تعرف على أنواع شعائر الله    فضل تعظيم شعائر الله    22 أغسطس.. انطلاق المرحلة الأولى لماراثون التنسيق    بالرابط والخطوات.. بدء الحجز لأداء اختبارات القدرات للقبول بالكليات إلكترونيًا (تفاصيل)    بومبيو يعلن إحراز تقدم مع روسيا بشأن الرقابة على الأسلحة    وزارة الصحة البرازيلية: ارتفاع وفيات كورونا إلى 97256    "القومي للمرأة" ينعي ضحايا الانفجار المروع في بيروت    الحضري يختار التشكيل التاريخي لمصر: حارس غيره و9 لاعبين من الجيل الذهبي    ترتيب الدوري السعودي بعد فوز الهلال على النصر    الحضري يبرز دور الأهلي في نجاح حسن شحاته مع منتخب مصر    الجيزة: حملات مكثفة على المقاهي وضبط المخالفين بأوسيم والبدرشين    الشرطة الإماراتية: السيطرة على حريق في السوق الشعبي بإمارة عجمان    "قسمت".. محمد إمام يرزق بمولودته الثانية    نائب رئيس "الشعب الجمهوري": الرئيس ألهمني مبادرة "إعمار القرى الأكثر احتياجا"    الصمت الانتخابى.. السبت المقبل    مستشفى بنها التعليمي للأطقم الطبية بعد "صفر" كورونا: شكرًا لكل بطل    وائل الإبراشي: لبنان يحتاج لإنقاذ بدون أي أجندات    نائب محافظ المنيا: اكتشاف مخالفات البناء بالأقمار الصناعية    برلماني يكشف قيمة مبلغ "جدية التصالح فى مخالفات البناء" في الريف    رئيس قناة السويس: 8% زيادة في حجم السفن العابرة للقناة خلال كورونا    أزمة كبرى في الزمالك قبل مواجهة المصري البورسعيدي    أحمد حجازى: مستمر فى وست بروميتش وفخور بارتباط اسمى بالأهلى    المقاولون العرب: أيمن حفني لاعب غير ملتزم ولم نفسخ تعاقده حتى الآن    لجنة الانضباط: لا نملك تخفيف عقوبات "السوبر" ولائحة اتحاد الكرة لا تصلح    تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين في ضيافة قرية بهرمس بالجيزة    اليوم.. قطع المياه عن مدينة شبين الكوم وضواحيها لغسيل الشبكات    بالأسماء.. مصرع 3 أشخاص أثناء التنقيب عن الآثار بالبحيرة    بومبيو: إدارة ترامب ترغب في إزالة التطبيقات الصينية "غير الموثوق بها"    حريق بمخلفات بسطح عمارة سكنية بشارع الشهداء بالسويس    الاتحاد الأوروبى يهدد بمنع صفقة استحواذ جوجل على Fitbit.. اعرف السبب    في صالح مصر.. السياحة تكشف أسباب اختيار إسبانيا 6 مدن مصرية للسفر إليها    نصر محروس عن حذف مشاهد الراقصة من "ضارب عليوى": طلبات الجمهور أوامر    أفضل مداخلة.. سفير مصر ببيروت: مسح كامل للمصريين بلبنان وجسر جوى لنقل المساعدات    بلاك تيما بين التراث الغنائي النوبي والأعمال الموسيقية المعاصرة في عيده ال 16 بالأوبرا    بالفيديو| كارمن لبس: سمعت صوت صواريخ قبل انفجار بيروت    الهلال الأحمر الكويتى يطلق حملة "معك يا لبنان" لدعم الشعب اللبنانى    ترتيب الدوري السعودى بعد الجولة ال23.. الهلال يغرد بالصدارة    "قومي المرأة" يهنئ نعيمة القصير لتولي منصب ممثل "الصحة العالمية" في مصر    دلع نفسك بعد القمر| خبيرة علم طاقة المكان: حدوث توترات فى الجسم أثناء اكتمال