مدرب الرجاء: أتمني تأهل بيراميدز لهذا السبب    الولايات المتحدة تسجل 50 ألفًا و925 إصابة بفيروس كورونا    رئيس مدينة ملوى يهنئ محافظ المنيا وأهالى ملوى بحلول شهر رمضان المبارك    القباج: 2.5 مليار جنيه لتطوير مؤسسات الرعاية البديلة للأطفال والشباب    غرامة عدم استخراج بطاقة الرقم القومي في ميعادها    «النقل»: الربط السككى مع الخرطوم سيرى النور قريبًا    بالفيديو.. مريضة تغني لعمرو دياب أثناء عملية جراحية وتفاجئ الأطباء    برتوكول تعاون بين محافظة بني سويف وصندوق مصر السيادي    مرحلة صعبة تحتاج لقدرات خاصة    إذاعة البث الإسرائيلية: الضرر في منشأة نطنز سيقوض قدرات إيران    بريطانيا تسجل 1730 إصابة و40 وفاة بفيروس كورونا    وزير الخارجية الأمريكي يتهم الصين بتعقيد جائحة كورونا    وزير الخارجية: لن ندخل في اتفاقيات إلا إذا كانت ستحقق مصالحنا    نجم الأهلي تعليقًا على قرار الجبلاية بشأن قمة دوري الجمهورية: "الاتحاد بيريح دماغه"    ترتيب الدوري الإسباني قبل مواجهات اليوم الإثنين    ضياء السيد: سيراميكا قدم مباراة رائعة أمام الإسماعيلي    متحدث الزمالك: سنقدم الشكوى ل«كاف» اليوم.. ونتواصل مع أبو ريدة    مصدر أمني ينفي ادعاءات الإخوان حول تعرض نزلاء السجون لسوء معاملة    ضبط 2 طن لحوم مجهولة المصدر بالقاهرة    تحريات الأمن: ماس كهربائي وراء حريق عقار سكني بالمقطم    فيفي عبده من داخل المستشفى: «خدت حقنة غلط وهعمل عملية بكرا»    سعد الهلالي ردا على طلب تخصيص وقت للصلاة أثناء العمل: "حق الإنسان مقدم على حق الله"    الأوقاف: نريد إقناع الناس بأن تنظيم النسل وتحديد السكان ضرورة شرعية    البترول تنفذ تحديث «شبكة الغازات»    الشركة المتحدة تبدأ عرض المسلسلات الرمضانية على قنواتها غدًا الإثنين    مصادر فلسطينية تؤكد أن مقطع فيديو إنقاذ طفلة من الاختناق يعود لعامين    اضطراب الملاحة البحرية.. حالة الطقس ودرجات الحرارة اليوم الاثنين 12 أبريل بالقاهرة والمحافظات    متى تجب النية بالصيام وهل يجب تجديدها كل يوم في رمضان؟.. داعية يجيب (فيديو)    توقعات بإنهاء أسوأ قيود مفروضة بسبب جائحة كورونا في التشيك    وكيل صحة الغربية يوجه بالمرور المسائي على مستشفى حميات بسيون    بالصور.. فض فرح شعبي بالزقازيق في الشرقية لمواجهة فيروس كورونا    محمد رمضان يكشف كواليس اختيار فكرة مسلسل "موسى"    محمد رمضان: مش مهم أبقى تريند وخلاص ولو جمهورى غضب عليا يبقى رفدنى    محمد رمضان يفاجئ جمهوره بسبب مشهد قتل «الحصان»    الشناوي: يجب الوقوف أمام أي مشاهد تمثل العنف والتحرش وتعاطي المخدرات    إصابة الفنانة نيكول سابا وزوجها بفيروس كورونا    محافظ الوادي الجديد يشهد احتفالية «يوم اليتيم».. صور    فصل التيار الكهربائي عن أحياء مدينة دسوق لنقل كابلات ولوحات توزيع المدينة    ستادات الوطنية توقع بروتوكول تعاون مع «إي فاينانس» للاستثمارات المالية    عاجل مصرع «شاب » دهسة قطار « منوف » بمزلقان الشيخ مبروك بسرس الليان    نشرة أخبار نيابات الأحد | «مفاجآت قطار سوهاج» و«طفلة الزاوية الحمراء»    إقبال كبير من المواطنين على معرض «أهلًا رمضان» بالإسماعيلية    الأمير هاري يعود إلى بريطانيا للمشاركة في جنازة جده فيليب    ربنا يستر في رمضان.. بيان كورونا مقلق و خطير    التحالف: اعتراض وتدمير طائرة مسيرة مفخخة حوثية سادسة باتجاه السعودية    الرئيس التونسي قيس سعيد يزور الشفة الشرقية لقناة السويس وبقايا خط بارليف (صور)    اتحاد الكرة يكشف كواليس أزمة مباراة الأهلي والزمالك فى مسابقة 99    برنامج دعم وتطوير التعليم الفني ينظم الحفل الختامي لمسابقة «شيف المستقبل»    السيسي: زيارة قيس سعيد إلى مصر تؤكد عمق العلاقات بين البلدين    أستراليا: لا أهداف محددة في خطة إعطاء لقاحات كورونا    شيخ الأزهر يهنئ المسلمين بحلول شهر رمضان: أدعو الله أن يوقفنا في استثماره    اللهم أدخله علينا بالأمن والسلام والغفران.. تعرف على دعاء استقبال شهر رمضان    أمين "البحوث الإسلامية" يهنئ الأمة الإسلامية بشهر رمضان المبارك    ضبط 30 سلاحا ناريًا غير مرخص في حملة بسوهاج    وزير التنمية المحلية يبعث برقية تهنئة للرئيس السيسي بمناسبة حلول شهر رمضان    مجاهد: مباراة الأهلي والزمالك في موعدها بطاقم حكام مصري    الرجاء المغربي أول المتأهلين.. والتعادل يحسم «كلاسيكو» تونس في الكونفيدرالية    أسعار الذهب اليوم الإثنين 12-4-2021    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بريكست: ما عدد الصفقات التجارية التي أبرمتها بريطانيا بمعزل عن الاتحاد الأوروبي؟
نشر في مصراوي يوم 18 - 09 - 2020

وقعت بريطانيا اتفاقا من حيث المبدأ مع اليابان، مفتتحة بذلك أول صفقة تجارية كبرى تعقدها منذ قرارها الانسحاب من الاتحاد الأوروبي.
