حكم قضائي منحه 300 مليون دولار .. أول حديث لجمال مبارك عن الثروة والنفوذ منذ ثورة 25 يناير 2011    المفتي: سحبنا البساط من الجماعات الإرهابية.. واستعدنا ثقة المصريين    «مسلسل الخيانة!»    "تنشيط السياحة" تستضيف مدونين بريطانيين في زيارة تعريفية لمصر    البنك الأفريقى للتنمية يمنح الرئيس السيسى جائزة "بناة الطريق" الأفريقية    حملة نظافة مكبرة بطريق الحواصلية في «المنيا»    النرويج تحذر من مخاطر لقاح «كورونا»على كبار السن    جنش ينتظم في التدريبات الجماعية    سمير صبري: عملت آخر لقاء مع أم كلثوم بالمطار وشاهدت وثيقة زواجها من محمود الشريف    بيلوسي ترسل مذكرة عزل ترمب لمجلس الشيوخ الأسبوع المقبل    لاتسيو ضد روما.. إيموبيلى ثالث هدافى النسور عبر تاريخ مواجهات الديربى    وصول طائرة إلى موسكو لنقل 300 ألف جرعة من لقاح "سبوتنيك V" إلى الأرجنتين    هيثم عرابي: صفقة «الشحات» كلفت الأهلي 80 مليون جنيه فقط    نجم الأهلي السابق: موسيماني سيدمر محمد شريف نفسيًا    الهلال السوداني: من الوارد التعاقد مع لاعبين مصريين    طلائع الجيش: ما يثار حول إيقاف محمد ناصف ضد دجلة غير صحيح    مونديال اليد | المجر تفوز على الرأس الأخضر بنتيجة 34-27    نجوم ريال مدريد ينقلبون على زيدان بسبب طريقة اللعب    لاتسيو يقسو بثلاثية على روما في ديربي العاصمة الإيطالية | فيديو    إصابة 9 من أسره واحدة بتسمم غذائي ببني سويف    مصرع تاجر مخدرات في مداهمة أمنية لمزرعة أفيون بأسيوط    شيماء سيف تكشف عمرها الحقيقي.. وسر اسم الشهرة    مشاجرة بالأسلحة البيضاء في كفر الشيخ والسبب «مدفن»    «انتحل صفة ضابط لمدة 32 عاماً».. تفاصيل القبض على أخطر «نصاب» بالجيزة    الأمن يضبط شخص يقوم ببعض الحركات المنافية للأداب بأحد شوارع دمياط    نيللي: «لو ليا أخ كنت أتمنى يبقى سمير صبرى».. وتغني معه على الهواء    «يوتيوب» يحذف أغنية «فينك ياحبيبي» لمحمد منير.. تعرف على التفاصيل    شيماء سيف: والدتي كان عندها طموح ألعب كاراتيه والمدرب مشاني    فيديو.. مفتي الجمهورية: كورونا اختبار من الله    أحمد العوضي يحتفل بعيد ميلاد ياسمين عبد العزيز: «أحبك أكثر مما تتخيلي»    فيديو.. المفتي: رصدنا رعونة عند الأزواج فى التلفظ بكلمة "الطلاق"    مفتي الجمهورية يكشف عن ثواب إطعام الكلاب الضالة    مفتى الجمهورية: المسلم مأجور على إطعام مخلوقات الله من الحيوانات والطيور    المفتي: فيروس كورونا اختبار من الله.. ودعوة لتصحيح المسار | فيديو    تطوير الآثار والكنوز الإسلامية فى المدينة المنورة    الصحة: تسجيل 879 حالة إيجابية جديدة بفيروس كورونا و52 وفاة    فايزر تتوقع إنتاج نحو ملياري جرعة من لقاحها في 2021    روجيريو سيني يتصدر قائمة أفضل الحراس الهدافين في العقد الأخير    أحمد بلال لعمر ربيع ياسين: ضيعت 5 مليون دولار على الزمالك    المجر تهزم كاب فيردي 34/27    عاجل.. تصريح ناري من السودان بشأن سد النهضة    صلاح فضل: ترشيح عبدالمعطى حجازى ل"نوبل" تتويج لمسيرته واعتراف بأهمية أعماله    مشيرة هادي الجيار تحكي عن الأيام الأخيره في حياة والدها.. فيديو    "ريهام أيمن مع كلبها وهنادي مهنا أنيقة".. 10 لقطات لنجوم الفن خلال 24 ساعة    الإسماعيلية في 24 ساعة | افتتاح 5 مساجد جديدة بالقنطرة    مصر ومالاوي تبحثان مبادرات تعزيز التعاون التجاري والزراعي بين البلديّن    بورسعيد في أسبوع | خدمة جديدة من الصحة للمعزولين من كورونا بالمنزل.. الأبرز    "الموارد البشرية السعودية": تعيين المرأة السعودية بمنصب قاضية بات قريبًا    بالدرجات.. الأرصاد تكشف حالة الطقس اليوم    شاب يمزق جسده بالدقهلية لرفض والده السفر لمحبوبته الإيطالية    «كورونا» يُراكم محصول البطاطس.. وخسائر ضخمة لمصدّرى البصل والفاصوليا    الصحة: تسجيل 879 إصابة و52 حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا    «الغردقة» تبحث عن الإجراءات الاحترازية    جينات المصريين    عبر تطبيق zoom.. البابا تواضروس يلتقي شعب كنيسة مارمرقس الكويت    أسعار الذهب اليوم السبت 16-1-2021.. المعدن الأصفر يخسر 10 جنيهات    بروتوكول تعاون بين مديرية الأوقاف وجامعة الأقصر    "النور في القرآن الكريم" موضوع خطبة الجمعة المقبلة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الصادق المهدي .. آخر رئيس وزراء سوداني منتخب ديمقراطيا وأشهر معارضي "البشير" .. تهزمه كورونا
نشر في صدى البلد يوم 26 - 11 - 2020

توفي الصادق المهدي، آخر رئيس وزراء سوداني منتخب ديمقراطيا، والذي أطاح به الديكتاتور السابق عمر البشير عام 1989، متأثرا بفيروس كورونا.
