الصناعة: حريصون على فتح أسواق تصديرية للصناعات الهندسية والأجهزة المنزلية    أقدم شركة سياحة بالعالم.. ما هى شركة توماس كوك التي ضربها الإفلاس؟    صيانة دورية.. فصل الكهرباء عن قرى سياحية بالغردقة    وزير الاتصالات يبحث مع نظيره الفرنسي سبل التعاون بين البلدين    مؤشرات البورصة تشهد تباينًا بمنتصف التعاملات    8 معلومات عن قمة المناخ اليوم بمشاركة السيسي    بعد تصريحات ظريف..الحكومة الإيرانية: لدينا شرط واحد للموافقة على لقاء روحاني مع ترامب    تركي آل الشيخ يثير الجدل بفيديو عن "السعودية"    مسئول روسى: التقارير حول استهداف ضربات جوية لمستشفيات إدلب زائفة    مورينيو يوجه سهام النقد إلى محمد صلاح    صحف إسبانيا تتغنى بتألق بنزيما أمام إشبيلية    تقرير.. بيليجريني.. "بعبع" مانشستر يونايتد الذي ذبح خلفاء فيرجسون    نجم ليفربول يكشف تفاصيل خطته مع محمد صلاح لإحراز الهدف الأول بمرمى تشيلسي    ضبط 4 أطنان ملح طعام ولحوم فاسدة في الإسكندرية    تأجيل محاكمة المتهمين باقتحام قسم التبين إلى 13 أكتوبر    إدارياً.. مد أجل الحكم على موظف بهيئة "نظافة القاهرة" بتهمة طلب رشوة 1.5 مليون جنيه ل 10 أكتوبر    بالصورة .. مباحث القاهرة تضبط شخصان بالمرج حال إستقلالهما سيارة نقل مبلغ بسرقتها فى المرج    ب فستان مكشوف البطن .. درة تشعل انستجرام .. والجمهور: جميلة من يومك    نجوم زمن الفن الجميل على السجادة الحمراء في مهرجان الجونة (صور)    محمد رمضان يطرح "هما عايزينها فوضى"    معرض توت عنخ آمون بباريس يسجل رقماً قياسياً جديداً.. اعرف التفاصيل    ماذا كتب جاد شويرى على حذائه في مهرجان الجونة السينمائي.. شاهد    شاهد.. كريم عبدالعزيز يحتفل بنجاح "الفيل الأزرق "2    أمهات مصر: المدارس الخاصة والتجريبية ربطت تسليم الكتب بالمصروفات    طقس الثلاثاء: شبورة صباحية ورياح شمالية.. والعظمى بالقاهرة 32    رسائل السيسي لمجتمع الأعمال الأمريكي: نحرص على التواصل المباشر.. تعزيز الحوار حول الفرص والتحديات التي يشهدها العمل المشترك.. والتعرف على مشكلات ومعوقات المستثمرين والعمل على حلها    تداول 249 شاحنة و94 سيارة بموانى البحر الاحمر والقاهرة والحرية تصلان ميناء سفاجا    مورينيو: هذا اللاعب شبيه ل ساديو ماني بمانشستر يونايتد    سول وواشنطن تبدآن مفاوضات غدا حول تقاسم تكاليف الدفاع    القطب القضائي لمكافحة الإرهاب يتعهّد بقضية طعن عون أمن وعسكري ببنزرت    تقديراً لتضحيات آبائهم.. قيادات وضباط الشرطة تصطحب أبناء الشهداء للمدارس بمختلف المحافظات    ما حكم سهو المأموم خلف الإمام ؟.. تعرف على رد "البحوث الإسلامية"    صور.. تطعيم طلاب مدارس الدقهلية للوقاية من الالتهاب السحائى البكتيرى    وكيل تعليم جنوب سيناء: تفعيل قاعات الأنشطة إلزامي    القبض على بائع متجول أثناء محاولته تهريب 75 ألف ريال عبر مطار سوهاج    "الداخلية": ضبط مرتكب واقعة سرقة مقر شركة لبيع الهواتف المحمولة بالزقازيق    تأجيل محاكمة 555 متهما في قضية ولاية سيناء ل 30 سبتمبر    وزير النقل يبحث مع سفير الصين بالقاهرة دعم التعاون المشترك في مجالات النقل المختلفة    فلسطين تُحمل المجتمع الدولي مسئولية الفشل في إنهاء الاحتلال    طريقة تحضير الكمونية للشيف توتا