"التعليم العالي" تعلن نتيجة خطة البعثات للعام الثالث    البنك العربي الأفريقي يستحوذ على 12.3% من شركة بالم هيلز    بالأرقام.. لجنة "أراضي الدولة" تؤكد الحسم في مواجهة ظاهرة التعدي    22 % زيادة بمبيعات العقارات بالجونة في الربع الثاني من 2020 رغم كورونا    20 رحلة دولية تغادر مطار القاهرة تقل 1490 راكبًا.. اليوم    رئيس الوزراء يتفقد المتحف النوبي بأسوان    واضعو امتحانات الثانوية العامة: أسئلة اللغة الأجنبية الثانية خالية من الأخطاء ومناسبة للوقت المحدد للامتحان    تعرف على أبرز 13 ماركة وموديل سيارة قديمة يتم تخريدها حاليا    الصحة الفلسطينية : تسجيل 293 إصابة جديدة بكورونا    في خضم أزمتها.. لبنان يدرس استيراد الوقود من الكويت    تأجيل إطلاق مسبار الأمل    ترامب مهنئًا رئيس بولندا بفوزه في الانتخابات: أتطلع لمواصلة عملنا المهم    مستشار الرئيس للصحة: الحالات المصابة بكورونا تتناقص والإجراءات الوقائية ضرورة    الأولمبية ترد في بيان رسمي على طلب اتحاد الكرة لإقامة جمعية عمومية    ترتيب هدافي الدوري الاسباني بعد هدف بنزيما في شباك غرناطة    ديانج: الأهلي لا يقل عن أندية أوروبا وحلمت بارتداء قميصه منذ الصغر.. أحلم بمونديال الأندية    طلاب الثانوية الأزهرية في الأقصر: التفاضل والتكامل في مستوى الطالب العادي    إخلاء سبيل 3 متهمين بالتحرش بالفنانة هنا الزاهد فى الشيخ زايد بضمان مالى    أمن المنافذ يضبط 3 قضايا تهرب ضريبي بقيمة 50 ألف جنيه خلال يوم    شديد الحرارة والرطوبة 80%.. الأرصاد تكشف تفاصيل طقس الأربعاء    ضبط قضتين استغلال نفوذ وتزوير على مستوى الجمهورية    باليوم والتاريخ.. موعد عيد الأضحى 2020 فلكيا    رادار المرور يضبط 975 سيارة تسير بسرعات جنونية بالطرق السريعة    حبس مسجل خطر بحوزته ربع كيلو حشيش بمدينة نصر    أحمد فلوكس لديالا: أحترم حبي ليكي واحبه    الكويت تسجل 3 حالات وفاة و 666 إصابة جديدة بفيروس كورونا    فيديو| مستشار الرئيس للصحة: نشهد تراجعًا في أعداد الإصابة بكورونا    مدبولي من أسوان: الدولة تضع ملف الصحة على رأس أولوياتها    خبير مصرفي: هذا ما ستقوم به البنوك لتنشيط الاستهلاك المحلي    الزمالك يكشف تطورات الحالة الصحية ل مصطفى فتحي وبامبو بعد إصابتهم بكورونا    التضامن: غدا استئناف العمل ب220 مكتبا للتأهيل الاجتماعى    باحثون: موجة جديدة محتملة من كورونا قد تؤدي لوفاة 120 ألف شخص فى بريطانيا    أسطورة ساوثهامبتون يتوقع تواجد الفريق في المقدمة الموسم المقبل    الأوبرا تستعيد نشاطها.. حفلات لعمر خيرت والحجار ومدحت صالح | فيديو    بالأسماء.. جامعة القاهرة تعلن نتائج مسابقة تلاوة القرآن الكريم للطلاب والخريجين    وزارة الشئون الإسلامية السعودية: الأزهر محل تقدير واعتزاز كل العرب    خبير مائى مصرى يعلق على انتهاء المفاوضات دون حل فى أزمة سد النهضة    جراحة ناجحة لأحد نزلاء عزل قنا العام    تشميع 2 كافيه لمخالفة مواعيد الغلق المقررة ببنى سويف.. صور    عاجل.. العثور على جثة فنانة شهيرة بعد أسبوع من اختفائها    5 مرشحين لمجلس الشيوخ تقدموا بأوراقهم إلى لجنة تلقي الطلبات بسيناء    بسبب تلاعب إثيوبيا.. هاني رسلان: الاتحاد الأفريقي في مآزق والفشل يطارد القمة المصغرة حول سد النهضة    الاتحاد التونسي: نرغب في