ففي أعقاب ما عرف بيوم الخروج من الاتحاد الأوروبي (بريكست) في 31 يناير، أصبحت بريطانيا حرة في عقد صفقاتها التجارية الخاصة لبيع وشراء السلع والخدمات التجارية مع مختلف الدول في عموم العالم.
ما هي صفقة التجارة الحرة؟
تهدف اتفاقية التجارة الحرة إلى تشجيع التجارة - عادة بالسلع - وأحياناً في الخدمات أيضاً من خلال تقديمها بأسعار أرخص. و يتحقق ذلك غالباً عن طريق خفض أو إلغاء الرسوم الجمركية (الرسوم التي تفرض على التجارة عبر الحدود).
وتهدف الاتفاقيات التجارية أيضاً إلى إزالة الحصص (الكوتات)، وهي نسب تحدد كمية السلع التي يمكن المتاجرة فيها.
كما يمكن أن تصبح التجارة أسهل أيضاً إذا كان لدى البلدان التي تتعامل مع بعضها قواعد وقوانين عمل متماثلة، على سبيل المثال البلدان التي تستخدم فولتية معينة لأجهزتها الكهربائية أو يتشابه لديها لون الأسلاك في المقابس الكهربائية، يصبح التبادل التجاري للسلع الكهربائية بينها سهلا. وكلما اقتربت القواعد المستخدمة لدى مختلف البلدان، قل احتمال تدقيق وفحص البضائع المتبادلة بينها.
إذن لماذا توضع التعريفات الجمركية والحصص أصلاً؟
على الرغم من أن اتفاقيات التجارة الحرة تهدف إلى تعزيز التجارة، إلا أن الكثير من الواردات الرخيصة قد تهدد الشركات المصنعة في البلد المستورد، مما قد يؤثر على الوظائف وقطاع الأعمال فيه. لذلك قد يختار بلد ما فرض رسوم جمركية على واردات السيارات على سبيل المثال، من أجل حماية شركات صناعة السيارات المحلية.
ما هي اتفاقية المملكة المتحدة واليابان؟
في 11 سبتمبر، أعلنت حكومة المملكة المتحدة أنها توصلت إلى اتفاقية تجارية جديدة من حيث المبدأ مع اليابان.
وتقول إن الاتفاقية تعني أن 99 في المئة من صادرات المملكة المتحدة إلى اليابان ستكون معفية من الرسوم الجمركية.
وكان الاتحاد الأوروبي قد وقّع اتفاقية التجارة الحرة الخاصة به مع اليابان في عام 2018 ، واتفاق المملكة المتحدة مشابه جدا لذلك.
وبلغ إجمالي قيمة الواردات والصادرات بين المملكة المتحدة واليابان 29.1 مليار جنيه إسترليني في عام 2018، وفقاً لوزارة التجارة الدولية.
وتمثل التجارة مع اليابان 2 في المئة فقط من إجمالي تجارة المملكة المتحدة، لذلك تتوقع الحكومة أن تساهم الصفقة بنسبة 0.07 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي على المدى الطويل.
استوردت المملكة المتحدة ما قيمته أكثر من 200 مليون جنيه إسترليني من الأسماك من جزر فارو في عام 2017
ماذا عن اتفاقية التجارة بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي؟
تتفاوض حالياً المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي على اتفاقية تجارية جديدة؛ يبدأ العمل بها في الأول من يناير/كانون الثاني 2021 (تاريخ بدء العلاقة الجديدة بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي).
وتهدف أي اتفاقية تجارية إلى إلغاء التعريفات الجمركية وتقليل الحواجز التجارية الأخرى التي تفرض على السلع. كما تهدف أيضا إلى أن تشمل كلا من السلع والخدمات.
