محافظ بني سويف ووزير الأوقاف يوزعان 4 طن لحوم على الأسر الأكثر احتياجا    صعود البورصة الأوروبية قبيل كلمة باول    «تكريم أبطال اليد واحتفالية عيد العلم».. ماذا فعل السيسي الأسبوع الماضي؟    رئيس الوزراء: إبراز دور مصر في أفريقيا خلال مؤتمر "أفريقيا 2019"    إصابة 20 شخصا إثر خروج قطار عن القضبان في كاليفورنيا    الجيش السوري يحاصر نقطة المراقبة التركية جنوبي إدلب    رئيس البرازيل يتهم ماكرون باستغلال حرائق الأمازون لتحقيق مكاسب شخصية    تقارير: سان جيرمان يحدد الموعد النهائي للتفاوض مع برشلونة حول نيمار    تنس الطاولة يبحث عن التأهل لأولمبياد طوكيو بمواجهة نيجيريا    ظهور الصفقات الجديده للأهلي في التشكيل المتوقع بطل جنوب السودان    اليوم .. منتخب مصر لشباب الكرة الطائرة يبحث عن مواصلة التألق أمام اليابان في بطولة العالم    ضبط 15 سيارة ودراجة بخارية متروكة فى بالقاهرة    مصرع طفل أسفل عجلات سيارة نقل بالشرقية    اعترافات صادمة ل«سفاح المسنات» بالصعيد    4 قتلى و70 جريحا خلال تدافع عنيف بحفل للمغني العالمي سولكينج في الجزائر    الليلة.. علي قنديل يحيي حفل استاند اب كوميدي بساقية الصاوي    حكايات اليوم.. وقوع معركة جالديران.. ورحيل "سعد زغلول"    ننشر أسعار المانجو بسوق العبور الجمعة..والهندي ب 10جنيهات    بدء التسجيل وسداد المقدمات ل512 وحدة سكنية بمشروع "JANNA" بملوى الجديدة.. الأحد    تفاصيل سقوط «سفاح النساء المسنات» في بني سويف    الحكومة السودانية برئاسة حمدوك.. الفساد والفقر والحرب والإخوان قنابل موقوتة    تعرف على موقف الفيفا من تطبيق تقنية الفيديو في الدوري    «التنمية المحلية» تبدأ الاختبارات الشخصية للمتقدمين للوظائف القيادية    رامى صبرى: «فارق معاك» محطة مهمة فى حياتى الفنية.. وسعيت لتقديم أفكار مختلفة فى كل أغنياتى    بسام راضي: منظمة الصحة العالمية أشادت ب"100 مليون صحة".. أكدت أن مصر استخدمت آليات جديدة في الحملات.. المبادرة الرئاسية لم تحدث في أي دولة.. وعلاج 250 ألفا بالمجان ضمن حملة إنهاء قوائم الانتظار    آستون فيلا بقيادة تريزيجيه والمحمدي يصطدم بإيفرتون في الدوري الإنجليزي    تعرف على مواعيد القطارات المتجهة من القاهرة إلى المحافظات اليوم    بالفنون تحيا الأمم.. رسالة «الثقافة» من قلعة صلاح الدين    مسئولان أمريكيان: إسرائيل مسئولة عن قصف مستودع للأسلحة في العراق    أمين الفتوى بدار الإفتاء: فوائد شهادات الاستثمار جائزة    الشيخ عويضة عثمان: لا يمكن للناس رؤية الله في الحياة الدنيا بالعين    "الإفتاء" توضح حكم الصلاة والوضوء مع وجود كريم على الرأس    قوات الشرعية اليمنية تسيطر على مدينة عتق    الحكومة اليابانية تشجع العاملين على الحصول على إجازة رعاية طفل    عزبة أبو عطية بالبجرشين تشكو من انقطاع المياه وتطالب تغيير الخط المغذي لتلوثه    الأرصاد: طقس الجمعة حار رطب.. والعظمى في القاهرة 36    دراسة: زيت السمك لا يحمي من مرض السكر    مكملات الزنك تحمي من بكتيريا العقدية الرئوية    قافلة طبية مجانية توقع الكشف على 1150 مواطناً بقرية الكلح شرق بأسوان    صور| «كايرو ستيبس» تسحر أوبرا الإسكندرية مع الشيخ إيهاب يونس والهلباوي    إغلاق جسر جورج واشنطن في نيويورك بسبب تهديد بوجود قنبلة    شيري عادل تعلن انفصالها عن الداعية معز مسعود    برشلونة يرفض عرض إنتر ميلان لضم نجم الفريق    هجوم شديد من الجمهور على ريهام سعيد بعد تنمرها على أصحاب السمنة    حريق هائل داخل شقة سكنية بالنزهة.. والدفع ب 5 سيارات إطفاء (فيديو)    اليوم.. مصر للطيران تسير 22 رحلة لعودة الحجاج    واشنطن: سنفرض "بكل قوّة" العقوبات على الناقلة الإيرانية    غباء إخوانى مستدام!    