استضافة نهائي دوري أبطال أفريقيا    اخبار الزمالك يكشف حقيقة مفاوضات الأهلي مع فرجاني ساسي    بظهر مكشوف ولوك جديد .. إليسا تروج لألبومها الجديد    الدراسة بالعربية والإنجليزية.. فنون تطبيقية حلوان تطرح برنامج تصميم الإعلان الرقمي    فرض الحجر الصحي بسبب طاعون الخنازير في الشرق الأقصى الروسي    أمريكا: 59 ألفا و222 إصابة جديدة بكورونا ووفاة 411 حالة في يوم    الأهلي يقترب من حسم صفقة غير متوقعة    تعرف على قصة الرسول مع كفار قريش    نائب محافظ الدقهلية يشارك في مبادرة "أخلاقنا ثروتنا"    فضل الدعاء للميت    تعرف على تحذير الشرع من النفاق والرياء    إنتر يقلب تأخره أمام تورينو ويتشبث بالمركز الثاني    بالفيديو | هنا الزاهد توجه رسالة لفتيات مصر بخصوص المتحرشين    سعد الهلالى: تحويل "آيا صوفيا" إلى مسجد أمر يسيئ لكل مسلم.. ويوجه رسالة للأتراك    منها سبب تسميته.. الأزهر للفتوى يرصد 4 أمور متعلقة بفضل شهر ذي القعدة    عمرو خالد: الدعاء بالعافية كان من هدي الرسول اليومي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رغم تحذيرات أجهزة الأمن الإسرائيلية.. نتنياهو يغامر بضم أراض فلسطينة جديدة ويسعى لوأد عملية السلام.. ترامب يبارك مساعيه.. والجامعة العربية والاتحاد الأوروبي: يهدد استقرار المنطقة ومقبرة لحل الدولتين
نشر في صدى البلد يوم 25 - 05 - 2020

* الملك عبد الله عاهل الأردن: الضم سيجلب الصدام العاجل في المنطقة وعدم الاستقرار
* وزير الخارجية الأردني محذرا من قيام إسرائيل بضم الضفة وغور الأردن: سينهي حل الدولتين ويمنع فرص تحقيق السلام الشامل
* نتنياهو يشترط في مفاوضات تشكيل الائتلاف الوزاري لحكومة الاحتلال عدم عرقلة مشروع الضم لأراضي الضفة وغور الأردن
* الاتحاد الأوروبي: مخططات الضم الإسرائيلية انتهاك صارخ للقانون الدولي
في الوقت الذي تشهد فيه الساحة الدولية توترات هنا وهناك بسبب تداعيات أزمة كورونا والتراشق بين بكين وواشنطن، والتوترات في الضفة الغربية بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال، جدد بنيامين نتنياهو، الرئيس المناوب للحكومة الإسرائيلية، الإعلان عن نيته لضم أراض فلسطينية وبسط السيادة الإسرائيلية على مناطق في غور الأردن والضفة الغربية.
ووافق الكنيست الإسرائيلي الأحد الماضي، على تشكيل حكومة الاحتلال الإسرائيلي برئاسة بنيامين نتنياهو، والتي تعد الحكومة الأكبر في تاريخ الاحتلال.
اقرأ المزيد: أبو مازن يحذر من تداعيات الضم بإلغاء كافة الاتفاقات مع الاحتلال الإسرائيلي
وتتشكل الحكومة الإسرائيلية الجديدة من تحالف مشترك بين حزبي "الليكود" و"أبيض أزرق" أو "كاحول لافان" وحلفائهما، واتفقا على أن يتناوب زعيميهما على التوالي "نتنياهو" و"بني جانتس" رئاستها وتقاسم حقائبها الوزارية.
ويأتي تشكل الحكومة الجديدة بعد عام ونصف من الشلل السياسي في إسرائيل ومن الانقسام وعدم التوافق، وبعد فشل بيني جانتس في تشكيل حكومة تطيح بنتنياهو.
الهدف الأول لحكومة الاحتلال
وحدد نتنياهو الهدف الأول للحكومة الجديدة، والذي كان معروفا مسبقا، ألا وهو ضم أجزاء ومناطق جديدة من الضفة الغربية.
وقال نتنياهو إنه حان الوقت لتطبيق القانون الإسرائيلي وكتابة فصل آخر في تاريخ الصهيونية، مؤكدا أن هذا الإجراء لن يبعده عن السلام، بل سيقربه إليه أكثر.
