القومي لأسر الشهداء يُهنئ الرئيس السيسي بذكرى عيد تحرير سيناء    عمرو أديب: الإخوان يخططون لإفساد نتائج الاستفتاء على التعديلات الدستورية | فيديو    بالصور.. نتائج استطلاع رأي طلاب أولي ثانوي عن تجربة التابلت    وزيرا الاستثمار والتعاون الدولي يفتتحان المؤتمر السنوي لاتحاد البورصات العربية    ننشر أسعار صرف العملات العربية بالبنوك اليوم الثلاثاء    وائل النشار: مطارات مصر اجتازت عدة تفتيشات دون ملاحظات    «أبوستيت»: نستهدف زراعة 100 مليون شجرة زيتون بحلول 2022    الرى تنظم المؤتمر الأول لروابط مستخدمي المياه    وزير الاتصالات يناقش مع وفد البنك الدولي زيادة انتشار الإنترنت فائق السرعة بمصر    نيكى يرتفع مع صعود أسهم التعدين والتكرير بعد تسجيل النفط ارتفاعا    الرئيس السيسي لنظيره الصومالي: ندعم جهود ترسيخ الأمن والاستقرار ببلادكم    سيريلانكا: الهجمات الإرهابية ردا انتقاميا على «مسجدي نيوزيلندا»    السعودية ترحب بقرار أمريكا إنهاء الإعفاءات من العقوبات على إيران    الضخ المالي قريبًا.. “يديعوت”: نتنياهو جنّد السيسي فكلفه ترامب بمهمة عراب “صفقة القرن”    وزير خارجية البحرين ينقل رسالة مؤازرة من الملك حمد للفريق عبد الفتاح البرهان    22 ألف مستوطن يستبيحون الحرم الإبراهيمي في الخليل    مباراة الزمالك وبيراميدز.. من يعوض غياب ساسى    ميدو يتحدث عن العنصرية بملاعب أوروبا..وأزمة سولسكاير مع اليونايتد    افتتاح اجتماع الدورة 4 لمجلس وزراء والرياضة العرب    برشلونة يريد حسم لقب الليجا قبل مواجهة ليفربول    فيديو.. الأرصاد: موجة شديدة الحرارة لمدة 72 ساعة.. وطقس شم النسيم معتدل    إعدام عاطل وخادمة لاتهامهما بقتل ربة منزل أثناء سرقتها في الوراق    التحقيق في نشوب حريق مصنع كراسي بالقناطر الخيرية    ضبط 3 عناصر إجرامية فى مداهمات أمنية لمنطقة السحر والجمال    النشرة المرورية اليوم الثلاثاء.. الطرق ماشية والكثافات متحركة    ضبط 67 قضية ابتزاز مادى ونصب على المواطنين عبر الإنترنت    الأوبرا تفتح أبوابها مجانا للجمهور فى الاحتفال بأعياد تحرير سيناء    «الشارقة» العاصمة العالمية للكتاب في يومه العالمي    مصطفى قمر يكشف عن عمل درامى يجمعه بيسرا    دار الإفتاء: أداء الأمانات تجاه الوطن والمجتمع والناس واجب شرعي    رئيس الوزراء يصل بورسعيد لمتابعة آخر تطورات منظومة التأمين الصحي    غدا.. المؤتمر السنوى الثامن للمعهد القومى لأمراض السكر    الأطفال الأمريكيون لا يشربون ما يكفيهم من المياه ويفضلون العصائر المُحلَّاة    استقرار أسعار العملات الأجنبية والعربية اليوم الثلاثاء.. الدولار يسجل 17.23 جنيه للبيع.. والريال السعودي ب 4.55 للشراء.. والذهب عيار 21 ب 611 جنيها للجرام    اليابان تخفف من لهجتها ضد كوريا الشمالية وروسيا في تقرير سياستها الخارجية    ارتفاع عدد ضحايا زلزال الفيلبين ل11 قتيلًا    حظك اليوم| توقعات الأبراج 23 أبريل 2019    شوبير: عرض علي رئاسة قناة الأهلي 3 مرات.. وهذه نصيحتي للخطيب    النبي والشعر (2) حسان بن ثابت    حُسن الظن بالله    %69 من قراء صدى البلد يؤيدون مقترحا بشأن اعتبار الزواج العرفي زنا    الأزهر يوضح خلاف العلماء حول مشروعية الصيام في النصف الثاني من شعبان    عبد الغفار: التعليم الإلكتروني مستقبل التعليم في العالم    حملات مرورية لرصد متعاطي المواد المخدرة أعلى الطرق السريعة    إصابة شخصين في حادث تصادم سيارتين بطريق الفيوم    الذكاء الاصطناعي يمكنه تشخيص اضطراب ما بعد الصدمة من خلال تحليل صوت المريض    تمارين رياضية لتقوية عضلات الجسم في المنزل.. فيديو    اليوم .. الهلال والنجم يصطدمان بالسويس لتحديد منافس الزمالك فى الكونفيدرالية    