التنمية المحلية: 3 مليارات جنيه تكلفة مشروعات حياة كريمة فى دمياط    رئيس شركة مياه المنيا يلتقي شركات المقاولات للتعرف علي نسب تنفيذ المشروعات    التراس يبحث مع وفد إماراتى عقد شراكات مع العربيةً للتصنيع    بالمواعيد والقنوات.. صلاح يتحدى بورتو.. وقمة باريس وسيتي في ثلاثاء الأبطال    فقدت الإنسانية رجلاً من أغلى الرجال .. السادات يعلن رحيل جمال عبد الناصر    جامعة الفيوم تجهز حملة لإعطاء الجرعة الثانية من لقاح فيروس كورونا    إصابة 25 شخصا إثر انفجار قوى فى جوتنبرج بالسويد    قادة البنتاجون يمثلون أمام الكونجرس لتقديم شهادة علنية لأول مرة عن أفغانستان    عضو صحة النواب: إنهاء أزمة تكليف صيادلة 2018.. وجدول زمني ل2019 (خاص)    بالدرجات.. الأرصاد تكشف حالة الطقس اليوم    بدء المرحلة الثانية لتنسيق القبول بجامعة الأزهر.. اليوم| فيديو    خطبة الجمعة القادمة.. الأوقاف تبث تسجيلا عن «إعمال العقل في فهم النص»    ب17 البلطي| تراجع أسعار السمك والجمبري اليوم الثلاثاء 28 سبتمبر 2021    «قومي المرأة» يواصل حملة طرق الأبواب في شمال سيناء    عالميا: 232 مليونا و316 ألفا و272 إصابة بكورونا.. والوفيات تتخطى 4 ملايين و756 ألفا    كثافات متحركة بمعظم محاور وميادين القاهرة والجيزة    «دراسات إسلامية الإسكندرية» تبدأ سلسلة دورات تدريبية على «الأتيكيت» (صور)    وزير الأوقاف: التعدي على المرافق العامة جريمة في حق الدين والوطن    ارتفاع مؤشر «داو جونز» بنسبة 0.21 % ليحقق 34869.37 نقطة    "يوم واعد".. حظك اليوم الثلاثاء لمولود برج الحوت    اليوم.. «فريدة» و«أحدب نوتردام» يفتتحان عروض «بيت المسرح» بالمهرجان القومي    مي كساب: بكيت عند قراءة سيناريو «عقبال عوضك».. ودوري أثر فيا    إضاءة واجهة مجمع معابد الكرنك التاريخية بالأقصر بألوان مميزة احتفالا بيوم السياحة العالمي    مواقيت الصلاة بمحافظات مصر والعواصم العربية.. الثلاثاء 28 سبتمبر    «زي النهارده».. وفاة الزعيم جمال عبدالناصر 28 سبتمبر 1970    مصرع عامل وإصابة 5 فى حريقين بسوهاج    مستشارة وزيرة الصحة: ندرس تطعيم الأطفال خلال الأشهر الثلاثة المقبلة    رئيس لجنة مكافحة كورونا يوجه نصائح للمواطنين بشأن التعامل مع الموجة الرابعة    اخبار الزمالك فى الفضائيات...بشرة خير من مجاهد بقيد هذا الخماسي..محمد فاروق يؤكد انفراد اخبار الزمالك والتخوف من كارتيرون ..كريم شحاتة يكشف تجديد عقد الثلاثة الكبار ونصار يؤكد رحيل بن شرقي    إعدام 3 أطنان دواجن فاسدة بعد طبطها بمطعم شهير بالقاهرة    إعدام شخصين والمؤبد ل4 آخرين أحرقوا موظفا حتى الموت    إعدام 2 طن لحوم فاسدة داخل مطعم شهير في القاهرة    ميقاتي: لا زيارة محددة للسعودية ولن أزور سوريا دون موافقة المجتمع الدولي    أهمية جوهر الإنسان    قبل زفافها بساعات.. العثور على جثة عروس بها 15 طعنة في قليوب    عبد الله السناوي: لولا جماعة الإخوان لقدمت مصر تجربة ديمقراطية حقيقية    صور.. وصول دريد لحام لمهرجان الإسكندرية السينمائي ال 37    البرازيل تسجل 14423 إصابة جديدة و210 وفاة ب «كورونا»    كان يمر بجواره.. هواء القطار أصاب الشاب بكسور ونزيف في قنا    عواد: هدفي الاعتزال في الزمالك.. والمنافسة أصبحت سهلة بعد رحيل جنش    تعرف على معنى اسم الله الرافع    سيف زاهر يعلن انتقال نجم الأهلي إلى فيوتشر    علاء ميهوب يعلق على رفضه تدريب الأهلي    كوريا الشمالية تؤكد للأمم المتحدة على شرعية حقّها في