عمال المحافظين ينظم حلقة نقاشية حول أزمات العاملين بقطاع السياحة.. صور    النائبة عبلة الهواري: قانون الأحوال الشخصية ينظم العلاقة داخل الأسرة    مشروع قانون لتعديل الضريبة العقارية وإعفاء 15% للوحدات السكنية    توفيق عكاشة : التعليم الجامعي «كله مالوش لازمة»    «WE» تحقق 17.4 مليار جنيه إجمالى إيرادات فى الربع الثالث بنسبة نمو 32% عن العام السابق    نقيب الزراعيين: رؤية 2030 تستهدف تغيير طرق الري..فيديو    1.5 مليار جنيه مبيعات أول ثلاثة أيام من إطلاق مشروع «زاهية» بمدينة المنصورة الجديدة    «ريماكس»: ارتفاع الأسعار فى مصر يجعل عائد الاستثمار العقارى غير مضمون عند إعادة البيع    الخارجية الأمريكية تنفي التوصل إلى المسئول عن مقتل خاشقجي    التحالف العربي يعترض 3 صواريخ باليستية أطلقها الحوثيون فوق مأرب    الزمالك ينهي أزمة مستحقات «المحمدي» تجنبا لخصم النقاط    جابر عبدالسلام: الفوز ببطولة منطقة القاهرة دافع لموسم قوي    مُتحدث«النواب» عن تقدم السيسي جنازة النعماني: الرئيس لا ينسى شهداء مصر    موسى يناشد القضاء السعودي إعدام قاتل الصيدلي المصري: "اقطعوا راسه"    محافظ أسيوط : إعادة بناء 10 منازل دمَّرتها السيول.. وحصر الأضرار    مهرجان أسوان الدولى لأفلام المرأة يفتح باب التقديم ل5 ورش للأطفال والشباب    الخبر التالى:    مصرع شخص وإصابة 4 آخرين في حريق بمحطة وقود بالشرقية    نائب وزير خارجية الكويت: علاقتنا مع المصريين لا تهزها صغائر الأمور    نديم الشاعري يوزع أغنية جديدة لنوال الزعبي بعد نجاحه مع «الهضبة» وصابر الرباعي    الخبر التالى:    "الأعلى للجامعات": مسابقة لأفضل رئيس اتحاد ومستشفى جامعي    فوز "خال" محمد صلاح برئاسة مركز شباب نجريج    شاهد| الإعدام لمعتقل والمشدد 10 سنوات ل6 آخرين في “خلية طنطا”    إصابة 4 أشخاص في مشاجرة للخلاف الجيرة بالشرقية    بوجبا يقترب من برشلونة مقابل 100 مليون إسترليني    كشف نفسي على العاملين بالحضانات هل يوقف تعذيب الأطفال؟    وزيرة الهجرة: سعيدة بالمشاركة في احتفالات مدارس الأحد    تطلب الطلاق بسبب رائحة فم زوجها..فيديو    مفتي دمشق: 6 أمور تساعد المسلم على مشاهدة الرسول محمد في المنام    بمناسبة اليوم العالمي للطفل المبتسر.. «الصحة»: عدم تنظيم الأسرة من أسباب زيادة نسبة الأطفال المبتسرين    اشتباكات عنيفة بين الشرطة الفرنسية والمحتجين بعد مقتل متظاهرة .. فيديو    تأجيل محاكمة المتهمين في «التمويل الأجنبي» لجلسة 21 نوفمبر    فرق الإنقاذ تبحث عن ألف مفقود في أسوأ حريق غابات ب كاليفورنيا    «الأرصاد» تُوضح حالة الطقس خلال ال72 ساعة المقبلة    حفتر يبحث مع وفد وأعيان قبائل ليبية تأمين مدن الجنوب .. صور    ستارة الحجرة النبوية في احتفال متحف النسيج بالمولد    1000 جنيه لكل لاعب فى المنتخب الأولمبى "حلاوة" الفوز على تونس    رئيس الوزراء يشكل لجنة برئاسة وزيرة التضامن لتعديل قانون الجمعيات    الإثنين.. ندوة عن "الحرية الثقافية" في اتحاد الكتاب    شرطة التموين تضبط 88 قضية متنوعة خلال 24 ساعة    «تشريعية النواب»: «سنحتفل بالمولد النبوي حتى لو كره الكارهون»    أوروبا تهدد أمريكا برد انتقامي لهذا السبب    ألبومات ذات صلة    عنيك في عنينا تكشف على 5000 مواطن- من البحيرة لأسوان    «كريمة» مهاجما محرّمي الاحتفال بمولد النبي: خارجون عن طاعة ولي الأمر    هذا المحتوى من    الكشف على فيروس سى لدى 63 ألف و512 مواطنا بالغربية.. و نسبة الإصابة 13,4%    أسعار الحديد والأسمنت اليوم    «كهربا» يمدد للزمالك 5 سنوات    تجديد حبس المتهم بقتل بائع ملابس في العمرانية    وزير الداخلية يطمئن علي إجراءات تأمين    الصحة: إيفاد قافلة طبية لجنوب السودان وإجراء عدد من الجراحات الدقيقة    أخبار قد تهمك    هشام محمد يشارك في ودية الشباب بالأهلي    جمال عبد الناصر يتصدر معرض صور زعماء أفريقيا بأديس أبابا    إصابة "محارب" فى ودية الأهلي    أمين الفتوى يكشف عن ثواب الصبر عند البلاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





منفذ أول عملية ضفادع بشرية: دمرت سفينة "بات يام" بلغم وحيد

- رجال القوات المسلحة قاموا ببطولات عظيمة لكن الإعلام تجاهلها
- الرقيب محمد عبد العاطي صائد الدبابات دمر 32 دبابة إسرائيلية.. وأصبح صاحب أول رقم قياسي في العالم
- الضفادع البشرية هاجمت "بيت شيفع" و"بات يام" لمنع الهجمات الإسرائيلية على البحر الأحمر
- تم احتجازنا في الأردن بعد العملية وطلب الزعيم جمال عبد الناصر من الملك حسين الإفراج عنا فورا
تردد اسمه كثيرا في الموسوعات العسكرية العالمية كأول وآخر، حتى الآن، ضفدع بشري يقوم بمفرده ودون وجود زميل مجموعته بالغطس وتلغيم وتدمير الهدف داخل عمق العدو، وهو ما يعد من البطولات النادرة في تاريخ الضفادع البشرية في العالم.
القبطان رامي عبد العزيز عبد الرحمن هو منفذ عملية تدمير سفينة "بات يام" في ميناء إيلات الحربي "الإسرائيلي".
"الحرية والعدالة" أجرت معه هذا الحوار، واسترجعت معه ذكريات البطولات التي سبقت انتصار العاشر من رمضان وتفاصيل كل عملية.
* كنت أحد رجال الضفادع البشرية التي شاركت في عمليات ما قبل انتصار العاشر من رمضان، خاصة عملية تدمير ميناء إيلات الحربي.. كيف تحققت هذه العملية؟ وماذا عن بطولات الضفادع البشرية؟
في الحقيقة، هناك بطولات عظيمة قام بها رجال القوات المسلحة، وهي لا تقل أهمية عن تلك التي قام بها رجال الضفادع البشرية، ولكن للأسف الإعلام تجاهلها ولم يسلط الضوء عليها ولا على رجالها، ونحن كنا، رجال الضفادع البشرية الذين شاركوا في عملية إيلات، محظوظين، حيث عرف المواطنون هذه العملية وأبطالها من خلال فيلم "الطريق إلى إيلات"، ومن بين هذه البطولات التي قام بها رجال القوات المسلحة بطولة صائد الدبابات البطل الرقيب أول مجند محمد عبد العاطي، الذي قام بمفرده بتدمير 32 دبابة إسرائيلية، ليكون صاحب أول رقم قياسي في العالم في عدد الدبابات التي دمرها، وهو ما لم يحدث في أي جيش من جيوش العالم، ويسجل اسمه ضمن الموسوعات الحربية ضمن أشهر صائد دبابات في العالم، وغير ذلك من البطولات التي قام بها رجال القوات المسلحة وتجاهلها الإعلام.