مراد.. فيديو    "أطباء بلا حدود" تتهم منظمة الصحة العالمية بتقنين لقاح لمكافحة إيبولا    jodie comer | جودي كومر تحصد جائزة أفضل ممثلة عن مسلسل درامي بحفل الإيمي    شوبير يحسم الجدل حول أسماء الجهاز المعاون ل البدري    بسبب الأهلي والزمالك وبيراميدز.. اتحاد الكرة يجني 920 ألف جنيه من مباراتين    آبى يناقش الاتفاق التجارى اليابانى الأمريكى والقضية الإيرانية فى نيويورك    الرئيس السيسي يلتقي نظيره الفلسطيني على هامش فاعليات جمعية الأمم المتحدة    بالصور.. "الأمير" يتفقد فرع جامعة الأزهر بطنطا    وزيرة الهجرة تستقبل الدكتور محمود عزمي الخبير في مجال التعليم بأمريكا    محاكمة تاريخية فى فرنسا حول دور حبوب للتخسيس فى قتل المئات    "سرطان الدم " الاكتشاف والعلاج فى ندوة لأورام طنطا    أحب للناس ما تحب لنفسك تكن مسلما    البحرية المصرية والفرنسية تنفذان تدريبًا بحريًا بالبحر المتوسط    ما كلمة السر في عبادة الله.. علي جمعة يجيب    دعاء صلاة الاستخارة.. أفضل وقت لها وكيفية أدائها وأثرها    مواعيد مباريات اليوم والقنوات الناقلة.. مشاهدة مباريات اليوم 23 / 9 / 2019 بث مباشر    الكشف عن حقيقة امتلاك الجيش لصيدليات 19011    عمرو أديب يعرض لقطات لمظاهرات حاشدة من السويس تدعم الدولة ومؤسساتها    علي جمعة: 4 آيات من القرآن تقي من الكوابيس المستمرة .. فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قوامين بالقسط...قوامين لله
نشر في الفجر يوم 22 - 10 - 2015


من النظائر القرآنية الآيتان التاليتان:
الأولى: قوله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين بالقسط شهداء لله ولو على أنفسكم أو الوالدين والأقربين إن يكن غنيا أو فقيرا فالله أولى بهما فلا تتبعوا الهوى أن تعدلوا وإن تلووا أو تعرضوا فإن الله كان بما تعملون خبيرا} (النساء:135).
الثانية: قوله سبحانه: {يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون} (المائدة:8).
فقدم في آية النساء (القيام بالقسط) وأخر الشهادة لله، فقال: {كونوا قوامين بالقسط شهداء لله} وقدم في آية المائدة (القيام لله)، وأخَّر (الشهادة بالقسط) فقال: {كونوا قوامين لله شهداء بالقسط}. فما وجه ما قُدِّم وأُخِّر في كلا الآيتين؟
أجاب الإسكافي عن هذا فقال: إن الآية الأولى في الشهادة أمر الله عز وجل من عنده شهادة أن يقوم بالحق فيها، ويشهد لله تعالى على كل من عنده حق لغيره يمنعه إياه حتى يصل إليه فقال: قوموا (بالقسط) أي بالعدل في حال شهادتكم لله على كل ظالم، حتى يؤخذ الحق منه، فقدَّم {بالقسط} لأنه من تمام (قوامين) إذ فعله يتعدى إلى مفعوله ب (الباء). هذا من جهة المعنى، أما من جهة الإعراب، فإن {شهداء} إذا كانت حالاً من الضمير في {قوامين} فإن حقها أن تجيء بعد تمام {قوامين} وكذلك إن كانت خبراً ثانياً، إن كانت صفة ل {قوامين} فإن حقها أن تجيء بعدها. فهذا وجه تقديم (القيام بالقسط) وتأخير (الشهادة لله) في آية النساء.
أما قوله: {لله} بعد {شهداء} فلتعلقه بالشهادة، كأنه قال: كونوا شهداء لله، لا للهو والميل إلى ذوي القربى، والدليل أنه قال: {ولو على أنفسكم} وشهادة الإنسان على نفسه أن يقر بالحق لخصمه، أي: افعلوا ذلك لله، وإن كان عليكم، أو على الوالدين، وذوي القربى منكم.
