جولات لمرشحي مجلس الشيوخ بمطرانيات المنيا    "التعليم العالي": بدء استقبال رغبات طلاب الثانوية العامة في اختبارات القدرات خلال ساعات    بيان مصري حاسم عن سد النهضة    النفط يرتفع للجلسة الرابعة بعد بيانات المخزونات    فيديو.. رئيس قناة السويس: مرور 828 سفينة زيادة رغم أزمة كورونا    بعد تأكيدات رئاسية بتنمية سيناء.. تنفيذ مشروعات استثمارية بقيمة 7 مليارات جنيه.. القصير: ضخ 9.6 مليون م3 يوميًا لزراعة 600 ألف فدان    رئيس الوزراء: رغم التحديات التي مرت بها مصر لم نتوقف عن العمل    وزير السياحة والآثار يلتقي مستثمري ومديري فنادق بمطروح والساحل الشمالي    النصر السعودي يُفجر مفاجآة مدوية حول ضم «كهربا»    وزير الخارجية البريطاني: سنقدم 5 ملايين جنيه إسترليني مساعدات إلى لبنان    رئيس وزراء أستراليا يحذر من اندلاع الحرب بين أمريكا والصين    شاهد.. آثار تدمير منزل الفنانة السعودية وعد إثر إنفجار بيروت    الهلال يسجل أول أهدافه في شباك النصر بلقاء الدوري السعودي    رسمياً.. مانشستر سيتي يعلن التعاقد مع ناثان أكي    «النائب العام» يأمر بالتحقيق في واقعة التعدي على فتاة جنسيا بفندق بالقاهرة    رسالة من 3 حروف تنقذ بحارة مفقودين على جزيرة بالمحيط الهادي.. اعرف التفاصيل    كاريكاتير صحيفة سعودية.. التدخل التركى فى ليبيا    مصر تتولى رئاسة المجموعة الأفريقية في نيويورك خلال الشهر الجاري    اقرأ غدا في "البوابة".. سلامًا بيروت    الهيئة الوطنية تستحدث نظاما جديدا لتوزيع القضاة على لجان انتخابات الشيوخ إلكترونيا    تقرير يلا كورة.. نقص عددي في "قلب دفاع" الأهلي أمام إنبي    دورتموند يكشف موعد رحيل «سانشو» لليونايتد    كونتي يعلن تشكيل انترميلان لمواجهة خيتافي الاسباني في الدوري الأوروبي    سموحه يفوز وديا على طنطا بركلتى جزاء    رئيس الوزراء يتفقد الأعمال الإنشائية للصالة المغطاة ببرج العرب    انفجار كوريا الشمالية .. تسرب غاز يتسبب في مقتل وإصابة العشرات.. فيديو    محافظ الجيزة يهنئ الطالبة الحاصلة على المركز الأول بالثانوية العامة مكفوفين    حبس صاحب مخبز استولى على 4 ملايين جنيه من أموال الدعم بالمطرية    بعد واقعة إخوانى الشروق.. كيف يواجه القانون جرائم التعدى على الأطفال واستغلالهم    الأرصاد تحذر من طقس الغد: ارتفاع جديد في درجات الحرارة    غدا.. الحكم على قاتل خال صديقه بالسلام    صناع فيلم الغسالة يتحدثون ل«الوفد»    حظك اليوم