مستحبة في يوم الجمعة.. صيغ رائعة للصلاة على خاتم الأنبياء والمرسلين    في يوم الجمعة.. 8 سنن وآداب نبوية تعرف عليها    حبس رامي شعث أحد المتهمين في قضية خلية الأمل    كيف يؤثر قرار «المركزي» بخفض أسعار الفائدة على المواطن العادي؟ خبير مصرفي يوضح    محاضرات عن تأهيل الفتاة للزواج ب "ثقافة المنيا"    تعليق الدراسة في جامعة الخرطوم إلى أجل غير مسمى    نائب رئيس جامعة الإسكندرية يبحث مع مسئول بجامعة إنجامينا التعاون المشترك    مدرب أرسنال: نصحت محمد النني بالرحيل عن الفريق    "الرئاسة": "الصحة العالمية" تسعى لنقل تجربة مصر في علاج فيروس سي لبلدان أخرى    خلال ساعات.. قطع مياه الشرب عن 7 مناطق بالجيزة لمدة 8 ساعات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«أفريقيا ضد الارهاب».. رسالة حاسمة لابناء القارة «السمراء» من أديس أبابا
نشر في محيط يوم 31 - 01 - 2015

اكد القادة وزعماء الدول الافريقية كافة المجتمعون باديس ابابا على رفضهم للارهاب الذى بات يهدد معظم البلدان ليبعثوا برسالة حاسمة الى العالم اجمع بان القارة السمراء تتحد فى مواجهة الارهاب الاسود الذى يهدد السلم والامن والاستقرار وكذا التنمية.
وتتزامن القمة الأفريقية فى دورتها الرابعة والعشرين والتى تختتم اعمالها فى وقت لاحق اليوم السبت مع مواجهة القارة لتحديات جمة مع تفاقم التهديدات الامنية التى تجسدها الجماعات الارهابية والمتطرفة فى عدد من الدول وعلى راسها ليبيا ونيجيريا والصومال وافريقيا الوسطى ومالى.
كما جاءت الهجمات الارهابية التى وقعت امس الاول الخميس بشمال سيناء لتلقى ايضا بظلالها على اعمال القمة ليسود مناخ من الحزن المختلط بالغضب على الارواح التى أزهقت بايدى الارهاب الاسود الذى لا يعرف دينا ولا وطنا.. حزن وغضب عكسته الكلمات التى القاها رؤساء الوفود على مدى انعقاد القمة اليوم وامس وكذا التصريحات التى ادلى بها معظمهم على هامش الاعمال.
فبخلاف ما تشكله جماعة "بوكو حرام" الارهابية فى نيجيريا وتوسع اعمالها لتطل براسها ايضا على الجارة الكاميرون.. تاتى ايضا الجماعات الارهابية والمتطرفة التى انتشرت فى ليبيا ومن بينها تنظيم داعش الارهابى الى جانب جماعة الشباب الصومالية والجماعات الاخرى المنتشرة فى مالى.
القمة الإفريقية اصدرت رسالة حاسمة ضد الإرهاب الظلامى الذي يتستر وراء الدين وبات يضرب أنحاء مختلفة من القارة الإفريقية بانه لا تهاون مع الارهاب او من يقومون به وان افريقيا تتضامن مع دولها التى يستهدفها الارهاب وسوف تتعاون مع المجتمع الدولى للقضاء عليه.. ومن المنتظر أن يصدر عن القمة بشكل خاص قرار حاسم فيما يخص حركة "بوكو حرام" الإرهابية شمال نيجيريا والتي صعّدت من أعمالها الإرهابية وبدأت تتوغل من الغرب باتجاه وسط إفريقيا بارسال قوات لشمال نيجريا لمنع هجمات بوكو حرام الارهابية.
ويأتى هذا التحرك الإفريقى في مواجهة قوى الإرهاب بالقارة انعكاسًا لما شهدته جلسات يوم أمس من غضب عبّر عنه القادة الأفارقة وإجماعهم على ضرورة أن يكون هناك موقف إفريقى واضح يعكس التضامن ضد الإرهاب وضرورة تضافر جهود الاتحاد الإفريقى مع جهود المجتمع الدولى لمواجهته.
واكدت القادة الافارقة ضرورة أن تكون مقاومة الإرهاب مقاومة شاملة، تتعلق بمحاربة كافة التنظيمات الإرهابية التى تقوم بأنشطتها على مستوى القارة.. هذا ما أكد عليه وزير الخارجية، سامح شكرى اليوم أمام قمة الاتحاد الإفريقى المنعقدة بأديس أبابا، تعليقا على تقرير مفوض السلم والأمن الإفريقى فى استعراض النزاعات القائمة فى القارة الأفريقية، وما تواجهه من تحديات مختلفة، وفى مقدمتها مكافحة الإرهاب.
