القباج تلتقي بعض رجال الأعمال بأسيوط لدعم برنامج "فرصة"    ندوة تطالب بالاستعانة بالتجربة الصينية في التحول الرقمي    بالقُرعة.. انتهاء التقديم لحجز أراضي الإسكان الاجتماعي ب11 مدينة بعد أسبوعين    مجلس الأمن يدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار بين أرمينيا وأذربيجان    مجلس الأمن الدولي يدعو لوقف إطلاق النار في قره باغ فورًا    "سماعة ومنشطات".. الاتهامات تُشعل الساعات الأخيرة قبل مناظرة بايدن وترامب    ميار شريف: تأجيل طوكيو في صالحي.. وأتمنى الوصول ل«الأيقونة» محمد صلاح    صورة.. "علي" الحفيد الأصغر لمحمود الخطيب يدعم مؤمن زكريا    رسميا.. اعتماد تقنية ال«var» في كأس مصر بداية من لقاء الأهلي والترسانة    مرتضى: باتشيكو المسؤول الأول عن 3 ملفات.. وسأرد على الأولمبية في مؤتمر عالمي    شرطة النقل والمواصلات تواصل حملاتها لضبط الخارجين على القانون    "تيك توك" يصدر دليلًا للانتخابات الأمريكية للتصدي للمعلومات المغلوطة    لعشاق بوكيمون.. 4 مقاطع فيديو تكشف توسع Pokémon Sword and Shield الثاني    بسبب كورونا.. ديزني تعتزم تسريح 28 ألف عامل في المدن الترفيهية    الفنانة نادية العراقية تكشف تفاصيل تعرضها للتنمر بسبب صورها مع أبنائها    تعرف على معني العفة وفضلها    تعرف على ثمرات العفة    تسجيل 124 حالة إيجابية جديدة بفيروس كورونا و13 وفاة    الإمارات تعلن ترشحها لشغل مقعد غير دائم في الأمم المتحدة    جماعة حزب الله ترد على نتنياهو: نعرف أين نضع صواريخنا    وزير بريطانى يعلن خضوع 500 ألف شخص فى ويلز لقيود السفر بعد تزايد إصابات كورونا    حفيد جمال عبد الناصر: أحبته شعوب العالم لإنسانيته ودعم حركات التحرر ضد الاستعمار (صور)    الكنيسة تستقبل رفات "ماثيو الإفريقي" أحد شهداء ليبيا - فيديو    مستشار أردوغان يهدي زوجة الإخواني محمد ناصر «فيلا» مكافأة الهجوم على مصر    مصلحة الناس أولا.. شعار مشروعات النهضة الشاملة فى عهد الرئيس السيسي.. والعالم يشهد على الإنجازات إكسترا نيوز تعرض تقريرا مصورا عن جهود تطوير العشوائيات و إقامة المشروعات العملاقة بجميع المجالات.. فيديو    مورينيو يعلق على واقعة مغادرة إريك داير الملعب للذهاب ل«دورة المياه»    محمد سالم: الفوز على نادي مصر أعاد الثقة للاعبي المقاولون    أولمبياكوس يتأهل لمرحلة المجموعات بدوري أبطال أوروبا    والدتها: ميار شريف لها نظام خاص .. وحديثها مع محمد صلاح رفع روحها المعنوية    "أستاذ طفيليات" يحذر من عودة طفيل "الإيزوبودا" في بحيرة قارون بسبب الزريعة    مبروك عطية: المرأة تهتم بأنوثتها منذ صغرها والإسلام لم ينكر عليها ذلك.. فيديو    بالصور .. قبل افتتاحه رسميًا.. ميدان الشيخ حسانين بالمنصورة في أبهى صورة بعد التطوير    أخبار التوك شو| فتح باب تراخيص البناء.. والدة سوسن بدر ممثلة مغمورة.. أمريكا تجهز صفعة لأردوغان    الأرصاد: طقس اليوم حار والعظمى بالقاهرة 34 درجة    «قومي الطفولة» يوجه رسالة للمواطنين بشأن واقعة «طفل القاهرة الجديدة»    مصدر أمنى يكشف أكاذيب القنوات الموالية للجماعة الإرهابية    فيديو| نبيل شعيل يطرح "سهران"    في لقاء أسبوعي خاص... أسامة الأزهري يتناول القضايا الدينية والفكرية على DMC    أسامة عبد العزيز: أردوغان ينتهك القانون ولا يحترم السلطة القضائية.. فيديو    فندق الماسة بالعلمين الجديدة يفوز بجائزة KNX العالمية 2020 لأفضل بناء ذكى.. فيديو    الغدة الدرقية تُبعد محمد نشأت عن «ما وراء البرنامج»    شقيق علاء ولى الدين "الراحل كان يقلد أمى فى فيلم الناظر"    بطريرك الأقباط الكاثوليك ينعى أمير دولة الكويت    بومبيو: أمير الكويت الراحل له دورًا محوريًا في بناء السلام بالخليج    فساد موزة الدوحة وأمينة أردوغان يزكم الأنوف: شهادات مزورة.. رشاوى.. ودعم الشذوذ    أستاذ جراحة العيون بالقصر العينى: عمليات تغيير لون العين مجرمة دولياً وتسبب عمى كامل    رئيس قسم الحساسية بفاكسيرا يؤكد توافر لقاحات الأنفلونزا بعدة صيدليات    الرعاية الصحية تكشف تفاصيل إجراء فحوص مجانية على أصحاب الأمراض المزمنة    الصحة: تسجيل 124 إصابة جديدة بفيروس كورونا .. و 13 حالة وفاة    إحباط محاولة تهريب هواتف محمولة بمطار القاهرة    إصابة 8 في تصادم مروع بطريق «دمنهور - الرحمانية»    أسعار الذهب اليوم الأربعاء 30-9-2020.. زيادة 5 جنيهات بالمعدن الأصفر    تنسيق الأزهر: 28 ألف طالب سجلوا رغباتهم على بوابة الحكومة حتى الأن    ما حكم إجباري من والدي على الذهاب لفرح رغما عني؟ «البحوث الإسلامية» يُجيب    وفد من منظومة الشكاوى الحكومية يزور شبرا الخيمة (صور)    بالفيديو| خالد الجندي: أهل الكهف كانوا يمشون ويفتحون أعينهم أثناء نومهم    والدا "طفل ببجي" في ورسعيد أمام النيابة: "مات والموبايل على صدره"    هل الشيطان يدخل المسجد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النظام الغذائي الصحي في رمضان
نشر في الفجر يوم 17 - 07 - 2013


