الديب: «التلاعب في البورصة» بها 9 متهمين.. لكن لم يُحبس إلا علاء وجمال مبارك فقط    حزب «المصري»: الإعلان عن مرشحنا لتكميلية نواب سمالوط خلال إسبوع    ضياء رشوان : مصر عمود اتحاد الصحفيين العرب    السفارة الإثيوبية تحتفي باستقبال السيسي ل"ديسالين"    "الأعلى للجامعات" يوافق على إنشاء كلية تربية رياضية في السويس    وزيرة الثقافة تشهد حفل ختام «سمبوزيوم» أسوان الدولي للنحت (صور)    قوى عاملة البرلمان تكشف أسباب تراجع العمالة المصرية بالخارج.. تفاصيل    فيديو.. خبير اقتصادي يبرز فوائد مصنع 300 الحربي    ارتفاع الأرباح الموزعة على المساهمين في الأسواق العالمية إلى 1.4 تريليون دولار    مياه الفيوم: التنسيق مع كافة الجهات التنفيذية خلال أعمال صيانة خط طامية    السيسي حرص على تعزيزها.. 6 معلومات عن العلاقات التجارية بين مصر وتشيلي    غضب ديمقراطي.. هل تدخلت روسيا لإعادة انتخاب ترامب؟    نواب رئيس جنوب السودان يؤدون اليمين الدستورية    عمرو محمود ياسين: فخور بمعاصرتي نموذجا مضيئا مثل مجدي يعقوب    اشتباكات بين طالبان والأمن الأفغاني في أول أيام خفض العنف    السعودية وألمانيا يبحثان دعم العلاقات الثنائية بين البلدين وتعزيزها    فيديو| مرتضى منصور: كهربا ضرب طارق حامد ب«الشلوت».. ونزوله للملعب خطأ كبير    مانشستر سيتي الأسوأ في تنفيذ ركلات الجزاء بالدوري الإنجليزي    بمشاركة 4 آلاف متسابق.. انطلاق "نصف ماراثون الأهرامات" لتنشيط السياحة (صور)    مدبولي يكلف بسرعة الانتهاء من الأعمال الإنشائية بالصالة المغطاة بمدينة السادس من أكتوبر    تليفونات بنى سويف فى ضيافة طهطا بالمظاليم    جنايات المنيا تحيل أوراق طالب للمفتي.. لهذا السبب!    إحالة عاطل للجنايات لاتهامه بحيازة أقراص مخدرة بالمطرية    تجديد حبس صاحب عقار ونجله بتهمة قتل شاب فى عين شمس    عمر كمال ل حلمي بكر: انتو معترضين على ايه الكلمات ولا المهرجانات.. فيديو    أنا دخلت التاريخ.. أحمد حلمي يوجه رسالة مؤثرة ل مجدي يعقوب    وائل الإبراشي ل المعترضين على استضافة محمد رمضان: نستضيف الإرهابيين والجواسيس    إزالة عمارتين بجوار كنيسة العذراء بالأقصر لاستكمال طريق الكباش    "عليه العوض".. حلمي بكر مهاجمًا أغاني المهرجانات لهذه الأسباب.. وعمر كمال يرد    غدا.. دار الإفتاء تستطلع هلال شهر رجب    التأمين الصحي: رضاء كبير من المواطنين على المنظومة ببورسعيد    اتحاد طلاب طب حلوان ينظم حملة للتوعية بأمراض الضغط والسكر    ارتفاع حصيلة وفيات فيروس كورونا في إيران إلى 6 حالات    ليستر سيتي ضد مان سيتي.. هدف ملغى وفرص ضائعة فى شوط أول سلبى    وزير الرياضة يهنئ هداية ملاك بالتأهل لأولمبياد طوكيو    فيديو.. الصحة: 230 ألف مولود في 2018 أعمار أمهاتهم لا تتعدى ال19 سنة    عضو ب"شعبة السيارات": استراتيجية توطين الصناعة دخلت مرحلة الدراسة الجدية    فيديو| وزيرة الثقافة عن احتفالية تعامد الشمس على معبد «أبو سمبل»: كان يوم عيد    محمود كامل: الإعلان عن القائمة النهائية لجوائز الصحافة المصرية غدًا    "الصحة": 380 مليونا عدد سكان مصر في 2100    خالد الجندي: تربية الكلاب داخل المنزل أمر خاطئ وغير مقبول شرعا    فيديو| خالد الجندي: هذا عقاب أي شيخ يفتي بختان الإناث    مفصولة الرأس ومشقوقة الصدر.. العثور على جثة شاب