الذهب يصعد مع زيادة الإقبال بفعل نزول الدولار وعوائد السندات    أسعار اللحوم في الأسواق بسابع أيام شهر رمضان    قائمة بيراميدز في رحلة زامبيا لمواجهة «نكانا» بالكونفدرالية    عاصفة ترابية تؤثر على البلاد اليوم وتنتقل لجنوب الصعيد الثلاثاء والأربعاء    «زي النهارده».. صدور دستور 1923 في 19 أبريل 1923    موسيماني يكشف اغرب ما فعله مساعدو كارتيرون ضده أثناء مباراة القمة: هكذا تصرفت معهم    «نطنز واغتيال زاده» تشعلان أزمة بين «الثوري الإيراني» والاستخبارات    موعد مباراة ليفربول وليدز يونايتد اليوم الإثنين والقنوات الناقلة    كوريا الجنوبية تسجل 532 إصابة جديدة بفيروس كورونا    برج الدلو اليوم.. اعترف بما تشعر به    الإكوادور تسجل 2389 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا    إقبال طلابي على بروفة امتحانات الثانوية العامة    كارثة تهدد مستقبل محمد صلاح .. قد لا يلعب كرة القدم مرة أخرى    صارف عليها 250 ألف جنيه.. محمد رشاد يرد على اتهامات طليقته مي حلمي    رئيس مركز ومدينة نخل يتابع أعمال تطوير تجمع الشياحة    حكاية قديسة أحبها المسلمون وأثرت قلوب نجوم الزمن الجميل    15 % زيادة في أسعار الحديد بالسعودية    حدث ليلاً| تطورات حادث قطار طوخ وحقيقة فرض غرامة على المتخلفين عن الامتحان التجريبي    تقارير: مقتل رجلين في حادث اصطدام سيارة تسلا    حظر إقامة الملاهى الليلية وقاعات الأفراح بجوار المساجد    نقيب أطباء سوهاج يطالب بتشديد غرامة «ارتداء الكمامة»: «التدهور سريع»    295 قرار علاج على نفقة الدولة.. و25 حالة زرع نخاع    سعر الحديد والاسمنت اليوم الاثنين 19 أبريل 2021    الأسهم اليابانية تبدأ الجلسة الصباحية على ارتفاع مؤشراتها    حكايات الحوادث| اغتيال ميتة    مصرع سيدة في انهيار سقف منزل بأبوزعبل    الأنبا بيمن يودع شقيقه الأكبر القمص ساويرس هارون    مقتل طفلة وإصابة والدها فى حادث «إطلاق نار» بشيكاغو الأمريكية    منهم نسرين طافش.. 10 فنانات عرب يشاركن فى دراما رمضان 2021    مسلسل لعبة نيوتن تشويق وإثارة ووجية درامية تخطف الأنظار    حان الآن موعد أذان الفجر حسب التوقيت المحلي لمدينة القاهرة | فيديو    حملة تعقيم وتنظيف لمسجد سيدي عبد الرحيم القنائي    بالفيديو| علي جمعة يوضح حكم تأخير صلاة العشاء في رمضان    هل تجوز قراءة القرآن وأنا أضع قدمًا فوق الأخرى؟.. أمين الفتوى يجيب    نجم الزمالك السابق: امتى هنكسب الأهلي    السيطرة على حريق نشب في منزل فلاحي دون خسائر في الأوراح ببنها    سحورك اليوم| 3 طرق مختلفة لتحضير البطاطس بخطوات بسيطة    الأمين العام لاتحاد المحامين العرب ينعي ضحايا حادث قطار طوخ    تزامنا مع عرض الحلقة السادسة تريند "الاختيار فضح الإخوان" يتصدر تويتر    الأوقاف تقرر غلق مسجد «آل الحاكم» بسوهاج لعدم الالتزام بالإجراءات الاحترازية    موسى الحلقة السادسة.. محمد رمضان يمشي في جنازته    البترول: نحن الأن في مرحلة التقييم لتحديد أسعار البنزين الجديدة لثلاثة أشهر    الرئيس اليمني يعزي في ضحايا حادث قطار القليوبية    الصحة: تسجيل 850 حالة إصابة و 44 وفاة جديدة بفيروس كورونا    "ضل راجل" الحلقة 7.. إنقاذ ابنة ياسر جلال بعد محاولة انتحارها.. الضابط محمود عبدالغنى يوعد جلال بملاحقة الجانى.. أهالى المنطقة يعايرون الأب.. "غادة" الصندوق الأسود للجريمة.. والشاب سليم يدخل دائرة الشك    باريس سان جيرمان قد يُتوج بدوري أبطال أوروبا بعد إعلان دوري السوبر الأوروبي    الجيزة في 24 ساعة | استلام 12 ألف كرتونة مواد غذائية من «تحيا مصر».. الأبرز    يانكون: علي لطفي مثل الشناوي    رضا عبد العال: لاعبي الزمالك «بتشحت كورة» وخسارة فيهم الفلوس    شيخ الأزهر يُعزي أسر ضحايا حادث قطار طوخ    في 13 