نائب رئيس جامعة يتفقد امتحانات كلية العلاج الطبيعى    وزير الشئون الإسلامية بالسعودية: نتوافق مع الأزهر في التحذير من «الإخوان»    رئيس جامعة بني سويف يشهد حفل توزيع مِنح "أبو هشيمة"    قرار هام من الحكومة بشأن وحدات الإسكان الاجتماعي    «مياه الشرب»: تعلن انقطاع مياه الشرب مساء اليوم بشرق المنصورة    الحكومة تلزم جهات الدولة بالفاتورة الإلكترونية اعتبارًا من أول يوليو المقبل    الناتو يحسم قراره بشأن البقاء في أفغانستان أو مغادرتها بحلول فبراير 2021    رويترز: أنباء عن انفجار محدود في أديس أبابا    فرنسا تعقد مؤتمرا بشأن لبنان وسط غياب أي تقدم سياسي    ال«كاف» يحسم مشاركة حيحسين الشحات في السوبر    ختمها في الملاعب.. رحلة "الفكهاني" من الشبان المسلمين إلى أزمة قلبية بملعب بتروجيت    حبس ربة منزل ألقت رضيعها بالمقابر في الشرقية    3 مارس.. الحكم في طعن المتهم بقتل ضابط مرور كفر الشيخ    تقلبات الطقس لا تراعي بيانات «الأرصاد».. الهيئة تتراجع عن أمطار الجمعة    ارتكبوا 50 حادثاً.. ضبط 7 تشكيلات عصابية في يوم واحد    رئيس "القاهرة السينمائي" عن الاحتفاء بالنجوم الراحلين: ليسوا بحاجة له    بعد إعلانه رسمياً عن علاقته بها..أول رد ل حلا شيحا على معز مسعود    مدبولي يوجه بسرعة تطوير مستشفى الاستقبال والطوارئ بقصر العيني    4 جوائز وتمثال .. تكريمات أشرف زكي بحضور نجوم الوطن العربي | فيديو    «ثقافة أسيوط» تناقش المستقبل عبر المنظور الرقمي    فيديو- "يابخت من زار وخفف".. هل اعتزلت نيللي التمثيل؟    بيونتيك: بدأنا تسليم لقاح فايزر.. وسنوزعه في بريطانيا خلال يومين    إغلاق 87 منشأة طبية بدون ترخيص بالبحيرة    رئيس جامعة القاهرة يتابع إلتزام الطلاب بالإجراءات الوقائية    انتداب المعمل الجنائي في انفجار 12 أنبوبة بوتاجاز بأكتوبر    ضبط 4 متهمين خططوا لاختطاف شقيقين وطلب فدية بالغربية    المجموعة الثانية بدوري الأبطال: كل السيناريوهات ممكنة    محافظ السويس يناقش استعدادات لجولة الإعادة بانتخابات النواب    اللواء خالد عبد العال يشهد إزالة تعارضات إقامة محور الوفاء والأمل بالهجانة    زيدان يواجه خطر الإقالة من ريال مدريد    انعقاد الجمعية العمومية العادية لنادي المقاولون العرب    رئيس التنظيم والإدارة: انتقال موظفي الحكومة للعاصمة الإدارية بداية العام المالي الجديد    تفاصيل اجتماع مجلس الوزراء اليوم الأربعاء    وزير الاقتصاد البحريني يلتقي نتنياهو وعدد من وزراء إسرائيل    آبي أحمد يجري مشاورات مع الأحزاب بشأن الانتخابات المؤجلة    روحاني يعرب عن قلق الحكومة الإيرانية بشأن قرار البرلمان برفع التخصيب    محافظ الفيوم يتفقد أعمال مبادرة 100 مليون صحة للقضاء على فيروس سي    محافظ بورسعيد يناقش سبل التطوير المؤسسى للمحافظة    تحصيل 250 ألف جنيه مستحقات ورثة مصري توفي في حادث مروري بالسعودية    "قد لا يلحق بالدوري الأوروبي".. كيف يتأهل ريال مدريد إلى دور ال16 بالأبطال؟    