مفكر سياسي: الإخوان حاولوا تغيير يوم عيد الشرطة.. فيديو    وفد من الإعلاميين الأفارقة يتعرف على تجربة «قومي المرأة» للنهوض بأوضاعها    حملة "اتحضر للأخضر" ضمن مناقشات "طاقة النواب"    «وقف إنشاء شركات سياحية جديدة» يثير الغضب    النفط يهبط 2% ويتجه لخسارة أسبوعية بفعل مخاوف فيروس كورونا    البيت الأبيض: الانتهاء من محاكمة الرئيس مع نهاية الأسبوع    شاهد.. خطيب" الأقصى" يتحدى الاحتلال ويدخل المسجد محمولًا على الأكتاف    وزير الدفاع السعودي: ميليشيات إيران تهديد لأمن المنطقة    ارتفاع ضحايا زلزال تركيا إلى 6 قتلى    60 دقيقة.. الزمالك يبحث عن الهدف الأول أمام مازيمبي    مواعيد الجولة المقبلة في الدوري الإنجليزي الممتاز Premier League    لاعب الأهلى السابق: "مصر جابت محمد صلاح واحد ومش هتجيب غيره"    اختلف مع زوجته.. شاب ينهي حياته بالمنيا    حالة الطقس المتوقعة.. غدا السبت 25 يناير 2020    ضبط موظف أثناء قيادته سيارة ملاكي مهربة جمركي ابالقاهرة    اصابة 12شخصا فى حادث تصادم ميكروباص بسيارة نقل ببنى سويف    والد الشهيد كريم العايق: "بيجي كل يوم يتكلم معايا وبشوفه" (فيديو)    عضو بالبرلمان الأفريقي: على الشباب المصري استثمار خبراتهم في أفريقيا    عرض فيلم شارع حيفا بمهرجان جوتنبرج بالسويد    بعد التحقيق مع فادي الهاشم.. تحرك جديد من محامية قتيل فيلا نانسي عجرم    فيديو.. أحمد سعد يهدى الشرطة فى عيدها أغنية "يا بلادى"    كارول سماحة تتألق فى حفل أوبرا جامعة مصر.. وتغنى ل"عبد الوهاب وأم كلثوم"    الصحة: العزل الفوري لأي حالة يشتبه في إصابتها بفيروس كورونا    وزير الأوقاف: سلسلة "رؤية" علامة فارقة في الفكر المستنير    محافظ الأقصر يتفقد أعمال رصف وتطوير شوارع البياضية| صور    الكشف على 1644 حالة في قرية بقوص    أسعار الحديد مساء اليوم الجمعة 24 يناير 2020    شاهد.. سيد رجب يفتتح احتفالية "مصرنا" بكلمة عن مصر    أم بدون قلب.. "رحاب" تلقي بطفليها من الطابق الرابع ببنها وتحاول الانتحار    شخصيات خليجية تطمئن على "مبارك" هاتفيًا    ميجان ماركل تسلط الضوء على رحلاتها الخيرية عبر إنستجرام    رسميًا.. أيمن حفني ينضم لصفوف المقاولون العرب    فيديو| هنا الزاهد تغني "سالمونيلا": "تقودني للجنون"    تقرير أوكراني: أرسنال يتقدم بعرض لضم مدافع شاختار    «وضعت سُم فئران بدلًا من الفلفل السمر».. تفاصيل تسمم ربة منزل    جمال شعبان:300 ألف أمريكي يموتون بالسكتة القلبية سنويا و100ألف مصري يلقون نفس المصير    رئيس الوزراء يصدر قراراً بمهام واختصاصات وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية    الداخلية اللبنانية تنفذ مداهمات لضبط مرتكبى الاعتداء على متظاهرى مجلس الجنوب    "أفراح القبة" على مسرح الشباب بالمنيل    تشكيل الوحدة لمواجهة الحزم في الدوري السعودي    بعد الاعتداء عليها داخل البرلمان.. نائبة تونسية تقاضي راشد الغنوشي    مدحت العدل مداعبا المواطنين باستاد القاهرة: كلنا إيد واحدة أهلى وزمالك    هؤلاء لا يمكنهم الإقامة في المدينة بالدنيا ويذيبهم الله في النار بالآخرة    "المتحدة للخدمات الإعلامية" تحتفل بانطلاق قناة الزمالك    مصدر ب"التعليم": الانتهاء من تصحيح امتحانات الصف الثاني الثانوي    تعرف على المقصود بالمهر وفيمَ يُصرف وما قيمته.. "الأزهر للفتوى" يوضح    الطب الوقائي: مصر خالية من فيروس كورونا.. فيديو    وزير الأوقاف: الالتفاف خلف قيادتنا السياسية وجيشنا وشرطتنا جزء من صميم عقيدتنا    وزير الرياضة يبحث مع الوادا اتفاقية التعاون مع جنوب أفريقيا لمكافحة المنشطات    تعرضك للوقوع في مصيدة الشيطان.. 