وتناول وزير الخارجية، فى كلمته، الرؤية المصرية إزاء هذه النزاعات، خاصة فيما يتعلق بضرورة أن يتم التوصل إلى حلول من خلال الآليات الأفريقية المختلفة، وفى مقدمتها التى يقرها الاتحاد الإفريقى...كما طالب وزير الخارجية باعتبار مقاومة الإرهاب مقاومة شاملة من خلال تناول كافة التنظيمات الإرهابية العاملة على مستوى القارة، بتناول قضايا سياسية وثقافية تؤدى لهذه التنظيمات أن تعمل بحرية.
وتطرق وزير الخارجية إلى ما يضطلع به الأزهر الشريف من دور حيوى مهم فى تصحيح المفاهيم المغلوطة التى تروج لها هذه المنظمات والمؤيدين لها. وأعرب شكرى عن أمله أن يتم خلال هذا التداول بالقمة الإفريقية فى توحيد للرؤى الإفريقية، والعمل على تنفيذ العمل المشترك للدراسات لهذه الأزمات وأيضا لمحاربة الإرهاب.
الافارقة يجمعون على ان الارهاب لا يعرف حدودا، وهو ما عكسته كلمات اسماعيل شرقى، مفوض السلم والامن بالاتحاد الافريقى التى اكد من خلالها أن الارهاب ليس له حدود او مكان، ولابد للعالم كله من التكاتف لمواجهته.
وأضاف ان افريقيا تستعد الان لارسال قوات للبلاد التى تواجه حركات ارهابية مثل حركة بوكوحرام فى نبيجيريا.. موضحا ان مواجهة الارهاب ليست مسئولية الاتحاد الافريقى وحده بل سوف نعمل مع الامم المتحدة فالحرب على الارهاب ليست حربا افريقية .. بل للعالم كله.
الأمين العام للأمم المتحدة، بان كى مون، المشارك فى اعمال القمة اكد ايضا إن "الإرهاب لا يعرف الحدود ويهدد جميع المناطق بالقارة الأفريقية، وإنه لايمكن تبرير الرعب والإرهاب"، مثمنا جميع جهود مكافحة الإرهاب.
وأضاف بان كي مون أن "عام 2015 سيكون حاسمًا من حيث العمل الدولى من أجل تأمين الجميع"، مشيرًا إلى أنه "سيتم اعتماد برنامج تنموى جديد سيتم اعتماده خلال شهر سبتمبر المقبل".
لم تخلو كلمات القادة الافارقة من كلمات مناهضة للارهاب ورافضة ان تستوطن تلك الجماعات المتطرفة فى القارة السمراء لتزهق ارواح الابرياء وتقوض الاستقرار والامن وجهود التنمية الاقتصادية.
الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي اكد فى كلمته امام القمة إن القارة الأفريقية تخوض اليوم حربًا ضد التنظيمات الإرهابية المتسترة بالدين، داعيًا إلى توحيد صفوف قواها الوطنية في الداخل والتحرك إقليميًا ودوليًا ضمن مقاربة متضامنة وحازمة.
واعتبر قائد السبسي أن دعم أسس العمل المشترك وتكثيف التشاور أمران ضروريان للخروج من دائرة العنف التي تعيشها بعض بلدان القارة مثل ليبيا.. منبها إلى أن الارهاب خطر محدق بالجميع، وأنه ليست هناك دولة بمنأى عنه، وقال إن القضاء عليه من مسؤولية كل دول العالم، معربا عن تضامن تونس مع كل الدول التي تستهدفها الظاهرة الارهابية.
الجزائر ايضا اكدت على معارضتها للارهاب حيث شدد الوزير الأول عبد المالك سلال ان الجزائر عازمة على المستويين الوطني والدولي للقضاء على الارهاب في افريقيا.
وقال سلال ان " الجزائر رغم انها تدرك مدى صعوبة المهمة الا انها تبقى عازمة على المستوى الوطني والجهوي والدولي في اطار استراتيجية الامم المتحدة لمكافحة الارهاب والاتحاد الافريقي للقضاء على افة الارهاب في قارتنا".
كما اكدت رئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي، الدكتورة انكوسازنا دلاميني زوما، فى ادانتها الهجمات الإرهابية التي وقعت في شبه جزيرة سيناء أمس الأول الخميس، وأدت إلى مقتل وإصابة العشرات اكدت ان تلك الهجمات التي وقعت في شبه جزيرة سيناء، وكذلك الأعمال الإرهابية الأخرى في القارة، تركز على أهمية تعزيز العمل الأفريقي في مجال محاربة وباء الإرهاب في إطار آليات الاتحاد الافريقي والآليات الدولية المعنية.
تصاعد وتيرة الارهاب فى القارة بات يوحد الافارقة فى مواجهة الآفة التى تهدد الامن والاستقرار وجهود التنمية مثلما كانت محاربة الاستعمار فى القرن الماضى موحدة لهم .. لتكون رسالة قمة اديس ابابا بحق حاسمة وهى " افريقيا ضد الارهاب" تنطلق من قلب الاتحاد الذى يتحدث بصوت 54 دولة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.