اتحاد الكرة يقيم حفل «الأفضل» في الكرة النسائية    سقوط شبكة لممارسة الأعمال المنافية للآداب عبر السوشيال    سلمى الشيمى فى أول تصريح بعد إخلاء سبيلها: "نفسيتى مدمرة ومعملتش حاجة غلط"    "البيئة": الانتهاء من تنفيذ خطتي الإصحاح البيئي لشركتي بترول بخليج السويس    لقاءات تفاعلية لقافلة «البحوث الإسلامية» مع الجمهور في مطروح    جامعة حلوان تستقبل ممثلي وزارة التضامن الاجتماعي لاستكمال تطوير المناطق الأكثر احتياجا    وزيرا الصحة والإنتاج الحربى يتابعان تنفيذ ميكنة منظومة التأمين الصحي الشامل    دار الإفتاء في موشن جرافيك: نشر الفضائح الأخلاقية على مواقع التواصل «محرَّم شرعًا ومُجَرَّم قانونًا»    20 إجراء اتخذتها الدولة لحماية ذوي الإعاقة.. تعرف عليها    نيويورك تايمز: ترامب يدرس إصدار عفو رئاسي استباقي عن أبنائه    مبروك عطية: الدين أخلاق وميغركش اللي بيصلي أو حافظ القرآن    حمو بيكا: مش عاوز لما أخلف ابني يطلع يلاقيني في السجن    فضل الرِّضا عن شَرْع الله وحُكمه عزَّ وجل    أحمد شوبير يرفض الهجوم على البنا ويؤكد: طلائع الجيش فاز على الزمالك في الدوري والكاس    يُكره استعماله في هذا الوقت.. علي جمعة يوضح حكم السواك والأوقات المستحبة عند استخدامه    وكيل بنشرقي ل في الجول: لم نطلب الرحيل من الزمالك.. نعرف ما لنا وعلينا    دعاء في جوف الليل: اللهم اجعل إلى رحمتك مصيرنا ومرجعنا    وليد شعبان: إلغاء ركلة جزاء الاتحاد أمام الأهلي "قرار صحيح"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حواديت المحروسة مع احتفالات المولد النبوي الشريف ... وحكاية "العروسة والحصان" وعلاقتهما بأسطورة "إزيس وأوزوريس"
نشر في الموجز يوم 21 - 10 - 2020

تعددت الآراء والحقيقة واحدة، ولكن الذى لا شك فيه ولا يمكن أن نختلف عليه هو أن المناسبات فى مصر لها مذاق وروحانيات خاصة بها ، لا توجد فى أى بلد آخر، فالشعب المصرى يقدس المناسبات الدينية ويستقبلها بطقوس معينة، ومن أشهر تلك المناسبات الاحتفال بمولد النبى محمد عليه أفضل الصلاة والسلام، الذى يستقبله المصريين بالعروسة والحصان وهما يعتبران أحد أهم العادات والموروثات الشعبية للأحتفال بهذا اليوم، منذ مئات السنين، واعتاد المصريون على تقديم العروسة كهدية للفتيات، والحصان يقدم للأولاد .
اقرأ أيضاً
* استعدادات مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية للاحتفاء بالمولد النبوي
* «مركز الأزهر» يُعد برنامجاً شاملاً للإحتفال بالمولد النبوي الشريف.. إليك تفاصيله
* نرصد أسعار " حلوى المولد " بالمجمعات الاستهلاكية
* فهد المولد يعتذر لجماهير الاتحاد.. اعرف التفاصيل
* التموين تطرح حلوى المولد في المجمعات الاستهلاكية بخصم 30% اليوم
* منها الإنشاد..الإفتاء توضح الحكم الشرعي في مظاهر الاحتفال بالمولد النبوي الشريف
* فيديو .. عمرو خالد : 4 أمور تحيي ذكرى مولد النبي صلى الله عليه وسلم وتصل بقلبك لمحبته
* بهذه الكلمات..«المفتي السابق» يحتفي بهلال شهر المولد النبوى
* ننشر أسعار حلاوة المولد بالأسواق
* الإفتاء: الأحد أول أيام شهر ربيع الأول وتعلن موعد المولد النبوى
* تعرف علي حكم صيام يوم المولد النبوي
* أسعار حلوى المولد النبوى تترواح ما بين 50 إلى 700 جنيه
وتوارث المصريون عبر الزمن الاحتفال بالمولد النبوي حتي عصرنا الحالي ولم تتغير مظاهر الاحتفال كثيرا عن العقود الماضية خاصة في الريف والأحياء الشعبية ، وحول المساجد الكبرى كالسيدة زينب، والسيدة نفيسة، ومسجد الحسين، ومنطقة "باب البحر " والتي تعد من أشهر مناطق صناعة هذة الحلوى، والسطور التالية تستعرض حكايات العروسة والحصان وعلاقتهما بمولد سيد البشر .