توصيات للمصابين بحالات مرضية


جدة: د. عبد الحفيظ يحيى خوجة
«المعدة بيت الداء والحمية رأس الدواء» قول مأثور له معنى ومغزى صحي رائع ومفيد، فالحمية هي النظام الغذائي الصحي المتوازن الذي يقي الإنسان من مختلف المشاكل الصحية. وطالما أننا في الأيام الأولى من الصيام، فإننا نؤكد أن للحمية المتوازنة السليمة في شهر رمضان دورا مهما في تفادي الكثير من المشكلات الصحية التي قد يتعرض لها الصائمون.
تحدثت إلى «صحتك» الاختصاصية منال عباس سنبل - ماجستير في الغذاء والتغذية - وتطرقت للسلوكيات الغذائية الخاطئة والمضرة بالصحة في حياة الصائمين والتي تحرمهم من الفوائد الصحية المرجوة من الصوم. فالصائم لا يحتاج إلى غذاء أكثر في رمضان، بل على العكس تماما فهو يحتاج إلى كميات أقل من الأطعمة وخاصة أطعمة الطاقة كالنشويات والدهون وذلك عائد إلى قلة الحركة والجهد المبذول في هذا الشهر وبالتالي قلة الحاجة إلى السعرات الحرارية.

* المائدة الرمضانية

* أوضحت اختصاصية التغذية منال سنبل أن المائدة الرمضانية تعد مائدة متميزة بأصنافها وأكلاتها التقليدية الشهية، ويجب أن تكون متنوعة بحيث تحتوي على جميع العناصر الغذائية الأساسية المتمثلة في الكربوهيدرات (الخبز والحبوب والمعكرونة) والبروتينات (اللحوم والأجبان والبقول) والفيتامينات والأملاح المعدنية (الخضراوات والفواكه) وكميات معتدلة من الدهون النباتية والسكريات، حيث يحتاج جسم الإنسان سواء في شهر رمضان أو في بقية شهور السنة إلى غذاء صحي متوازن.

كما يجب أن تكون هناك ثلاث وجبات رئيسية في رمضان تعادل الوجبات الرئيسية (الإفطار والغداء والعشاء) على أن تكون هناك فترة زمنية مناسبة بين تلك الوجبات. وبما أن الصائم يقضي ساعات طويلة يمتنع فيها عن الطعام والشراب لذلك يجب ألا يفاجئ معدته أثناء الإفطار بكميات كبيرة من الطعام حتى لا يؤدي ذلك إلى مشكلات الهضم والتلبكات المعدية والمعوية.

