تعرف على تقاليد الأرثوذكس الروس في "عيد الغطاس"    برلمانية : موازنة البحث العلمي في مصر غير كافية وتحتاج إلى التفعيل وإعادة النظر    النائب حسام المندوه يطالب بتخصيص كليات لطلاب مدارس المتفوقين    وزير الزراعة يشهد توقيع بروتوكول تعاون بين «البحوث الزراعية» و«الريف المصري»    السعودية توقف العمل بقرار تنظيم العلاقة التعاقدية بين العاملين وأصحاب العمل    عمران: سوق المال المصري يشهد أعلى عمليات توريق في تاريخه خلال 2020    توزيع 1200 بطانية على عمال جامعة بني سويف ومشروع النظافة بالمحافظة    شركة القليوبية تحذر مواطني بنها من استخدام مياه الشرب 3 ساعات غدا    بمناسبة العيد القومى لأسوان .. افتتاح ووضع حجر الأساس ل 4 مدارس ومركز شباب من أجمالى 9 مدارس مجتمعية .. والمحافظ يشيد بالدور التنموى لمؤسسة مصر الخير والبنك الأهلي    واردات الهند النفطية بديسمبر قرب أعلى مستوى فى نحو 3 سنوات    البيئة والعربية للتصنيع ومحافظة الوادي الجديد يبحثون إنشاء أول مصنع تدوير مخلفات النخيل    وزير الإسكان يستعرض تقريرا عن استراتيجية التحول الرقمي بالمدن الجديدة    الخارجية الفلسطينية تتعهد بملاحقة سفير أمريكا لدى إسرائيل قانونيا    الأمم المتحدة تؤكد الحاجة ل76 مليون دولار لمساعدة أكثر من مليون شخص في مدغشقر    العاهل البحريني: تصنيف أمريكا للبحرين كشريك استراتيجي يعزز الأمن والسلام بالمنطقة والعالم    مصر تدين الهجوم الذي استهدف قاضيتيّن في العاصمة الأفغانية كابول    كرة سلة.. ناشئات الأهلي يواجهن الجزيرة والرجال يصطدمون بجزيرة الورد    العراق يرجئ الانتخابات العامة حتى العاشر من أكتوبر    تقرير.. الأهلي يخسر آخر الفرسان "الأساسيين" في معركة مونديال الأندية    رسميا.. إيقاف ميسي مباراتين    عاجل.. أحمد سليمان يعلن ترشحه لرئاسة اتحاد الكرة    مصدر مقرب من الحضري ليلا كورة: إذا وافق الإنتاج على شروطه سيتولى تدريب الحراس    الشك قاده للجريمة.. تجديد حبس قاتل زوجته في عين شمس    «الأرصاد»: أمطار على القاهرة حتى الغد.. وعودة الشبورة المائية    غيرانة منها.. تحريات واقعة احتراق سيدة داخل شقة بأطفيح: ضرتها الفاعلة    صراخ رضيع وجثة محترقة.. تفاصيل مقتل ربة منزل حرقًا على يد «ضرتها» في أطفيح    كيد النسا غلب الشيطان.. ربة منزل تشعل النار فى ضرتها بأطفيح.. هشمت رأسها بحديدة وأحرقتها ببنزين ورفضت قتل رضيعها.. أغلقت باب الغرفة 5 دقائق لتتأكد من حرقها واستغاثت بشقيق زوجها..المتهمة: الغيرة عمتنى    برج الحمل | اليوم جاهز لاتخاذ قرارات صائبة    عادل عبده ناعيا عصمت يحيى: فقدنا أحد أعمدة الفنون الشعبية    بالأسود.. شاهدي أحدث إطلالة ل حنان مطاوع    بالصور- انتهاء جنازة مها الشناوي زوجة المخرج خالد بهجت    في عيد ميلاد أنغام.. تزوجت أحمد عز سرا.. وحملت لقب مطربة مصر الأولى    الإفتاء: الزواج بين الرجل والمرأة لفترة محددة بوقت يحرمه الشرع بشكل قاطع    محافظ المنوفية: تحرير( 342 ) محضر غرامة فورية وغلق ( 190) منشأة لعدم الالتزام بالإجراءات الاحترازية الوقائية خلال يومين    الصحة توجة 8 نصائح للعاملين بالحكومة لمواجهة عدوى كورونا    وزير التعليم العالي: لقاح كورونا المصري سيدخل مرحلة التجارب على البشر    فيديو.. محافظ كفر الشيخ: تعليق لافتات لشكر الأطباء في شوارع المحافظة    الأمم المتحدة تدعو الأطراف الليبية المشاركة باجتماع الغردقة للتوافق حول الترتيبات الدستورية    ميلان الإيطالي يتعاقد مع المهاجم الكرواتي ماندزوكيتش    الأجهزة الأمنية تضبط شخص قام بتصوير طفل يقوم بتدخين الأرجيله بسوهاج    أسهل طريقة لتعليم الأبناء المواظبة على الصلاة .. دار الإفتاء تكشف عنها    ضبط طن رنجة غير صالحة قبل طرحها للبيع بالغربية    المهن الطبية: 5 ملايين جنيه إجمالي إعانات العلاج سنويا للمستحقين    قيادات محافظة قنا يستقبلون عدد من المواطنين للاستماع الى شكواهم    القوات الصومالية تدمر قاعدة لميليشيات الشباب فى غارة جوية غربى البلاد    الأوقاف تعيد فتح 30 مسجدا بعد