تأجيل دعوى «سحب نياشين مبارك» إلى 28 ديسمبر    شاهد.. البيان الختامي لمؤتمر شباب الدقهلية الأول بالمنزلة    أحمد موسي: العمل بالمشروعات الكبرى لا يتوقف حتى في أيام الجمعة    «القابضة للغزل»: تلقينا عرضًا تمويليًا من «الأهلي» و«مصر» ب540 مليون يورو    أحدث كذبة لإعلام الشر.. إنشاء أسوار ب ارتفاع 7 أمتار حول العاصمة الإدارية .. فيديو    زلزال إيران يتسبب في خسائر بالمليارات    الهند تطلق صاروخا باليستيا قادرا على حمل رؤوس نووية    المكسيك تسعى لمعادلة ألقاب البرازيل فى كأس العالم للناشئين    السفارة الأمريكية في بيروت تنفي تمويل "بوسطة الثورة"    خبير اقتصادي: زيارة السيسي إلى «أبوظبي» آتت ثمارها    كرة سلة.. الأهلي يفوز على الجيش ويضع قدماً في المربع الذهبي لدوري المرتبط    حازم إمام: نمتلك لاعبين بالأوليمبي قادرين على علاج خلل المنتخب الأول    غدًا.. نظر محاكمة المتهمين في "خلية الوراق الثانية"    21 نوفمبر.. الحكم على قتلة سائق توك توك بالحوامدية    بعد شائعة مرضه ووفاته.. أحدث ظهور للزعيم عادل إمام فى تصوير فالنتينو.. فيديو    سكاي نيوز: توقف شبه كامل لخدمات الإنترنت فى إيران    الأزهر والإفتاء: الحجاب فرض واجب وليس من أركان الإسلام وخلعه معصية لا كبيرة    الصحة: تسجيل 549 ألف مواطن بورسعيدى بمنظومة التأمين الصحى الشامل    نظام التكليف الجديد يفجر اعتراضات واسعة بين الأطباء    "أراضي الدولة": استردينا 200 مليون متر خلال 13 موجة    سقوط أمطار ليلا بمحافظة السويس .. وانتظام حركة المرور    انطلاق الاحتفال بالليلة الختامية لمولد الشهيد مارجرجس بالأقصر    صور| تكريم فرسان مصر المتأهلين لأولمبياد طوكيو وأبطال العالم    حسين زين: "أون تايم سبورتس" خطوة جديدة لكسر احتكار بث البطولات    "البحوث الإسلامية": الجمع والقصر في الصلاة رخصة يستحب الإتيان بها ولها شروط.. تعرف عليها    بالصور .. الفرنسي فينسنت يخطف لقب كأس العالم لسلاح السيف و محمد عامر السادس    استهدفت 1800 حالة .. الأهالي ينظمون قافلة طبية مجانية في كفر الشيخ (صور)    بالصور.. ختام المهرجان الثاني لتنشيط سباقات الهجن بشرم الشيخ    تعيين رشا مصطفى بلجنة تسيير أعمال حزب الحركة الوطنية بالإسكندرية    بعد هاشتاج #اخرسي_ياشيرين.. حقيقة غياب شيرين عبدالوهاب عن الساحة.. فيديو    معرض ل«خديو القناة» فى المنيل    «فودة» يطلق إشارة أنوار الكريسماس ب«سوهو سكوير» شرم الشيخ    في ذكراه ال117.. السفير السعودي يشارك في حفل خاص بالمتحف المصري    فستان كم وكم .. أنغام تُبهر متابعيها بإطلالة جديدة من الكويت    2 ديسمبر.. موعد الاجتماع الثاني لمفاوضات سد النهضة بالقاهرة    المصري يقرر فتح باب الاختبارات لقبول ناشئين جدد    بالفيديو.. تعليق الجندي على الأعمال السحرية في المقابر    اعترافات خطيرة لفتيات ال«ريكلام» حول اغتصابهن    غدًا.. جلسة المرافعة في محاكمة راجح قاتل "شهيد الشهامة" بالمنوفية    إنسانية قرية بالفيوم تجاه مريض تُبكي القلوب    "السيسى" يوجه الحكومة بتطبيق برنامج "تنمية الصعيد" في محافظات جديدة    حبس المتهمة في قضية الطفلة هبة ضحية التعذيب بالشرقية    فتح تراخيص البناء بمنطقة الامتداد العمراني برأس البر بدمياط    الإصلاح الإدارى أكبر تحديات المرحلة الثانية من برنامج الإجراءات الإصلاحية    عاجل.. الشرطة الإيرانية تعتقل ناشطين سلميين قبل وصولهما وسط طهران    هل يجوز تغيير النية في الصلاة؟    