3 أمور يهملها كثيرون ويخسرون فرصة النجاة    الطيران تهنئ الشرطة بعيدها.. وعاملو المطارات يهدون رجال الأمن شيكولاتة    الصحة: فترة انتظار المرضى تراجعت ل17 يوما بدلا من 400.. وعالجنا 370 ألف حالة    فض إضراب 115 عاملًا بالفيوم وصرف العلاوة الدورية بعد رفعها ل150 جنيهًا    3 أسابيع قبل غلق حجز وحدات "سكن مصر".. بمقدم 50 ألف جنيه    رئيس الوزراء ينيب "جمعة" في افتتاح المسابقة العالمية للقرآن الكريم    محافظ القليوبية يتفقد عددا من المشروعات بشبين القناطر    حقيقة انخفاض منسوب مياه النيل    فيديو.. قوات الاحتلال تقتحم المسجد الأقصي وتطلق "المطاطي" على المصلين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ألف طالب حصل علي درجات إضافية الحافز الرياضي فتنة في مكتب التنسيق
متحدث التربية والتعليم: لا يجوز منع «الشباب والرياضة» منح الحافز
نشر في آخر ساعة يوم 19 - 08 - 2014

أزمة فى تنسيق الثانوية العامة بسبب الحافز الرياضى آن تكون بطلاً رياضياً تقضي الساعات في تدريبات شاقة للحصول علي مركز متقدم في المسابقات وحافز رياضي يضاف لدرجاتك.. هذا ما نسعي لغرسه في شبابنا، لكن أن يصبح الحافز الرياضي باباً خلفياً لأبناء المحظوظين للحصول علي درجات لا حق لهم فيها فهذا منتهي الظلم.
فإذا كان القانون حدد أسس مكافأة أبطالنا الرياضيين من طلاب المدارس، فهناك من ضعاف النفوس من اخترق القانون بكل بساطة، وفي هذا التحقيق نرصد ثغرات الحافز الرياضي وضمانات الحد من التلاعب بمستقبل أبنائنا، حتي لا تشتعل فتنة بين الطلاب في مكتب التنسيق.
الدكتور طارق رمضان برجاس، مدير بالإدارة العامة للتربية الرياضية مسئول التفوق الرياضي بوزارة التربية والتعليم يقول: لقد منحت وزارة التربية والتعليم 1090 طالباً وطالبة درجات الحافز الرياضي هذا العام، منهم 702 من البنين موزعين بين طلاب الثانوية العامة وشهادات «أي جي»، دبلومة أمريكية وفرنسية وتعليم فني بجميع أنواعه الصناعي، الزراعي والتجاري، وكذا حصلت 388 طالبة علي درجات الحافز الرياضي.
ويضيف بأن حصول ألف طالب علي حافز رياضي لا يعتبر بابا خلفيا أو تلاعبا لصالح درجات طلاب بعينهم فقد أجرينا عام 2003 دراسة للوقت الذي يهدره الطالب في التدريب الشاق ويقتطعه من وقت التحصيل الدراسي واعتمدنا في الدراسة علي بعض الألعاب كالسباحة وألعاب القوي ووجدنا أن الطالب الذي يستمر 3 ساعات يوميا، لمدة ست مرات أسبوعيا ليحصل علي المركز الأول وحتي السادس يقتطع من وقته 13% ولم تأخذ الدراسة في الاعتبار ما يستغرقه في الوصول لمكان التدريب والعودة أو وقت الراحة الذي يحتاجه بعد التدريب الشاق، فما يمكن أن يحصل عليه هذا الطالب إذا حصل علي المركز الأول لا يصل إلا إلي 4% من مجموع الدرجات ومن هنا فالعيب ليس في ممارسة الرياضة التي لابد أن نوجه جميعا أنظار المجتمع إلي ممارسة أبنائهم لها من الصغر لأن ذلك ينعكس علي المجتمع المصري ككل بالبعد عن العادات الضارة.
يتابع برجاس: قرار الحافز سليم جدا لكن اكتشفت أن هناك أبوابا خلفية ومازال هناك بعض القصور وعدم وجود ضوابط تحكم حصول المستحقين فقط للحافز الرياضي ولكن للحقيقة فهي نسبة بسيطة.