* وجبة الإفطار

* يفطر الصائم على بضع حبات من الرطب أو تمرات كمصدر سريع للطاقة ثم يتناول رشفات من الماء لتعويض السوائل، مع عدم الإفراط، ثم يمنح المعدة وقتا للراحة ولتنشيط العصارات الهضمية المعدية والمعوية. بعدها، يمكن تناول وجبة الإفطار المتوازنة التي لا بد أن تحتوي على أي نوع من أنواع السلطات كطبق أساسي والقليل من الشوربة (شوربة الحب أو الخضار أو العدس.... إلخ) ونوع من السمبوسك باللحم أو الجبن في الفرن وبعض الخضار المطبوخة أو من 2 – 3 ملاعق فول أو حمص مع عدم الإفراط في الكميات المتناولة من جميع الأصناف. ويجب تجنب المقليات لأن الإفراط في تناولها يؤدي إلى الإصابة بحرقة المعدة وارتجاع المريء (الحموضة) وهذه من أكثر المشاكل الصحية التي يعاني منها الصائمون في هذا الشهر الفضيل.

* وجبة خفيفة

* وهي تعادل وجبة العشاء في بقية شهور السنة، ويفضل تناولها بعد الإفطار بثلاث أو أربع ساعات (أي بعد صلاة التراويح)، حيث يمكن تناول سلطة الفواكه الطازجة أو عصائر الفاكهة الطازجة أو التمر مع القهوة أو تناول بعض الحلويات الرمضانية الشعبية (الكنافة، القطايف، البسبوسة... إلخ) مع الحذر من الإكثار من تناول هذه الحلويات لتجنب زيادة الوزن.

* وجبة السحور

* وهي تعادل وجبة الإفطار التي نتناولها عادة في الصباح في غير شهر رمضان. لذلك يفضل أن تكون وجبة خفيفة نظرا لتناولها في ساعات متأخرة من الليل. ويمكن تناول ساندوتش (شطيرة) الخبز الأسمر مع البيض المسلوق أو صدر الدجاج المشوي الخالي من الدهون أو القليل من الفول أو العدس أو لبن الزبادي بالفواكه أو تناول بعض الفاكهة وخاصة الموز لاحتوائه على عنصر البوتاسيوم مما يقلل من الإحساس بالعطش في فترة النهار، مع الحرص على عدم تناول طعام يحتوي على كميات عالية من الصوديوم (ملح الطعام) لأن ذلك يؤدي إلى الشعور بالعطش أثناء فترة الصيام.

وتعد الأطعمة النشوية (كالأرز والمعكرونة) والأجبان واللحوم الحمراء ومعظم الوجبات السريعة من أسوأ اختيارات وجبة السحور لاحتوائها على كميات عالية من السعرات الحرارية والدهون.

* شرب الماء والرياضة

* ويجب ألا ننسى أهمية شرب الماء قبل الإمساك؛ إلا أنه ليس بأهمية شربه طوال فترة الليل، حيث لا بد للصائم أن يتناول كوبا من الماء كل ساعتين من وقت الإفطار وحتى وقت الإمساك لتعويض سوائل الجسم أثناء فترة الصيام نهارا.

ويجب ألا ننسى أهمية ممارسة بعض النشاط الرياضي في رمضان، وقد وجد أن أنسب وقت لمزاولة النشاط البدني هو قبل موعد الإفطار بمدة زمنية قصيرة لا تتجاوز ال15 دقيقة لزيادة كفاءة الجسم في التخلص من السموم الناتجة عن عمليات التمثيل الغذائي إلى جانب تنشيط الدورة الدموية وزيادة الشعور بالراحة والاسترخاء (إلا أن هذا الوقت لا يناسب مرضى السكري لأنه قد يؤدي إلى انخفاض شديد في نسبة السكر لديهم). أما الوقت الثاني المناسب لممارسة الرياضة في رمضان فهو بعد وجبة الإفطار بما لا يقل عن ثلاث ساعات ولا يجوز بتاتا قبل ذلك الوقت لأن جهد وتركيز الجسم بالكامل يكون منصبا على إتمام عملية الهضم ليتم استخلاص الطاقة وإعادة شحنها إلى أعضاء الجسم الحيوية.

* غذاء مرضى القلب

* وتناولت الاختصاصية منال عباس سنبل هنا النظام الغذائي لأكثر الأمراض المزمنة شيوعا وتأثرا بالصيام.

يستطيع عادة مريض ارتفاع ضغط الدم الصيام، ولحسن الحظ فإن معظم أدوية الضغط تعطى مرة أو مرتين في اليوم، فيمكن للمريض تناولها عند الإفطار ووقت السحور. وتعتبر حمية مريض الضغط في رمضان مشابهة لما كانت عليه قبله، حيث يجب تحديد كمية الصوديوم (ملح الطعام) في الطعام وتجنب السكريات والحلويات والدهون وخاصة الحيوانية منها والاعتماد على الخضراوات والفواكه الطازجة أكثر في غذائه.