عمال وفنيون بمرتب 5500 جنيه.. تفاصيل 8 آلاف فرصة عمل متاحة لكل التخصصات    الشرطة تنقذ أهالي الصف من خطر الكلاب الضالة    8 ديسمبر.. الموعد النهائي للحكم على عمر البشير    بالصور.. فعاليات الجلسة الأولى لمؤتمر الأهرام لصناعة الدواء    حبس عاطل وعاملين متهمين بتزوير المحررات الرسمية بالجيزة    «ماني»: أنا محظوظ جدًا باللعب مع «صلاح» و«فيرمينو».. هما لاعبان عظيمان    البابا تواضروس يشهد حفل تخرج الدفعة 14 من معهد المشورة بأرض الجولف    حملات توعية بمبادرة 100 مليون صحة لصالونات الحلاقة والتجميل بمركز الطود    وكيل كيا يخفِّض أسعار جراند سيراتو موديل 2020 حتى 35 ألف جنيه    غدا.. مجلس النواب يحسم مصير «الكيانات الإرهابية»    توقعات الأبراج حظك اليوم برج الحوت الأحد 17-11-2019    هل هناك دليل على أن الجن يدخلون جسد الإنس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحافز الرياضي.. لعبة قانونية لتحصيل درجات بطريقة غير مشروعة

''هناك العديد من الطلاب الذين يحصلون علي حافز رياضي دون ان يمارسوا اللعبه من الاساس ولكن كافه الاوراق قانونيه''، هكذا علق الدكتور طارق برجاس، مدير الاداره العامه للتربيه الرياضيه بوزارة التربية والتعليم ومسؤول درجات التفوق الرياضي، عن الازمه التي شهدها هذا العام بسبب درجات الحافز الرياضي التي اشيع ان هناك طلابًا يحصلون عليها دون وجه حق.
تُمنح درجات الحافز الرياضي للطالب الذي يحصد مركزاً ''من المراكز السته المتقدمه'' في احدي البطولات سواء المحليه او الاقليميه او العالميه، مكافاًه له مقابل الوقت والجهد الذي يستقطعه في التدريبات والمركز الذي يحصده لبلاده، مما قد يؤثر علي تحصليه الدراسي.
وينقسم منح درجات الحافز الرياضي بين كل من وزراتي التربيه والتعليم لبطولات المدارس، ووزاره الشباب للبطولات الاقليميه والعربيه والدوليه، هذه الدرجات تتراوح بين 2.5 درجه و40 درجه، حسب نوع البطوله والمركز الذي حققه الطالب، ووفقًا للماده الخامسه من قانون المجلس الاعلي للجامعات رقم 14 لسنه 1997 فانه لابد من استلام مكتب التنسيق كشوف اسماء الطلاب المستحقين للحافز الرياضي من الوزارات المختصه قبل اعلان نتيجه الثانوية العامة.
ومن هنا جائت الازمه، حيث اعتمدت وزاره التربيه والتعليم في البدايه 1090 طالبًا، يستحقون الحافز الرياضي موزعين علي طلاب الثانويه العامه والدبلومات الفنيه والدبلومات الامريكيه والفرنسيه، بعدها ارسلت اسماءً اخري بعد اعلان نتيجه الثانويه العامه وانتهاء المرحلتين الاولي والثانيه من تنسيق القبول بالجامعات الي مكتب التنسيق، بما يخالف القانون فامتنعت وزاره التعليم العالي عن اضافه الدرجات للطلاب.
واوضح مسؤل التفوق الرياضي، في تصريحات خاصه لمصراوي، ان اشرف السيد، المستشار القانوني لوزير التعليم، رفع لابو النصر مذكره تحمل اسماء بعض الطلاب ، وطلب منه اصدار امر للاداره العامه للتربيه الرياضيه لمنحهم درجات التفوق الرياضي ، وبالفعل صدر الامر من وزير التعليم ، علي الرغم من مخالفته لقرار المجلس الاعلي للجامعات ، وقد رفض برجاس منح هؤلاء الطلاب درجات الحافز الرياضي ولكنه لا يعلم ماذا صارت عليه الامور الان.
واضاف انه بعد حدوث العديد من اللغط حول مشكله الحافز الرياضي، واشاعه ان هناك 68 طالب حصلوا علي الحافز الرياضي دون وجه حق، بالاضافه الي 13 طالب تم ارسال اسمائهم بعد انتهاء المده المحدده وفقًا للقانون، وبعد تنصل كل الجهات المسؤله''التعليم العالي- الشباب والرياضه- التربيه والتعليم'' من مسؤوليتها والقائها المسؤليه.
وفي سياق موازٍ، قرر الدكتور محمود ابو النصر وزير التربية والتعليم، تشكيل لجنه مكونه من الدكتور طارق برجاس، وعضويه مندوب من التعليم الثانوي، ووزارة الشباب والرياضة، والتعليم العالي ومكتب التنسيق، لفحص اسماء الطلاب ال81 المشكوك فيها ، في الاتحادات الخاصه بالرياضات المختلفه، حرصاً علي احقاق كل ذي حق حقه.