* كيف التحقت برجال الضفادع البشرية؟
تخرجت في الكلية البحرية عام 1966، وبعدها حصلت على الكورسات المؤهلة للانضمام إلى لواء الوحدات الخاصة "الضفادع البشرية"، وقمت باجتياز جميع الكورسات بتفوق، وانضممت بعدها عام 1967 إلى رجال الضفادع الذين تم اختيارهم بعناية للاستعداد للمهمة.
* وماذا عن عملية تدمير ميناء إيلات؟
البداية كانت بعد هزيمة 1967، فقد قرر لواء الوحدات الخاصة بسلاح البحرية "الضفادع البشرية" اختيار مجموعة من شباب الضفادع وخضوعهم لتدريب مكثف جدا استمر من 67 حتى موعد تنفيذ أول عملية فى نوفمبر 69، وخلال هذه الفترة استمر التدريب بين جميع الضفادع في ظل منافسة شرسة، وتدريب بالغ القسوة من أجل شرف الاختيار للعملية، وكان التدريب حول هدف واحد فقط هو كيفية مواجهة موانئ العدو ليلا أو نهارا خلال مدة الثلاث سنوات، والعمل على كيفية التعامل مع أي مشكلات أو طوارئ قد تظهر في أثناء تنفيذ العملية، وكان التنافس بين أفراد القوات الخاصة قويا ليحصل كل فرد على شرف المشاركة في العملية.
* هل معنى هذا أن عدد المتدربين على تنفيذ العملية كان أكثر من الذين قاموا بالتنفيذ؟
بالطبع، كنا تقريبا 15 فردا من أفراد الضفادع البشرية ضمن الذين تم اختيارهم للتدريب على تنفيذ عملية تدمير ميناء إيلات الحربى "الإسرائيلى"، وبعد انتهاء فترة التدريب تم اختيار 6 ضفادع فقط من بين المتدربين.
* ولماذا ميناء إيلات الحربى بالتحديد؟
بعد هزيمة 67 قامت قوات الاحتلال الإسرائيلى بتنفيذ عدة هجمات متفرقة فى منطقة البحر الأحمر وقناة أسنا وعدد من الغارات على مواقع مختلفة، وذلك من خلال عمليات إنزال بحري لمعدات ورجال الصاعقة، وذلك عن طريق سفينتين حربيتين رصدتهما المخابرات المصرية، الأولى اسمها "بيت شيفع"، وهي ناقلة مدرعات برمائية،‏ والثانية اسمها "بات يام"، وهي ناقلة جنود، والسفينتان تتحركان لتنفيذ هذه العمليات تحت غطاء الطيران الإسرائيلي، ومن هنا صدرت التعليمات بالعمل على تجهيز فريق من رجال الضفادع البشرية على أعلى مستوى لتدمير هذين الهدفين، بالإضافة إلى رؤية اللواء محمود فهمي عبد الرحمن، قائد القوات البحرية وقتها، وهو قائد شجاع جدا، وكان لديه ثقة كبيرة في رجال القوات الخاصة حول أهمية مهاجمة "إسرائيل" داخل عمقها الإستراتيجي.
* كيف تم اختيار أفراد العملية؟
بعد وصولنا إلى مرحلة ممتازة تؤهلنا إلى تنفيذ العملية، قام اللواء محمود فهمي، قائد القوات البحرية، باختيار أفراد تنفيذ العملية من بين الرجال الذين تم تدريبهم وتجهيزهم للعملية، وكنت من بين أحد الستة الذين تم تكليفهم بتنفيذ عملية تدمير ميناء إيلات الحربي.