البلوز يرفض هدية توتنهام بالسقوط في ستامفورد بريدج    موعد مباراة بيراميدز والزمالك.. والقنوات الناقلة    محمد رمضان يطلق إفيه عن مسلسل زلزال    جورج وسوف يطرح برومو كليبه الجديد «سكت الكلام» (فيديو)    لأول مرة.. أحمد السقا يستعين بالأغاني الشعبية من أجل «ولد الغلابة»    محافظ القاهرة يتابع من غرفة العمليات المركزية    جامعتا القاهرة والمنصورة تحصدان المراكز الأولى من جوائز الدولة    إقبال كبير من المغتربين فى أكتوبر والشيخ زايد    ذكرى عودة أرض سيناء لحضن الوطن وشهادتى جاهين ومنتصر فى "وفقا للأهرام"    السيسي.. للجنة الإفريقية لحقوق الإنسان:    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحافز الرياضي.. لعبة قانونية لتحصيل درجات بطريقة غير مشروعة

''هناك العديد من الطلاب الذين يحصلون علي حافز رياضي دون ان يمارسوا اللعبه من الاساس ولكن كافه الاوراق قانونيه''، هكذا علق الدكتور طارق برجاس، مدير الاداره العامه للتربيه الرياضيه بوزارة التربية والتعليم ومسؤول درجات التفوق الرياضي، عن الازمه التي شهدها هذا العام بسبب درجات الحافز الرياضي التي اشيع ان هناك طلابًا يحصلون عليها دون وجه حق.
تُمنح درجات الحافز الرياضي للطالب الذي يحصد مركزاً ''من المراكز السته المتقدمه'' في احدي البطولات سواء المحليه او الاقليميه او العالميه، مكافاًه له مقابل الوقت والجهد الذي يستقطعه في التدريبات والمركز الذي يحصده لبلاده، مما قد يؤثر علي تحصليه الدراسي.
وينقسم منح درجات الحافز الرياضي بين كل من وزراتي التربيه والتعليم لبطولات المدارس، ووزاره الشباب للبطولات الاقليميه والعربيه والدوليه، هذه الدرجات تتراوح بين 2.5 درجه و40 درجه، حسب نوع البطوله والمركز الذي حققه الطالب، ووفقًا للماده الخامسه من قانون المجلس الاعلي للجامعات رقم 14 لسنه 1997 فانه لابد من استلام مكتب التنسيق كشوف اسماء الطلاب المستحقين للحافز الرياضي من الوزارات المختصه قبل اعلان نتيجه الثانوية العامة.
ومن هنا جائت الازمه، حيث اعتمدت وزاره التربيه والتعليم في البدايه 1090 طالبًا، يستحقون الحافز الرياضي موزعين علي طلاب الثانويه العامه والدبلومات الفنيه والدبلومات الامريكيه والفرنسيه، بعدها ارسلت اسماءً اخري بعد اعلان نتيجه الثانويه العامه وانتهاء المرحلتين الاولي والثانيه من تنسيق القبول بالجامعات الي مكتب التنسيق، بما يخالف القانون فامتنعت وزاره التعليم العالي عن اضافه الدرجات للطلاب.
واوضح مسؤل التفوق الرياضي، في تصريحات خاصه لمصراوي، ان اشرف السيد، المستشار القانوني لوزير التعليم، رفع لابو النصر مذكره تحمل اسماء بعض الطلاب ، وطلب منه اصدار امر للاداره العامه للتربيه الرياضيه لمنحهم درجات التفوق الرياضي ، وبالفعل صدر الامر من وزير التعليم ، علي الرغم من مخالفته لقرار المجلس الاعلي للجامعات ، وقد رفض برجاس منح هؤلاء الطلاب درجات الحافز الرياضي ولكنه لا يعلم ماذا صارت عليه الامور الان.
واضاف انه بعد حدوث العديد من اللغط حول مشكله الحافز الرياضي، واشاعه ان هناك 68 طالب حصلوا علي الحافز الرياضي دون وجه حق، بالاضافه الي 13 طالب تم ارسال اسمائهم بعد انتهاء المده المحدده وفقًا للقانون، وبعد تنصل كل الجهات المسؤله''التعليم العالي- الشباب والرياضه- التربيه والتعليم'' من مسؤوليتها والقائها المسؤليه.
وفي سياق موازٍ، قرر الدكتور محمود ابو النصر وزير التربية والتعليم، تشكيل لجنه مكونه من الدكتور طارق برجاس، وعضويه مندوب من التعليم الثانوي، ووزارة الشباب والرياضة، والتعليم العالي ومكتب التنسيق، لفحص اسماء الطلاب ال81 المشكوك فيها ، في الاتحادات الخاصه بالرياضات المختلفه، حرصاً علي احقاق كل ذي حق حقه.