ويعدد مسئول التفوق الرياضي أوجه القصور وحصول من لا يستحقون علي درجات فمثلا في بطولة اليد التي تشارك في بطولة الجمهورية للألعاب التابعة لوزارة التربية والتعليم سيتم تقديم الفريق من 14 طالباً ممن يمارسون اللعبة علي أرض الملعب هم 7 طلاب فقط ولكن بفوز الفريق بالمركز الأول مثلا يحصل الفريق بأكمله من لعب ومن لم يلعب علي نفس درجات الحافز ليس هذا فقط ولكن دائما من يكون علي دكة الاحتياطي من (المحاسيب) واكتشفنا مثل هذا الكلام، وهذا التفاف حول اللائحة ولكن ماذا نفعل هذا ما ورد إلينا من مديرية التربية والتعليم وبأوراق سليمة ومعتمدة بأن هؤلاء هم المشاركون في الفريق.
لا ينطبق ذلك علي كرة اليد فقط بل هناك بعض الألعاب الفردية كالغطس والسباحة التوقيعية نجد أن عدد الممارسين لها علي مستوي الدولة سواء كانوا من التربية والتعليم أو الاتحاد المختص عددهم بسيط جدا ولذا نجد من يدخل البطولات يكون له الحق وبنسبة كبيرة جدا في الحصول علي التفوق الرياضي. لذا أطالب بوضع ضوابط لهذه الألعاب بأن يكون هؤلاء اللاعبون يمارسون هذه اللعبة من خلال ناد حتي نضمن أنهم منتظمون في التدريب.
ويضيف الدكتور برجاس: وضع ضوابط أكثر صرامة من الضوابط الموضوعة حاليا أصبح ضرورة ملحة.. فهل من المعقول أن يتم إجراء مسابقة وإعطاء مركز أول وحافز رياضي يصل إلي 16 درجة أي 4% من مجموع الثانوية العامة لمايسمي بالقفز الأرضي أي ببساطة لاعب يقوم بالقفز من علي الترابيزة هل هذا رياضي يستحق الحافز هذا موجود فعلا في اتحاد القفز بالمظلات!
ونتساءل إذا كان الحافز الرياضي أصبح بابا خلفيا للتلاعب في أعمال الدرجات والقبول بالجامعات لماذا لا يقتصر إعطاء الدرجات علي وزارة التربية والتعليم!
أبناء التربية والتعليم هم أنفسهم المسجلون بالأندية المشاركة في الاتحادات الرياضية المختلفة والقرار رقم 14 لسنة 92 الخاص بمنح الحافز الرياضي. خص وزارة الشباب والرياضية باستخراج شهادات الحافز الرياضي بالنسبة للبطولات والمسابقات التي لا تنظمها وغير مدرجة وأنشطة الإدارة العامة للتربية الرياضية التي تقصر ما تنظمه من ألعاب علي 17 لعبة ضمن لعبات جماعية وهي ألعاب كرة القدم الطائرة السلة - اليد، الهوكي. و12 لعبة فردية (السباحة غطس - دراجات - تنس أرضي طاولة - جمباز - ملاكمة - مصارعة سلاح - جودو - كاراتيه ألعاب قوي)، وهناك ألعاب أخري تنظمها الاتحادات الرياضية ولو تم تطبيق هذا القرار علي التربية والتعليم فقط وما تجريه من مسابقات لتطلب ذلك إقامة بطولات لهذه الأنشطة.
وبشأن إمكانية أن تنظم التربية والتعليم كل المسابقات في جميع الألعاب، قال برجاس إنه في ظل ما تعانيه الإدارة العامة للتربية الرياضية ونقص الإمكانات والدعم المادي لتنفيذ هذه البطولات بالإضافة للأنشطة الأخري كالنشاط الكشفي والإرشادي ومراكز تدريب الناشئين، مسابقات العروض الرياضية وذلك لجميع مراحل التعليم.
ويفجر الدكتور طارق برجاس مفاجأة مفادها أن ما يخص كل طالب في المدارس المصرية لممارسة كافة النشاط الرياضي لا يزيد علي 6 قروش فقط فمن أين تأتي الإدارة العامة للتربية الرياضية من اعتمادات للإنفاق علي ممارسة الأنشطة، بخلاف أن ما يحكم قواعد الإنفاق علي ممارسة الأنشطة يتم طبقا لقرار 567 أصدره المجلس الأعلي للشباب والرياضة عام 92 أي أننا تجمدنا منذ أكثر من عشرين عاما في وقت ارتفعت فيه تكاليف كل شيء.
لقد وجدنا في السنوات الأخيرة إحجام الكثير من المحافظات البعيدة عن الاشتراك في المسابقات.. فالقرار المشار إليه خصص لهذا الطالب ثمانية جنيهات للإقامة والإعاشة فهل هذا معقول! لذلك نجد أن المحافظات البعيدة التي ليس لها دعم مادي لا تشارك في النشاط وهذا يهدد الأنشطة الرياضية علي مستوي المدرسة، لذا نعكف علي وضع ضوابط لمسألة الحافز الرياضي.