داخل المقابر في الدقهلية    مصرع شخص في انهيار حفرة بقرية الزاوية بأسيوط    أبوشقة يعلن الاستمرار في رئاسة الوفد بعد الانتخابات البرلمانية    البحرين تعلن خلوها من كورونا وتؤكد اتخاذ الإجراءات الاحترازية    بمشاركة «تريزيجيه».. أستون فيلا يسقط أمام ساوثهامبتون    خالد الجندي: إحالة المفتين بختان الإناث للجنايات أمر ضروري    التعادل يحسم موقعة بولونيا وأودينيزي    تعليم.. أم تعذيب    الأهلي في زمن الخطيب أدمن خسارة البطولات    للنطق بالحكم.. تأجيل قضية حريق إيتاي البارود لجلسة 27 فبراير    محافظ كفر الشيخ يتفقد دار الأيتام الرضع ويكلف بتوفير احتياجاتهم    ما حكم الصوم في شهر رجب؟.. الإفتاء تجيب    سوريا تعلن فتح الطريق السريع بين دمشق وحلب    قافلة جامعة عين شمس الطبية تستهدف إجراء 250 عملية جراحية لشعب دولة مالي    هل يجوز دفن المرأة مع الرجل في قبر واحد    الإفراج عن 240 نزيل بعفو رئاسي و431 سجين بالإفراج الشرطي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سقوط «إف 16» فوق سيناء وأسباب تراجع الكفاءة القتالية داخل الجيش

جاء إعلان المتحدث العسكري عن سقوط طائرة “إف 16″، يوم الثلاثاء 14 يناير2020، دون تحديد المكان والأسباب التي أدت إلى سقوطها، ليفتح الباب واسعًا أمام عدد من الشكوك والاحتمالات، خصوصًا وأن الإعلان عن سقوط الطائرة رافقه رغبة من النظام في التكتم على التفاصيل بخلاف حجب معلومات مهمة عن الحادث، فيما كان لتنظيم ولاية سيناء السبق في الإعلان عن الحادث وتوقيته ومكانه. ومن جملة العوامل التي تثير الريبة، أن الطلعات الجوية فوق سيناء غالبا ما تكون هجومية، وليست جزءًا من المناورات والتدريب.
سبق سقوط أو إسقاط الطائرة بأيام قليلة مقتل طفلين من أهالي سيناء بقصف عشوائي لطائرات السيسي التي شنت طلعات جوية منخفضة لأول مرة فوق سيناء بهذه الصورة، وهو ما تلاه بيان لتنظيم ولاية سيناء بالانتقام لمقتل الطفلين.
اشتباكات مع ولاية سيناء
وبعكس بيان المتحدث العسكري، كشفت مصادر ميدانية قبلية وشهود عيان من أهالي سيناء عن أن الطائرة سقطت في مناطق جنوب مدينة رفح بين قريتي المهدية ونجع شيبانة، مقابل الحدود المصرية مع الأراضي الفلسطينية المحتلة، ما أدى إلى تدميرها بشكل كامل.
وحاولت قوات الجيش والمليشيات العسكرية التابعة لها من قبيلة الترابين الوصول إلى مكان السقوط، قبل أن تقع اشتباكات متقطعة مع عناصر تابعة لتنظيم “ولاية سيناء” الموالي لتنظيم “داعش”، والذين حاولوا بدورهم الوصول إلى حطام الطائرة وتصويرها.
وفي وقت لاحق، وصلت تعزيزات عسكرية كبيرة من معسكر الساحة وسط مدينة رفح ومعسكر الزهور في مدينة الشيخ زويد والكمائن المجاورة لمنطقة سقوط الطائرة، بعد ورود معلومات عن محاولة التنظيم الاقتراب من حطام الطائرة.
ووفقًا لمصادر مطلعة بالنظام، فإن الطيار القتيل هو مقدم أركان حرب طيار، هشام حسني متولي، وهو من أشهر الطيارين الحربيين، وشارك في عشرات الهجمات على المسلحين في سيناء والحدود الغربية لمصر.
ويأتي سقوط الطائرة بعد أقل من 48 ساعة من مقتل طفلين مصريين بقصفٍ جوي من طائرة مسيّرة على أهداف مدنية في مدينة الشيخ زويد بمحافظة شمال سيناء، وهو ما وثقته مصادر قبلية، وكذلك تنظيم “ولاية سيناء”، الذي قال إنه سينتقم لهما وفقا لما نقلته وكالة “أعماق” التابعة للتنظيم.