الأربعاء 5/8/2020 برج الحوت على الصعيد المهنى والصحى والعاطفى.. كن عادلا    دمعتك على خدي وصرختك مكتومة.. قصيدة مبكية ل صلاح عبد الله حزنا على لبنان    فيديو .. اسمع أغنية عمرو دياب الجديدة مالك غيران    فتاوى تشغل الأذهان.. هل يجوز للمديون التصدق قبل سداد دينه.. أمين الفتوى يجيب.. وصنفان لا يأخذان من مال الزكاة.. ودار الإفتاء: ليس فرضًا على الزوجة خدمة أهل زوجها    أختي في فترة العدة ونريد أن تكون بالقرب منا.. ما حكم الشرع.. فيديو    غدا.. بدء التسجيل لحجز الدراجات المدعمة في كفرالشيخ    رئيس الوزراء يزور مصنع "فاركو - بي" العالمية للمضادات الحيوية    انشقاقات وأزمات تضرب إعلام الإرهابية.. ارتباك داخل صفوف العاملين فى شاشات الإخوان بعد غلق منصات وتسريح عاملين فى الجزيرة.. تقرير يكشف: الاستغناء عن 20% من العمالة وتخفيض الرواتب مقابل ترضية مذيعى الجماعة    وكيل "تضامن البرلمان": مبادرة حياة كريمة بلا أمية توفر برامج تشغيل للمستفيدين    تحويل القبلة.. هل كان بمسجد القبلتين أم بمسجد قباء؟    وزير الأوقاف عن طبيب الغلابة: إرادة الله جعلته نبراسا مضيئا    ليلة بكى فيها الزعيم عادل إمام بسبب مصطفى متولى    "سكر محروق" رواية تنافس فى البوكر تتحدث عن العلاقات المعقدة بين الأم وابنتها    "الرعاية الصحية": 1634 عملية جراحية بمستشفيات التأمين الصحي ببورسعيد في يوليو    مدبولي يتفقد أعمال إنشاء سوق الجملة بمدينة العرب الجديدة    محافظ دمياط تقرر تخفيض درجات قبول الثانوي العام إلى 250 درجة    إنفانتينو رئيس الفيفا يتضامن مع ضحايا حادث بيروت    تعيين مي أبو هشيمة أمينا للإعلام بحزب الشعب الجمهوري    الرئيس السيسي يوجه بتوطين تكنولوجيا تحلية المياه في مصر    "الأرخص عالميًا".. الغرف التجارية: لدينا اكتفاء ذاتي من صناعة الأدوية    منظومة الشكاوى الحكومية ترصد شكوى "أسرة الخليفة".. ووزارة التضامن تحلها    الداخلية: ضبط 20 متهمًا لممارستهم أعمال البلطجة    بقيمة 159 مليون جنيه.. شرطة التعمير تسترد 4 أفدنة و105 آلاف متر في شهر    إصابة نادين نجيم وخضوعها لجراحة بسبب تفجيرات لبنان    تنسيق الجامعات 2020|بشري سارة من رئيس جامعة القاهرة لأوائل الثانوية العامة    قصة خروج سيدنا موسى عليه السلام من مصر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لجنة الفتوى: التصدق لمواجهة كورونا أعظم ثوابا من الأضحية
نشر في الفجر يوم 11 - 07 - 2020

