«الخشت»: معظم الكليات انتهت من امتحان التفكيرالنقدى دون شكاوى    محافظ قنا : توريد 119 ألفًا و 150 طنًا قمح للصوامع    رئيس الوزراء يشيد بالتعاون القائم مع الأشقاء الإماراتيين في مجال التطوير والإصلاح الإداري    تفاصيل اجتماع الرئيس ب"مدبولي" و"المشاط"    حريق محدود بمديرية «صحة أسيوط» بسبب ارتفاع درجة حرارة الجو    المستشار النمساوى يدعو الأحزاب لمناقشة اقتراع سحب الثقة من الحكومة    صفقة القرن.. صحيفة تكشف أول عقبة أمام ترامب في تنفيذ خطته    زيادة النزوح من شمال غرب سوريا مع احتدام القتال    فتح مراكز الاقتراع للانتخابات الأوروبية في بريطانيا    مودى بعد تحقيقه فوزا مذهلا فى الانتخابات: معا سنبنى هند قوية تسع الجميع    صندوق النقد: شركات أمريكا هي من تدفع تكاليف رسوم ترامب الجمركية المفروضة على الصين    طلعت يوسف يعلن تشكيل جهاز الاتحاد السكندري أمام سموحة    شاهد.. صلاح يستعد مع فريقة للنهائي الأوروبي    الأهلي السبب.. شرط فريق بتروجيت للتراجع عن قرار عدم مواجهة المقاولون    نجم سيتي: ليفربول الأقرب للتتويج بدوري الأبطال ولكن    عاوز تتفرج على أمم إفريقيا ببلاش.. ننشر تردد القناة المفتوحة    محافظ جنوب سيناء يتفقد آثار الحريق بالسوق القديم بشرم الشيخ ويوجه بسرعة معالجة الأمر    الأحد القادم.. جنايات القاهرة تستأنف إعادة محاكمة "مرسي" في قضية اقتحام السجون    الرقابة الإدارية تلقى القبض على عدد من الأشخاص في قضايا رشوة    بسبب الحر الشديد .. اندلاع حريق فى كشك كهرباء بالغربية (صور)    ضبط 360 قضية مخابز ودقيق مدعم وأقماح خلال 5 أيام    مسلسل جديد لياسمين صبري في 2020    الفنان "الاستثنائى" فتحى عبد الوهاب    المؤشر العالمي للفتوى: العنف والكراهية والإرهاب.. هاجس يجتاح تطبيقات الهواتف الذكية    كريم محمود عبد العزيز يشارك «كامل» بالحلقة السابعة عشر من «هوجان»    الإفتاء ترد على من يحرم إخراج زكاة الفطر نقودًا (فيديو)    أمين الفتوى: المبيت في المسجد ليس شرطًا في الاعتكاف    يسبب الموجة الحارة.. الجيزة تعلن الطوارئ في جميع مستشفيات المحافظة    طريقة عمل صينية البطاطس في الفرن    محافظ القاهرة: حولنا «تل العقارب» إلى منطقة عريقة.. وافتتاح «روضة السيدة» قريبًا    الأهلي نيوز : لاسارتي يدمر خط هجوم الأهلي وفشل مع وليد أزارو    حقيقة نقص الأسمدة بالجمعيات الزراعية    الإفتاء: إفطار الصائمين على الطرق له ثواب.. لكن بشرط    25 مليون جنيه لحل مشكلة انقطاعات مياه الشرب بعدة مناطق في أسوان    إندونيسيا: اعتقال اثنين من مثيري الشغب بايعا «داعش»    5 خطوات لإنقاذ شخص مصاب بضربة شمس    لماذا سحب رئيس الوزراء الجنسية المصرية من 3 فلسطينيين؟    محافظ الإسكندرية يعتمد نتيجة الشهادة الإعدادية بنسبة نجاح 84.2%    جامعة بنها: سيارات إسعاف لمواجهة الموجة الحارة أمام الامتحانات    محافظ القاهرة يستقبل وفد الطائفة الإنجيلية للتهنئة بحلول عيد الفطر    ركود بأسواق سوهاج بعد تجنب الأهالي الخروج من المنازل هربا من الحر    إطلاق 33 قافلة طبية مجانية ب 20 محافظة ضمن مبادرة الرئيس حياة كريمة    النيابة تأمر بتفريغ كاميرات المراقبة فى واقعة العثور على جثة مسن بالسلام    أمن أسيوط يكشف ملابسات واقعة التعدى على رجل أعمال صينى وسرقته    أحمد السقا: محمد سامي مخرج جرئ ويملك أسلحة