أما آية المائدة، فإن فحواها يدل على أنها خطاب للولاة، فقال: {كونوا قوامين لله} لا لنفع شخصي وذاتي، ويكون قوله: {بالقسط} متعلقاً ب {قوامين} أي: كونوا قوامين؛ لأجل طاعة الله بالعدل، والحكم به حال كونكم {شهداء} أي: وسائط بين الخالق والخلق، أو بين النبي وأمته، كما قال تعالى: {وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا} (البقرة:143) فالقائم بتنفيذ أحكام الله تعالى بين خلقه، إذا وفَّى ما عليه من حقه، فهو شهيد على من وليه، والرسول شهيد عليه بما نقله إليه، والدليل على أن الخطاب للولاة قوله بعده: {ولا يجرمنك شنأن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب لتقوى} (المائدة:8) وذلك عام في المخالفين من أهل الأديان والموافقين ممن حصلت لهم بغضة وعداوة، أي: اعدلوا على الولي والعدو عدلاً واحداً. ويُلاحَظ أن توجيه التقديم والتأخير في الآيتين -بحسب الإسكافي- مرده إلى موضوع كل من الآيتين ومضمونهما.
أما ابن جماعة فقد ارتأى توجيه الفرق بين الآيتين وفق التالي: إن آية النساء تقدمها نشوز الرجال وإعراضهم عن النساء، والصلح على مال، وإصلاح حال الزوجين، والإحسان إليهن، وتقدمها قوله تعالى: {ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء} (النساء:129)، وقوله سبحانه: {وأن تقوموا لليتامى بالقسط} (النساء:127)، وشبه ذلك، فناسب تقديم (القسط) وهو العدل، أي: كونوا قوامين بالعدل بين الأزواج وغيرهن، واشهدوا لله، لا لمراعاة نفس أو قرابة.
أما آية المائدة فقد جاءت بعد أحكام تتعلق بالدين، والوفاء بالعهود والمواثيق؛ حيث قال تعالى في أول السورة: {أوفوا بالعقود} (المائدة:1) إلى آخره، وقال سبحانه قبل آية المائدة التي معنا: {واذكروا نعمة الله عليكم وميثاقه الذي واثقكم به} (المائدة:7) ولما تضمنته الآيات قبلها من أمر ونهي، فناسب تقديم {لله} أي: كونوا قوامين بما أمرتم أو نهيتم لله. ويُلاحَظ أن توجيه الفرق بين الآيتين -بحسب ابن جماعة- مرده إلى سياق كل من الآيتين وموضوعهما.
ولم يُبعد ابن عاشور عما قرره ابن جماعة، فقد وجه الاختلاف بين الآيتين على النحو التالي: إن آية النساء وردت عقب آيات القضاء في الحقوق المبتدأة بقوله: {إنا أنزلنا إليك الكتاب بالحق لتحكم بين الناس بما أراك الله} (النساء:105) ثم تعرضت لقضية بني أبيرق في قوله: {ولا تكن للخائنين خصيما} (النساء:105) ثم أردفت بأحكام المعاملة بين الرجال والنساء، فكان الأهم فيها أمر العدل، فالشهادة؛ فلذلك قدم فيها {كونوا قوامين بالقسط شهداء لله} ف (القسط) فيها هو العدل في القضاء؛ ولذلك عدي إليه ب (الباء) إذ قال: {كونوا قوامين بالقسط}.
أما آية المائدة فهي واردة بعد التذكير بميثاق الله، فكان المقام الأول للحض على (القيام لله) أي: الوفاء له بعهودهم له؛ ولذلك عدي قوله: {قوامين} ب (اللام) وإذ كان العهد شهادة، أتبع قوله: {قوامين لله} بقوله: {شهداء بالقسط} أي: شهداء بالعدل، شهادة لا حيف فيها، وأولى شهادة بذلك شهادتهم لله تعالى. وقد حصل من مجموع الآيتين: وجوب القيام بالعدل، والشهادة به، ووجوب القيام لله، والشهادة له.
والمتحصل أن سياق كلٍّ من الآيتين، إضافة إلى موضوعهما، هو الذي اقتضى التقديم والتأخير، ومجيء كلٍّ من الآيتين بحسب ما جاءت عليه. هذا ما يذكره أهل العلم. ولله الأمر من قبل ومن بعد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.