وبالنسبة لمرضى القلب والأوعية الدموية فعليهم تجنب الدهون وخاصة الحيوانية والمقليات، والاعتدال في تناول النشويات كالأرز والمعكرونة والمعجنات. والتخفيف من تناول السكريات والحلويات عند الإفطار حيث وجد أن الأغذية ذات المحتوى السكري العالي تؤدي إلى زيادة في نسبة المواد المسببة لتجلط الدم وإحداث تصلب الشرايين. وكذلك تجنب الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم لأن ارتفاع مستوى بوتاسيوم الدم له تأثيرات خطيرة جدا على الجسم والحياة وقد يؤدي إلى توقف القلب.

* غذاء مرضى الكلى

* معظم مرضى الفشل الكلوي الذين يعالجون بالغسيل الكلوي يمكنهم الصوم دون أن يؤثر ذلك على حالتهم الصحية على أن يفطر المريض في الأيام التي يتلقى فيها جلسات الغسيل الكلوي إذا كانت هذه الجلسات تجرى في أوقات النهار وبالطبع يستطيع قضاء ما عليه من أيام أفطر فيها بعد شهر رمضان.

وعلى مريض الكلى مراعاة كمية السوائل المتناولة (الماء – الشوربة – الشاي – القهوة... إلخ) على ألا تتجاوز كميتها لترا ونصفا في اليوم، والإقلال من شرب القهوة العربية، كما عليه أن يتجنب تناول الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم كالموز والمشمش والتين وقمر الدين والطماطم والعدس واللبن والتمر بحيث يتم تحديد كمية التمر في اليوم بحبة أو اثنتين وذلك تفاديا لحدوث زيادة شديدة في نسبة البوتاسيوم في الدم. ويمكن أن يبدأ فطوره بكأس من الماء وشوربة أو عصير تفاح.

وبالنسبة لمرضى الفشل الكلوي الذي يعانون من مرض السكري فيفضل الإفطار خاصة إذا كانوا ممن يستخدمون حقن الأنسولين وذلك لما للصوم من أضرار صحية على حالتهم وزيادة احتمالات تعرضهم للغيبوبة من جراء انخفاض أو ارتفاع نسبة السكر في الدم.

أما مريض السكري المصاب بفشل في بعض وظائف الكلى فعليه الالتزام بحمية خاصة إذا نوى الصيام فهي أهم عامل في علاج مرض السكري وهي ليست صعبة ولا معقدة كما يظن الكثير من الناس فهي وجبة صحية عادية ومثالية تهدف إلى الوصول للوزن الأمثل. كما ينصح هؤلاء المرضى بالإقلال من تناول العصائر المعلبة والمحلاة بالسكر بقدر الإمكان واستبدالها بالماء والعصائر الطازجة من دون سكر وبكميات معتدلة. وعليهم كذلك تجنب تناول المعجنات المقلية بالدهون والاستعاضة عنها بالمعجنات المخبوزة بالفرن ودون استعمال الدهون مع الاعتدال في تناول النشويات كالأرز والمعكرونة، والحد من الإفراط في تناول اللحوم الحمراء وتحديد كمية الملح بالطعام.

* غذاء مرضى الربو والسكري

* يمكن لمريض الربو الصيام إذا كانت حالته مستقرة مع ضرورة تناوله لكميات قليلة من الطعام لمنع الضغط على الحجاب الحاجز وأن يكون الغذاء متوازنا محتويا على الفاكهة والخضراوات الطازجة وكميات كبيرة من البروتينات لتقوية الجهاز المناعي. والإكثار من شرب الماء والعصائر الطبيعية كالليمون والبرتقال أثناء فترة الفطور للتخلص من المخاط. كما يمكنه تناول ملعقة من العسل مع التمر أثناء الإفطار لتلطيف الغشاء المخاطي. وعلى مريض الربو تجنب الأغذية المهيجة لحالات الربو وتلك المسببة للغازات والانتفاخ كالكرنب والقرنبيط. ويمكن إضافة البصل والثوم إلى السلطة الخضراء لتقليل الأزمات الربوية.

أما لمرضى السكري فيجب أن يتم تحديد الغذاء من قبل اختصاصي التغذية والالتزام به من قبل المريض حتى يتجنب مخاطر انخفاض السكر في الدم أثناء الصيام. ويمكن تقسيم كمية الطعام المناسبة لمريض السكري على وجبتين أو ثلاث خلال فترة الإفطار وكل حسب حالته كما يقرر لهم اختصاصي التغذية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.