وأكد نتنياهو أن مئات الآلاف من اليهود المتواجدين في الضفة سيبقون في أماكنهم كجزء من أي اتفاق سلام نهائي.
وأشار نتنياهو إلى أن الحكومة الجديدة ستتصدى لخطط المحكمة الجنائية الدولية لفتح تحقيق حول جرائم حرب ارتكبتها اسرائيل في الأراضي الفلسطيني.
وخلال المقابلات، التي رافقت تقديمه لحكومته الجديدة، عاد نتنياهو وكرّر الإعلان عن نيّته القيام بالضم قائلًا: "هذه المناطق هي مهد نشوء وتكوّن الأمة اليهودية، وحان الوقت لفرض القانون الإسرائيلي عليها، وتسطير فصل مجيد إضافي في تاريخ الصهيونية. ومئات آلاف المستوطنين في يهودا والسامرة، أخوتنا وأخواتنا، سيبقون حيث هم في أي اتفاق سلام دائم. وآن الأوان حتى يعترف الفلسطينيون بهذه الحقيقة".
تحذيرات أمنية
وضرب نتنياهو بعرض الحائط موقف المؤسسة الأمنية الإسرائيلية، المتحفّظ على مشروع نتنياهو المركزي وهو مشروع ضم منطقة غور الأردن والمستوطنات، حيث أبلغته المؤسسة الأمنية رفضها لهذه الخطوة لتأثيرها على العلاقة مع الأردن ومع مصر، وعلى استقرار واستمرار وجود السلطة الفلسطينية وأيضا بسبب المتاعب الأمنية الناجمة عن لوازم حماية خطوط حدود طويلة ومتعرّجة تصل الى 1700 كم.
مباركة أمريكية
ونجح نتنياهو في إقناع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بمشروعه الجديد، ونجح في تشكّيل حكومة كي تقوم بالمهمة. وكان شرط نتياهو الإلزامي في مفاوضات تشكيل الائتلاف الوزاري، عدم عرقلة مشروع الضم. ففي حين يقضى الاتفاق بين نتنياهو وجانتس على عدم تمرير قوانين وقرارات مهمة إلا بالاتفاق، وافق حزب "أزرق أبيض"، على التنازل عن حق النقض "الفيتو" بكل ما يتعلق بمشروع الضم، ووافق الطرفان على حق نتنياهو في طرحه وتمريره في الحكومة والكنيست، وهذا ما مهّد الطريق لتشكيل الحكومة بلا عوائق سياسية.
وفي الاتفاق مع عضو الكنيست أورلي ليفي صيغ النص بطريقة محدّدة، وهي الالتزام بدعم بسط السيادة الإسرائيلية على مناطق في الضفة الغربية بالتنسيق مع الولايات المتحدة.
وجاء تعبير ضم بالتنسيق مع الولايات المتحدة لضمان موقف أمريكي إسرائيلي في جبهة واحدة ضد المحكمة الجنائية الدولية، إن هي شرعت بإجراءات فرض عقوبات على قيادات إسرائيلية، بسبب ضم مناطق محتلة بما يناقض القانون الدولي.
وما تريده إسرائيل هو ألا تتحمل وحدها مسؤولية تبعات الضم في القانون الدولي وفي المحاكم الدولية، بل أن تكون الولايات المتحدة شريكًا كاملًا في تحمّل المسؤولية.
الموقف الأوروبي
وفي مقابل الموقف الأمريكي نجد أوروبا تعارض مخطط الضم وترى فيه مقبرة لمشروع حل الدولتين الذي تتبناه، ولكنّها لن تستطيع التأثير في القرار الإسرائيلي، إلّا إذا ألقت بكل ثقلها الاقتصادي وهدّدت بعقوبات اقتصادية فعّالة على إسرائيل وانتهى اجتماع الاتحاد الأوروبي، السبت الماضي، بالاتفاق على أن مخططات الضم الإسرائيلية انتهاك صارخ للقانون الدولي.
ونشرت وسائل الإعلام العبرية تحذيرات وزير خارجية الاتحاد الأوروبي ل إسرائيل بسبب الضفة الغربية.
وأصدر وزير خارجية الاتحاد الأوروبي، "جوزيف بوريل"، تحذيرات لتل أبيب من القيام بأي خطوة أحادية الجانب، تستهدف ضم أجزاء من الضفة الغربية، دون الرجوع للفلسطينيين والاتفاق معهم.
ويظل ضم غور الأردن والمستوطنات في إطار استراتيجية حسم الصراع، هو مشروع الحكومة الإسرائيلية الأهم. إسرائيل أنهت انقسامها "الخفيف" وشكّلت حكومة وحدة ستقوم بتنفيذ الضم.