* ومتى بدأت العملية؟
في نوفمبر عام 1969، تم إسناد مهمة تدمير الناقلتين الحربيتين "بيت شيفيع" و"بات يام" إلى أربعة أفراد من رجال "الضفادع البشرية"، وكنت واحدا منهم، لكن ليلة السفر لتنفيذ العملية وبعد تجهيز جميع المعدات وجميع المتعلقات ارتفعت درجة حرارتي، وحدث "تورم" في ذراعي مما نتج عنه منعي من السفر والدفع ببديل آخر لتنفيذ العملية، وهو البطل حسنين جاويش، رحمه الله، وسافروا إلى الأردن، ومنها إلى ميناء إيلات، وتم مهاجمته، غير أنهم لم يستطيعوا الوصول إلى الميناء الحربي ووصلوا إلى الميناء التجاري في إيلات، وقاموا بتفجير سفينتين تجاريتين، واستشهد البطل الرقيب فوزي البرقوقي شهيد العملية الوحيد، بسبب تسمم أكسجين لنزوله إلى عمق أكبر فى قاع الميناء، ورفضه الصعود حتى لا تنكشف المهمة، ومن ثم لم يتم تنفيذ هدف العملية، وهو تدمير الناقلتين "بيت شيفع" و"بات يام"، وقدر الله أن يجعل هذه العملية من نصيبي.
* هل معنى ذلك أن العملية نفذت على عدة مرات؟
هذا حقيقي، وهو ما لم يعلمه الكثيرون، فبعد فشل المرة الأولى في تدمير الناقلتين الحربيتين واستمرار الإسرائيليين في عمليات الإنزال للمدرعات الحربية والجنود للقيام بعمليات حربية ضد مصر على طول البحر الأحمر، كان لا بد من رصدهم واستهدافهم مرة أخرى، وهو ما حدث بالفعل، حيث تم رصدهم بعد قيامهم بعملية إنزال للجنود والمدرعات في الجزيرة الخضراء بخليج السويس، وكان يوجد هناك مخزن للذخائر الحية استولى عليه جنود "إسرائيل"، ووضعوها في سفينة "بيت شيفع"، وكان أحد أفراد القوات المسلحة قد قام بضبط توقيت معين للألغام التي كانت موجودة ضمن الذخيرة، حيث تنفجر بعد فترة، وتوجهت السفينة إلى ميناء إيلات الحربي وعند بداية تفريغ السفينة من هذه الذخيرة تم تفجير الألغام، وهو ما نتج عنه عدد كبير جدا من القتلى بين صفوف الجنود الإسرائيلين، فضلا على إصابة السفينة بضرر بالغ، وهو ما نتج عنه أيضا عدم قدرة السفينة على الإبحار إلا بعد معالجة وتصليح مكان الضرر، حيث كانت تعليمات القادة الإسرائيليين عدم بقاء أي سفينة في الميناء ليلا، وضرورة إبحارها حتى شروق الشمس، وذلك بعد أن علموا أن الضفادع البشرية سوف تعود لتنفيذ هدفها، بعد فشلها في المرة الأولى، التي تم خلالها تفجير ميناء إيلات التجاري.