هذا التهديد يدفع البعض إلى التشكيك في رواية سقوط الطائرة، والميل إلى إمكانية تعرضها لاستهداف ما على يد التنظيم، الذي سارع للإعلان عن سقوط الطائرة عبر “أعماق”، بالتزامن مع إعلان القوات المسلحة المصرية، وإن لم يتبنّ إسقاطها، بحسب صحيفة “العربي الجديد”.
ويرغب النظام في التكتم على تفاصيل ما جرى، حتى إن زعيم الانقلاب الطاغية عبد الفتاح السيسي افتتح قاعدة “برنيس” العسكرية في البحر الأحمر دون إشارة تذكر إلى مقتل الطيار.
أضف إلى ذلك أن تنظيم “ولاية سيناء” يمتلك أسلحة مضادة للطيران من قبيل الرشاشات والمقذوفات، والتي استخدمها في وقت سابق في التصدي للحملات العسكرية واستهداف المروحيات المصرية، والتي كان من ضمنها إسقاط طائرة مروحية من نوع “أباتشي” فوق أجواء مدينة الشيخ زويد في يناير 2014، وهو ما أكده الجيش، ووثقته كاميرات التنظيم ونشره آنذاك.
يضاف إلى ذلك، استهداف طائرة وزيري الدفاع والداخلية (صدقي صبحي ومجدي عبد الغفار) في مطار العريش بواسطة صاروخ “كورنيت” ديسمبر2017، عدا عن استهداف عدد من الطائرات خلال الحملات العسكرية، من دون الإبلاغ عن وقوع إصابات أو أضرار.
تراجع الكفاءة القتالية
وهناك بُعد آخر في الحادث يتعلق بمدى كفاءة الطيارين المصريين في ظل اهتمام قادة الجيش بالبيزنس والاستثمار والسمسرة على حساب القدرات الفنية والقتالية للجيش الذي تراجع مستواه وفق تأكيدات خبراء عسكريين أمريكان تربطهم علاقات وثيقة بالمؤسسة العسكرية المصرية.
وبسقوط طائرة “إف 16” فوق سيناء، يرتفع عدد الطائرات المصرية التي أُعلن عن سقوطها من نوع “إف 16” إلى 6 طائرات منذ انقلاب 30 يونيو2013 حتى 2020م.
بينما فجرت دراسة أمريكية مفاجأة من العيار الثقيل، عندما كشفت عن أن 19 طائرة أمريكية من نوع “إف 16″ سقطت بمصر منذ انضمامها للأسطول الجوي المصري سنة 1982م حتى 2014م.
هذا الرقم المهول من الطائرات المدمرة يفتح الباب واسعًا أمام الشكوك حول أسباب هذا الفشل الذريع، ومدى كفاءة هذا النوع من الطائرات، خصوصًا في ظل تأكيدات من جانب خبراء بأن ال”إف 16” التي تستخدمها مصر أقل في كفاءتها الفنية من تلك التي يستخدمها الجيش الأمريكي.
وكان تقرير ل"معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى"، الموالي للوبي الصهيوني (إيباك)، قد عزا أسباب ذلك إلى فشل المصريين في صناعة طائراتهم وسط شكوى مسئولين أمريكان من تكدس المعدات العسكرية الأمريكية من دبابات وطائرات في مصر دون استعمال أو صيانة، عازيًا ذلك إلى ضعف عمليات الصيانة وكفاءة الطيارين المصريين.
لكن “ستيفن كوك"، الخبير بشئون مصر، وخبير معهد العلاقات الدولية المقرب من دوائر صنع القرار الأمريكي، سبق أن تحدث بصورة سلبية للغاية عن كفاءة الجيش المصري سنة 2013، مشيرا إلى أن الشريك الأمريكي ينظر إلى كفاءة الجيش المصري القتالية بصورة تؤكد "التدهور في قدراته"، وأن "الجيش تحول عن عقيدة الدفاع عن الأوطان إلى عقيدة إدارة الثروات وحمايتها من الشعب".
ونفى- خلال حوار تلفزيوني- أن يكون الجيش المصري لا يزال يحافظ على قدرته "في خوض حروب في مستويات عالية"، مؤكدًا "لا يوجد دليل على أن لدى القوات المسلحة المصرية كفاءة قتالية، إنهم لا يستخدمون المعدات التي اشتروها من أمريكا بكفاءة عالية، ولا يستخدمونها بصورة صحيحة.”


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.