الأعلى للجامعات يوافق على لائحة القومي لعلوم المسنين ببني سويف    الاثنين.. "فنون تطبيقية" حلوان تستضيف أبطال فيلم الممر    البنوك تقرر خفض أسعار الفائدة علي قروض السيارات    وفد باڤوس القبرصية يزور البطريركية اليونانية «إيفانجيليسموس» بالإسكندرية    طارق عامر : صناع السياسة النقدية ملتزمون بمستهدفات التضخم    "نيو بلان" تشارك ب 3 مشروعات فى "العاصمة الادارية" خلال "نيكست موف"    حلول سريعة لعلاج مشكلة طفح مياه الصرف بشوارع منطقة الرحاب ببورسعيد    برلماني: مشروعات المدن الجديدة بوابة لاستقبال الاستثمارات الخارجية لمصر    إليسا عن تظاهرات اللبنانيين: ما فيه أجمل من الإرادة ضد الظلم    جواو فيليكس مهدد بالغياب 3 أسابيع عن أتلتيكو مدريد للإصابة    ارتفاع حصيلة تفجير مسجد ننجرهار بأفغانستان إلى 70 قتيلا بينهم أطفال    الزمالك يتصدر الدوري بثنائية أمام المقاولون.. مكاسب عديدة للأبيض قبل مواجهة جينيراسيون السنغالي.. عودة فرجاني ساسي للتهديف بعد غياب 6 أشهر.. وزيزو يقود الفريق لجمع 6 نقاط.. وترسيخ عقدة مواجهات الذئاب    شاهد.. التعادل الإيجابي يحسم مباراة يوفنتوس وبولونيا    إصابة 9 أشخاص بينهم 4 سياح فى حادثين منفصلين بطريق القصير - مرسى علم    مصرع طالبة سقطت من الطابق الثالث بمعهد الخدمة الاجتماعية في الدقهلية    عاجل.. سقوط عقار وإخلاء اثنين آخرين في الخليفة (صور)    استبعاد مدير مدرسة بطنطا على خلفية حبس طفل بعد انتهاء اليوم الدراسى    شاهد.. والد الشهيد عمرو صلاح: ابني قاتل حتى آخر نفس.. ومصر كلها أبطال    فيديو.. وزير الآثار يعلن عن 4 افتتاحات جديدة خلال أسابيع    نهال عنبر لعبير منير عن زفاف ابنتها "الفرح كان تخفة"    إليسا عن مظاهرات الغد: "لازم الطرقات تكون مفتوحة"    دار الإفتاء توضح حكم الدين في ترك الصلوات المفروضة عمدا    خطة التعليم لوقاية طلاب المدارس من الأمراض المعدية    لجنة إيراد النيل: استمرار زيادة وارد المياه بشكل يفوق المعدلات    أسطورة ليفربول يوجه نصيحة ل محمد صلاح بشأن مستقبله    ارتفاع جديد.. الأرصاد تعلن تفاصيل طقس الأحد (بيان بالدرجات)    قطار مونشنجلادباخ يتعطل في محطة بوروسيا دوتموند    بمشاركة 6 محافظات.. الدقهلية تستضيف نهائي الاتحاد العام لمراكز شباب القرى    بعد اغتصاب طفلة قليوب.. سولاف درويش تطالب بفصل القومى للطفولة عن وزارة الصحة    خطفا الأنظار | أحدث ظهور لحفيديّ هاني شاكر من ابنته الراحلة دينا..صور    100 ألف كتاب في أجنحة مصر بمعرض الخرطوم الدولي    فنان العرب وأصالة والجسمي نجوم هذا الأسبوع من موسم الرياض    مسؤول صيني: إحراز تقدم في التوصل إلى اتفاق تجاري مع أمريكا    البابا تواضروس الثاني يصل مدينة ليون الفرنسية ضمن جولته الرعوية لأوروبا    غدًا.. انطلاق حملة للقضاء على البلهارسيا في أسوان    افتتاح المرحلة الأولى من جناح العمليات بمستشفى الدمرداش    خطوات عمل الكيك بجيلى التوت    