* وكيف بدأت العملية فى المرة الثانية؟ ومتى؟
بعد اضطرار السفينتين "بيت شيفع" و"بات يام" لعدم الإبحار ليلا لحين الانتهاء من عملية التصليح تم رصدهما من قبل المخابرات المصرية التي تأكدت أن إجراء عملية التصليح للناقلتين سوف تستغرق عدة أيام وتم إبلاغ القوات البحرية، وصدرت الأوامر بالاستعداد والتحرك لتنفيذ مهمة تدمير السفينتين وتوجهنا إلى العراق بالطائرة، ومنها تخطينا الحدود الأردنية، ثم وصلنا إلى عمان ومكثنا فيها يوما، وفى اليوم الثاني توجهنا إلى العقبة، وذلك بمساعدة منظمة التحرير الفلسطينية -التي كانت وقتها لها نشاط كبير في الأردن- حيث يوجد اتفاق بين الأردن و"إسرائيل" على عدم وجود أي جندي في هذه المنطقة ولا أي نشاط عسكري، ووصلنا إلى ميناء العقبة بمساعدة ضابط أردني وطني بسيارته العسكرية حتى وصلنا إلى الشاطئ، كل هذه التنقلات ونحن برفقة معداتنا العسكرية لم تفارقنا لحظة. وقمنا بتجهيز أنفسنا ومعداتنا، ومع الساعة الثامنة والنصف كنا في مياه العقبة، وكان ذلك يوم 5 فبراير عام 1970، وقرر رجال الضفادع وكنا أربعة أبطال مقسمين على مجموعتين لكل سفينة مجموعة، الأولى لمهاجمة "بات يام" وكانت بقيادتي -الملازم أول رامي عبد العزيز- ومعي الرقيب فتحي محمد، والثانية لمهاجمة "بيت شيفع" بقيادة الملازم أول عمرو البتاتونى والرقيب على أبو ريشة، ثم بدأنا الغوص في المياه والاتجاه نحو الهدف -ميناء إيلات الحربي- بعد دراسة جيدة لمكان الميناء لتفادى الأخطاء التي وقعت في المرة الأولى، وفى منتصف الطريق سمعنا أصوات "لنشات"، فهبطنا تحت الماء إلى أن انتهى الصوت ثم طفونا فوق الماء مرة أخرى، وبعدها قال لي زميلي في المجموعة الرقيب فتحي محمد: إن "البدي" الخاص به لا يمكن أن يتحمل ولا يستطيع أن يستكمل العملية، فقررت أن أنفذ العملية وحدي، وأن يعود زميلي إلى نقطة الإنزال في العقبة.
* وكيف كان شعورك عند تنفيذ مهمة تدمير سفينة "بات يام"، خاصة أنها تعد المرة الأولى في تاريخ القوات البحرية في العالم أن يقوم ضفدع بشرى بتدمير هدف بمفرده؟
كنت في قمة السعادة وشعرت براحة شديدة جدا؛ لأنني كنت أشعر أنه عبء علىّ، وكنت في انتظار هذه الفرصة لأنفذ العملية وحدي.
* كيف استكملت العملية؟
بعد قرار الرقيب فتحي العودة إلى نقطة الإنزال غطسنا نحن الثلاثة من على بعد نحو كيلو متر من الهدف، وعند وصولنا لميناء إيلات لم نر أي أثر للسفينتين، الظلام يخيم على الموقف، فقررنا مسح الشاطئ بالكامل حتى عثرنا على لنشات مطاطية تقوم بحراسة ليلية وترمي مفرقعات في المياه خوفا من رجال الضفادع، فعرفنا أن الصيد الثمين يتمركز حول هذه النقطة، وبعد التأكد أن السفينتين موجودتان، توجه زميلي عمرو البتانوني إلى "بيت شيفع" وتوجهت أنا إلى "بات يام"، وكنت أعوم على بعد 3 أو 4 أمتار من السطح في وجود الدوريات الإسرائيلية، ولكن الله أعمى أبصارهم عنا، وقمت بالتركيز تحت الماء ووضع اللغم في المكان المناسب ليتحقق الهدف ويتم تدمير وإغراق السفينة وضبط وقت التفجير بعد ساعتين، وبعد نحو أكثر من 750 مترا التقيت بعمرو البتانونى وزميله في المجموعة، وفى منتصف الطريق وعلى بعد نحو 3 كيلو مترات تفجر اللغم وتحولت "بات يام" إلى قطعة من اللهب وتفتتت وغرقت، أما سفينة "بيت شيفع" فنتيجة لتفجير اللغم في "بات يام" وإغراقها قبل تفجير "بيت شفيع" تنبهت القيادات وأعطت أوامر لتتحرك السفينة إلى منطقة ضحلة بالميناء حتى لا تغرق، وهو ما حدث على الرغم من شدة التفجير الناتج عن لغمين على عكس سفينة "بات يام"، التي تم تفجيرها وإغراقها بلغم واحد، وهاجت الدنيا، الطيران من فوقنا والقنابل من تحتنا والجميع من أفراد الجيش الإسرائيلي يبحث عن رجال الضفادع البشرية التي نفذت العملية إلى أن وصلنا إلى الشاطئ في العقبة، ووجدنا فندقا هناك توجهنا إليه وطلبنا المساعدة من أهله بعد أن أخبرناهم أننا مصريون، ونحن الذين قمنا بتفجير الميناءين وطلبنا منهم تسليمنا للسلطات الأردنية، فردوا علينا بأنهم سيطعموننا أولا ثم يقومون بتبليغ المخابرات، وبالفعل بعد الطعام جاءت وتم القبض علينا وتم استجوابنا في مقرهم الأمني في العقبة، والتقينا بزميلنا الرابع فتحي محمد الذي قرر العودة إلى الشاطئ بعد تعطل جهازه، وعندها قرروا ترحيلنا إلى عمان فورا إلى مبنى المخابرات بالقلعة، ومكثنا يوما كاملا دون السؤال عنا أو إبلاغ السفارة في عمان، وهنا صدر بداخلنا خوف بأنهم لن يعلنوا أننا تحت قبضتهم.
