيهم بأقدامهم، في طريقة مماثلة لتنظيم داعش، الذي يلعب عناصره الكرة برؤوس ضحايهم.
...
وكل عيد نسمع مجموعات تقول إنها لا تحب لحوم العيد، نتيجة لصور الذبح "المازوخية"، من قبل بعض المُضحيين.
المشهد في العيد، كان محزناً. من أين يستق هؤلاء تعاليمهم الدينية. من أين جاءوا بكل هذه التفاهة والسذاجة. الصحافة الأجنبية، لم تترك المشهد يمر مرور الكرام. كان لابد أن يلتقطوا خيباتُنا المتكررة. كان لابد أن يقول إننا ذباحين لا نعرف الرحمة، وإن كان ذبح الأضاحي من تعاليم ديننا، فإن التباهي بالرؤوس المقطوعة، ليس من تعاليم أي دين.
...
يبدو أنه لفرط ما رأينا من دمٌنا، نحن - المصريين- أصبحنا متبلدي المشاعر
...
منذ أول أيام العيد ، ومن قبل ذلك يكثر الكلام عن الدبح .. عن الاضاحي .. عن طرق التعامل مع الخرفان والابقار .. البعض يعتبر الامر وحشياً .. البعض يعلق على عدم وجود قوانين منظمة لعملية الدبح .. والبعض يتحدث عن عادات وتعاليم الدين
أين تكمن المشكلة إذاً ؟
المشكلة تكمن في الرأي المتعلق بالدين .. البعض رأي أن عيد الاضحى وما يحدث فيه من مظاهر الاضاحي ، إنما هي مشكلة تتعلق بالدين نفسه .. البعض يرى أن ثمة مشكلة كبيرة في الدين وفي مفهوم الرحمة بالحيوان في الدين .. وفي فلسفة الرحمة نفسها .
هنا نقطتان
الاولي أن من تحدث في ذلك خلط بين الدين نفسه كمنهج .. وسلوك الناس في التطبيق .. الدين أمرنا نقيم الاضاحي ونتصدق على الفقراء ، سلوك الناس في الدبح لا يستوي مع منهج الدين ، الدين أمرنا بحسن الدبحة والا نعذب الاضحية وأن لا ترى الاضحية الدبح وما يتبعه ، لكن سلوك الناس لا يتفق مع ذلك .. دائما هناك مشكلة في التطبيق
للأسف نحن مجتمع لا يوجد فيه قواعد منظمة لأغلب ممارسات الناس .. الامر لا يتعلق بالدين نفسه .. نحن في مجتمعنا نتكاسل عن ربط حزام الامان في السيارة الا بقانون وغرامة .. لا نعبر الطريق من الاماكن المخصصة .. لا نعرف طرق ترشيد استخدام المياة والكهرباء ، نحن مجتمع لا نعرف قواعد النقاش والحوار والتناظر .. اذا كنا لا نلتزم بالسلوكيات المبدأية للحياة كالمشي في الشوارع والكلام واستخدام المرافق الاساسية للحياة .. فهل من العقل ان نوصم الدين والمنهج بسلوكيات الناس في تطبيقه !
والنقطة الثانية هي أن الهدف الاسمى من الاضحية هي التكافل الاجتماعي .. لا اعرف دين يطلب من الناس تطوعاً مرة كل عام أن يتبرعوا بثلثي دبيحة للفقراء والاقارب ليأكلوا مما نأكل .. نعم أقول ليأكلوا مما نأكل لأن الكثير للأسف الشديد لا يستطيع أن يصدق أن الكثيرين أيضاً لا يعرفون طعم اللحم والمرق ! التكافل الاجتماعي له صور كثيرة .. تنموية وخيرية ونفسية .. ومنها أن يشعر الفقراء بمشاركة المستطيعين في طعامهم قبل أن يشتد بهم الحال والعوذ فينقلب الحال الي سطو اللقمة منك عمداً
اذا كان منهج الدين وتعاليمه في سد حاجة الفقير وتقديم حالة من المشاركة الاجتماعية بين الاغنياء والفقراء . واذا كان الدين وضع ضوابط لطريقة الاضحية .. فليس من المنطقي وصم الدين بسلوكيات اتباعه .. تلك السلوكيات التي تسبب فيها الجهل وعدم وضع قوانين منظمه لضوابط تطبيق العبادات والعادات
تخيلوا أن دولة منظمة كألمانيا كانت تقام فيها شعائر الاضحية بحجم دين المجتمع .. تخيل ما كانت ستقوم به الدولة من طرق وضوابط وقوانين لتنظيم عملية الذبح .. كجعل الحيوانات في مكان والدبح في مكان .. وعمل مذابح واماكن مخصصة لذلك ، وتوفير طرق آمنة وسليمة ولا تؤذي الناس في طريقة تطبيق العادات المتعلقة بشعائر مثل الاضحية .
الملخص أن الخلط الذي تم عاد على الدين بالتشويه رغم براءة الاسلام مما فعله المسلمون في عيد الاضحي وكل عام وانتم بخير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.