اختبار أسلحة    تسجيل 702 إصابة جديدة بفيروس كورونا في مصر اليوم    وزير السياحة والآثار يشارك في ختام احتفالات محافظة البحر الأحمر بيوم السياحة العالمي    عبدالله السناوي: إصلاح الخطاب الديني مسؤولية الدولة وليس الأزهر    العشري: عقوبة الأهلي على «موسيماني» غير منطقية    يوتيوبر: أحقق أرباحًا تصل ل1500 دولار شهريا | فيديو    ختام الاحتفال باليوم العالمي للسياحة بحفل ساهر فى الإسماعيلية    أستاذ كبد: جرثومة المعدة موجودة في نسبة كبيرة من المصريين.. ولا أعراض محددة لها    السيناوي: اتأخرنا (إلا خمسة) في إقناع العالم بوجود خطر حقيقي من سد النهضة    وزيرة الصناعة: ندوات كثيرة بمعرض القاهرة الدولى لتبادل الخبرات مع الدول المشاركة    فرنسا تدعو لاستئناف المفاوضات حول العودة إلى الاتفاق النووي الإيراني    النشرة الدينية| فيديو للمفتي السابق عن مولد النبي يثير الجدل.. ومساجد تاريخية بها نقوش فرعونية    عاجل.. الجيش البريطاني ينزل إلي الشوارع لمواجهة أزمة نقص البنزين    لاعب الأهلي السابق: تخوف في الزمالك من رحيل «كارتيرون»    عبد العال: فينجادا ليس له دور داخل اتحاد الكرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بالفيديو والصور .. محافظ المنيا لأهالي المختطفين في ليبيا: لن نترك أبناءنا
نشر في صدى البلد يوم 17 - 06 - 2016

قالت دار الإفتاء المصرية، إن زكاة الفطر يجب إخراجها على المسلم قبل صلاة عيد الفطر بِمقدار محدد –صاع من غالب قُوتِ البلد- على كُلِّ نَفْسٍ من المسلمين.
واستشهدت الإفتاء، بحديث ابن عمر-رضي الله عنهما-: «أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فرض زَكَاةَ الفِطْرِ من رمضان على الناس صاعًا من تَمْرٍ أو صاعًا من شعير على كل حُرٍّ أو عَبْدٍ ذكر أو أنثى من المسلمين»، ويخرجها العائل عمَّن تلزمه نفقته.
حكمها:
أكدت أن شرط وجوب زكاة الفطر هو اليسار، أمَّا الفقير المعسر الذي لم يَفْضُل عن قُوتِه وقُوتِ مَنْ في نفقته ليلةَ العيد ويومَهُ شيءٌ فلا تجب عليه زكاة الفطر؛ لأنه غيرُ قادِر.
الحكمة من مشروعيتها:
أوضحت أن الله تعالى شرع زكاة الفطر طُهْرَةً للصائم من اللغو والرفث، وإغناءً للمساكين عن السؤال في يوم العيد الذي يفرح المسلمون بقدومه؛ حيث قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «أغنوهم عن طواف هذا اليوم».
وقت وجوبها:
نبهت الإفتاء على أنه تجب زكاة الفطر بدخول فجر يوم العيد عند الحنفية، بينما يرى الشافعية والحنابلة أنها تجب بغروب شمس آخر يوم من رمضان، وأجاز المالكية والحنابلة إخراجها قبل وقتها بيوم أو يومين؛ فقد كان ابن عمر-رضي الله عنهما- لا يرى بذلك بأسًا إذا جلس من يقبض زكاة الفطر، وقد ورد عن الحسن أنه كان لا يرى بأسًا أن يُعَجِّلَ الرجل صدقة الفطر قبل الفطر بيوم أو يومين.
وأفادت بأنه لا مانع شرعًا من تعجيل زكاة الفطر من أول دخول رمضان، كما هو الصحيح عند الشافعية؛ لأنها تجب بسببين: بصوم رمضان والفطر منه، فإذا وجد أحدهما جاز تقديمه على الآخر، مشيرة إلى أنه يمتد وقت الأداء لها عند الشافعية إلى غروب شمس يوم العيد، ومن لم يخرجها لم تسقط عنه وإنما يجب عليه إخراجها قضاء.
مصارفها:
بيّنت أن زكاة الفطر تخرج للفقراء والمساكين وكذلك باقي الأصناف الثمانية التي ذكرهم الله تعالى في آية مصارف الزكاة، قال تعالى: «إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ ۖ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ» [التوبة:60].