قلق عميق
وأكد الملك عبدالله الثاني، العاهل الأردني، لصحيفة دير شبيجل الألمانية على أن الضم سيجلب الصدام العاجل في المنطقة، ومن ثمة عدم الاستقرار.
ومن المؤكد أن هناك تيارا كبيرا في (إسرائيل) يخشى تداعيات الموقف الأردني، ويخشى على اتفاقية وادي عربة، ويدعو إلى التريث، وتأجيل الضم، وعدم الركون إلى الدعم الأميركي فقط، فأمريكا مقبلة على انتخابات، وقد لا يعود ترامب إلى البيت الأبيض. وقد تبقى (إسرائيل) وحيدة في مواجهة الأردن وفلسطين، ومواجهة الدول الأوربية التي تهدد بفرض عقوبات عليها.
ونشرت وسائل الإعلام العبرية موقف السلطات فى الأردن من مخططات الضم الإسرائيلية وتهديدات الأردن بإلغاء معاهدة السلام مع إسرائيل.
وقالت الإذاعة الإسرائيلية "كان" إن السلطات فى الأردن هددت بتجميد بعض بنود اتفاق السلام مع إسرائيل بسبب نوايا الاحتلال لضم الضفة وغور الأردن.
وأفادت الإذاعة الإسرائيلية بأن الأردن أعلنت إنه إذا قامت إسرائيل بضم الغور وشمال البحر الميت، سيتم تجميد بعض بنود معاهدة السلام مع تل أبيب دون إلغائها كليا.
وأوضحت القناة ال11 الإسرائيلية أن اتفاق السلام بين الأردن وإسرائيل يصب في مصلحة الجانبين، مؤكدة أن الأردن ليس بحاجة إلى معاهدة السلام مع إسرائيل."
وقال الأردن إن مخططات الضم ستؤثر سلبًا على التعاون الأمني والعسكري والمخابراتي والاقتصادي مع إسرائيل خاصة في قطاعي المياه والغاز، علاوة على احتمال إغلاق السفارتين في تل أبيب وعمان.
وفي سياق متصل حذر وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي من قيام إسرائيل بضم الضفة وغور الأردن لأنه سينهي حل الدولتين ويمنع فرص تحقيق السلام الشامل.
موقف الجامعة العربية
وحذر الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، من تسارع المخطط الإسرائيلي بضم الأراضي الفلسطينية المُحتلة وإعلان السيادة الإسرائيلية عليها.
وأكد "أبو الغيط"، في بيان الأسبوع الماضي، أن المواقف الأمريكية التي ظهرت خلال زيارة وزير الخارجية بومبيو لإسرائيل يمكن أن تفسر بأنها تدعم هذا المخطط الذي من شأنه زرع بذور الاضطراب في المنطقة بأسرها.
وكان "أبو الغيط" قد تلقى الأسبوع الماضي اتصالًا هاتفيًا من "نيكولاي ميلادنوف" المبعوث الأممي الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، حيث أطلعه الأخير على آخر التطورات في الأوضاع الإسرائيلية الفلسطينية، واتفقا على خطورة الإجراءات التي تنوي الحكومة الإسرائيلية الجديدة اتخاذها في شأن ضم الأراضي الفلسطينية المحتلة، وما يُمكن أن تؤدي إليه هذه الخطوات من تدمير لفرص تحقيق السلام وفرص حل الدولتين في المستقبل.
ونقل مصدر مسئول بالأمانة العامة لجامعة الدول العربية عن "أبو الغيط " قوله: "إن المجتمع الدولي عليه تحمل مسئولياته بإرسال رسالة واضحة للحكومة الإسرائيلية الجديدة بخطورة ما تنوي القيام به، وما يُمكن أن تقود إليه سياساتها من تبعاتٍ ونتائجَ خطيرة تنعكس على الأمن الإقليمي واستقرار المنطقة".
تجدر الإشارة إلى أن أبو الغيط قد وجه رسائل إلى الأمين العام للأمم المتحدة، ولوزراء خارجية الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا، والممثل الأعلى للسياسة الخارجية الأوروبية، حذر خلالها من خطورة السياسات الإسرائيلية، وبالأخص الاتجاه نحو إعلان ضم أجزاء من الأراضي الفلسطينية المُحتلة.
اقرأ ايضا:
بريطانيا تعلن رفضها ضم إسرائيل لأراض في الضفة الغربية وغور الأردن


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.