محافظة.. القوى العاملة تطرح فرص عمل برواتب تتخطى 3 آلاف جنيه    مطرانية سيناء تنعى الشهيد نبيل حبشي    نصف الأمريكيين فوق 18 عامًا تلقوا جرعة على الأقل من لقاح كورونا    مسئول بمستشفى بنها الجامعى: تقارير دورية بحالة مصابى قطار طوخ والمتعافي يخرج فورا    تعليم القاهرة: عمر خالد يتصدر الترتيب العالمي للاتحاد الدولي لألعاب القوى فى سباق 110 أمتار حواجز    سمير كمونة: لاعبو الأهلي يظهرون في المباريات الكبيرة    وزير التعليم لطلاب الثانوية: «سيبوا العيش لخبازه.. وماتشغلوش نفسكم»    خمس نجوم.. أحمد فهمي ينفعل على غادة عادل لهذا السبب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل الوقوف للسلام الوطني وتحية العلم تشبّه بغير المسلمين؟.. المفتي يرد بالأدلة الشرعية
نشر في مصراوي يوم 27 - 02 - 2021

قال فضيلة الأستاذ الدكتور شوقي علام -مفتي الجمهورية، رئيس الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم: إن عادة "تحية العلم" ارتبطت عند الناس بحب الأوطان، فصارت بذلك وسيلة عامة للتعبير عن حب الأوطان وإظهار الانتماء، وقد تقرر في قواعد الشريعة أن الوسائل لها أحكام المقاصد، فإذا كان حب الوطن مِن المطلوبات الشرعية، فإن وسيلتَه الجائزةَ في أصلها تكون كذلك مشروعة.
جاء ذلك خلال لقائه الأسبوعي في برنامج "نظرة" مع الإعلامي حمدي رزق، الذي عُرض على فضائية صدى البلد، مساء أمس الجمعة. وأضاف فضيلته أن السلام الوطني الشأن فيه هو الشأن في العلم؛ من حيث كون كل منهما رمزًا، والوقوف عند عزفه ليس المراد منه إلا إظهار الاحترام والتقدير والإكرام لما يُمَثِّلُه، وهو الوطن، مضيفًا أن حب الوطن أمر قد جُبِل عليه الإنسان؛ ثم إن هذه الممارسات والأفعال هي مما ارتبط عند الناس بحب الأوطان، وتواضعوا على دلالتها على ذلك، فصارت بذلك وسيلة عامة للتعبير عن حب الأوطان وإظهار الانتماء وتأكيد الولاء، وقد تقرر في قواعد الشريعة أن الوسائل لها أحكام المقاصد، فإذا كان حب الوطن مِن المطلوبات الشرعية كما هو متقرر في أدلة الشريعة فإن وسيلتَه الجائزةَ في أصلها تكون كذلك مشروعة مطلوبة، ويتأكد ذلك إذا كان عدمُ القيام أمارةً عند الناس على عدم الاحترام.
وأشار فضيلة المفتي إلى أن المسلم الذي يُحَيِّي العَلَمَ أو يقوم للسلام الوطني الشأنُ فيه أنه لا يخطر بباله التشبه بغير المسلمين، فضلًا عن قصده، فمن الأصول الشرعية اعتبار قصد المكلف، وأن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قد ورد عنه أنه اتخذ الرايات والألوية والأعلام، وعقد عليه المحَدِّثون أبوابًا في كتبهم؛ من ذلك: "سنن أبي داود" (باب في الرايات والألوية)، و"سنن الترمذي" (باب ما جاء في الألوية)، و"سنن البيهقي" (باب ما جاء في عقد الألوية والرايات)، ونحوه.
وعن الدلالة الرمزية للأعلام والرايات، أوضح فضيلته أنه قد جرتِ العادة بأن يعمد العدو إلى ضرب حامل الراية وإسقاطه قبل غيره؛ ليثبط من عزيمة الجيش؛ فمتى كان العَلَم مرفوعًا كان ذلك دالًّا على العزة والقوة والصمود، ومتى نُكِّس وسقط كان ذلك دالًّا على الهزيمة والذل والانكسار، وفي المقابل كان حامله يحرص على إبقائه مرفوعًا، ولو بذل في سبيل ذلك نفسه وروحه، لا لخصوص تعظيم القماش، بل لما يرمز إليه، وقد روى الإمام البخاري في "صحيحه" عن سيدنا أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «أَخَذَ الرَّايَةَ زَيْدٌ فَأُصِيبَ -يعني: في غزوة مؤتة-، ثُمَّ أَخَذَهَا جَعْفَرٌ فَأُصِيبَ، ثُمَّ أَخَذَهَا عَبْدُ اللهِ بْنُ رَوَاحَةَ فَأُصِيبَ وَإِنَّ عَيْنَىْ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم لَتَذْرِفَانِ ثُمَّ أَخَذَهَا خَالِدُ بْنُ الْوَلِيدِ مِنْ غَيْرِ إِمْرَةٍ فَفُتِحَ لَهُ».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.