القمر.. اهتم بالعناية الشخصية    حظك اليوم.. توقعات الأبراج الخميس 6 أغسطس 2020    فرنسا تسجل ارتفاع جديد في إصابات كورونا    كبير موظفي البيت الأبيض يكشف مفاجأة بشأن تصريحات ترامب عن انفجار بيروت    أسعار الذهب اليوم الخميس 6-8-2020.. ضبابية حول التوقعات الجديدة للمعدن الأصفر    ضبط 8 محاولات تهرب جمركي بقيمة 550 ألف جنيه عبر ميناء سفاجا    ماجدة الرومي: «بلدنا بينسرق منا.. وما حدث مؤامرة كبرى من عدة دول»    مصور ممرضة بيروت يروي كواليس المشهد.. والفتاة: «صنعت لي صورة حياتي» (فيديو)    أهم الأخبار.. كورونا يحتضر في مصر.. مؤشرات تنسيق الجامعات 2020.. وصدمة جديدة في الأهلي    سيلفي مي سليم وأحمد فهمي مع أصدقاء الطفولة.. 10 لقطات لنجوم الفن خلال 24 ساعة    شيكاغو تقرر إغلاق المدارس واستمرار التعليم عبر الإنترنت    نشرت أسماءهم على فيسبوك.. طلب إحاطة لفتح تحقيق مع مدرسة فضحت طلابا لم يسددوا المصروفات    بالصور| 5 مشاهد مقدسة في الأراضي المباركة.. تعرف عليها من الأزهر للفتوى    الإسماعيلى يستعجل عودة الأجانب قبل ديربى القناة    العراق: أرسلنا 20 طنا من المساعدات إلى لبنان وسنوفر احتياجاته من الوقود    نائب رئيس جامعة الأزهر يبحث كليات الطب للعام الدراسي الجديد    ضبط 2250 لتر بنزين وسولار بمحطة وقود غير مرخصة في البحيرة    حظك اليوم الخميس 6/8/2020 برج السرطان على الصعيد المهنى والعاطفى والصحى.. ابتعد عن المهاترات    هل يجوز أن تخرج "المعتدة" من منزلها لتسكن بجوار أهلها؟.. أمين الفتوى يجيب    أختي في فترة العدة ونريد أن تكون بالقرب منا.. ما حكم الشرع.. فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





50 طالبا تحرشوا بمعلمة.. حيثيات الإدارية العليا فى قضية التحرش.. القصة الكاملة
نشر في صدى البلد يوم 11 - 07 - 2020

قضت المحكمة الإدارية العليا بمجازاة "ك. م. ع"، مدير عام إدارة العمرانية سابقًا ومعلم خبير رياضيات بمدرسة السعيدية الثانوية حاليًا، بالوقف عن العمل لمدة ستة أشهر مع صرف نصف الأجر، لأنه تقاعس عن اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيال واقعة تحرش تلاميذ الإعدادى بمعلمة.
صدر الحكم برئاسة المستشار عادل بريك، نائب رئيس مجلس الدولة، وعضوية المستشارين سيد سلطان والدكتور محمد عبد الوهاب خفاجى ونبيل عطا الله وأحمد ماهر، نواب رئيس مجلس الدولة.
وقالت المحكمة إن المدعى ضده خالف مدونات السلوك وأخلاقيات الخدمة المدنية وتقاعس عن اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيال واقعة تحرش تلاميذ الإعدادى بالمعلمة "أ. م. م" أثناء لجنة امتحانات مدرسة طلعت حرب الإعدادية، وأغفل ذكر الواقعة بتقرير سير الامتحانات رغم إخطاره بالواقعة من قبل المُعلمة المذكورة.
وأضافت أنه وضع توقيع وكيلة وزارة التربية والتعليم بالجيزة علي الصورة الضوئية من الإفادة المقدمة منه للنيابة بنفى واقعة التحرش بالمُعلمة بالمخالفة للحقيقة ورغم عدم إخطار المديرية بالواقعة.