وقالت أسرته في بيان إن المهدي، 84 عاما، توفي في الإمارات العربية المتحدة، حيث سافر للعلاج بعد إصابته بالفيروس.
وقاد المهدي السودان كرئيس للوزراء مرتين، الأولى في الستينيات ومرة أخرى من عام 1986 حتى انقلاب 1989.
وبصفته زعيم حزب الأمة الوطني المعارض، أصبح المهدي أحد أشد منتقدي البشير وعاش لفترة كافية ليشهد إطاحة الجيش بالبشير العام الماضي وسط احتجاجات حاشدة.
وينحدر المهدي من الزعيم الديني في القرن التاسع عشر "مهدي الخرطوم" الذي قاتل الحكم البريطاني والعثماني ، كما قاد جماعة الأنصار الصوفية ، وهي واحدة من أكبر التجمعات الدينية في السودان.
وقدمت السفارة الأمريكية في الخرطوم "أخلص تعازيها للشعب السوداني" و "عائلة وأصدقاء" المهدي في تغريدة الخميس.
وفي الآونة الأخيرة، في أكتوبر، انتقد المهدي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وإعلانه أن السودان وإسرائيل قد اتفقا على تطبيع العلاقات.
وأبلغ السودان حتى الآن عن 16649 حالة إصابة بفيروس كورونا و 1210 حالات وفاة ، وفقًا لجامعة جونز هوبكنز.
وكان المهدي آخر رئيس وزراء منتخب ديمقراطيا في السودان وأطيح به في عام 1989 في الانقلاب العسكري الذي جاء بالرئيس السابق عمر البشير إلى السلطة.
وكان حزب الأمة المعتدل من أكبر أحزاب المعارضة في عهد البشير، وظل المهدي شخصية مؤثرة حتى بعد الإطاحة به.
في الشهر الماضي، قالت عائلة المهدي إنه ثبتت إصابته ب كورونا كوفيد 19، وبعد بضعة أيام في المستشفى في السودان ، تم نقله إلى الإمارات العربية المتحدة لتلقي العلاج.
وقال حزب الأمة في بيان إن المهدي سيدفن صباح الجمعة في مدينة أم درمان بالسودان.
وأبلغ الحزب في رسالة تعازيه للشعب السوداني مفادها "نقدم تعازينا للشعب السوداني في وفاته".
وذكرت وكالة الأنباء السودانية الرسمية إن المهدي "كان شخصية فريدة في السياسة السودانية والحياة العامة لأكثر من 65 عاما متتالية، وشكل الأحداث وساهم بشكل كبير في مسار البلاد وتنميتها"، كما أشاد بالتزامه بالديمقراطية في السودان.
اقرأ ايضا
للجيش والدفاع والاستخبارات .. ترشيحات بايدن تغير وجه السياسة الخارجية ل أمريكا
عاد المهدي إلى السودان في ديسمبر 2018، بعد عام من النفي الذاتي، في الوقت الذي اشتدت فيه الاحتجاجات على تدهور الأوضاع الاقتصادية خلال حكم البشير.
وكانت ابنته مريم صادق المهدي ، نائبة زعيم حزب الأمة ، من بين المعتقلين خلال المظاهرات.
في حين لم يتم الإعلان عن خليفة لرئيس الحزب بعد، فقد كانت أبرز زعيم حزبي في المفاوضات السياسية ووسائل الإعلام في السنوات الأخيرة.
وضعفت أحزاب المعارضة إلى حد كبير في ظل حكم البشير الذي دام 30 عامًا، وتتنافس على السلطة خلال الفترة الانتقالية في السودان، مما يجعل وحدة حزب الأمة المستمرة أمرًا ضروريًا للحفاظ على توازن القوى.
وبعد أن تم عزل البشير من السلطة، دفع المهدي من أجل الانتقال إلى الحكم المدني، محذرا من مخاطر الانقلاب على ارادة الشعب ودعا إلى دمج قوات الدعم السريع شبه العسكرية القوية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.