مجموعة متوسطة المستوى لمصر في بطولة إفريقيا لكرة اليد    برومو مسلسل "بلا دليل" على CBC (فيديو)    بالصور- جامعة أسوان تنهي استعداداتها لأسبوع الجامعات الأفريقية الأول    طلق زوجته "على الورق" حتى تأخذ معاش والدها.. رد حاسم من أمين الفتوى    النائب العام ورئيس "حماية المستهلك" يبحثان سبل ضبط الأسواق    الشرطة تخصص حراسة لبعض النواب البريطانيين لحمايتهم من غضب المتظاهرين بعد جلسة البريكست    الآلاف يتظاهرون في ألمانيا تنديدا بالعدوان التركي على سوريا    أعضاء النواب الليبي: ندعو لإقامة ملتقى وطني موسع للمصالحة    الخارجية الفلسطينية تطالب بتحرك دولي عاجل لحماية الشعب من جرائم الاحتلال    ممثلو 48 محكمة دستورية يشيدون باحترام مصر للقوانين    شاهد البوستر الرسمى لفيلم "حبيب" قبل عرضه بأيام قرطاج السينمائية    "الإنتاج الحربي" تصدر الفيديو السابع من "اعرف وزارة بلدك"    وزير التعليم العالي: أخصائي العلاج الطبيعي من الوظائف المطلوبة داخل مصر وخارجها    من صفات المنافقين خيانة الأمانة    4 فوائد لتناول كوب من الشاي بالعسل يوميًا    لامبارد يعلن تشكيل تشيلسي أمام نيوكاسل بالبريميرليج    جريزمان يفك عقدته خارج كامب نو (فيديو)    حصار الإخوان في فيلم تسجيلي عن المحكمة الدستورية    منظمة خريجي الأزهر تندد بالهجوم الإرهابي على مسجد "ننجرهار" بأفغانستان    تخصص في اختطاف صغار السن من الفتيات.. المتهم يعترف بتفاصيل جرائمه    الأقصر الأزهرية تعلن موعد إجراءمسابقة "الإمام الأكبر" لطلاب المعاهد ومكاتب التحفيظ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حقائق ومعلومات عن تداعيات استقالة وزير الدفاع الإسرائيلي
نشر في الوطن يوم 14 - 11 - 2018

أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان، عن استقالته الأربعاء، الأمر الذي يجعل مصير حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو غامضًا.
وفيما يلي أسئلة وأجابات عن الاستقالة وما يحيط بها.
لماذا استقال ليبرمان؟
يدعو ليبرمان منذ فترة طويلة إلى التحرك ضد حركة حماس، التي تسيطر على قطاع غزة، وأوضح مؤخرًا أنه لا يوافق على استراتيجية نتانياهو.
وبلغ الخلاف بينهما ذروته مع وقف إطلاق النار الثلاثاء، لإنهاء أسوأ تصعيد بين إسرائيل والمقاتلين الفلسطينيين في غزة منذ حرب 2014. ووصف ليبرمان وقف إطلاق النار بأنه "خضوع للإرهاب". ولعبت الاعتبارات السياسية على الأرجح دورًا في قراره.
وتسري تكهنات منذ فترة، بأنه ستتم الدعوة إلى الانتخابات قبل موعدها في نوفمبر 2019.
ويبدو أن الوقت كان مناسبًا ليستقيل ليبرمان ويستغل الفرصة لحزبه اليميني الصغير "اسرائيل بيتنا"، الذي يمتلك مقاعد في البرلمان أقل من الليكود، بزعامة نتانياهو ومنافسيه من "البيت اليهودي" اليميني المتطرف.
الانتخابات قادمة؟
وباستقالة ليبرمان، يخسر ائتلاف نتانياهو البرلماني خمسة مقاعد، ويتركه بغالبية صوت واحد (61 من 120 مقعدًا).