وقد اظهرت النتيجه سلامه كافه الاوراق من الناحيه القانونيه، ولكن من ناحيه الواقع فهناك اقوال اخري.
الورق قانوني والطالب لا يمارس اللعبه:
خلود ايمن محمود، حصلت علي المركز الثاني في رياضه السباحه التوقيعيه ''الباليه المائي''، وتم منحها 13 درجه، وهي لا تجيد السباحه من الاساس.
اشار مسؤل التفوق الرياضي، ان هذه الطالبه لا تجيد السباحه من الاساس ولكن والدتها مسئوله عن السباحه التوقيعيه بالاداره العامه للتربيه الرياضيه، وكانت تحضر حصص عند رئيسه لجنه حكام ''السباحه التوقيعيه'' بواقع 500 جينه للحصه، وبالتالي حصلت علي التفوق الرياضي بشكل قانوني.
واوضح برجاس ان لعبه السباحه التوقيعيه ''الباليه المائي'' يمكن استخدامها لكي يحصل الطالب علي درجات دون وجه حق من خلال الالتفاف حول اللائحه، بحيث يمكن ان يوضع اسم طالب في ضمن الفريق وعند بدء المسابقه يحدد كاحتياطي، ولا يلعب تمامًا وفي حاله فوز الفريق يمنح جميع الطلاب درجه التفوق الرياضي.
والطريقه الوحيده التي يمكن من خلالها كشف مهارات الطالب، هي اعداد لجنه فنيه خاصه ومحايده، تعيد تقييم الطالبه.
الطالب علي اسامه ابراهيم، حصل علي المركز الثالث في كره اليد، ومنح 10.5 درجه، دون ان يدخل الملعب من الاساس، ولكنه ابن اداري بتوجيه عام التربية الرياضية بمحافظه الجيزة.
واشار برجاس الي ان لعبه كره اليد ايضًا من الالعاب التي يمكن الالتفاف من خلالها حول اللائحه المنظمه لمنح درجات الحافز الرياضي، حيث يتكون الفريق من 14 طالب، يشارك منهم 7 طلاب فقط، وبالتالي يمكن اضافه طلاب لا يجيدون اللعبه ويظلون ضمن فريق الاحتياطي طوال المباريات.
والحل لمشكله كره اليد يكمن في ضبط اللائحه، بحيث لا يتم منح الطالب درجه الحافز الرياضي الا في حاله مشاركته ب 25% من مباريات البطوله.
الطالب عمر احمد، حصل علي المركز السادس بعد ضمه لفرقه اكبر من مستواه التعليمي، وتم منحع 2.5 درجه، علي الرغم من ان الفريق لم يكسب اي مباراه منذ بدء البطوله.
ويرجع السبب في ذلك، الي ان البطوله بالاساس تتكون من 6 فرق وبالتالي يمنح كل المشاركين فيها درجات تفوق رياضي دون اشتراط احرازهم اي انجازات.
والحل لهذه الحاله يكمن في ضبط اللائحه، يحيث تنص علي ''اذا قل عدد الفرق عن 6 يمنح التفوق الرياضي للفرق الاربعه الاولي، الا في حاله تحقيق رقم قياسي جديد في اللعبه.
لعبه المظلات احدي الالعاب التي يمنح الطلاب المتفوقين فيها حافزًا رياضيًا، علي الرغم من انها ليست من ضمن الالعاب الاوليمبيه، التي يمنح عليها الحافز الرياضي، وليس لها اتحاد رياضي مثل باقي الالعاب.
واشار مسؤول التفوق الرياضي الي انه بعد استخدام هذه اللعبه للالتفاف حول القانون من قبل اولياء الامور لحصول ابناءهم درجات حافز رياضي دون استحقاق، قرر الدكتور علي الدين هلال وزير الشباب والرياضه الاسبق ايقافها، وبالفعل تم الغائها من ضمن الالعاب التي يمنح بموجب التفوق فيها حافزاً رياضياً، لمده 7 سنوات، ولكن هناك من سعي لرفع قضيه امام القضاء الاداري لتصبح من العاب التفوق الرياضي، ويسهل استخدامها للحصول علي درجات دون استحقاق.
ولفت النظر الي ان هذه اللعبه في مصر، لا تستخدم للقفز من الاماكن المرتفعه باستخدام المنطاد، بل يمنح الطالب الدرجه اذا فقز من فوق ''مائده – كرسي''، بعد ان يسدد مبلغًا ماليًا مقابل حصوله علي الدرجه.
العاب يمكن استخدامها للتلاعب بالدرجات
تقر وزاره التربيه والتعليم 17 لعبه للطلاب، و13 لعبه للطالبات يحصلون بناءً عليهم علي الحافز الرياضي تقديرًا لهم علي اجتهادهم، ولكن هناك من يستغل بعض هذه الالعاب ليحصل علي درجات دون استحقاق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.