* كيف تصرفتم؟
قام الضابط الأردني الذي تعاون معنا منذ البداية بإبلاغ المخابرات المصرية أننا عدنا، وعندها علمت بأنه تم القبض علينا، فتحركت المخابرات وخاطبت نظيرتها الأردنية غير أنها نفت أية معلومات عنا، وكان في هذا التوقيت هناك قمة عربية في القاهرة برئاسة الزعيم جمال عبد الناصر بحضور الملك حسين، فتوجه وزير الدفاع محمد فوزي إلى الرئيس وأبلغه بأننا محتجزون في الأردن ولا يعلمون عنا شيئا، وعلى الفور طلب الرئيس استراحة، وطلب مقابلة الملك حسين منفردا وأبلغه أننا موجودان عنده في الأردن، والسلطات قامت باحتجازنا وطلب الإفراج عنا فورا، وبالفعل اتصلت بنا السفارة وحضرت لاستلامنا وتوجهنا إلى المطار وعدنا إلى القاهرة.
* ماذا عن عملية الإغارة الثالثة للميناء؟
نتيجة لعدم غرق "بيت شفيع" قامت قيادة البحرية بإسناد مهمة تدمير السفينة في ميناء إيلات للمرة الثالثة، وذلك في مايو 1970؛ حيث هاجم رجال الضفادع البشرية الميناء ووضعوا لغمين كبيرين على القاع أسفل رصيف إيلات الحربي، الذي ترسو عليه "بيت شيفع" صباح كل يوم؛ حيث يتم وضع اللغم في الليل، وتم ضبط جهاز التفجير بعد 12 ساعة، ولكن ما حدث أن اللغم الأول انفجر قبل الموعد بخمس ساعات، كما انفجر اللغم الثاني قبل الموعد أيضا بنحو ساعتين ونصف ساعة، في الوقت الذي تأخر وصول السفينة إلى الميناء نحو 12 ساعة، وبذلك يكون الهدف الرئيسي للعملية لم يتحقق غير أنه تم تفجير الرصيف الحربي، ووقوع قتلى بين صفوف العدو وعدد كبير من الضفادع البشرية التي كانت تحاول تفكيك أجزاء سفينة "بات يام" التي تم تدميرها وإغراقها في عملية الإغارة الثانية.
* وماذا عن بطولات انتصار العاشر من رمضان أكتوبر 1973؟
شاركت في حرب العاشر من رمضان من خلال إسناد لواء الوحدات الخاصة "الضفادع البشرية" عملية تدمير منطقة بلاعيم في أبو رديس، التي كانت تسيطر عليها قوات العدو، وكانت تقوم باستخراج البترول من هذه المنطقة من خلال حفار بترولي، وكانت المهمة هي تدمير هذا الحفار ونجحت العملية.
ثم جاءت العملية التالية، وهى مهاجمة كباري الثغرة في منطقة الدفرسوار، ولكن لم تكن كباري عائمة، بل عبارة عن كتلة خرسانية أقامها العدو على الممر الملاحي، وهذا النوع مهما تضع فيه من ألغام لا يؤثر فيه وعليه فإن هذه العملية لم تتم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.