وأكدت المحكمة في حيثيات حكمها أن المعلمة لم تجد الدعم الكافى من رؤسائها بوزارة التعليم وتخلى عنها مدير الإدارة التعليمية رغم تحرش الطلاب بها وملامسة أجزاء من جسدها بشكل عنيف وغوغائى.
وأشارت المحكمة إلى أن المعلمة ناضلت وحدها حتى حاكمت الصبية جنائيا وعانت قهرًا نطقت الأوراق به، والمحكمة تسجل فى صفحات حكمها نضالها نموذج للمرأة المثابرة فتعيد إليها كرامتها التى اُهدرت.
وقالت إن تحرش طلاب الإعدادية بمعلمتهم، 50 عاما، أحلك أشكال العنف ضد المرأة وأشد فتكا بالمجتمع وله آثار خطيرة على البناء الاجتماعي والنسق القيمي، وأن دور المدرسة التربوي والإرشادي والتقويمي تضاءل والإدارة المدرسية لا تمارس أسلوب المكاشفة في مواجهة التحرش بل التستر بحجة أنها حالات فردية.
وأضافت أن للأسرة دورا إلى جانب الأدوار الحكومية في مراقبة أبنائها في رواحهم وغدوهم ووسائل التواصل الاجتماعى، والمحكمة استفاضت قياما بالدور الاجتماعى للأحكام القضائية لتنبيه المجتمع.
وأكدت المحكمة أنها من منصتها العالية تدق ناقوس الخطر لتسارع ظاهرة التحرش قبل أن تخرج عن السيطرة وقصر التنشئة الأسرية على البيت دون ربطها بالمدرسة أول أسباب الفشل.
وأشارت إلى أنه يجب استعادة ثقافة التكامل بين المدرسة والبيت، وأن نفاذ المسئولية التربوية بين الأسرة والمدرسة أظهر جيلا مشوها لا نعرفه ولا يعرفنا مما يقتضى من الجميع أسرة ومدرسة ومنظمات حكومية وغير حكومية ومنابر دينية ومنارات ثقافية التراص والتعاون لإعادة هذه الأجيال التى تفلت عقالها إلى مرابضها الحقيقية ومشاربها النقية.
كما أكدت المحكمة أنها تسجل الدور السلبى للفن ووسائل الإعلام في أفلام البطل الفوضوي وأقوال الفُحش والرذيلة وكلمات الإيحاءات الخارجة لأغانى المهرجانات والحفلات عززت من انتشار التحرش الجنسي حتى وصل تحرش تلاميذ الإعدادية بمعلمتهم وهو ثمرة تشويه فكري وأخلاقي وديني.
وقالت إنها تستنهض همم الأجهزة الفنية الرقابية للقيام بدورها تجاه الأفلام الهابطة وأغانى المهرجانات والحفلات الساقطة تصريحا وتلميحا معولا لهدم القيم ونصلًا لخدش الحياء وسهما مصوبا لقتل الفضائل ومكارم الأخلاق، وفرق بين كفالة حرية الإبداع الفنى وبين استغلال ما تفرزه العقول المريضة والنفوس الرخيصة من قيم سلبية يعانى منها المجتمع سنين عددا للتخلص من اَثارها على أجياله , ونحتاج مصنفات فنية تخاطب النشء بالقيم الإنسانية والإبداع والحق والجمال والشجاعة والتسامح الدينى والصدق والمحبة والرحمة وإعلاء الانتماء والولاء لمصر.
كما ناشدت المحكمة المشرع تعديل العقوبات للمصنفات الفنية المشجعة للانحراف الواردة في قانون الطفل دون 18 عاما رغم مرور ربع قرن! (غرامة 50 جنيها وأخرى 100 جنيه)، وأن مدير الإدارة التعليمية جاء بإقرار موثق بالشهر العقارى لثلاثة من مرؤوسيه ينفى التحرش والمحكمة تصفه إقرار بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ منهم مَّا اكْتَسَبَت يداه ِمن الْإِثْمِ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.