وقد اظهرت النتيجه سلامه كافه الاوراق من الناحيه القانونيه، ولكن من ناحيه الواقع فهناك اقوال اخري.
الورق قانوني والطالب لا يمارس اللعبه:
خلود ايمن محمود، حصلت علي المركز الثاني في رياضه السباحه التوقيعيه ''الباليه المائي''، وتم منحها 13 درجه، وهي لا تجيد السباحه من الاساس.
اشار مسؤل التفوق الرياضي، ان هذه الطالبه لا تجيد السباحه من الاساس ولكن والدتها مسئوله عن السباحه التوقيعيه بالاداره العامه للتربيه الرياضيه، وكانت تحضر حصص عند رئيسه لجنه حكام ''السباحه التوقيعيه'' بواقع 500 جينه للحصه، وبالتالي حصلت علي التفوق الرياضي بشكل قانوني.
واوضح برجاس ان لعبه السباحه التوقيعيه ''الباليه المائي'' يمكن استخدامها لكي يحصل الطالب علي درجات دون وجه حق من خلال الالتفاف حول اللائحه، بحيث يمكن ان يوضع اسم طالب في ضمن الفريق وعند بدء المسابقه يحدد كاحتياطي، ولا يلعب تمامًا وفي حاله فوز الفريق يمنح جميع الطلاب درجه التفوق الرياضي.
والطريقه الوحيده التي يمكن من خلالها كشف مهارات الطالب، هي اعداد لجنه فنيه خاصه ومحايده، تعيد تقييم الطالبه.
الطالب علي اسامه ابراهيم، حصل علي المركز الثالث في كره اليد، ومنح 10.5 درجه، دون ان يدخل الملعب من الاساس، ولكنه ابن اداري بتوجيه عام التربية الرياضية بمحافظه الجيزة.
واشار برجاس الي ان لعبه كره اليد ايضًا من الالعاب التي يمكن الالتفاف من خلالها حول اللائحه المنظمه لمنح درجات الحافز الرياضي، حيث يتكون الفريق من 14 طالب، يشارك منهم 7 طلاب فقط، وبالتالي يمكن اضافه طلاب لا يجيدون اللعبه ويظلون ضمن فريق الاحتياطي طوال المباريات.
والحل لمشكله كره اليد يكمن في ضبط اللائحه، بحيث لا يتم منح الطالب درجه الحافز الرياضي الا في حاله مشاركته ب 25% من مباريات البطوله.
الطالب عمر احمد، حصل علي المركز السادس بعد ضمه لفرقه اكبر من مستواه التعليمي، وتم منحع 2.5 درجه، علي الرغم من ان الفريق لم يكسب اي مباراه منذ بدء البطوله.
ويرجع السبب في ذلك، الي ان البطوله بالاساس تتكون من 6 فرق وبالتالي يمنح كل المشاركين فيها درجات تفوق رياضي دون اشتراط احرازهم اي انجازات.
والحل لهذه الحاله يكمن في ضبط اللائحه، يحيث تنص علي ''اذا قل عدد الفرق عن 6 يمنح التفوق الرياضي للفرق الاربعه الاولي، الا في حاله تحقيق رقم قياسي جديد في اللعبه.
لعبه المظلات احدي الالعاب التي يمنح الطلاب المتفوقين فيها حافزًا رياضيًا، علي الرغم من انها ليست من ضمن الالعاب الاوليمبيه، التي يمنح عليها الحافز الرياضي، وليس لها اتحاد رياضي مثل باقي الالعاب.
واشار مسؤول التفوق الرياضي الي انه بعد استخدام هذه اللعبه للالتفاف حول القانون من قبل اولياء الامور لحصول ابناءهم درجات حافز رياضي دون استحقاق، قرر الدكتور علي الدين هلال وزير الشباب والرياضه الاسبق ايقافها، وبالفعل تم الغائها من ضمن الالعاب التي يمنح بموجب التفوق فيها حافزاً رياضياً، لمده 7 سنوات، ولكن هناك من سعي لرفع قضيه امام القضاء الاداري لتصبح من العاب التفوق الرياضي، ويسهل استخدامها للحصول علي درجات دون استحقاق.
ولفت النظر الي ان هذه اللعبه في مصر، لا تستخدم للقفز من الاماكن المرتفعه باستخدام المنطاد، بل يمنح الطالب الدرجه اذا فقز من فوق ''مائده – كرسي''، بعد ان يسدد مبلغًا ماليًا مقابل حصوله علي الدرجه.
العاب يمكن استخدامها للتلاعب بالدرجات
تقر وزاره التربيه والتعليم 17 لعبه للطلاب، و13 لعبه للطالبات يحصلون بناءً عليهم علي الحافز الرياضي تقديرًا لهم علي اجتهادهم، ولكن هناك من يستغل بعض هذه الالعاب ليحصل علي درجات دون استحقاق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.