ورد سؤال للجنة الفتوى بمجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف، بشأن حكم الأضحية، وفضلها، وعن أولوية الترتيب بينها وبين الصدقة على المحتاجين في ظل نازلة كورونا، وهل شراء الأضحية أولى أو التصدق بثمنها على المحتاجين إلى الدواء أو مصاريف العالج؟.
وجاء رد اللجنة كالآتي: للأضحية فضل عظيم يدل عليه ما روته عائشة -رضي الله عنها - عن النبي - صلى الله عليه وسلم- أنه قال: {مَا عَمِلَ آدَمِيٌّ مِنْ عَمَلٍ يَوْمَ النَّحْرِ أَحَبَّ إِلَى اللَّهِ مِنْ إِهْرَاقِ الدَّمِ، وَإِنَّهُ لَيَأْتِي يَوْمَ القِيَامَةِ بِقُرُونِهَا وَأَشْعَارِهَا وَأَظْلَافِهَا، وَأَنَّ الدَّمَ لَيَقَعُ مِنَ اللَّهِ بِمَكَانٍ قَبْلَ أَنْ يَقَعَ مِنَ الأَرْضِ، فَطِيبُوا بِهَا نَفْسًا} رواه ابن ماجة والترمذي.

وأجمع الفقهاء على مشروعية الأضحية، لقوله- تعالى -: {وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُمْ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ لَكُمْ فِيهَا خَيْرٌ} [الحج: 36]، وقوله -تعالى -: {فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ} [الكوثر: 2]. ولما رواه أنس -رضي الله عنه- {أَنَّ النَّبِيَّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- ضَحَّى بِكَبْشَيْنِ، أَمْلَحَيْنِ، أَقْرَنَيْنِ، فَوَضَعَ رِجْلَهُ عَلَى صَفْحَتِهِمَا، وَذَبَحَهُمَا بِيَدِهِ، وَسَمَّى، وَكَبَّرَ.} متفق عليه.

والراجح فقها كونها سنة مؤكدة، ولا تجب إلا بالنذر، كما هو مذهب الجمهور استنادا لما رواه ابن عباس -رضي الله عنها- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال {ثَلاثٌ هُنَّ عَلَيَّ فَرَائِضُ، وَهُنَّ لَكُمْ تَطَوُّعٌ: الْوَتْرُ، وَالنَّحْرُ، وَصَلاةُ الضُّحَى} رواه الحاكم والدارقطني.

وبخصوص أولوية الترتيب بين الأضحية وبين الصدقة بقيمتها على المحتاجين في الظرف العادية، فالأضحية أفضل وفق قول الفقهاء؛ لأن جعل الأولوية للصدقة في الظروف العادية يميت سنة الأضحية، وهي من شعائر الإسلام، غير أنه في ظل الظروف غير العادية كحاجة الناس للوقاية والعلاج من فيروس كورونا، فإن التصدق بقيمتها لهذا الغرض يقدم على الأضحية عند التزاحم إعمالا لفقه الأولويات الذي يعرفه العز بن عبد السلام بأنه: {المواظبة على أفضل الأعمال فأفضلها بحيث لا يضيع بذلك ما هو أولى بالتقديم منه}.

وبالاستقراء يمكن القول إن ثمة معايير وضوابط جامعة لفقه الموازنات والأولويات، يمكن الركون إليها تفيد بوضوح أنه عند التزاحم، وعدم القدرة على الجمع بين الصدقة لمواجهة الفيروس وبين الأضحية.

فإن الأولوية والأفضلية للصدقة على المحتاجين لمواجهة الفيروس تحصيلا للمصلحة الأعظم، فالقاعدة أنه حال اجتماع المصالح، فإن أمكن تحصيلها جميعا عملنا على هذا ، وإن تعذر تحصيل الجميع فوفقا لفقه الأولويات أن نعمل على تحصيل الأصلح فالأصلح ، والأفضل فالأفضل ، لقوله -تعالى-: { فَبَشِّرْ عِبَادِ * الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ} [الزمر: 17، 18] ، وقوله- تعال: {وَأْمُرْ قَوْمَكَ يَأْخُذُوا بِأَحْسَنِهَا} [الأعراف: 145] ، مع ملاحظة أنه قد يختلف في التفاوت والتساوي ( قواعد الأحكام ج 1 ص 19 ) .

وبتطبيق ما سبق على ما نحن بصدده، فإن الأضحية مصلحة، لكن التصدق بثمنها على المحتاجين والفقراء من أبناء الوطن الواحد مسلمين كانوا أو غير مسلمين للوقاية والعلاج من الفيروس مصلحة أعظم لما فيه من حفظ البلاد والعباد.
وأخيرا، فإن الصدقة لمواجهة الفيروس تقدم على الأضحية إعمالا لمعيار الأولوية للعبادة متعدية النفع. وأصل هذا الضابط قاعدة: {المتعدي أفضل من القاصر}،ومعناها أن العبادة والعمل المتعدي نفعه للغير، وللأمة أفضل من العمل الذي يقتصر نفعه على صاحبه، فمواجهة الفيروس يتعدى نفعها المحتاج إلى المجتمع والأغنياء، بل والعالم أجمع، بينما الأضحية طعام نفعه قاصر على من حصله.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.