أكدت بعض الآراء أن تأصيل عروسة المولد وحصان المولد يعود إلى أنه تجسيد لأسطورة إيزيس وأوزوريس في شكل حصان المولد المستوحى من تمثال "حورس" راكبًا الحصان ممسكًا بالسيف ليقتل رمز الشر "ست" الذي صور على هيئة تمساح وفي شكل عروسة المولد وكرانيشها الملونة المستوحاة من جناح "إيزيس" الملون.
وبعض الاراء كشفت أن بداية ظهور العروسة والحصان كان في العصر الفاطمي حيث كان الفاطميون ينتهزون المناسبات الدينية والعامة لاستمالة الشعب المصري، فكانوا يقومون بإعداد الولائم أثناء المولد النبوي ويتضمن ذلك صنع الحلوي وتوزيعها علي الحاضرين.
وتشير بعض المخطوطات التاريخية إلى أن عروسة المولد ظهرت خلال عهد الحاكم بأمر الله، الذي كان يحب إحدي زوجاته فأمر بخروجها معهأثناء الاحتفال بالمولد النبوي؛ فظهرت في الموكب بردائها الأبيض وعلي رأسها تاج الياسمين فقام صناع الحلوي برسم الأميرة في قالب حلوي، وقاموا برسم الحاكم بأمر الله وهو يمتطي حصانه.
وهناك رأي آخر يؤكد أن قرار الحاكم بأمر الله بمنع إقامة الزينات واحتفالات الزواج إلا فى المولد النبوى، يعتبر هو السبب الرئيسى وراء ظهور عروس المولد وتأصلها في جذور المجتمع المصري، حيث حرص كثير من الشباب وعامة الشعب على اتمام زواجهم خلال أيام المولد، وفى تلك الفترة ظهرت العروسة المصنوعة من الحلوى لأنها كانت تعد بمثابة إعلان عن اقتراب موسم الزواج، وكان أهل العروسين يبدعون فى صناعة الحلوى من خلال أشكال جديدة للعروسة تيمنا بالزفاف القريب، وكانت عروسة المولد هى هدية أهل العريس للعروسه.
كما ارتبطت عروس المولد بفلسفة خاصة عند المصريين الذين كانوا يتصدقون بإعطاء الحلوي للفقراء في ذكري المولد النبوي.
وعندما أطاحت الدولة الأيوبية بحكم الدولة الفاطمية، تعمدت منع الاحتفال بالمولد النبوى لتمحو بذلك نفوذ الفاطميين من مصر والعالم الاسلامي، لكن المصريين عاودوا للاحتفال بالمولد النبوي في عصر المماليك.
وتشير المخطوطات التاريخية التى تركها المؤرخ الجبرتي، الذي عاصر الحملة الفرنسية على مصر، إلى أن نابليون بونابرت اهتم بإقامة الاحتفال بالمولد النبوي الشريف من خلال إرسال نفقات الاحتفالات وقدرها 300 ريال فرنسي إلي منزل الشيخ البكري نقيب الأشراف في مصر بحي الأزبكية، وأرسلت أيضا إليه الطبول الضخمة والقناديل وفي الليل أقيمت الألعاب النارية احتفالا بالمولد النبوي وعاود نابليون الاحتفال به في العام التالي لاستمالة قلوب المصريين إلي الحملة الفرنسية وقادتها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.