البريكست: ما هو وما عواقبه؟
بريكست: أبرز الأشياء التي ستتغير بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي
وعلى الرغم من خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي، إلا أن علاقتها التجارية معه ستظل كما هي حتى نهاية العام، بموجب المرحلة الانتقالية، التي مدتها 11 شهراً وتمنح كلا الجانبين بعض الوقت للتفاوض بشأن صفقة تجارية جديدة.
ولا يمكن أن تبدأ أي صفقات تجارية جديدة قبل انتهاء المرحلة الانتقالية.
ما مدى سهولة التفاوض على صفقة تجارية بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي؟
قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، إن اتفاقية التجارة بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي يجب أن تتم بحلول 15 أكتوبر، إذ أريد أن يبدا العمل بها مطلع عام 2021. وعلى الرغم من ذلك، ظلت المحادثات بهذا الشان تواجه المشاكل.
وفي الوقت الراهن ، تشترك بريطانيا والاتحاد الأوروبي في القواعد نفسها التي تحكم مجالات مثل حقوق العمال والمنافسة والسياسة البيئية. تُعرف بالقواعد التي تكفل تكافؤ الفرص على مستوى المنافسة التجارية.
وفي الوقت الذي يصر الاتحاد الأوروبي على التزام المملكة المتحدة بتلك القواعد، كي لا تحصل الشركات البريطانية على ميزة، تقول حكومة المملكة المتحدة إنها ترغب بحرية الانفصال.
وتشير إلى أن حرية الدخول إلى مياه الصيد ما زالت من النقاط العالقة الرئيسية أيضاً.
وحتى إذا تم الاتفاق على صفقة تجارية، فلن يتم إلغاء جميع نقاط التدقيق والتفتيش لأن الاتحاد الأوروبي يطلب فحص سلع معينة (مثل الأطعمة) الواردة من بلدان خارج الاتحاد الأوروبي. لذلك على الشركات أن تكون مستعدة لذلك.
ماذا سيحدث إذا فشلت محادثات التجارة بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي؟
إذا فشل المفاوضون في التوصل إلى اتفاق، فستواجه بريطانيا احتمال التجارة مع الاتحاد الأوروبي بموجب القواعد الأساسية التي وضعتها منظمة التجارة العالمية (WTO).
وإذا اضطرت المملكة المتحدة إلى التجارة بموجب قواعد منظمة التجارة العالمية، فستُطبق الرسوم والتعريفات الجمركية على معظم السلع التي ترسلها الشركات البريطانية إلى الاتحاد الأوروبي. وهذا من شأنه أن يجعل البضائع البريطانية أكثر تكلفة ويُصّعب عمليات بيعها في بلدان أوروبا. وتستطيع المملكة المتحدة أن تفعل الشيء نفسه بشأن السلع القادمة من الاتحاد الأوروبي إليها إذا اختارت ذلك.
وتطبيق شروط منظمة التجارة العالمية يعني أيضاً، اتخاذ كافة إجراءات التدقيق والتفتيش الحدودية بشكل كامل، مما قد يتسبب في اختناقات مرورية في الموانئ والنقاط الحدودية التي ستؤدي بدورها إلى تأخير في إنجاز العمليات.
وسيفتقد قطاع شركات الخدمات البريطانية حق الدخول المضمون إلى دول الاتحاد الأوروبي، وستتأثر جميع المهن بذلك؛ من المصرفيين والمحامين إلى الموسيقيين والطهاة.
حاويات بضائع تحمل أعلام الاتحاد الأوروبي وبريطانيا تعكس خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والقيود المفروضة على التصدير والاستيراد
ماذا عن الصفقات التجارية الحالية السارية التي عقدها الاتحاد الأوروبي؟
عندما كانت المملكة المتحدة عضوًا في الاتحاد الأوروبي، كانت تلقائيا تعد جزءاً من نحو 40 صفقة تجارية أبرمها الاتحاد الأوروبي مع أكثر من 70 دولة.
وفي عام 2018 ، مثلت هذه الصفقات حوالي 11 في المئة من إجمالي تجارة المملكة المتحدة.
وحتى الآن، تم ترحيل 19 من هذه الصفقات السارية والتي تغطي 50 دولة أو إقليم، وسيبدأ العمل بها من جديد في الأول من يناير 2021.
ويمثل هذا حوالي 8 في المئة من إجمالي التجارة في المملكة المتحدة بحسب إحصاءات عام 2018.
وسيتوقف العمل بأي اتفاقية أخرى لم يتم ترحيلها أو تمديدها من اتفاقات الاتحاد الأوروبي بحلول 31 ديسمبر، وستتم أي تبادلات تجارية مستقبلية وفقاً لشروط منظمة التجارة العالمية ريثما يتم التوصل إلى اتفاق.
وتجري الحكومة البريطانية حاليا محادثات تجارية أيضا مع دول ليس لديها اتفاقيات تجارية مع الاتحاد الأوروبي، من أمثال: الولايات المتحدة وأستراليا ونيوزيلندا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.