وأشات إلى أنه يجوز أن يعطي الإنسان زكاة فطره لشخص واحد كما يجوز له أن يوزعها على أكثر من شخص، والتفاضل بينهما إنما يكون بتحقيق إغناء الفقير فأيهما كان أبلغ في تحقيق الإغناء كان هو الأفضل.
مقدارها:
ألمحت إلى أن زكاة الفطر تكون صاعًا من غالب قُوتِ البلد كالأرز أو القمح مثلا، والصاع الواجب في زكاة الفطر عن كل إنسان: صاعٌ بصاعِ سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وهو من المكاييل، ويساوي بالوزن 2.04 كجم تقريبًا من القمح، ومن زاد على هذا القدر الواجب جاز، ووقع هذا الزائد صدقةً عنه يُثَاب عليها إن شاء الله تعالى.
حكم إخراجها قيمة مالية:
لفتت الإفتاء، إلى أن إخراج زكاة الفطر طعامًا هو الأصل المنصوص عليه في السنة النبوية المطهرة، وعليه جمهور فقهاء المذاهب المتَّبَعة، إلا أن إخراجها بالقيمة أمرٌ جائزٌ ومُجْزِئ، وبه قال فقهاء الحنفية، وجماعة من التابعين، وطائفة من أهل العلم قديمًا وحديثًا، وهو أيضًا رواية مُخَرَّجة عن الإمام أحمد، بل إن الإمام الرملي الكبير من الشافعية قد أفتى في فتاويه بجواز تقليد الإمام أبي حنيفة-رضي الله عنه- في إخراج بدل زكاة الفطر دراهم لمن سأله عن ذلك، وهذا هو الذي عليه الفتوى الآن؛ لأن مقصود الزكاة الإغناء، وهو يحصل بالقيمة والتي هي أقرب إلى منفعة الفقير؛ لأنه يتمكن بها من شراء ما يحتاج إليه، ويجوز إعطاء زكاة الفطر لهيئة خيرية تكون كوكيلة عن صاحب الزكاة في إخراجها إلى مستحقيها.
من تجب عليهم:
شددت على أنه لا تَجِبُ زكاة الفطر عن الميت الذي مات قبل غروب شمس آخر يومٍ من رمضان؛ لأن الميت ليس من أهل الوجوب، ولا يجب إخراج زكاة الفطر عن الجنين إذا لم يولد قبل مغرب ليلة العيد كما ذهب إلى ذلك جماهير أهل العلم، فالجنين لا يثبت له أحكام الدنيا إلا في الإرث والوصية بشرط خروجه حيًّا، لكن من أخرجها عنه فحسن؛ لأن بعض العلماء -كالإمام أحمد- استحب ذلك؛ لما روي من أن عثمان بن عفان-رضي الله عنه- كان يعطي صدقة الفطر عن الصغير والكبير حتى عن الحمل في بطن أمه؛ ولأنها صدقة عمن لا تجب عليه، فكانت مستحبة كسائر صدقات التطوع.
قيمتها بالمصري:
حددت دار الإفتاء المصرية قيمة زكاة الفطر لهذا العام 1437 هجريًا، بما لا يقل عن 8 جنيهات عن كل فرد.
وقال الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، إن قيمة زكاة الفطر تعادل 2 كيلو ونصف الكيلو من الحبوب عن كل فرد، حيث يقدر مجمع البحوث الإسلامية القيمة، وفقًا لأقل أنواع الحبوب سعرًا وهو القمح.
وأضاف مفتي الجمهورية أن تقدير قيمة زكاة الفطر لهذا العام، جاءت بالتنسيق مع مجمع البحوث الإسلامية برئاسة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، ب8 جنيهات كحد أدنى عن كل فرد.
وأشار المفتى إلى أن دار الإفتاء المصرية مالت إلى الأخذ برأي الإمام أبي حنيفة في جواز إخراج زكاة الفطر بالقيمة نقودا بدلًا من الحبوب، تيسيرًا على الفقراء في قضاء حاجاتهم ومطالبهم.
وأكد مفتي الجمهورية ضرورة إخراج زكاة الفطر قبل موعد صلاة العيد، لنيل أجرها، وحتى يتيسر للمحتاجين الاستفادة منها، وشدد أن إخراج زكاة الفطر بعد صلاة العيد يعد صدقة من الصدقات ولا تُجزئ عن زكاة الفطر.
وشدد المفتي على ضرورة إخراج زكاة الفطر في مصارفها الشرعية التي بينها الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم خاصة للفقراء والمساكين، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "اغنوهم عن السؤال في هذا اليوم".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.