غلقها بسبب مخالفة ضوابط مكافحة كورونا    عبد الفضيل يُعلق على الهدف الملغى لأيمن أشرف أمام البنك الأهلي    بيومي فؤاد: أكرم حسني زعل مني بسبب «رجالة البيت» (فيديو)    في إصدار جديد لهيئة الاستعلامات.. الدستور في كتيب صغير للجميع    رئيس مجلس الشيوخ يلتقي أبو الغيط    جامعة أسيوط: استقبال مستشفى طب الأسنان 20ألف حالة خلال 2020    عباداتان ترققان القلب وتبعثان الطمأنينة في النفس .. علي جمعة يكشف عنهما    زاهي حواس يرد على أحمد كريمة: كلامك عن نبش القبور غير علمي وغير ديني    تحرير 4 آلاف مخالفة مرورية أعلى الطرق السريعة والصحراوية خلال يوم    مدرب سيراميكا: أراهن على عودة صالح جمعة ولم أهتم بالفوز على الأهلي    "السياحة" تهدى "الاتصالات" مركبة آثرية لنقل المواد البريدية لعرضها بمتحف البريد    كريمة يثير الجدل بفتوى جديدة .. فتح قبور الفراعنة للزوار حرام    الأهلي يترقب.. موعد قرعة كأس العالم للأندية والقنوات الناقلة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الصادق المهدي.. رحيل إمام المعارضة السودانية
نشر في مصراوي يوم 26 - 11 - 2020

تُوفي زعيم حزب الأمةالسوداني، الصادق المهدي، عن عمر ناهز 85 عاما، متأثراً بإصابته بفيروس كورونا، بعد تدهور حالته الصحية ونقله إلى دولة الإمارات للعلاج.
ترأس الصادق المهدي الحكومة السودانية في سن الواحد والثلاثون عاما من عمره، وهو من أصغر رؤساء الوزراء سناً بعد خمسة أعوام فقط من إمامة الأنصار وقيادة الجبهة القومية المتحدة، وهو في سن السادسة والعشرون فقط.
ولد المهدي في ديسمبر من عام 1935 في مدينة أم درمان، كبرى مدن العاصمة السودانية الخرطوم، وحصل على الماجستير في الاقتصاد من جامعة أوكسفورد عام 1957.
ومثّل الصادق المهدي، على مدى عقود، حالة جدلية في السودان وخارجه، على مستوى الفكر والسياسة، لكنه التزم نهجا تصالحيا قوميا حتى مع أكثر المتشددين في انتقاده مما أكسبه كاريزما سياسية فريدة من نوعها.
وانتهت الفترة الأخيرة من وزارة الصادق المهدي بانقلاب عسكري، قاده الرئيس المخلوع عمر البشير في عام 1989، ما جعل بعض المراقبين يتهمونه بإجهاض الديمقراطية بعد ثورتي 1964، التي أنهت حكما عسكريا استمر 6 سنوات بقيادة إبراهيم عبود و1985، التي أطاحت بجعفر نميري، ولكن الصادق المهدي عرف بشخصيته الملتزمة جدا بالنهج الديمقراطي وكان طوال فترتي حكمه بعيدا عن أي شبهات تمكين أو فساد مما أكسبه مزيدا من الاحترام على الرغم من اختلاف وجهات النظر بشأن أرائه وأفكاره.
- بين الديمقراطية والديكتاتورية
أثناء فترة رئاسته الأولى للحكومة السودانية، قاد باجراءات فاعلة في محاصرة الفساد وتحقيق العديد من الإنجازات، ولكن تكون ضدها ائتلاف ثلاثي بين الجناح المنشق من حزب الأمة والحزب الوطني الاتحادي وحزب الشعب الديمقراطي فأسقطها في مايو 1967م. خاض حزب الأمة انتخابات 1968م منشقا ثم التأم مرة أخرى في 1969م، ولكنه لم يستفد من قوته الجديدة بسبب انقلاب 25 مايو 1969م الذي قوض الشرعية الدستورية.
قاد المعارضة للنظام من الداخل بعد نفيه عدة مرات إلى الخارج، وتناغم مع الغضبة الشعبية التي أثمرت ثورة رجب/إبريل 1985م.
وحصل حزب الأمة في أول انتخابات عقب ثورة رجب على الأغلبية، وانتخب السيد الصادق رئيسا للوزراء وكان من أهم ما قام به في تلك الفترة السعي للتجميع الوطني لحل القضايا الأساسية قوميا، والسعي للتأصيل الإسلامي عبر الإجماع الشعبي وبالوسائل الدستورية، حتى جاء انقلاب 30 يونيو 1989.
وتعرض للنفي بعد الانقلاب العسكري، وبدأ أكبر حملة دبلوماسية وسياسية شهدتها تلك المعارضة منذ تكوينها في الخارج، حتى عاد إلى السودان بصفقة في 23 نوفمبر 2000 في عملية أطلق عليها اسم "تفلحون"، وذلك للقيام بالتعبئة الشعبية والتنظيم الحزبي والتفاوض مع النظام والاستمرار في الاتصالات الدبلوماسية.
وفي عام 2014 وجه انتقادات للسلطات السودانية وتعرض للاعتقال وكان قد سجن عدة مرات سابقا في الأعوام 1969 و1973 و1983 و1989.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.