إخراجية ثقيلة    إشادة عمانية بفوز "جوخة الحارثي" بجائزة مان بوكر الدولية    مؤشر «إيفو» لمناخ الأعمال في ألمانيا يتراجع بصورة حادة في مايو    سوبر كورة.. نهائى الكونفدرالية أولى خطوات عودة باسم مرسى للزمالك    محمد كريم يحضر عرض فيلمه «a Score to Settle» بسوق مهرجان كان    بسبب ارتفاع درجة الحرارة.. "الإفتاء" تبيح تأخير صلاة الظهر    مصر للطيران تنقل 3100 معتمر إلى مطارى جدة والمدينة المنورة    صحافة: تلميع واسع لشباب السيسي والإعدام ل6 شباب معارضين وكشف قضية فساد كبرى    “العربي الإفريقي للحقوق والحريات” يوثق وفاة معتقل ببرج العرب    3 تصميمات لزى "بيراميدز" في الموسم الجديد    "التايمز": ماى تعتزم تقديم استقالتها غدا بعد تمرد حكومى ضدها بسبب "بريكست"    تفاعل مع هشتاج “#غزوة_بدر” ومغردون: علمتنا أن نصر الله آت لامحالة    اليوم.. الأوبرا تستضيف أمسية «تناغم.. قراءة في أشعار المتصوفة»    بالأسماء.. كواليس الإقالات والاستقالات بقطاعات النقل والمناصب الشاغرة وسر غياب درويش فى "سكة سفر"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسؤولة دولية تدعو لتعزيز الحكم الرشيد من أجل إحداث تحول هيكلي لاقتصاديات أفريقيا
نشر في صدى البلد يوم 05 - 12 - 2017

دعت فيرا سونجوي، الرئيس التنفيذي للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأفريقيا، زعماء وقادة الدول الأفريقية والاقتصاديين وصانعي السياسات بها إلى تعزيز الحكم الرشيد والذي يعتبر أساسا لإحداث تحول هيكلي في اقتصاديات دول القارة الأفريقية.
وأضافت سونجوي - في كلمة ألقتها اليوم أمام المؤتمر الاقتصادي الأفريقي الثاني عشر المنعقد في أديس أبابا حاليا وينظم بالتعاون بين البنك الأفريقي للتنمية وبرنامج الأمم المتحدة الانمائي ولجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأفريقيا ويعقد تحت شعار "الحكم الرشيد من أجل إحداث تحول هيكلي لاقتصاديات أفريقيا" - أنه يتعين على دول القارة اتباع وتعزيز المؤشرات القياسية للحكم الرشيد في القارة.
وقالت "هناك اجماع متزايد على أن الدول الافريقية تحتاج إالى بيئة ادارية اكثر ملاءمة لتمكينها من اتباع سياسات عامة أفضل وفى النهاية تحقيق نتائج افضل بما فى ذلك التحول الهيكلى لاقتصادياتها وتحقيق التنمية الشاملة".
وطالبت دول القارة بتعزيز عوامل الانتاج (رؤوس الأموال والأراضي والعمالة) داخل قطاعاتها الاقتصادية المختلفة وعبرها لدعم بشكل أفضل التنمية الشاملة من خلال زيادة القيمة المضافة وتعزيز التنوع الاقتصادي وزيادة الإنتاجية والتصنيع بهدف السعي وراء تحقيق موضوع مؤتمر هذا العام "الحكم الرشيد من أجل احداث تحول هيكلي لاقتصاديات أفريقيا".
وقالت إن التحول الاقتصادي بمرور الوقت يمكن أن يدفع العناصر الرئيسية للحكم الرشيد والتي تتمثل في المسؤولية والمشاركة والشفافية، مشيرة الى أن القارة حققت بلا شك تقدما في مجال الحكم الرشيد خلال العقد والنصف الماضيين وكذلك تحولا هيكليا في اقتصادها، وأن القارة شهدت أيضا أطول فترة من النمو وهي من عام 2000 إلى عام 2013 حيث انخفضت الديون مقابل مستويات الناتج المحلي الاجمالي وتراجع العجز في الميزانية إلى أقل من 5 في المئة في غالبية الدول خلال تلك الفترة وانخفضت نسبة الناس الذين يعيشون تحت مستوى الفقر في القارة الى اقل 50 في المئة للمرة الأولى.