في حين، يري إيهاب الغمري مدير عام الإدارة العامة للتربية الرياضية بأنه لا يحصل علي درجات الحافز الرياضي إلا الطالب الحاصل علي بطولة الجمهورية في الألعاب الفردية أو الجماعية التي تشرف عليها الإدارة العامة للتربية الرياضية بالوزارة وذلك من المركز الأول وحتي السادس بحيث يحصل صاحب المركز الأول علي 16 درجة يليه 13 درجة للمركز الثاني و10 ونصف الدرجة للمركز الثالث أما الرابع فيحصل علي 8 درجات والخامس علي خمس درجات والسادس علي 2 ونصف درجة فقط!
ويضيف الغمري: بعد الانتهاء من جميع البطولات تقوم الإدارة العامة للتربية الرياضية بإرسال نتائج ومراكز الطلاب الحاصلين علي مراكز متقدمة للحصول علي الحافز الرياضي قبل إعلان نتائج الثانوية العامة إلي مكتب تنسيق القبول بالكليات العسكرية، ومكتب تنسيق كلية الشرطة ومكتب تنسيق الجامعات.. وعند إعلان النتيجة يقوم مكتب التنسيق بإضافة درجات الحافز الرياضي إلي المجموع الكلي للطلاب الفائزين بالبطولات ويستحقون حافزا رياضيا.
وبحسب الغمري هناك جهتان مسئولتان عن إعطاء درجات الحافز الرياضي حددهما القانون وهما وزارة التربية والتعليم من خلال المسابقات التي تجريها بين المدارس والإدارات والمديريات وحتي بطولة الجمهورية ووزارة الشباب والرياضة عن طريق الاتحادات المختلفة لأن هناك ألعابا لا تمارس في وزارة التربية والتعليم كالملاكمة بنات الكونغ فو - القفز بالمظلات لا توجد ضمن مسابقات الوزارة وإنما يتم عملها علي مستوي الأندية ويمارسها طلاب في مراحل التعليم ومن حقهم عند الحصول علي بطولة أن يحصلوا علي حافز رياضي كغيرهم من الذين في بطولات تنظمها التربية والتعليم!
ونفي الغمري اعتبار الحافز الرياضي بابا خلفيا للحصول علي درجات، وقال بالعكس هذا حق لطالب اجتهد واقتطع من وقته الكثير في التدريب واجتياز مسابقات كثيرة حتي حصل علي مركز متقدم في بطولة الجمهورية، ونحن نعطيه هذا الحافز ليكون لدينا أبطال علي المستوي القومي، والعربي، والأفريقي وكذلك أبطال عالم.
هناك العديد من الاتهامات الموجهة لرياضة القفز بالمظلات بأنها باب خلفي للتلاعب في إعطاء درجات للعشرات من الطلاب كحافز رياضي لا يستحقونه وضعنا هذا الاتهام أمام طارق عبدالجواد مدير اتحاد القفز الرياضي بالمظلات.، حيث قال: في الاتحاد لا تمارس الرياضة من أجل الحافز الرياضي وإنما شعارنا الرياضة للرياضة خاصة أن من يقبل علي ممارسة رياضة القفز بالمظلة ليس لاعبا عاديا وإنما يتمتع بكثير من الشجاعة والجرأة في المقام الأول.
من جانبه يقول هاني كمال المتحدث الإعلامي لوزارة التربية والتعليم: الوزارة مسئولة مسئولية كاملة عن الطلاب الذين يشاركون في المسابقات الرياضية وفقا للوائح المنظمة وللمستحقين لدرجات الحافز الرياضي علما بأن الحد الأقصي الذي يمنح للطالب من درجات هو 16 درجة فقط وما يزيد عن ذلك من درجات ليس من شأن الوزارة لكنه يخضع لمسئولية وزارة الشباب والرياضة والاتحادات الرياضية الخاصة بكل لعبة علي حدة والأعداد الزائدة التي منحت درجات التفوق الرياضي تقع في نطاق مسئولية وزارة الشباب والرياضية.
ووفقا لتوجيهات الدكتور محمود أبو النصر وزير التربية والتعليم يتم تحويل أي مذكرة تحمل شكوي من أي من أولياء الأمور إلي الشئون القانونية فورا للبت فيها. ولا يجوز منع وزارة الشباب والرياضية من إعطاء حافز رياضي حيث إن هناك بطولات دولية تخضع لاتحاد كل لعبة علي حدة وجميع الاتحادات الرياضية تتبع وزارة الشباب والرياضة ولا تتبع التربية والتعليم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.