وبين الأسباب الرئيسية التي دفعت نتانياهو، إلى التفاوض مع ليبرمان للانضمام إلى ائتلافه في 2016 هو توسيع ائتلافه الحاكم.
والحكومة التي تشكلت بعد انتخابات 2015، تعد الأكثر يمينية في تاريخ اسرائيل حتى قبل انضمام ليبرمان إليها.
ونظريًا، تستطيع الحكومة أن تسعى للبقاء حتى نهاية ولايتها المحددة بأربع سنوات، ولكنها ستكون تحت رحمة مصالح الأحزاب المختلفة ومصالح نتانياهو نفسه.
ويقول "الليكود" أن إجراء انتخابات مبكرة لن يكون ضروريًا، وأن نتانياهو يسعى الآن إلى استقرار الائتلاف.
لكن "البيت اليهودي" بزعامة وزير التعليم نفتالي بينيت، يهدد بالانسحاب إذا لم يتم إسناد حقيبة وزارة الدفاع إليه.
ومن المرجح أن يتردد نتانياهو باسناد هذا المنصب، إلى بينيت الذي يعد واحدًا من منافسيه الرئيسيين في صفوف اليمين.
وجدير بالذكر أن منذ 30 عامًا، لم تكمل أي حكومة اسرائيلية فترة ولايتها.
ما هي التحديات أمام نتانياهو؟
يتولى نتانياهو رئاسة الوزراء منذ أكثر من 12 عامًا، وربما يتفوق في ذلك على الأب المؤسس لإسرائيل ديفيد بن غوريون، إذا بقى في منصبه العام المقبل.
وتشير استطلاعات الرأي إلى أن حزب الليكود سيكون المفضل لدى الناخبين في حال تمت الدعوة للانتخابات، إذ أن الناخبين لا زالوا يقدرون سمعته بأنه "ضامن الأمن". ولكن تأثيرات التصعيد الأخير في غزة عليه لم تتضح بعد.
وقد سرت تكهنات قبل أشهر أن نتانياهو، يختار إجراء انتخابات مبكرة خصوصًا بعد أن أوصت الشرطة بتوجيه اتهامات له في قضيتي فساد.
ومن المتوقع أن يقرر النائب العام، ما إذا كان سيوجه له التهم في الأشهر المقبلة، والفكرة هو أنه سيكون في موقف أفضل لمواجهة هذه التهم بعد أن يحصل على تخويل جديد من الناخبين.
لكنه سيكون راغبًا في القيام بهذه الخطوة في أفضل الأوقات. وهو يواجه حاليًا انتقادات بسبب وقف اطلاق النار في غزة.
"نصر" لغزة وحماس؟
بعد أشهر من الاضطرابات الدامية، احتفلت حركة حماس وحليفتها الجهاد الإسلامي باستقالة ليبرمان الذي اعتبرته "انتصارًا".
وسعت مصر والأمم المتحدة إلى التوسط في هدنة طويلة الأمد بين حماس وإسرائيل، واعترف نتانياهو أنه يرحب بالوساطة تجنبًا لانهيار الوضع الإنساني في غزة.
وفضل نتانياهو احتواء حماس بدلًا من إطاحتها من السلطة، بسبب قلقه إزاء أن يؤدي ذلك إلى إحداث فراغ في السلطة، ومواجهة اسرائيل صعوبة في تولي المسؤولية الأمنية عن القطاع الذي انسحبت منه عام 2005.
وقال نتانياهو، السبت، "أنا لا أنسحب من حرب ضرورية، لكنني أريد أن أتجنبها عندما لا تكون ضرورية للغاية".
وفي الوقت ذاته، قال إنه لا يوجد حل سياسي لغزة. وكتب ناحوم بارنيا في صحيفة يديعوت احرونوت "لقد حان الوقت لكي نفهم ما يعرفه كل طفل في غزة، وهو أن بيبي (نتانياهو) يفضل نظام حماس".
وأضاف "أنه يفضل نظام حماس لأنه لا يجد البدائل الأخرى مقبولة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.