وقالت انه على الصعيد السياسي شهدت المزيد من الدول الأفريقية انتخابات أكثر تشاركية وديمقراطية؛ فيما زادت مشاركة المرأة في صنع القرار عبر أنحاء القارة. كما قالت إن التحسن في الحكم الرشيد أدى الى انخفاض عدد ضحايا العنف السياسي بكل أشكاله من حوالي 200 ألف قتيل في عام 1999 إلى حوالي 30 ألفا في عام 2016، وذلك بالرغم من حدوث انتكاسات في الصراعات السياسية والتي جرت ملاحظاتها في حالات بوروندي وجمهورية أفريقيا الوسطى والصومال وكذلك عودة ظهور الصراعات في جنوب السودان والتوترات السياسية في عدد من الدول الأفريقية الأخرى حيث تعكس بعض هذه الصراعات بشدة غياب عمليات الحكم الرشيد الفعالة والشاملة والتي يتعين على كل فئات المجتمع أن يحظوا بفرصة من أجل التأثير في صانعي السياسات ومنع التوترات السياسية التي تؤدي الى حدوث صراعات.
وقالت "مع ذلك هناك اجماع تقريبا على أن تسارع النمو الاقتصادي في القارة الأفريقية في الفترة من 2000 إلى 2013 والتي نما خلالها اقتصاد القارة بمعدل 5 في المئة سنويا على الأقل، لم يترجم إلى توفير للوظائف بشكل كبير ولم يؤد الى فرص عمل كبيرة مستدامة. وعلاوة على ذلك، وبالرغم من أن اقتصاد أفريقيا يتعافى حاليا بمعدل نمو متوقع يبلغ 3.1 في المئة في عام 2017 مع زيادة ملحوظة في القيمة المضافة للتصنيع، مازال التقدم في مجال التنمية الاجتماعية محدودا وخاصة ما يتعلق بالفقر وعدم المساواة والحماية الاجتماعية".
وأشارت إلى أن احداث تحول هيكلي في اقتصاديات القارة يعتبر مهما بالنسبة لأفريقيا من أجل التعجيل بالنمو الاقتصادي واستدامته وتوفير فرص العمل اللائق والحد من الفقر وانعدام المساواة.
وعلى صعيد التجارة، قالت المسؤولة الدولية إن هناك تقدما أحرز في العمليات التي تحكم الاندماج الإقليمي حيث حققت المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا، وكذلك المجموعة الاقتصادية لدول شرق أفريقيا ومجموعة تنمية الجنوب الأفريقي مجتمعتين، تقدما في مجال ادماج هذه المناطق وخلق سوقين مشتركين كبيرين يشملان 300 و 600 مليون شخص على التوالي، ولكن يتعين بذل المزيد وبشكل خاص لضمان حرية حركة الأشخاص والبضائع. وأشارت إلى أن هناك مفاوضات جارية وهي مفاوضات منطقة التجارة الحرة القارية التي يقودها الاتحاد الافريقي وتهدف إلى إقامة أكبر منطقة تجارة حرة في العالم تضم أكثر من 1.3 مليار شخص.
وقالت إن التدفقات المالية غير المشروعة لأموال القارة إلى الخارج، تضر بشكل كبير باقتصادياتها وتحد من قدرتها على إجراء الاستثمارات المطلوبة في التعليم والصحة والعلوم والتكنولوحيا والبنية التحتية وتحقيق هدفها في دفع التصنيع.
وأوضحت أن تقديرات الأمم المتحدة تشير إلى أنه خلال الفترة من 2000 إلى 2015، خسرت أفريقيا 73 مليار دولار سنويا من خلال التدفق غير المشروع لأموالها إلى الخارج. وقالت إنه بالاضافة إلى ذلك تفقد القارة ما يقدر بنحو 27 مليار دولار أخرى سنويا من خلال قنوات أخرى ليصل مجموع ما تخسره القارة نحو 100 مليار دولار سنويا، مشيرة الى أن هذه التقديرات محافظة والأرقام الحقيقية قد تكون أكبر من ذلك.
وقالت إن هذه الأموال المفقودة تمثل 4 في المئة من إجمالي الناتج المحلي الإجمالي للقارة ولذلك فإن تعزيز الهياكل المؤسسية التي صممت للتصدي لهذه التدفقات المالية غير المشروعة يجب أن تحظى بأولوية في هذه القارة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.